المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : موسوعة الطفل



alwzer
09-20-2010, 02:52 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إن شاء الله تعالى احاول ان اكون موسوعة تشمل كل ما يخص الطفل

أتمنى أن تحوز على رضا الجميع

هذا الموضوع منقول

لكل أم حائره في كيفيه إرضاع طفلها وكيف تغذيته السليمه ومشاكل نطقه



نتكلم أول شي عن الإرضاع


(عندما تلقي حلمة ثديك في فم طفلك)

...ابدئي بالبسملة...


يتمتع الطفـــل الـــذي يتغذى مـــن ثـــــدي الأم بمزايا كثيرة:

-لبن الأم هو الغذاء الأساسي الصحيح للطفل الرضيع.

- لبن الأم يحمي الطفل من أمراض الحساسية والالتهابات وفقرالدم والسمنة وتسوس الأسنان.

- لبن الأم له درجة حرارة مناسبة للطفل. وهوجاهز دائماً ولا يحتوي على أي جراثيم.

- عندما تضم الأم طفلها الى صدرها لترضعه تبعث في نفسه شعوراً بالأمن والاطمئنان.

إن رضاعة الطفل من ثدي أمه يعود بالفائدة على الأم أيضاً. فعملية الرضاعة بالنسبة لها عملية استرخاء تغمرها بالغبطة، وتمكنها من العودة إلى ما كانت عليه من حيث حجم الجسم والوزن.

تستطيع أي أم إذا رغبت- أن ترضع طفلها من ثديها، فكمية اللبن عند الأم كافية لحاجة الطفل الحديث الولادة. في الأيام الأولى بعد الولادة يشعر الطفل بالاكتفاء بما يتناوله من لبن الأم، لون اللبن مائل إلى الإصفرار وهو غني بالبروتينات والأجسام المضادة.

يدر لبن الأم في الثديين خلال فترة يومين إلى أربعة أيام، وتشعر الأم بانتفاخ وامتلاء في الثديين. هذا الامتلاء يمكن تخفيفه عن طريق إرضاع الطفل مرة كل ساعتين.




نقدم لك فيما يلي بعض الاقتراحات العملية لتساعدك في رضاعة طفلك بطريقة ناحجة:



1- اغسلي يديك قبل أن ترضعي طفلك وهذا يساعد على حمايته من العدوى والالتهابات.

2 - حاولي أن يكون وضع جلستك مريحاً كي تشعري بالاسترخاء. يمكن أن ترضعي طفلك وأنت جالسة، أو أنت مستلقية على جانبك. وعندما تكونين في حالة استرخاء يتدفق اللبن بسهولة.

3 - تأكدي أن طفلك قد أدخل في فمه أكبرمساحة ممكنه من الجزء البني اللون حول الحلمة لأن هذا يساعده في الحصول على أكبر قدر من اللبن.

4 - ارضعي طفلك من الثديين وبالتناوب في كل وجبة ارضاع.

5 - تقديم وجبة رضاعة للطفل في منتصف الليل أمر مرغوب فيه. إن إرضاع الطفل على فترات متقطعة يزيد من كمية اللبن التي يتناولها الطفل وكلما زدت من وجبات الرضاعة وتناولها الطفل في وقت مبكر يخف الورم والامتلاء اللذين تشعرين بهما في الثديين.

6 - لا تسحبي الحلمة من فم الطفل لأن هذا يؤذي الحلمة. إذا أردت أن توقفي الطفل عن الرضاع فيمكنك أن تضغطي الثدي بعيداً عن زاوية فم الطفل لإيقاف عملية الامتصاص، وبعدها يمكنك سحب الحلمة بسهولة.

قد يبكي الطفل ليخبرك بأنه جائع. ولكن ربما يكون بكاؤه أيضاً بسبب المغص أو شعوره بالوحدة أو لأن حفاظه مبلل. لا ترضعي طفلك أكثر من مرة واحدة كل ساعتين.

7 - ساعدي طفلك على التجشؤ بعد الرضاعة من كل ثدي حتى يخرج الهواء الذي ابتلعه. قد يبقى عند التجشؤ مقدار ملعقة من اللبن. فأضجعيه على جنبه أو على بطنه بعد الرضاعة حتى يسيل اللبن من فمه ولا يؤدي به للغصص أو الاختناق.

8 - البسي حمالات الثدي الخاصة بالإرضاع لأنها تعطيك الراحة وتحمل الثديين وتمنع أنسجة الثدي من التمدد.

9 - من الطبيعي أن تشعري بمغص أثناء فترة الرضاعة المبكرة لأن هذه هي الطريقة الطبيعية لعودة الرحم إلى حجمه الطبيعي.

10 - اتركي الطفل يرضع مدة 10-15 دقيقة على الأقل من كل ثدي وبهذه الطريقة يحصل الطفل على اللبن المفيد والغني الخارج من أعماق الثدي.

11- كلما أكثرت من فترات الرضاعة للطفل كلما زادت كمية اللبن في الثديين، وبعض الأحيان ينشط الطفل فيحتاج إلى رضاعة أكثر وهذه طريقة طبيعية لتزويده بمقدار أكبر من اللبن.

12 - عندما يستعيد الثديان حجمهما الطبيعي وملمسهما يصبحان لينا، فإن هذا لا يعني أن اللبن قد نقص مقداره، ولكن الذي تناقص هو الانتفاخ والورم الذي كنت تشعرين به في الثديين - يبدو اللبن الطبيعي مائي القوام أزرق اللون.

13 - الرضاعة من الزجاجة أياً كان نوعها تضعف من منع**** المص عند الطفل. الرضاعة من ثدي الأم عدة مرات تقلل من حاجة الطفل للماء أو لأي غذاء بديل عن اللبن.

14 - لا تستعملي الصابون أو أي مطهر آخر في غسل الثدي لأن ذلك يسبب الجفاف والتشقق للحلمة. استعملي فقط الماء الدافئ لتنظيف الحلمتين.


15 - الأطفال الذين يعتمدون على التغذية من ثدي الأم لا يشكون من الإمساك. بعض الأطفال يقومون بالتبرز عدة مرات في اليوم وهذا أمر طبيعي، كما أن أطفالاً آخرين يقومون بالتبرز كل 5 أيام أو أكثر.

16 - اشربي من الماء كمية تكفي لشخصين. اشربي العصير أو اللبن عندما ترضعين طفلك. تناولي من الطعام وجبات صحية غنية بالبروتينات وتناولي الفواكه والخضروات الطازجة.

17 - عندما تقومين بتغيير حفاظة الطفل ستة مرات أو أكثر يومياً، وتلاحظين أن البول شاحب اللون فهذا دليل على أن الطفل يحصل على كمية كافية من اللبن عند الرضاعة.

18 - الطفل الذي يميل إلى النوم فترات طويلة وتعطى له وجبة رضاعة كل 4 أو 5 ساعات يزداد وزنه بشكل أبطأ، لذلك على الأم أن توقظ طفلها من النوم وتشجعه على الرضاعة على فترات أقصر.

19 - تقل كمية اللبن إذا كانت الأم متعبة أو قلقة. فعلى الأم أن تخفف من أعمالها المنزلية في بداية الأسابيع الأولى من الولادة وتلجأ للراحة في فترة ما بعد الظهر يومياً.

20 - لمنع تسرب اللبن من الثدي عليك أن تضغطي على الحلمة براحة يدك حتى يتوقف الإحساس بالوخز.

21 - استشيري الطبيبة أو الطبيب الذي يقوم على رعاية طفلك قبل استعمال أي دواء.

22 -تناولي أي نوع من الطعام المغذي وابتعدي عن الأغذية التي تضايق طفلك. راجعي صفحة (5) تحت موضوع التغذية.

23 - تحدث هجمات النمو في حدود الأسبوع السادس ثم في الشهر الثالث. وعندما يشعر الطفل بالجوع، فعليك أن ترضعيه كل 2-3 ساعات يومياً ولمدة بضعة أيام. المص الإضافي يزيد من كمية اللبن في الثدي. إن إرضاع الطفل من الزجاجة أي (الرضاعة الصناعية) تسبب نقصاً في مقدار اللبن الموجود في الثدي.

24 - لا تتسرعي في إعطاء أغذية جامدة للطفل. فالطفل لا يحتاج مثلاً إلى دقيق الرز قبل الشهر الرابع،كل ما يحتاجه في الشهور 4-6 الأولى هو الرضاعة من الثدي.

25 - استمري في رضاعة الطفل من الثدي حتى أثناء دورة الطمث الشهرية لأنها لا تسبب تغييراً في نوعية اللبن - إذا تعرض طفلك لمرض فاستمري في إرضاعه ولا تتوقفي.

26 - كلما طالت فترة الرضاعة للطفل كلما كان ذلك لصالحه، لذلك إذا أردت فطامه عليك أن تقومي بهذا تدريجياً لمدة تزيد على الشهر ذلك لن يسبب لك ألماً في الثديين.



تذكري أن حليب الأم هو الأفضل...

لأنه يحتوي على جميع عناصر التغذيه

alwzer
09-20-2010, 02:53 PM
احذري تسويس الرضاعه


ماهو تسوس الرضاعــة؟



- هذا النوع من التسوس يصيب الأسنان اللبنية للأطفال دون سن الثالثة.


أسبابه هي



غالباً ما يكون تسوس الإرضاع مرتبطاً بأحد العوامل التالية:


أولاً: ترك الطفل يخلد للنوم وبقايا الحليب في فمه سواء كان مصدره الرضاعة الصناعية أو الطبيعية.


ثانياً:
عدم تنظيم مواعيد تغذية الطفل وكذلك المسارعة في اعطائه الحليب أو العصائر كلما بكى.

ثالثاً: الاعتماد على إعطاء الطفل اللهاية (المصاصة) المغموسة في العسل أو أي محلول سكري.


كيف يبدو تسوس الرضاعة؟



يبدأ ظهور التسوس على القواطع العلوية للطفل على هيئة بقع طباشيرية بيضاء اللون ثم ينتشر التسوس (إذا أهمل علاجه ) الى باقي الأسنان لتحول الى نخر حقيقي.


كيف يمكن معرفــة ما إذا كــان طفلك يعاني من التسوس؟


- تغير لون السن عن لونها الطبيعي.

- يكون السن المصاب بالتسوس في بدايته بقعة ناصعة البياض مختلفة عن بقية لون السن.

- هذه البقعة يمكن أن تكون على أحد الأسطح الخارجية أو بين الاسنان لم يتم اكتشافها يبدأ اللون بالتغير ويصاحبه تجويف في السن.

- يفقد السن قساوته ويصبح طرياً هشاً.

- يبدأ الطفل بالشعور بآلام في سنه وخاصة عند أكل السكريات أو عند شرب الماء البارد.


ماهي أخطار تسوس الرضاعة ؟


- معاناة الطفل من آلام الأسنان المبرحة.

- تعرض الطفل لعلاج الأسنان المكثف في سن مبكرة مما قد يسبب له معاناة نفسية.

- فقدان الطفل للأسنان اللبنية في سن مبكرة وما يترتب على ذلك من آثار نمو الطفل صحته وعلى ظهور الأسنان الدائمة.

- انتشار بكتيريا التسوس الى الأسنان الدائمة لتظهر غير سليمة فيما بعد ظهور الأسنان الدائمة معوجة ومائلة مما يؤدي الى ضرورة تقويتها مستقبلاً.


كيف نحمى أطفالنا من تسوس الرضاعـــة ؟


> تلافي الأسباب المؤدية للتسوس:

- تجنب نوم الطفل والرضاعة في فمه (الرضاعة الطبيعية قبل النوم مباشرة أو أثناء نوم الطفل لها نفس الآثار السلبية ).

- تنظيم مواعيد تغذية الطفل تجنب اعطائه الحليب كلما بكى.

- عدم غمس لهاية الطفل ( المصاصة ) في العسل أو في أي محلول سكري قبل إعطائه إياها.

- تنظيف فم الطفل بعد تغذيته مباشرة بفرشاة صغيرة أو قطعة مبللة من الشاش الطبي المعقم.

- أخذ الطفل الى طبيب الأسنان بمجرد ظهور الأسنان اللبنية.

alwzer
09-20-2010, 02:55 PM
المرحلة الأولى من الولادة حتى الشهر الرابع

الرضاعة الطبيعية...


إن حليب الأم هو الحليب الطبيعي الأمثل للطفل السليم لأنه لا يحتاج إلى تحضير أوتعقيم خالٍ من الجراثيم ويساعد الطفل على النمو السليم- ويقلل من خطر الأمراض ويعطي الطفل مناعة أقوى.ويدر الحليب مع زيادة الرضعات إن الأطفال الذين يرضعون حليب الأم أقل تعرضاً لأمراض الحساسية والإسهال كما أن العلاقة الحميمة والفريدة أقوى بين الأمهات والمرضعات وأطفالهن حيث يشعر الطفل بالحنان والدفء وتشعر الأم بالغبطة والسرور.

إن الأطفال والمواليد يحتاجون للرضاعة كل ساعتين أو ثلاثة ساعات أي من (6- 9) رضعات في اليوم.

الرضاعة الصناعية...

في حالة عدم تمكن الأم من الرضاعة الطبيعية لأسباب صحية يجب استشارة الطبيب أو الزائرة الصحية أو إخصائي الحمية عن إفيد أنواع الحليب وكيف تعدين الرضعة وتأكدي من أن زجاجات الرضاعة قد تم تعقيمها بالشكل السليم.

إن الرضعات الجاهزة يجب أن تحفظ بالثلاجة لحين استعمالها.الزجاجات التي تحفظ بالخارج يجب أن تستعمل خلال ساعة من الوقت. إذا كنت تنوين الخروج لأكثر من ثلاث ساعات يجب أن تأخذي معك الحليب والأدوات اللازمة لإعداد الرضعات خارج المنزل وحافظة (ثيرموس) مليئة بالماء المغلي


أمور مهمة يجب تذكرها...

عيادات الأطفال الأصحاء:


وهي توجد بالمستشفى الرئيس وفي كل مركز صحي. يجب الحضور إلى المركزالصحي من أجل أخذ جرعات التطعيم وفحص نمو وتطور الطفل. يمكن أن يقدم الموظفون الصحيون المتخصصون النصائح والإرشادات للوالدين فيما يتعلق بإطعام الأطفال ورعايتهم.

عادات الأكل:


إن الطفل يتعلم بالمشاهدة. تأكدي من أن الأطفال الكبار يتناولون أطعمة سليمة. أعطي الطفل وقتاً كافياً أثناء الوجبات لتشجيعه على الأكل.


الحلويات



إن الحلويات ليست من ضروريات الصحة الجيدة. إن إضافة السكر أو العسل إلى حليب الطفل أو إلى لعبته تعتبر من العادات الضارة. لا تستعملي مكعبات السكر. لا تقدمي لطفلك الأطعمة الحلوة مثل الكيك والآيس كريم والمرطبات الحلوة والعصيرات والشكولاته. ذلك لأنها تسبب تسوس الأسنان وتمنع الطفل من تناول الأطعمة المفيدة. لا تستعملي الطعام الحلو كمكافأة للطفل.


الأسنان



يجب أن تعتني برعاية أسنان طفلك منذ ظهور سنه الأول.استعملي معجون أسنان بالفلورايد لتنظيف الأسنان برفق.اسألي طبيب الأسنان عن الطريقة الصحيحة لتنظيف الأسنان للمحافظة على صحة الأسنان. لا تقدمي للطفل وجبات خفيفة ومشروبات تحتوي على السكر.


الفيتامينات



إن الرأي الطبي الحديث هو أن الأطفال يحتاجون يومياً للفيتنامينات ولا سيما بالنسبة للأطفال الذين يعتمدون على الرضاعة الطبيعية وذلك حتى بلوغهم السنة الثانية من العمر على الأقل. يساعد الفيتامين (د) علي تكيون العظام القوية وعدم تعرض الطفل لمرض ال****اح.


اعرضي طفلك لضوء الشمس لمدة 10 دقائق يومياً ولكن ليس أثناء أوقات الحرارة الشديدة إن تناول الفيتنامينات لا يمنع الطفل عن تناول طعامه. إذا رفض الطفل تناول الفيتامينات حاولي أن تضعي قطرات الفيتامين برفق على جانب فمه أو امزجيه مع الحليب أو العصير الطازج.

يجب على الأمهات تناول الفيتامينات المركبة إذا كن مضرعات حتى يبلغ الطفل سنة من العمر.


الغـــــازات:


جميع الأطفال يبتلعون الهواء أثناء الرضاعة. ويجب إزالة هذه الغازات بالتربيت الخفيف على ظهر الطفل برفق بعد نهاية الرضاع. إن تواجد الغازات بكثرة ببطن الطفل يمكن أن يسبب له الألم.

المرحلة الأولى ... عادات التبرز
التبرز الطبيعي:



يكون البراز عند الأطفال الذين يرضعون مائلاً إلى السيولة ولونه يميل إلى الاصفرار وقد يتبرزون عدة مرات أي عند كل رضعة وقد لا يتبرزون لعدة أيام وهذا الاختلاف طبيعي.

أما عند استخدام الحليب الصناعي فالبراز يصبح أقل سيولة ويميل إلى التماسك كما أن عدد مرات التبرز قد لا يختلف كثيراً.


الإمــســــاك:



يكون الطفل مصاباً بالإمساك إذا كان برازه قاسياً. تأكدي من تركيز الحليب في الرضاعة. أعطي الطفل ماءً بارداً أو عصير برتقال مخففاً إذا كان عمره خمسة أشهر أما إذا كان أكبر من ذلك يمكن إعطاؤه الخضراوات المقطعة والفواكه. راجعي الطبيب إذا استمر الإمساك.


لاســهـــال:




إذا كان الطفل يتبرز برازاً سائلاً وأكثر من الطبيعي أخضراللون أو بنياً نتن الرائحة فعندئذ يكون مصاباً بالإسهال.
أعطي الطفل كميات كبيرة من محلول الجفاف واستمري في إرضاع الطفل من الثدي وإذا لم يتوقف الإسهال خذي الطفل إلى المركز الصحي. إن الأطفال الذين يرضعون من الثدي نادراً ما يصيبهم الإسهال وإذا وجد ذلك يجب مراجعة المستشفى.


أسباب ما يسمى بالإسهال


1 - عندما تستعمل الأم المرضعة بعض الأدوية التي تسبب الإسهال أو عند تناولها بعض الأطعمة

2- عند أخذ كميات كبيرة من الحليب.

3 - عندما يعطى الطفل حليباً صناعياً بالإضافة إلى الرضاعة الطبيعية.

المرحلة الأولى نصائح عامة...


> تأكدي من نظافة يدي الطفل قبل أن تقدمي له الطعام.

> اغسلي يديك جيداً بالصابون.

> استعملي أدوات وأواني نظيفة.

> أحياناً يبكي الطفل بين الوجبات بسبب العطش أعطي الطفل ماءً مغلياً بعد تبريده أو عصيراً غير محلي.

> لا تضيفي السكر أو الملح أو التوابل إلى طعام الطفل.

> لا تضيفي السكر أو البيض أو العسل أو الحبوب إلى حليب الطفل.

> لا تتركي الطفل بمفرده أثناء الرضاعة بالزجاجة لأنه قد يغص (يشرق).

بعد كل وجبة أو رضعة تخلصي من الطعام المبتقي أو الحليب المتبقي بالزجاجه .

alwzer
09-20-2010, 02:57 PM
المرحلة الثانية

عمر 4 - 6 أشهر


هذا هو الوقت المناسب

لإعطاء الطفل بعض الأطعمة الطرية...



ما هو أفضل طعام يمكن أن يبدأ به؟



من نهاية الشهر الرابع حتى نهاية الشهر السادس، ابدئي بطعام جديد واحد في وقت واحد. يعتبر الأرز من أفضل الأطعمة عند البداية. يمكنك شراء الأرز الخاص بالأطفال أو أن تطبخي الأرز بالبيت في ماء كثير حتى يصبح ناعماً جداً.


> لا تضعي الحبوب أو البيض في زجاجة حليب الطفل.

> لا تضيفي السكر أو الملح أو العسل أو التوابل إلى طعام الطفل.

> استعملي ملعقة صغيرة من البلاستيك. قدمي الطعام بطرف الملعقة.

> اجلسي الطفل جلسة مستقيمة ووجهه للأمام أثناء الأكل لتسهيل عملية البلع.

> لا تحاولي إقحام الطعام بسرعة بل أعطي الطفل وقتاً كافياً للأكل.


ماهي كمية الطعام التي يمكن تقديمها؟


في البداية أعطي الطفل طعاماً طرياً سهل الهضم مرة واحدة في اليوم من 1-2 ملعقة حاولي أن تقدمي للطفل 2-3 ملاعق بعد اسبوع.

وبعد اسبوعين حاولي أن تقدمي له طعاماً طرياً وجبتين يومياً



عمر أربعة أشهر


الطعام الأول...


أعطي طفلك ملء ملعقة أو ملعقتين من الأرز المهروس


أفضل الأوقات...


في الوجبة الثانية،أعطي طفلك نصف وجبة الحليب أولاً وبعد ذلك أعطيه الأرز المهروس في البداية سيرفض طفلك الطعام ويلفظه لذلك حاولي مرة أخرى كل يوم حتى يقبل الطفل الطعام.

بعد أسبوع حاولي مرة أخرى أن تقدمي للطفل طعاماً طرياً مع الرضعة الثالثة والرابعة. عندما يبلغ طفلك شهره الخامس يمكنك أن تقدمي له البطاطس المهروس.



عمر 5 - 6 أشهر...



إدخال الأطعمة الجديدة:


عندما يكون بمقدور الطفل تناول حوالي خمس ملاعق في كل وجبة يمكنك البدء في إدخال الأطعمة الأخري. حاولي تقديم الخضروات المطبوخة أو اللحم ا لمطبوخ أو الفواكه المخفوقة باستعمال الخلاطة إذا كنت ترغبين في استعمال أطعمة الأطفال المعلبة يجب عليك اتباع التعليمات المكتوبة على العلب. احفظي علب الطعام بالثلاجة عندما يكون الطقس حاراً. تخلصي من العلب المفتوحة. عندما يبلغ طفلك شهره السادس يمكنك أن تقدمي له مسحوق القمح.


عمر ستة أشهر...


خطة التغذية المقترحة:


من الطبيعي أن يعطي الطفل قدراً أقل من الحليب في أوقات الرضاعة عندما يبدأ الطفل بتناول الأطعمة الطرية. ومع ذلك يبقى الحليب ضرورياً ومهماً.

حليب الثدي (أو الحليب الصناعي) يمكن أن يعطى بعد تناول الطعام أو في أي وقت من اليوم. لابد من إعطاء الطفل 6 وجبات يومياً.



الوجبة الأولى...


يجب تغذية الطفل أولاً بحليب الثدي من (الحليب الصناعي) ويجب إعطاؤه الفيتامينات


الضحى...
بعد ارضاع الطفل قليلاً من الحليب يعطى 1-5 ملاعق من الرز العادي أو الرز المهروس.

عندما يصل الطفل إلى عمر ستة أشهر يمكنك إعطاؤه الحبوب والقمح وصفار البيض المطهي جيداً ومن ثم بعض الحليب.


الغداء...


يعطى الطفل 1-5 ملاعق من اللحم المطبوخ المهروس أو الخضار أوالفواكه ومن ثم الحليب .



المساء...


يعطى الطفل - 1-5 ملاعق من اللحم المهروس أو الخضار أو الفواكه الطبيعية والمهروسة وحليب الثدي أو الحليب
الصناعي.


الليل...


يعطي الطفل حليب من الثدي أو الحليب الصناعي.


الوصفات الغذائية


شوربة - مهروسة

- لحم مفروم مطهي

- طماطم مطهية

- أرز/ بطاطس مطهية تهرس مع بعضها أو تخلط في خلاطة


شوربة دجاج مهروس

- لحم دجاج مطبوخ بشكل جيد

- حريش ودجاج مطبوخ بشكل جيد.

يتم مزجها حتى يصبح القوام سميكاً


حلوى تفاح أو خوخ

- قشري الفواكه

- اغسليها

- إقطعيها قطعاً صغيرة.

- اغليها بالقليل من الماء حتى تصبح لينة ثم اهرسيها


مهروس خضار

- طماطم طازجة أو معلبة

- جزر منظف ومقطع وملوخية وليمون

- قطعيها بشكل ناعم

- اغليها بقليل من الماء حتى تصبح لينة

- اهرسيها بملعقة أو خلاطة.


بعــض الحقــائـــق...


> وضع السكر في مصاصة الأطفال سوف يتلف أسنانه ويسبب العدوى له.

> استخدام المصاصة في جميع الأوقات يمكن أن تسبب اعوجاج الأسنان تجاه الخارج.

> أي مياه تستخدم لشرب الأطفال أو عمل الحليب يجب أن تغلى.

> يستطيع الأطفال الذين يزيد عمرهم عن تسعة أشهر مضغ الأطعمة الطرية حتى ولو لم يكن لديه أسنان.

> قد تسبب الم****رات الاختناق للطفل الذي يقل عمره عن سنة ونصف السنة.

> قد يسبب إعطاء الأطعمة الصلبة للأطفال الصغار جداً الاختناق.

> عند بلوغ الطفل سن 9 أشهر يستطيع إمساك الكأس بغير اتقان.

> عند بلوغ الطفل سن سنة احدة يستطيع أمساك الكأس بإتقان.

> الأطعمة ذات النسبة العالية من الألياف (مثل الخبز الكامل ا لعناصر والعدس والفول) يجب ألا تعطى بانتظام للأطفال الذين يقل عمرهم عن سنتين ذلك لأنها تملأ معدته وتجعل الطفل يتوقف عن تناول الأطعمة الأخرى.

> عادة يتضاعف وزن الطفل ثلاثة أضعاف عند بلوغه السنة الأولى من العمر

alwzer
09-20-2010, 02:58 PM
المرحلة الثالثة

عمر 7 - 9 أشهر


هذه هي أفضل مراحل العمر لكي تبدئي بتعليم طفلك طريقة المضغ لمجموعة متنوعة من الأطعمة حيث يجب عليك إعطاء أطعمة مفرومة أو مقطعة بشكل ناعم وعند بلوغه الشهر التاسع من العمر، ابدئي بتقديم كأس إليه للشرب.


> نظفي دائماً فم الطفل وأي أسنان قد تظهر لديه.

> لا تعطي الطفل الا حليب الثدي أو حليب الرضاعة.

> لا تعطي الطفل أي نوع من أنواع الحليب التي تستخدمها العائلة.

> لا تضيفي أي سكر أو عسل أوملح أو بهارات إلى طعام الطفل أو شرابه.

> لا تعطي الطفل أي حلويات أو كعك أو بسكويت أو بيبسي أو فيمتو أو صن توب أوميرندا أو عصائر محلاة أو مرطبات أخرى.

> لا تعطي الطفل أي م****رات أو أي أطعمة أخرى تسبب اختناقه.

> لا تضجعي الطفل مسطحاً أثناء إطعامه.

> لا تعطي الطفل الماء خلال إطعامه..


حليب المتابعة للأطفال...


إذا كنت تقومين بتغذيةطفلك بالرضاعة الصناعية، يمكنك إذا أردت ذلك أن تتحولي إلى حليب المتابعة بدءاً من عمر سبعة أشهر.


تنوع الأطعمة...


يعطى الطفل صفار بيضة مسلوقة جيداً في البداية. وبداية من 9 أشهر، يعطى الطفل بيضة كاملة.

جبن طري غير مملح

جميع أنواع الخضار المطبوخة إلى حد تصبح فيه طرية والمقطعة بشكل ناعم والمخلوطة مع اللحم أو الدجاج.

****ادي أو مهلبية غير محلاة

لحم أو دجاج مطبوخ مقطع بشكل ناعم أو سمك بدون عظام

يعطي الطفل كميات قليلة من الفواكه الطرية في نهاية الوجبة مثل الموز أو البطيخ أو الخوخ أو التفاح المقطع بشكل ناعم.





هذه ا لمرحلة من العمر تعتبر أفضل مرحلة لمحاولة تعليم الطفل الشرب من الكوب. كما أنها المرحلة التي يتعود فيها الطفل على استعمال الأكواب ذات المزراب بدلاً من الرضاعة.






من أجل تطوير قدرة المضغ لدى الطفل يجب إعطاء الطفل أطعمة لمضغها مثل الجزر أو التفاح المقشر أو شرائح من الخيار أو بسكويت.


خطة التغذية اليومية المقترحة





يمكن إعطاء الطفل حليب الثدي أو حليب الأطفال الصناعي بعد الطعام أو في أي وقت من اليوم. ويفضل استخدام كوب التغذية الخاص بالطفل بدلاً من الرضاعة.


الفطور...





بيضة واحدة مسلوقة أومقلية أو جبن طري والقليل من الخبز المفرود أو الصامولي أو 8 ملاعق صغيرة من الحبوب الخاصة بالأطفال.

يعطى الطفل رضعة من الثدي أو 1 كوب مليء من حليب الأطفال الصناعي.


الغذاء...





-6 ملاعق صغيرة من اللحم المفروم تخلط مع 2-4 ملاعق صغيرة من الرز المسلوق اللين بعد ذلك يعطى الطفل 3 ملاعق صغيرة من ال****ادي أو التفاح المهروس أو الموز المهروس بعد ذلك يتم إرضاعه من الثدي أو كوب واحد مليء من حليب الأطفال الصناعي.


وجبة العشاء.





2-4 ملاعق صغيرة من اللبنة أو الجبنة الطرية مع قطعة صغيرة من الخبز الصامولي أو الخبز العربي.

بعد ذلك يعطى الطفل رضعة من الثدي أو كوب واحد مليء من حليب الأطفال الصناعي أو عصير الفواكه المخفف.


وجبة الليل...


الرضاعة من الثدي أو كوب مليء من حليب الأطفال الصناعي.


متى يمكنك استخدام الحليب العادي؟


لا يمكن استخدام الحليب العادي إلا بعد تجاوز الطفل السنة الأولى حيث تكون معدة الطفل غير مستعدة لتقبل أي حليب آخر مثل حليب الماعز أو الغنم، الإبل، البقر، أو الحليب المعلب أو بودرة الحليب، بل يجب تغذية الطفل من الثدي أو حليب الأطفال الصناعي فقط.

بعد بلوغ الطفل سنة واحدة، لا تستخدم حليب الأبقار الماعز الأغنام أو الإبل الطازج إلا بعد غليه لأن ذلك قد يعرض الطفل لمرض الحمى المالطية.

عند بلوغ السنة الأولى يمكنه تناول الطعام العادي ولكن تذكري أن الأطفال لا يفضلون الأطعمة التي تضاف إليها النكهات.

> يعطى الطفل الرضاعة من الثدي أو حليب صناعي خاص بالأطفال حتى السنة الأولى على الأقل أو بعد ذلك.

> لا تعطي الطفل أي حليب عادي مجفف أو حليب البقر أو حليب الماعز أو حليب الغنم أوحليب الإبل حتى السنة الأولى على الأقل أو بعد ذلك.

> لا تعطي الطفل الفول أو العدس أو الخبز الكامل العناصر بكثرة قبل بلوغه سنة واحدة لأنها ثقيلة جداً عليه وسوف تمنع الطفل من تناول الأطعمة الأخرى.

> لا تعطي الطفل رشفات من السوائل أثناء تناول الأطعمة الجامدة بل اتركي الطفل يتعلم المضغ.

alwzer
09-20-2010, 03:01 PM
مشاكل النوم عند الأطفال مهم جدا

--------------------------------------------------------------------------------

"طفلي يستيقظ عدة مرات أثناء الليل" "طفلي يرفض الذهاب إلى غرفة نومه عندما يحين موعد النوم" ، "طفلي يشعر بالتعب والنعاس أثناء النهار" ، "طفلي لا يريد النوم في غرفته" . تلك بعض الأمثلة من الشكاوي التي نسمعها من الوالدين. معظم الأهل يشتكون من طريقة نوم أطفالهم، وقد يتساءلون أي طريقة نوم تعتبر طبيعية بالنسبة للطفل. ومشاكل النوم عند الأطفال تؤثر على الآباء أكثر من أطفالهم، فتوتر وحرمان الأهل من النوم يؤدي إلى سلوكهم أساليب خاطئة والتي قد تزيد من تفاقم المشكلة.
إن النوم عند الأطفال هي عملية ديناميكية تنشأ وتتغير كلما كبر الطفل. وخلال فترة نموهم قد يتعلم الأطفال عادات في النوم قد تكون حميدة أو سيئة، فما أن تنشأ هذه العادات فإنها قد تستمر لشهور أو حتى لسنوات.

السنة الأولى من العمر:

إن معدل النوم لدى الأطفال حديثي الولادة من 16-18 ساعة يومياً، موزعة على 4-5 فترات نوم (غفوات). وبعد مرور شهرين يزداد نوم الطفل بالليل، مما يعطي الأهل فرصة للاستراحة والنوم. وعلى الرغم من أن موعد النوم ينتقل تدريجياً ليصبح خلال الليل؛ فإن الطفل يستمر في أخذ غفوات خلال النهار. وعندما يصل الطفل إلى 3-6 أشهر من العمر، فإنه عادة ما يحتاج إلى 3 غفوات أثناء النهار ، وذلك يتغير تدريجياً إلى غفوتين أثناء النهار في العمر من 6-12 شهر، وغفوة واحدة عندما يصبح عمره سنة واحدة، ليصبح مجموع ساعات نومه 12-14 ساعة. إلا أن الاستيقاظ من النوم خلال الليل يزداد في النصف الثاني من السنة الأولى، وتستمر هذه المشكلة في السنة الأولى وحتى السنة الثانية من العمر. إلا أنه ومن الجيد أن الأطفال عادة ما يتخلصون من هذه المشاكل مع مرور الزمن ولا يكون لها أي تأثير على نمو الطفل وصحته.

فيما يلي بعض النصائح لمساعدة الأهل في تكييف الطفل للنوم في مواعيد منظمة خلال السنة الأولى من عمره:

ê رّب ابنك على اعتبار أن الليل للنوم والنهار للبقاء مستيقظاً، وذلك من خلال تقييد وقت اللعب والمرح خلال النهار فقط.

ê ساعد ابنك على تعلم الربط بين السرير والنوم. ويمكن بلوغ ذلك عن طريق أخذ الطفل إلى السرير في موعد النوم، ومقاومة الرغبة بالسماح له بالنوم في غرفة الجلوس أو بين ذراعي الوالدين.

ê يجب أن تكون الإضاءة خافته في غرفة النوم.

ê إذا استيقظ الطفل أثناء الليل، فلا تعره أي انتباه. وإذا بدأ بالبكاء فكن حليماً وحاول تهدئة روعه وإشعاره بالطمأنينة، أو غيّر الحفاض إذا لزم الأمر. احرص على عدم إنارة ضوء الغرفة، ابق المحادثة بأخفض صوت ممكن، ولا تفقد أعصابك. إذا أعرت بكاء الطفل عند استيقاظه أهمية، فإنه سوف يتعود على ذلك ويلجأ إلى هذا السلوك لجذب انتباه الأهل.

ê إطعام الرضيع كميات كبيرة من الحليب أثناء الليل قد يؤثر على نوم الطفل، وقد ينتج عنه الاستيقاظ المتكرر(عادة من 3 إلى 8 مرات في الليلة الواحدة) . في عمر الستة أشهر، عادة ما يحصل الأطفال الأصحاء على القدر الكافي من الغذاء أثناء النهار، لذلك إذا تكرر استيقاظ طفلك من النوم طلباً للغذاء فننصحك باستشارة طبيب الأطفال للوصول إلى خطة علاجية للخفض من عدد مرات الاستيقاظ تدريجياً.

مرحلة البدء بالمشي إلى ما قبل المدرسة:

في السنة الثانية من عمره، ينام الطفل بمعدل 12-13 ساعة يومياً، منها ساعة إلى ساعتين في النهار، و 11 ساعة في الليل. في هذه المرحلة من العمر تبدأ مواعيد نوم الطفل بالانتظام أكثر. المشاكل الرئيسية التي تحدث في هذا العمر هي: رفض النوم وحيداً، البكاء عند موعد النوم، والاستيقاظ باكياً في الليل.

تتضمن الاستراتيجية المناسبة لهذا العمر ما يلي:

ê عرّف الطفل دائماً متى يكون موعد نومه.

ê تجنب تعريض الطفل للإثارة (كاللعب) قبل موعد نومه.

ê حاول جعل الطفل يحب غرفة نومه، وذلك من خلال وضع بطانيات وأغطية جذابة ، إضافة إلى السماح له باصطحاب اللعبة المفضلة إلى غرفة نومه وهكذا.

ê عوّد طفلك على نظام معين قبل النوم، مثل قراءة قصة قبل النوم.

ê قاوم رغبة الطفل في قصة أخرى أو رغبته في الشرب وغير ذلك من الأمور التي قد يلجأ إليها الطفل لإبقاء والديه معه أطول فترة ممكنة.

ê كن ثابت في قرارك وعلى نفس المبدأ كل ليلة.

ê إذا كان طفلك ينام في غرفة خاصة به فعوده بأنك لن تبقى معه في الغرفة حتى يغفو، ولكنك بالتأكيد ستكون قريباً منه إذا احتاجك.

ê في هذا العمر قد يستيقظ الطفل من نومه في الليل (مثل الكبار)، لذلك يجب أن يتعلم الطفل بالتدريج كيفية العودة إلى النوم. فإذا بكي الطفل عند استيقاظه (وأنت تعرف بأن هذه عادته، أي أنه لم يصبه أي مكروه) فانتظر لمدة خمس دقائق قبل الذهاب إلى غرفته، وعندما تذهب ابق معه لوقت قصير ولا تحاول حمله، إجعل المحادثة بسيطة وقصيرة إلى أقل درجة ممكنة، ثم غادر حتى إن بقي الطفل يبكي. إذا استمر في البكاء انتظر لمدة عشر دقائق قبل الذهاب إليه مرّة أخرى، وابق لفترة قصيرة ثم غادر غرفته. إذا استمر في البكاء انتظر لمدة 15 دقيقة قبل العودة إليه، وهكذا.

ê إذا رفض الطفل البقاء في غرفة نومه، فاستخدم أسلوب إغلاق الباب؛ إما أن يبقى في السرير أو أن الباب سوف يُـغلق. ولكن مهما حدث فلا تقفل الباب بالمفتاح فذلك مرعب، وإنما امسك الباب وهو مغلق لعدة دقائق قبل أن تعيد فتحه وإعادة المحاولة.

تكرار حضور الوالدين من وإلى غرفة الطفل يبعث الطمأنينة في نفس الطفل، كما أنه يعطي الطفل شعور بأنهما لن يتركاه إلى الأبد. على الرغم من أن ترك الطفل يبكي في فترة التعليم هذه مؤلم للوالدين؛ إلا أن الخبراء يقولون بأنها لن تترك أي أثر نفسي على الطفل.


العمر من 6-12 سنة (سن المدرسة):

بشكل عام عند بلوغ الطفل سن السادسة فإنه عادة لا يحتاج إلى أن يغفو أثناء النهار، كما أن مجمل ساعات النوم تقل إلى 11 ساعة في اليوم، وحين يصبح في العاشرة من عمره تكون عدد ساعات حوالي 10 ساعات يومياً. خلال هذه الفترة تختفي المشاكل التي واجهته في طفولته المبكرة، كما أن معظم الأطفال ينعمون بنوم هادئ أثناء الليل، ويكونون يقظين تماماً أثناء النهار. وكالكبار، فإن بعض الأطفال كالطيور المبكرة (أشخاص النهار) يستيقظون مبكرين وينامون مبكرين وبعضهم كطيور الليل (أشخاص الليل). المشكلة الرئيسية في هذا العمر هي موعد النوم أكثر من كونها مشكلة في النوم. وأكثر مشكلة شيوعاً في هذا العمر هي رفض النوم، فالطفل يحاول تأخير موعد نومه إما لمشاهدة التلفزيون أو اللعب أو حل الواجبات المدرسية. وقلّة النوم في هذا العمر تظهر نتائجه السلبية في النهار، فالنوم غير الكافي كفيل بجعل الطفل عصبي وتصرفاته غريبة أثناء النهار، كما أن الطفل قد ينام أو يفقد تركيزه في المدرسة.

فيما يلي بعض النصائح التي تساعد الوالدين لضمان نوم أفضل لأبنائهم:

ê ضع موعد نوم مبكر ليتم اتباعه. على الرغم من أن موعد النوم قد يختلف من طفل إلى آخر، إلا أنه عليك اتباع الموعد الذي تجده يوفر نوم كاف لطفلك.

ê يجب أن تكون غرفة نوم الطفل جذابة ومريحة.

ê يجب أن لا يكون في غرفة الطفل تلفزيون أو ألعاب كمبيوتر أو ألعاب أخرى، يمكن السماح للطفل بالاحتفاظ بلعبته المفضلة معه في السرير أو النوم معها.

ê علّم طفلك اتباع بعض العادات الحميدة قبل النوم مثل الذهاب إلى الحمام، وتنظيف الأسنان . . . الخ.

ê ابدأ بتعليم ابنك دعاء النوم (الورد).


متى تطلب المساعدة؟

ما سبق كان توجيهاً للوالدين لمساعدة أطفالهم لتعلم عادات وأساليب نوم جيدة. ومع ذلك، فإن الأطفال قد يعانون من اضطرابات في النوم والتي تحتاج إلى المساعدة وبالتالي إلى علاج طبي. إذا كان نوم الطفل يتعب الطفل أو أياً من أفراد العائلة، أو إذا كان طفلك يعاني من أحد الشكاوي التالية فذلك يعني أن الوقت قد حان لاستشارة الطبيب المختص:

الشخير، نوم غير ملائم في النهار (مثل النوم في المدرسة بعد نوم ليلة هنيئة)، عدم القدرة على النوم في الليل، تكرار الاستيقاظ من النوم في الليل، المشي المتكرر أثناء النوم أو الكوابيس

alwzer
09-20-2010, 03:03 PM
اضطرابات النوم عند الأطفال


النوم رحمة من رب العالمين ، قال تعالى : " وجعلنا الليل لباسا " أي لباسا لكم ولذلك اجمع العلماء أن النوم في الليل مهم جدا لصحة الأبدان .

فالطفل في الأشهر الأولى عند ولادته ينام ما يقارب 22 ساعة ولكنه يصحو بين فترة وأخرى إما لجوع أو لمرض أو لعطش أو أنه يقوم لحاجة .

وتتقلص ساعات النوم حتى تصبح عشر ساعات في سن السادسة و 8 ساعات في سن المراهقة .

وهذه الساعات يجب على الطفل أن ينامها لكي ينمو نموا سليما صحيح الجسم بعيدا عن التوترات العصبية .

أخطاء نقع فيها :

أولا :

إن تأخر النوم بالنسبة للطفل يحدث عنده توترات عصبية وخاصة عنما يستيقظ للمدرسة ولم يأخذ كفايته من النوم ، مما قد يؤدي إلى عدم التركيز في الفصل أو النوم فيه .

ثانيا :

إن بعض الأسر تحدد مواعيد ثابتة لا تتغير مهما تكن الأسباب ، فالطفل حدد له موعد الثامنة ليلا ، ولذلك يجب عليه أن يلتزم به مهما تكن الظروف ، وهذا خطأ لأن الطفل لو كان يستمتع باللعب ثم أجبر على النوم فإن ذلك اضطهاد له وعدم احترام لشخصيته وكذلك فإن الطفل ينام متوترا مما ينع**** ذلك على نومه من الأحلام المزعجة وعدم الارتياح في النوم .

ثالثا :

بعض الآباء يوقظ ابنه من النوم لكي يلعب معه أو لأنه اشترى له لعبة ، وخاصة عندما يكون الأب مشغولا طول اليوم وليس عنده إلا هذه الفرصة ، فإن هذا خطأ ، لأنك قطعت على ابنك النوم الهادئ ومن الصعب أن ينام مرة أخرى بارتياح .

رابعا :

بعض الآباء ينتهج أسلوب التخويف وبث الرعب في نفس الطفل لكي ينام ، وهذا أكبر خطأ يقع فيه الآباء .

خامسا :

بعض الأمهات قد تقص على ابنها حكايات قد تكون مخيفة وبالتالي تنع**** آثارها السلبية على الطفل في نومه على شكل أحلام مزعجة مما يؤثر على استقرار الطفل في النوم .

سادسا :

بعض الأسر قد تُرغّب ابنها بشرب السوائل من عصير أو ماء أو غيرهما وخاصة قبل النوم مباشرة ، وذلك يؤدي إلى التبول اللاإرادي الذي تشتكي منه معظم الأسر .

سابعا :

غلق الغرفة على الطفل عند الذهاب للنوم والظلام الدامس يزرع الخوف في نفس الطفل من الظلام كما يسبب عدم الاستقرار والاضطراب في النوم .


ثامنا :

عدم تعويد الطفل منذ الصغر النوم بمفرده ، حيث إن بعض الأسر تسمح للطفل أن ينام مع الوالدين أو الأم حتى سن السادسة وهذا خطأ كبير ؛ لأنه في هذه الحالة ينشأ اتكاليا غير مستقر .

لذلك ننصح بأن نعود الطفل النوم منذ الصغر أي من السنة الأولى بالنوم لوحده حتى يتعود على ذلك .

واخيرا :

نجد أن كثيراً من المشكلات التي يعانيها الأطفال سواء في التبول اللاإرادي أو الخوف من الظلام أو الصراخ أثناء النوم أو النوم في المدرسة أو عدم الاستيعاب أو عدم الذهاب إلى المدرسة .. كلها بسبب الاضطراب في النوم وعدم الاستقرار .

مجلة الشقائق العدد 36 ص 44 .

alwzer
09-20-2010, 03:04 PM
استشارة الطبيب ضرورة وليست ترفاً للطفل حديث الولادة
--------------------------------------------------------------------------------

بسم الله الرحمن الرحيم

لعل فحص المولود خلال اليوم الأول أو لنقل خلال الأسبوع الأول يحمل في طياته أهمية كبيرة وغاية نبيلة تهدف إلى كشف بعض العيوب الصحية التي قد تحمل خطراً يهدد حياة الطفل ومستقبله فيما لو تأخر اكتشافها لفترة من الزمن تطول أو تقصر. وسوف نعرج خلال السطور القادمة على بعض عناصر الفحص وجزئياته مما قد يراه بعضهم أمراً سطحياً بينما هو في الواقع من أهم الجزئيات التي قد يغفو عنها بعضهم فتترك لاحقاً بصمات مؤلمة على مستقبل الطفل.


فحص الوركين

يعتبر خلع الورك عند المولود من الحالات المهمة التي يمكن كشفها من اليوم الأول بعد الولادة، وذلك من خلال فحص بسيط يجريه طبيب الأطفال في أثناء فحص متكامل للمولود، مع العلم أن هناك بعض العلامات قد لا تكتشف فيما لو تأخر الفحص لأسابيع وبناء عليه ينصح بفحص الوركين لكشف أية علامات قد تشير لخلع في الورك خصوصاً في بعض الحالات المؤهبة لحدوث الخلع مثل وجود حالات مشابهة في العائلة، أو في حالة المجيء المقعدي وتوضع الجنين المعيب داخل الرحم، ونقص في كمية السائل الأمينوسي المحيط بالجنين داخل الرحم، أو بعض الأمراض العضلية.


فلو تأخر كشف الحالة إلى أشهر عدة أو حتى إلى ما بعد عمر السنة عندما يبدأ الطفل المشي وتظهر المشية المعيبة ففي هذه الحالة نكون قد أضعنا على الطفل الفرصة الذهبية في علاج شاف في كل الحالات فيما لو تم كشف المرض مبكراً، وبدلاً من أن يتم تدبير الحالة بشكل بسيط عن طريق أجهزة بسيطة ولفترة محددة، يكون العلاج لاحقاً معقداً عن طريق إجراء عمليات جراحية قد لا تحمل في معظم الحالات نتيجة مرضية وذلك بالنسبة للناحية الصحية والنفسية عندما تضطرب المشية ويستمر العرج فيلقي المريض حينئذ باللوم على والديه اللذين لم ينشدا العون الطبي بعد الولادة ظناً منهما أن لا ضرورة لمثل هذا الفحص طالما جاء الطفل صحيح الجسم والوزن والبنية وطالما كانت رضاعته وحركاته طبيعية.


العين


قد يبدو للوهلة الأولى أن هذا الفحص غير ضروري إذا كان الطفل يتمتع بالصحة والعافية، وخصوصاً إذا كان سليماً من الناحية الظاهرية، ولعل أهم فحص هنا هو فحص المنع**** الأحمر لبؤبؤ العين. ولتقريب هذه الفكرة يمكن القول أن ما نفحصه عند المولود شبيه بما نراه عند التقاط صورة وظهور بؤبؤ العين بلون أحمر، هذا اللون الأحمر يجب أن يكون موجوداً عند كل الأطفال ومنذ اليوم الأول من الحياة، وهذا اللون مهم جداً لأنه دليل على سلامة العين مبدئياً وعدم ظهوره يحمل خطورة كبيرة بل قد يكون في غيابه دليل على مرض قد يهدد حياة العين أو بشكل أكثر خطورة حياة الطفل كاملة.


فمثلاً قد يغيب هذا اللون في حالات كثيرة ويظهر بلون أبيض نذكر بعضها فيما يلي:


ـ النزف داخل العين كما في حالات الولادات الصعبة مثلاً.


ـ وجود كثافة في بلورة العين وهو ما يدعى بالساد، وهذه الحالة قد تحدث بسبب بعض الأمراض مثل الالتهابات الحادة داخل الرحم كالحصبة الألمانية مثلاً أو بعض الأمراض الاستقلابية المسببة لنقص سكر الدم عند المولود «مرض الفالاكتوزيميا»، وأحياناً دون سبب واضح، وكل هذه الحالات لابد من كشفها مبكراً لأن تأخر العلاج يهدد العين بالعمى بسبب ضمور العصب البصري وشبكية العين.


ـ التهاب باطن العين ونقصد به التهاب الشبكية والمشيمية في العين وهي الطبقات الداخلية الحساسة للبصر، وهذا قد يحدث في بعض الالتهابات التي تصيب الجنين داخل الرحم مثل مرض التو****وبلازموز أو الفيروس المضخم للخلايا (ضح) وغير ذلك. ـ بقاء بعض عناصر العين البدئية دون تطور مثل بقاء السائل الزجاجي البدئي للعين، أو بعض الأنسجة الجنينية في العين أو العصب البصري بشكله البدئي، وهذه التبدلات تعطي لوناً أبيض بدلاً من اللون الأحمر عند فحص البؤبؤ.


ـ ولعل أهم هذه الحالات وأخطرها مرض الريتنوبلاستوما وهو مرض ورمي خبيث يصيب القسم الخلفي من العين «شبكية العين» ويحمل خطورة على البصر أولاً، وعلى البدن ثانياً من خلال إمكانية البدن وقد يكون العلاج في الحالات وحيدة الجانب استئصال العين قبل استفحال خطر هذا الورم وتهديد الحياة.

فحص الخصيتين


قد يظن بعضهم أن هذا الفحص غير مهم لأن الخصيتين واضحتان للعيان ولكن هناك بعض الحالات لم يكن في كيس الخصية سوى خصية واحدة ولم تكتشف إلا في وقت متأخر، وفي بعضها الآخر كان في كيس الخصية فتق بدلاً من الخصية نفسها، وحيث إن الخصية المختفية قد تكون ضمن البطن وهذه الظروف غير مناسبة لنمو النطاف خصوصاً حرارة البطن المرتفعة مقارنة مع الحرارة خارج البطن، هذا من جهة، ومن جهة أخرى فإن الخصية داخل البطن تكون غير مستقرة وغير ثابتة ومعرضة لحدوث الانفتال والتموت في بعض الحالات، ويجب إنزالها إلى كيس الخصية خلال السنة الأولى أو الثانية لنضمن وظيفة طبيعية للخصية ولكن لو تأخر نزول الخصية وكشفها إلى ما بعد البلوغ فإنها تحمل خطورة كبيرة في حدوث تحولات سرطانية تهدد في كل لحظة حياة الإنسان بخطر محتم، كما أن انفتال الخصية يعتبر حالة إسعافية نظراً للألم الشديد من جهة، وخوف تموت الخصية والتهاب البطن من جهة أخرى. ـ وقد يخشى بعضهم من عرض طفلهم على الطبيب عند غياب إحدى الخصيتين أو كلتيهما حياء وتكون العاقبة وخيمة في معظم الحالات.


الشريان الفخذي

ويتم ذلك بشكل بسيط من خلال جس الشريان الفخذي بالأصابع من خلال طبيب الأطفال المتمرس والخبير وعندما يكون النبض ضعيفاً في هذا الشريان الذي يتوضع في أعلى الفخذ (ويكون جسه سهلاً) فإنه قد يكون العلامة الأولى على أحد الأمراض القلبية وهو تضيق الشريان الأبهري وهو ما يدعى بتضيق برزخ الأبهر والذي يؤدي لاحقاً إلى اختراطات كثيرة قد لا تكتشف إلا متأخرة مثل وهط القلب، واختراطات ارتفاع ضغط الدم والنزوف الدماغية... وهكذا يمكن من خلال دقائق معدودة من تقويم مهم وشامل لأجهزة البدن عند الطفل أن نجنبه مشكلات ومخاطر صحية لاحقة ونضمن له حياة سعيدة ملؤها الصحة والعافية بإذن الله.


د. عبدالدايم الشحود _ اختصاصي أول أطفال وحديثي الولادة

alwzer
09-20-2010, 03:05 PM
الأخطاء الشائعة في التعامل مع الرضيع

--------------------------------------------------------------------------------

تتأثر الأم احياناً بما ترى وتسمع في مجتمعها من ممارسات قد تكون صحيحة وقد تكون خاطئة دون أن تكون لها القدرة على معرفة الصح من الخطاء خصوصاً إذا كانت في بداية حياة الأمومة .
استعمال الكحل للطفل الرضيع


استعمال الكحل شائع في مجتمعنا كأحد مستحضرات التجميل,وأغلبية أنواع الكحل تحتوي على مواد سامه هي مادة الرصاص.
واستعماله للكبار وعلى الجلد السليم لا يحدث اضرار لأنه لاينفذ داخل الجسم . لكن استعماله في مجتمعنا لا يقتصر على كونه كحل لعيون الكباربل يتعدى ذلك إلى استعماله للأطفال ككحل للعيون ومطهر للسرة المفرزة ومخخفف لآلام الأسنان وقد يكون أحد محتويات الأدويه الشعبيه المستخدمه ضد الأوجاع وغير ذلك من الاستعمالات الخاطئه .
والخطورة في استعماله للمواليد هو ان يوضع على الأغشية مباشرة كالفم او السرة او العين ثم يمتص إلى داخل الجسم وبالذات مادة الرصاص السامه التي تترسب في العديد من أعضاء الجسم وتسبب لها اضرار دائمه وبالذات الجهاز العصبي . وقد تبدأ أعراض التسمم على هيئة تشنجات أو تخلف عقلي لاحقاً .

الدكتور محمد البواردي

استعمال الثلج لتخفيض حرارة الطفل

ارتفاع الحرارة لدى الطفل يعني أن لديه التهاب ويكون أحد اسبابه الفيروسات والجراثيم أو الطفيليات. وارتفاع الحرارة هو أحد محفزات الجسم للمقاومة والدفاع ضد هذه المسببات خصوصاً الفيروسات والجراثيم . فالحرارة الخفيفه لا تؤثر على الجسم فدرجة حرارة الجسم العادي تتراوح ما بين (36.5 إلى 37.5) درجه لكن الحرارة العاليه (39) فأعلى قد تنهك الطفل وتؤثر على صحته فلابد من التدخل لتخفيضها .
أما منافذ خروج الحرارة من الجسم فأهمها الجلد الذي يحتوي على مسام وغدد مفرزة , هذه المسام والغدد تنشط لأخراج الحرارة إذا تراكمت اي زادت داخل الجسم كما يحدث في حالة الالتهاب أو في الصيف . إلا أنها تقفل وتمنع الحرارة من التسرب إلى الخارج إذا كانت درجة حرارة الجو منخفضة جداً مثل الشتاء لكن إذا كانت سرعة انتاج الحرارة داخل الجسم عاليه فإن سرعة اخراج الحرارة الذاتي تكون اقل وبذلك تتراكم الحرارة وترتفع . إذا اصبحت درجة حرارة الجسم عاليه فلابد من التدخل لتخفيضها , في مثل هذه الحالات نتخذ الاجراءت التاليه:

1- تنزع ملابس الطفل ماعدى الخفيف الواسع منها.
2- يوضع الطفل في مكان غير مغلق وقابل للتهوية .
3- يعطى سوائل بكثرة لآن الجسم مع ارتفاع الحرارة يفقد سوائل كثيرة .
4- يعطى الطفل خافض للحرارة كل 8 إلى 4 ساعات خلال الـ24 سبعة اللاحقة حتى ولو لم ترتفع حرارته بعد الجرعة الأولى .
5- احياناً لاتفيد الخطوات السابقة وتبقى الحرارة مرتفعة أو تكون حالة الطفل غير جيده . في مثل هذه الحالة يستعمل الماء لاستخراج الحرارة وذلك بطريقتين :
الأولى : استعمال كمادات الماء وتوضع على الصدر والرأس والبطن أو تلف بها الأطراف كالذراعين والساقين وتغير هذه الكمادات كل 5 دقائق. ومن الخطاء استعمال الثلج أو الماء البارد لأخفاض الحرارة ,لأن الكمادات البارده تجعل الجلد ينكمش مثل ما يحدث في الشتاء فتنغلق المسام المنفذة للحرارة وتقل الافرازات المبردة للجسم .
الثانية : وضع الطفل تحت الدش لمدة 15 دقيقه ما عدا رأسه وبعد ذلك ينشف ويلبس ملابس وسيعة وخفيفة ويجب تجنب التيارات الهوائية وبالذات المكيف .

الدكتور محمد البواردي

اعطاء الطفل المواد الدهنية كعلاج للكحة

عندما يصاب الطفل بالبرد أو الزكام فغالباً يبدأ بالسعال لأن أغشية القصبة الهوائية وتفرعاتها تتعرض للالتهابات أيضاً وتبعاً لذلك تبدأ الافرازات المخاطية اللزجة التي تثير الكحة وفي بعض الحالات تكون الكحة شديدة وبصورة ذبحة أو بحة خصوصاً إذا كانت الاحبال الصوتية ملتهبة. والبحة أو الذبحة توحي للسامع بالنشوفة فمن هنا بدأت فكرة الملين للحلق وأقرب ماده ملينة في المنزل هي المواد الدهنية من ****دة وزيوت نباتية وغيرها. ومن تجارب الناس لاحظوا أن هذه المواد الدهنية تخفف البحة إذا اعطيت عن طريق الفم أو الأنف لأن جزء منها يذهب إلى الامعاء والجزء الآخر ينتشر على الأغشية ويصل إلى الحبال الصوتية والقصبة الهوائية .
وقد أكتشف الأ طباء عدة حالات التهاب رئوي مزمن لدى الاطفال وكان من اسبابه المواد الدهبية التي دخلت إلى القصبة الهوائية وأسفل الرئة عن طريق الانزلاق أو الشرقة أثناء اعطائها الطفل . ولأن هذه المواد ثقيلة فإن الشعيرات المبطنة لأغشية الشعب الهوائية لا تستطيع حملها للخارج , كما أن الرئة عضو لايستطيع تحليل هذه المواد وهضمها فتبقى في الرئة وتسبب التهابات مزمنة .

الدكتور محمد البواردي

تسخين زجاجات حليب الاطفال

ذُكر تقرير للمجلة الطبية البريطانية ان تسخين زجاجات حليب الأطفال بوضعها في ماء يغلي داخل اناء يزيد من مخاطر الاصابة بحروق في الحلق والفم عند الأطفال الرضع.وأشار التقرير الذي حمل عنوان "درس الأسبوع" إلى أن متابعات طبية بين عامي 1995 و1998م بمستشفى الملكة فكتوريا في ايست غرينستيد اجراها فريق طبي بقيادة الدكتور ستيفن جيفري أكدت أن حالات الحروق بسبب تسخين زجاجات الحليب في أوان مليئة بماء يغلي تدعو للقلق وان ما رصده الفريق الطبي ربما يكون الجزء الظاهر فقط من جبل الثلج.
ونبه التقرير الذي يشجع الرضاعة وحليب الامهات إلى أضرار التسخين بالميكرويف إذ أنه لا يسخن الحليب كله بصورة متساوية مما يضلل الأمهات ويتسبب في حرائق الفم والحلق . وأكد التقرير أن حالات كثيرة من الحروق التي تصل إلى المستشفيات بسبب تسخين زجاجات الحليب .

alwzer
09-20-2010, 03:06 PM
حليب الأم معمول ومصاغ لصالح الطفل



* إنه يحتوي على كل ما هو أساسي في نمو جسده ودماغه.

* يلائم حليب الأم المواليد الذين ولدوا قبل أوانهم ( الخديج ) وذلك في عمرهم المبكر.

* يحوي حليب الأم مضادات حيوية تحمي المولود من كثير من الأمراض لاسيما أمراض التنفس وأمراض الجهاز العصبي.

* يوفر حليب الأم الحماية من الحساسية.

* اللبأ - حليب أصفر اللون تدره الأم في الأيام الأولى للولادة - غني بالمضادات الحيوية ويسهل تبرز الطفل ويخلصه من العفي.

* حليب الأم معقم وخال من الجراثيم ، وعلى درجة حرارة جيدة ومتوفر وجاهز دائما فضلا عن أنه رخيص الثمن.

* إعطاء الثدي للطفل يولد علاقة حميمة بين الأم ووليدها ، فهو ملامسة جلد لجلد لذا تكون الرابطة مميزة بينهما.

* يحدث الإرضاع في الأسابيع الأولى تقلصات في الرحم لدى الأم يعود بعدها إلى شكله الأول.




انتبهي سيدتي!



إذا كنت ، تتناولين أدوية وعقاقير طبية ، راجعي الاختصاصيين بذلك ، لأن معظم الأدوية تختلط بحليب الأم وبعضها لا يلحق ضررا بالطفل ، كما أن بعض الأدوية يجب استعمالها بحذر في حين أن بعضها الآخر يمنع استعماله.
يحتوي حليبك ، سيدتي ، على النيكوتين إذا كنت من المدخنات ، كما أنه يحتوي على الكافيين إذا كنت من المفرطات بتناول القهوة.

alwzer
09-20-2010, 04:23 PM
العناية بالاطفال المصابين بالسكر

--------------------------------------------------------------------------------

السكر عند صغار الأطفال والرضع لا يختلف عن كبارهم، ولكن هنالك أشياء مهمة تخص الأطفال في هذا السن نود أن نوضحها، منها أن داء السكر يمكن أن يصيب صغار الأطفال والرضع ويمكن لداء السكر أن يصيب حتى المواليد الجدد، ولا تؤدي الوراثة دورًا أكثر من كبار الأطفال إنما تؤدي الوراثة دورها كبقية الأطفال.

كما أن أعراض داء السكر لا تختلف عن غيرهم.. غير أن بعض الأعراض يصعب اكتشافها بسهولة.. مثلاً عدم ملاحظة كثرة التبول.. وعندما يكون هنالك استفراغ ناتج عن ارتفاع السكر يمكن أن يفسر على أنه نزلة معوية.. وأيضًا فقدان الوزن يمكن أن يفسر على أنه ناتج عن سوء التغذية.

ويتم تشخيص المرض بالطريقة نفسها التي ذكرناها من قبل لكل الأطفال.

* هل علاج هؤلاء الأطفال يختلف عن كبار الأطفال؟

الإجابة: عامة لا.. ولكن هنالك بعض الاختلافات المهمة التي نود ذكرها:

ـ الإنسولين:

يحتاج هؤلاء الأطفال إلى «إنسولين» ككبار الأطفال ولكن ربما جرعة الإنسولين تعتمد على وزن الطفل فإنهم يحتاجون إلى جرعات صغيرة، والشيء الذي يهمنا هنا هو تغذية طفل السكر.

وتتناول الأستاذة إجلال الجلالي اختصاصية التغذية بمستشفى قوى الأمن المتطلبات الغذائية لطفل السكري قائلة:

يجب أن يكون الغذاء المقدم للطفل كافيًا لنموه جسميًا وعقليًا وصحيًا ونفسيًا أي أنه يحتوي على جميع العناصر الغذائية اللازمة للنمو نموًا سليمًا.

أما المجموعات الغذائية اللازمة فهي تشتمل على:

* مجموعة الألبان:

ـ الحليب ويكون قليل الدسم.

ـ الجبن قليل الدسم.

ـ واللبن سواء كان رائبًا أو (****ادي) قليل الدسم.

* مجموعة اللحوم:

ـ اللحوم الحمراء منزوعة الدهن.

ـ اللحوم البيضاء، سمك، دجاج، ربيان.

ـ البيض.

* مجموعة الخضراوات والفواكه:

ـ جميع أنواع الخضراوات مثل الكوسا.

ـ البامية، الملوخية، الخيار، الجزر ...إلخ.

ـ جميع أنواع الفاكهة مثل التفاح والكمثرى والفراولة...إلخ.

* مجموعة الخبز والحبوب: وتحتوي على:

ـ الأرز، المكرونة، القمح، الكريكر، الشعير، الشعرية...إلخ.

ـ الخبز الأبيض والبر والفطائر.

ـ الحبوب، مثل العدس والفول والفاصوليا الجافة واللوبيا...إلخ.

* مجموعة الدهون:

ـ الزيت النباتي وهو المرغوب فيه لأنه من الدهون غير المشبعة.

ـ السمن الحيواني وهو غير مرغوب فيه لأنه من الدهون المشبعة.

ـ القشدة وال****دة والم****رات والفصفص والمايونيز وغيرها.

وتؤكد الأستاذة إجلال أن هذه المجموعات الغذائية مهمة لنمو الطفل ولكن بكميات محدودة حسب عمره ونشاطه الحركي، فبعض الأطفال يكون قليل الحركة فيحتاج إلى سعرات حرارية حسب نشاطه، وبعضهم الآخر ذو حركة كثيرة ونشاط رياضي مكثف فيحتاج إلى سعرات حرارية أكثر، ولكن الذي أستطيع أن أقوله إننا نحدد السعرات حسب نشاط الطفل وعمره واحتياجاته الغذائية وحسب جرعة الإنسولين التي يأخذها.

نموذج غذائي

وتشير الجلالي إلى أن الطفل يحتاج إلى 1700 سعر حراري/يوم، توزع على ثلاث وجبات رئيسة وثلاث وجبات خفيفة، حسب الخطة الغذائية التالية:

وجبة الإفطار

ـ كوب حليب قليل الدسم.

ـ30 جرامًا جبنة قليلة الدسم أو شريحتان جبنة قليلة الدسم أو بيضة.

ـ ثلث رغيف بر أو أبيض أو نصف صامولي أو شريحة توست.

ـ حبة فاكهة أو نصف كوب عصير طازج.

وجبة خفيفة

ـ حبة فاكهة أو نصف كوب عصير طازج.

ـ ثلث خبز أو نصف صامولي.

ـ30 جرامًا جبنة أو بيضة.

وجبة الغداء

ـ كوب لبن قليل الدسم.

ـ 30 جرامًا من اللحم أو دجاج أو سمك.

ـ ثلث رغيف و4 ملاعق أرز أو مكرونة.

ـ كوب خضار مطبوخ + حبة فاكهة طازجة + سلطة حسب الرغبة.

وجبة خفيفة

ـ كوب حليب أو لبن قليل الدسم.

ـ 6 حبات بسكويت غير محلى أو شريحة توست.

وجبة العشاء

ـ 30 جرامًا من اللحم أو بيضة.

ـ ثلث رغيف أو شريحة توست أو نصف صامولي و4 ملاعق أرز تعادل ثلث كوب.

ـ نصف كوب خضار مطبوخ أو حبتين من الجزر + سلطة حسب الرغبة.

ـ حبة فاكهة.

وجبة ما قبل النوم

ـ كوب حليب قليل الدسم.

ـ نصف كوب كورن فلي**** أو ثلث رغيف أو 6 حبات من البسكويت الخالي من السكر.

وتنصح الأستاذة إجلال الجلالي الطفل المصاب بالسكري باتباع ما يلي:

ـ يجب أخذ وجبة الطعام بعد حقنة الإنسولين بنصف ساعة.

ـ الوجبة الخفيفة بعد الحقنة بـ3 ساعات.

ـ عند القيام برياضة عنيفة فيجب أخذ وجبة إضافية حتى لايحدث هبوط في السكر.

ـ عند الشعور بدوخة وعرق يجب أخذ عصير محلى بالسكر لأنه دليل على انخفاض السكر في الدم.

ـ الابتعاد عن السكريات والكيك الدسم والحلويات.

ـ إذا رغبت في تناول المشروبات الغازية فتناول المنخفض في السعرات (دايت بيبسي).

ـ لا تتناول العصائر المكتوب عليها شراب لأنها تتكون من ماء + سكر + مادة ملونة، وتعمل على ارتفاع معدل السكر في الدم.

alwzer
09-20-2010, 04:29 PM
الربو عند الأطفال

أحد أنواع الحساسية التي تنتقل وراثيا من الآباء إلى الأبناء، فأي نوع من الحساسية في الكبار كحساسية الأنف أو الأكزيما قد تترجم في الأطفال وراثيا على هيئة ربو

1-التهاب مزمن يصيب القصبات الهوائية ويؤدي إلى تقلصها وضيقها
2-يصاحبه ضيق في التنفس وصوت صفير وسعال
3-يأتي على شكل نوبات يمكن أن تستمر للحظات وربما لأيام
4-يمكن أن تكون نوباته خفيفة أو شديدة


العوامل التي تثير نوبات الربو

1-الروائح العطرية القوية أو المواد الكيماوية النفاذة
2-وبر الحيوانات المنزلية
3-ممارسة الرياضة والإجهاد والانفعال
4-الدخان والغبار
5-الإصابة بالتهابات الجهاز التنفسي

هل يمكن منع حدوث نوبات الربو؟

إن الوقاية من العوالم التي تثير تلك النوبات هي أفضل وسيلة لمنع حدوثها ومن أهم الإرشادات لذلك:

1-المواظبة على أخذ العلاج الموصوف من قبل الطبيب
2-غسل وتنظيف فتحات المكيفات أسبوعيا
3-تنظيف السجاد باستمرار أو إزالته واستخدام السيراميك بدلا منه
4-غسل أغطية السرير (الشراشف) بالماء الساخن أسبوعيا
5-التخلص من الحيوانات المنزلية والحشرات والصراصير
6-تجنب عادة حرق البخور أو تدخين السجائر في البيت
كيف يعالج الربو؟

تعالج إصابة الربو بإزالة السبب أو بخفض حساسية الطفل تجاه هذا السبب، ويمكن لأي طفل مصاب أن تتحسن حالته وتقل لديه الأعراض كثيرا إذا تم إتباع خطة علاج معينة له، أما إذا لم يعالج الطفل فتستمر الحالة التحسسية وتصبح أشد سوءاً. ومن خلال التعاون والمشاركة مع الطبيب يمكن أن تكون خطة العلاج كالتالي:

الحالات البسيطة

وتشمل أولئك الذين يعانون فقط عند تعرضهم للمحسسات أو عند أداء التمارين الرياضية أو الأطفال عند إصابتهم بالتهاب الجهاز التنفسي العلوي، وهؤلاء لا يحتاجون إلى أدوية للوقاية ولكن يتم علاج الحالة في وقتها، ويشمل العلاج استعمال موسعات الشعب الهوائية قبل أداء التمارين الرياضية أو قبل التعرض للمحسسات، وتعطى هذه الأدوية عن طريق الاستنشاق (البخاخ)

الحالات المزمنة البسيطة

وهذه تحتاج إلى علاج يومي للوقاية ووضع أعراض الربو تحت السيطرة بواسطة الأدوية المضادة للالتهاب.

الحالات المزمنة المتوسطة

وهذه تحتاج أيضا إلى علاج يومي للوقاية بمضادات الالتهاب كما يلزم إضافة موسعات الشعب الهوائية طويلة المفعول للسيطرة على الأعراض وخاصة السعال الليلي

الحالات المزمنة الشديدة

وفيها يصعب التحكم الكامل في الحالة ولكن يمكن التقليل من شدة الأعراض. وهذه تحتاج إلى عدة علاجات يومية تشمل:

1-مضادات الالتهاب وأهمها مشتقات الكورتيزون
2-موسعات الشعب طويلة المفعول
3-موسعات الشعب قصيرة الأمد وهذه تكون موجودة باستمرار وعند الطلب ويمكن استعمالها من ثلاث إلى أربع مرات يوميا.

ملاحظة

1-أدوية الوقاية من الربو لا تسبب التعود عليها.
2-يعتبر الكورتيزون أو أحد مشتقاته من أهم مضادات الالتهاب وأنفعها في علاج الربو وهذا العلاج ليس له أي مضاعفات إذا أخذ تحت إشراف طبي

alwzer
09-20-2010, 04:30 PM
[QUOTE=فتون;153399]
القئ والاسهال عند الاطفال
--------------------------------------------------------------------------------

للقيء والإسهال عند الأطفال أسباب عديدة منها:
فيروسات
بكتيريا
ديدان
الأكل الذي يصعب هضمه مثل الحلويات


خطورة القيء والإسهال:
الجفاف: وهذا يحدث نتيجة قفد كمية كبيرة من السوائل ومن الملاحظ أن الأطفال الصغار يكونون عرضة أكثر من غيرهم للجفاف.

علامات الجفاف
البكاء المستمر
فقدان الشهية
نقص الوزن
نقص البول
يلاحظ أن لون البول يكون داكناً
سرعة خفقان القلب
جفاف الفم
العطش
غور العينين
بكاء بغير دموع
فقدان مطاطية الجلد


كيف يمكن منع الجفاف
تعويض السوائل المفقودة عن طريق تناول كمية كبيرة من السوائل
شرب التركيبة الخاصة بالإسهال ( تركيبة الأملاح ) مثل Pedialyte


ماذا ينصح بالنسبة لتغذية الطفل أثناء الإسهال؟
ينصح بإعطاء الطفل الغذاء بالرغم من أن الأكل أحياناً يزيد الإسهال إلا أن الطفل قد يستفيد من الطعام ويمنع فقدان الوزن أثناء الإسهال.

ينصح بالاستمرار في الرضاعة الطبيعية.
بالنسبة للأطفال الذين هم على الرضاعة الصناعية فينصح باستخدام التركيبة الخاصة للإسهال بدلاً من الحليب الصناعي خلال فترة المرض مع محلول الجفاف.
الأطفال الأكبر عن سنتين : محلول الجفاف ، مع تجنب الغذاء المحتوي على كمية كبيرة من السكر والدهن مثل الأيس كريم ، الجيلاتين والأطعمة المقلية.


هل يجب أن يتناول الطفل دواء لوقف الإسهال؟
ليس بالضرورة تناول هذا الدواء ، فالإسهال في الغالب لا يستمر فترة طويلة ، وإذا كان السبب وراء الإسهال البكتيريا أو الفيروسات فمن الأفضل التخلص منهما بالإسهال. الدواء الذي يؤخذ لوقف الإسهال يمكن أن يعترض جهد الجسم للتخلص من العدوى . بالنسبة للمضادات الحيوية فليس من الضروري تناولها.


متى يجب أن نلجأ مباشرة للطبيب؟
إذا كان الطفل أصغر عن ستة أشهر.
إذا كان الطفل أكبر من ستة أشهر والإسهال مصاحب بحرارة عالية.
عند القيء المستمر والقوي.
إذا كان الخروج محتوي على دم
عندما يكون القيء مختلط بدم أو أن يكون أخضر اللون.
عندما لا يكون هناك تبول لمدة 8 ساعات.
عندما تشك الأم أن الطفل ابتلع سماً أو دواءً بالخطأ.
إذا كان هناك تصلب أو تشنج في الرقبة.
عندما يكون الإسهال مصاحباً بالخمول والنوم.
آلام بطن أكثر عن ساعتين.

alwzer
09-20-2010, 04:31 PM
التبول الليلي الاارادى عند الاطفال

--------------------------------------------------------------------------------

التبول الليلي اللاإرادي من الظواهر المنتشرة بين الأطفال وقد وجد أنـها تحدث في الأطفال الذكور أكثر من الإناث .

ما هو التبول الليلي اللاإرادي ؟

هو عدم مقدرة الطفل على التحكم في التبول ليلاً في وقت يفترض أن تكون لديه القدرة على ذلك .

ما هي أسباب التبول الليلي اللاإرادي ؟

التبول الليلي اللاإرادي لايحدث بسبب شرب كميات كبيرة من السوائل قبل النوم وهي ليست مشكلة نفسية ولاتحدث بسبب ****ل الطفل عن
القيام بالتبول وإنما هي عملية غير مقصودة عند الأطفال .

من أسباب التبول الليلي اللاإرادي :

أسباب وراثية ( وجد أن معظم الأطفال المصابين بـهذه الظاهرة كان آباؤهم يعانون من نفس المشكلة في الطفولة ).
صعوبة النهوض من النوم .
تأخر في نمو الطفل العقلي والتطوري.
أسباب هرمونية ( نقص في إفراز ااـهرمون المنظم للسوائل من الغدة النخامية ).
الإلتهابات البولية .
عيوب خلقية في الجهاز البولي .
مشاكل في العمود الفقري .
عوامل نفسية ( سوء المعاملة في المنزل ، تعرض الطفل لضغط نفسي مثل قدوم مولود جديد أو دخول الطفل السنة الدراسية الأولى ).
مرض السكري .


كيف يستطيع طبيب الأسرة تقديم المساعدة لحل هذه المشكلة ؟

سوف يقوم الطبيب بسؤال الوالدين عن عادة الطفل في التبول خلال الفترة النهارية أو الليلية .
فحص الطفل للتعرف على وجود أي سبب عضوي مثل وجود عيب في العمود الفقري .
اجراء فحص لعينة البول للتعرف على وجود التهاب على سبيل المثال وفي الغالب تكون نتائج الكشف والفحص طبيعية.


في بعض الأحيان السؤال عن الظروف النفسية للطفل في البيت والمدرسة يكون مهماً لوجود علاقة بين الضغوط النفسية والتبول الليلي اللاإرادي .

كيف يمكن معالجة ظاهرة التبول الليلي اللاإرادي عند الأطفال ؟

كثيراً من الأطفال يتغلبون على هذه المشكلة دون اللجوء ءالى العلاج وذلك بمرور الوقت .
وهناك طريقتان للعلاج :

العلاج السلوكي .
العلاج الطبي .

كلا الطريقتين لاتكون ناجحة الا بالتعاون بين الأسرة والطبيب ولقد وجد أن استخدام مذكرة يومية بالأيام التي لايوجد فيها تبول ليلي يكون مهماًخلال فترة العلاج . هذه المذكرة سوف تحمل الطفل جزء من مسؤلية العلاج .


ماهو العلاج السلوكي ؟
هذا العلاج لايعتمد على استخدام عقاقير او أدوية ومن الأفضل البدء بـهذه الطريقة .
ينقسم العلاج السلوكي الى :

علاج تشجيعي : هذه الطريقة تعتمد على استخدام مذكرة يومية لحساب الأيام التي يكون فيها الطفل جافاً خلال الليل ومكافأته تبعاًلذلك والمهم في هذه الطريقة عدم استخدام اللوم والتوبيخ المستمر للطفل .
علاج سلوكي شرطي : في هذه الطريقة يستخدم جرس تنبيه هذا الجرس يكون مثبت في مرتبة نوم خاصة وتباع هذه المراتب في محلات الصيدلة بحيث يحدث تنبيه للطفل بمجرد البدء في التبول هذا التنبيه إما أن يكون عن طريق جرس أو عن طريق الإهتزاز وبـهذه الطريقة ينتبه الطفل ويتعلم تدريجياً القيام بالتبول . هذه الطريقة تكون ناجحة اذا استخدمت مع الطريقة الأولى وهي استخدام المذكرة اليومية يفضل استخدام هذه الطريقة للأطفال بعد سن السابعة .
تمرين الطفل خلال الفترة النهارية على التحكم في التبول لمدة طويلة وذلك يتم عن طريق تنظيم أوقات الذهاب للحمام .

وعموماً الطرق السلوكية تحتاج الى الصبر ومرور الوقت فمثلا العلاج السلوكي الشرطي يحتاج إلى مدة أربع أسابيع على الأقل لظهور النتيجة .


العلاج عن طريق الأدوية :
اذا كان الطفل أكبر عن سبع سنوات ولم ينجح معه العلاج السلوكي يمكن للطبيب مساعدة الطفل والأسرة بوصف علاج طبي ولكن العلاج الطبي ليس حلاًّسحريّاً فبمجرد التوقف عن العلاج يمكن لهذه الظاهرة أن تحدث . ينقسم العلاج الطبي إلى نوعين من الأدوية الأول عبارة عن عقار يعطي للطفل في الفترة المسائية والنوع الثاني يكون عبارة عن بخاخ للأنف يستخدمه الطفل مرة في اليوم في الفترة المسائية ايضا .


كيف يمكن للوالدين رفع معنويات الطفل ؟

مشكلة التبول الليلي اللاإرادي تتسبب في كثير من الأحيان في خلق مشاكل نفسية سلوكية عند الطفل بسبب شعور الطفل بالذنب والإحراج .
من الأفضل أن يشارك الطفل في حل هذه المشكلة عن طريق مناقشته فيها وتشجيعه بالطرق السلوكيه السابقة ولكن هذا لايعني أن يوبخ الطفل بشده لمشكلة تعتبرخارجة عن إرادته .ومن المهم أيضا أن نفهم أن هذه المشكلة تكون في كثير من الأحيان وراثية وقد تنتهي بمرور الوقت.


بعض السلوكيات النافعة :

تدريب الطفل على الذهاب للحمام قبل النوم.
عدم استعمال الحفاض.
التأكد من استحمام الطفل صباحاًقبل الذهاب للمدرسة .
تغطية سرير الطفل بأغطية ماصّة للرطوبة سهلة الغسل وواقية للتسرب .
الحدمن استخدام المشروبات الغازية والقهوة والشاي في الفترة المسائية .

يمكن للوالدين الإستعانة بالطبيب في الحالات الآتية :

عندما تستمر هذه الحالة بعد سن السابعة .
استمرار التبول اللاإرادي حتى في النهار .
العودة إلى التبول اللاإرادي بعد التوقف لمدة تزيد عن سنة .


وفي النهاية التعاون الفعال بين الأسرة والطبيب ممكن أن يسرع من عملية العلاج .

alwzer
09-20-2010, 04:32 PM
الحروق : أنواعها وكيفية التعامل معها

--------------------------------------------------------------------------------

درجات الحروق
1-حروق الدرجة الأولى:الإصابة على سطح الجلد فقط, - إحمرار على سطح الجلد-الشعور بألم
2-حروق الدرجة الثانية:الإصابة أعمق من الأولى, إحمرار على سطح الجلد-الشعور بألم -وتظهر فقاعات.
3-حروق الدرجة الثالثة: تصيب حروق الدرجة الثالثة جميع طبقات الجلد والأنسجة الواقعة تحت الجلد, ويبدو مكان الإصابة بني اللون أوأسود متفحما.قد تبدو الأنسجة الداخلية بيضاء اللون. ورغم أن حروق الدرجة الثالثة تعتبر حروق خطيرة إلا أن المصاب لا يشعر إلا بألم بسيط نتيجة تلف واحتراق نهايات الأعصاب الحسية.

الإسعافات الأولية للحروق الحرارية:
*انزع من فوق الجزء المصاب الملابس -الخواتم -الساعة قبل انتفاخ الجزء المحترق

*طالما هناك حرق تكون كلمة السر هى التبريد اى استخدام الماء البارد فى اسعاف المصاب حيث نقوم بوضع الجزء المصاب لمدة من 10الى 15 دقيقة تحت الماء أو حتى يختفى الشعور بالالم

فى حالة حروق الدرجة الأولى نكتفى بالتبريد وليس هناك داعى للذهاب للمستشفى ويمكن استخدام أحد مراهم الحروق من الصيدلية

فى حالة حروق الدرجة الثانية استخدام التبريد-منع ازالة الفقاعات بأنفسنا- تغطية الجزء المصاب بغيار نظيف حتى لا يحدث التلوث مثل الشاش والذهاب للمستشفى

فى حالة حروق الدرجة الثالثة ينقل المصاب فورا للمستشفى أوطلب الاسعاف مع تغطية الجزء المصاب بغيار نظيف

الأخطاء الشائعة والتى يجب الحذر منها

لا تضع المراهم أو الزيوت أو معجون تنظيف الأسنان أو فيتامين إي أو ال****دة على الحروق فهذه تمنع تسرب الحرارة من الجلد وتعمل على تحويل درجة الحرق لدرجة أعلى

لا تستعمل الثلج مباشرة على الجلد حتى لايحدث حرق ثلجى وتلف لخلايا الجلد

ولا تحاول إزالة الملابس الملتصقة بالجلد, قصها من أطرافها.

لا تحاول تنظيف الحروق أو فتح البثور والفقاعات

لاتضع قطن كغطاء على المكان المصاب مباشرة

alwzer
09-20-2010, 04:33 PM
نصائح للحفاظ على اطباق اطفالنا






نصائح للحفاظ على اطباق اطفالنا
تتميز الفيتامينات بكونها حساسه جدا مما بفرض علينا التقيد ببعض التعليمات اذا اردنا الاستفاده من مقومتها الغذائيه ..

وإليك هذه النصائح..


1_اختاري الاطعمه الظازجه والمجمده بدلا من الاطعمه المحضره مسبقاً او المكررة او المحوله ..

2_ قدمي لعائلتك فاكهه وخضار طازجه ونيئه

3_ تميزت الفيتامينات ((أ))و((ب)) و((ب9))و((ج)) و((د)) و((ك)) بحساسيتها تجاه الاوكسجين الموجود في الهواء ومن الافضل عدمم تخزينها فترة طويله في البراد بل طهيها واستهلاكها بسرعه..

4_ من الافضل عدم نقع الخضراوات في الماء لفتره طويله في الماء حتى لاتفقد فيتاميناتها ..بل غسلها تحت الماء الجاري وطهيها على البخار بدل من سلقها

5_تؤدي الحراره الى تدمير الفيتامينات ((ب1))و((ب9))و((ج)) بشكل خاص لذلك يفضل تخفيض مدة طهيها وعدم اعادة تسخينها حتى لا تفقد القسم الاكبر من فيتاميناتها

alwzer
09-20-2010, 04:34 PM
كيف تقي ولدك من التسميط(التهاب الحفاظ)

التهابات الحفاض (التسميط) Napkin rash
من النادر أن يتم طفلك سنته الأولى دون أن يصاب بإلتهاب الحفاض الذي يؤدي إلى انزعاج الطفل وقلق الوالدين ، وهناك الكثير الذي يمكن عمله لجعل الطفل يحس بالارتياح إذا أصيب بالتهاب الحفاض .

ما هو التهاب الحفاض؟
تستخدم كلمة التهاب الحفاض لوصف أي تهيج جلدي في منطقة الحفاض ، وهناك أسباب متعددة منها :
الرطوبة وعدم تغيير الحفاض باستمرار
البول والغائط (البراز) يقومان بتهييج جلد الطفل
استخدام بعض انواع الصابون
استخدام المضادات الحيوية الجلدية (وخصوصا التى تحتوي على النيومايسين) أو
الالتهابات الفطرية و البكتيرية .
وفي أغلب الأحوال ، فإن التهاب الحفاض يظهر بدون وجود أسباب واضحة ، كما أنه يختفي بدون أي علاج.

كيف يمكن منع حدوث التهاب الحفاض؟

عدم فرك الجلد والنظافة الزائدة
ان فرك الجلد بالصابون بعد كل غيار للحفاض ، قد يؤدي إلى ضرر على الطبقة الخارجية للجلد وتزداد الحالة سوءا عندما يزداد تهيج الجلد بالرطوبة و وجود البول ، لذلك ننصح بعدم فرك الجلد سواء بالصابون أو المناديل المعطرة ، لأن ذلك يزيد من حدة التهيج الجلدي ، كما أن فوطة مرطبة بالماء تمسح بها االمنطقة قد تؤدى الغرض المطلوب.
تغيير الحفاض في كل مرة يحدث فيها التبول أو التبرز ، كي يكون الطفل جافا
الجلد الرطب يمكن تهييجه بسهولة بالبول أو البراز . الرطوبة ودعك الجلد قد يؤديان إلى ضعف الطبقة الخارجية للجلد وتكون النتيجة التهاب الحفاض .
الابتعاد عن الزيادة في تجفيف الجلد بعد كل غيار للحفاض بل يكفى المسح بفوطة ناعمة. ويجب عدم استخدام مجفف الشعر للتجفيف فقد يؤدي إلى حروق لا سمح اللة.
وضع طبقة رقيقة من الكريمات أو المرهم (الفازلين) لكي تقوم بحماية الجلد من الرطوبة ، كما يجب عدم استخدام المرطبات المعطرة ، أو استخدام بودرة لأنها قد تؤدي إلى تهيج جلد الطفل.
اتركي طفلك بدون حفاض ما أمكنك ذلك . فمن الأفضل أن يتهوى الجلد . وهذا سوف يسعد طفلك لأنه غير مقيد ، فعندما يكون الطفل صغيرا فإنه يستمتع بالرفس وهو مستلق على شرشف من المشمع والحفاض تحته
كيفية علاج التهاب الحفاض:
مع كل الحرص والجهد الذى يبذله الوالدين ، إلا أن الطفل يمكن أن يصاب بالتهاب الحفاض ، وإذا حدث ذلك فإن هناك خطوات يمكن أن تساعد على إزالة هذه الالتهابات ومنها:

التأكد من تغيير الحفاض باستمرار بعد كل تبول أو تبرز.
إن إغلاق الحفاض بشدة يمنع مرور الهواء في المنطقة وخصوصا ليلا ويمكن زيادة دخول الهواء باستخدام حفاض أكبر حجما وعدم إغلاقه بشدة كما يمكن قطع الحبل المطاطي للحفاض لجعله مرتخيا.
دهن المنطقة باحد الكريمات مثل أكسيد الزنك Zinc oxyde paste الذى يمكث على الجلد مدة أطول من المراهم حيث تقوم بحماية الطبقة الجلدية من الرطوبة والمواد المهيجة في البول والبراز ومع كل غيار للحفاض تأكدي من أن الجلد نظيف ، وبعد ذلك يمكن وضع طبقة الكريم أو المرهم فوق جلد طفلك .
يجب تنظيف الجلد باستخدام الماء االمنسكب والدعك بخفة لتنظيفه ، فهكذا يمكن تنظيف الجلد وابعاد بقايا البول والبراز ، كما أنه يمكن جعل العملية أسهل بوضعه في حوض مملوء بالماء .
إذا استمر وجود التهاب االحفاض أو ازداد سوءا بعد الملاحظات السابقة ، فيجب زيارة طيب الأطفال ، فقد يكون السبب هو وجود التهاب بالفطريات أو البكتريا ، مما يستدعي إعطاء علاجات معينة لكل منها .

هل الحفاض القطنى أم الحفاض التجاري (استخدام المرة الواحدة) أفضل لمنع حدوث التهاب الحفاض ؟
لكل من الحفاض القطنى وذي الاستخدام الوحيد بعض المزايا والعيوب . فالتهاب الحفاض يحدث عندما يكون الجلد رطبا ويحدث له تهيج ، ومن أهم وظائف الحفاض هو جعل الجلد جافا و كلا منهما قادرا على ذلك ، عندما نقوم بتغيره باستمرار ، وبعض الأطفال يرتاحون لنوع معين من الحفاض وليس الآخر ، حتى الأنواع ذات الاستعمال الواحد ولكن يجب الانتباه أن الحفاض القطنى يحتاج إلى نظافة جيدة.

طبيب الأطفال سوف يقوم بإخباركم عن أنواع الصابون ، الدهون ، الغسول ، البودرة التى قد تؤدي إلى تهيح جلد طفلك.

بودرة التلك: الكثير من الأهل يستخدمون بودرة التلك بوضعها على منطقة الحفاض ، و نذكر إن استخدام بودرة التلك بصورة مستمرة ومع كل غيار للحفاض أمر غير مرغوب. إذا كنتم تستخدمون بودرة التلك تأكدوا أن تضعوا علبة البودرة بعيدا عن متناول الطفل لمنع حدوث أي حادث لأن البودرة قد تؤدي إلى اختناق تنفسي ، كما يجب عدم رجها أو وضعها قرب وجه الطفل. ويمكن منع حدوث هذه المشاكل بوضع البودرة في الكفين بعيدا عن الطفل ، ومن ثم وضعها على منطقة الحفاض .

السلامة دائما: تذكري عدم ترك الطفل وحيدا عند تغيير الحفاض ، على طاولة الغيار أو أي سطح مرتفع عن الأرض ، فالطفل مهما كان صغيرا قادر على الحركة والانقلاب مما قد يؤدي إلى سقوطه لا قدر اللة.

الطب أولا: عند تعتيبر الحفاض باستمرار فإن طفلك غالبا لن يصاب بالتهاب الحفاض ومن ثم لن يكون هناك انزعاج أو التهاب ، وهكذا يتبدد قلقك ، ولكن عند حدوث الالتهاب واستمراره بالرغم من اتباع الإرشادات فإن زيارة الطبيب تكون ذات أهمية لمعرفته بالأسباب المتعنددة لالتهاب الحفاض ومن ثم الأخذ بنصائح وعلاجه

alwzer
09-20-2010, 04:35 PM
كيف تقي جهاز طفلك من التنفس من أزمات الربو ومشاكل التنفس

كيف تقي جهاز طفلك من التنفس من أزمات الربو ومشاكل التنفس ؟هل تعرف الإجابة ، بالطبع لا علي الرغم من أنها بسيطة والجميع علي دراية بها .. فالذي تحتاج إليه هو لفت النظر أو الانتباه أو حتى التذكرة :-
1- المتابعة الطبية للطفل بشكل مستمر ومنتظم .
2- البعد عن التدخين، وعدم تعريض الأطفال لدخانها المميت.
3- الإكثار من تناول الخضراوات .
4- الإكثار من تناول الأسماك .
5- الإكثار من تناول الثوم والبصل والكراث ( الكرات) .
6- الإكثار من تناول المواد المضادة للأكسدة .
7- تجنب مثيرات الحساسية .
8- الخروج في الهواء الطلق .
9- اللعب معهم في الحدائق بين اللون الأخضر الطبيعي .

alwzer
09-20-2010, 04:36 PM
شجعي طفلك علي شرب العصائر واللبن بدلا من المياه الغازية


تشكو أمهات كثيرات من إقبال اطفالهن الصغار علي شرب كميات من الكولا في اليوم الواحد سواء في المدرسة أو في البيت ويخشين من تأثير مادة الكافيين الموجودة بها عليهم‏..‏ فهل هذه المخاوف حقيقية؟ ان الكافييه له بالفعل اضرار كثيرة علي الطفل اذ انه يجعله يتسم بالعصبية والنشاط الزائد وسرعة الغضب والانفعال كما أنه يجعل الطفل قلقا ومتوترابدون سبب لذلك فانه من المستحسن الا يتناول الطفل منشطات ومنبهات كثيرة مثل الموجودة في الكولا التي لو لم تظهر عليه مثل هذه الأعراض والأفضل تعويده علي شرب العصائر الطبيعية والألبان والماء مع ضرورة الأخذ في الاعتبار ان الطفل اذا تعود علي شرب المياه الغازية بكميات كبيرة بدلا من البدائل الطبيعية مثل العصائر والألبان والماء فانه يفقد الكثير من العناصر الغذائية الضرورية لنموه‏

alwzer
09-20-2010, 04:37 PM
حتى تنجبي طفلا ذكيا


ان ذكاء الطفل في المستقبل يتحدد على ضوء ما تأكله الام اثناء حملها.
اان العالم الامريكي البروفيسور <بريان مورجان>يؤكد ان اخطر فترة في نمو المخ هي التي ينمو فيهاالجنين في بطن امه,حيث ينمو المخ الى اقصى درجات النمو...وهذا النمو يتطلب التغذية الصحيحة,التي توفر الكميات الكافية من السعرات الحرارية والبروتين,خصوصا في مراحل الحمل الاولى فعلى الام ان تزيد كمية البروتين التي تتناولها يوميا من 75:55 جراماعن طريق زيادة كمية اللحوم والسمك والدجاج والجبن والمكسرات..اما الام النباتية فعليها ان ترفع نسبة البروتين النباتي في طعامها
والموجود في البقول,مع اضافة البيض واللبن في غذائها

alwzer
09-20-2010, 04:38 PM
طعام صحي ومفيد للاطفال







1-التقليل من الاكل غير المفيد وتشجيع الاطفال على تناول الاكل الصحي بالمكافات المعنويه
2- تجنب تناول المشروبات الغازيه والمعلبه وبدلا من ذلك شراء عصائر الفواكه غير المحلاه او الطازجه
3- استبدال المقرمشات (البطاط -الذر المنفوخه ) بالبسكويت المملح
4- تقطيع الخضار الطازج الملون كالجزر والفلفل بشكل يجذب الطفل
5- عمل البيتزا بالخضروات مع الجبنه
6- تجنبي شراء الحبوب المغلفه بالسكرواختري الخاليه من السكر بدلا منها ويمكنك استخدام السكر البني
7-يمكنك عمل الزبادي مع اضافة الفواكه الطازجه اوقليل من العسل (الزبادي بالفواكه الجاهزه يحتوي على كثير من السكر)
8- املاي الثلاجه بالوجبات والاطعمه كالفواكه وغيرها وخبئي الاطعمه التي لا تريدي للاطفال ان يتناولوها اولا تشتريها بالمره
9- تقليل الاطعمه الجاهزه تدريجيا حتى لا يشعر الطفل بالحرمان
10- المكرونه صنف صحي وسريع يمكن تجربته مع جبنه وطماطم او تونه وخضروات .

alwzer
09-20-2010, 04:39 PM
الاطفال وسلوك العض




يشعر بعض الاهل بان ابناءهم لهم ميول عنيفه نوعا ما مثل الضرب او الصراخ او العض او التبذو بكلام غير لائق وهذا النوع من السلوك يثير فى قلب الابوين القلق والتوتر والخوف على نتائج هذه الرغبه العنيفه عند ابنهم او ابنتهم من اهم الاسباب التى تجعل الطفل يسلك هذه المسالك من التعبير عن انفعاله هى القلق الذى يصاحب مراحل نموه وخصوصا بداية انفتاحه على العالم الخارجى وهذه مرحله حرجه بالنسبه له.
سنطرق فى هذا الموضوع الى حالة من اهم الحالات التى يمر بها الطفل من الجنسين وهى حالة العض.
هذه بعض النصائح التى يمكن ان تفيد فى تفادى هذا النوع من السلوكيات او فى علاجها:
الحرص على عدم عض طفل امام طفلكم وعد تشجيعه على العض فى المقابل .
تعليم الطفل ان العض غير مقبول وارشاده الى طرق اخرى غير العض للتعبير عما يريده والحصول عليه.
تشجيع الطفل (ولكن ليس بالعنف)على ان يراضي ضحيته بوسائل سلميه مثل الكلام اللطيف والقبل وماالى ذلك0
عنداستمرارالطفل في اصراره على سلوك العض فافضل طريقه هي ان تعطوا الطفل شيئ لكي يفرغ فيه حالته المتوتره دون ان يؤذي احد باعطائه تفاحه او قطعة قماش او عضاضه0
تشجيع الطفل ومكافئته عندما يشعر الابوان بانه تحكم في غضبه وطريقة تعبيره عن ا نفعالاته دون اللجو ءالى العض

alwzer
09-20-2010, 04:40 PM
استخدامك للمضادات الحيوية عشوائيا خطر على طفلك



مع تغير الفصول وانتقالنا من فصل الى آخر غالباً مانسمع الكثير من الشكوى عن اصابة هذا الطفل او ذاك بأعراض يجدها كثير من الآباء والأمهات مزعجة مثل احتقان الحلق او ارتفاع في درجة الحرارة او تعرض الأطفال لرشح او طفح جلدي او ظهور افرازات بالعين الى آخر تلك الأعراض التي قد تؤثر على الأنشطة اليومية للاطفال وحالاتهم المزاجية.

وفي محاولة لوقف هذه الأعراض نجد البعض يندفع لأقرب صيدلية وبصورة جزافية طالباً مضادات حيوية وقد تكون من أقوى الأنواع مما قد ينعكس سلباً على أطفالهم سواء على المدى القصير او المدى الطويل.

ومع شيوع هذه الحالات حملت الجزيرة الطبية تساؤلات عديدة الى د, سعد السعيد استشاري اول اطفال بمستشفى الملك فهد للحرس الوطني,,, وكان هذا الحوار.

* هل ثمة فيروسات بعينها لكل فصل ؟ وهل هناك تطعيمات لكل هذه الفيروسات؟

- لكل فصل من فصول السنة فيروسات معروفة، فالصيف له فيروساته وكذلك الشتاء والخريف والربيع, وبإمكاننا غالباً معرفة نوع الفيروس الذي اصاب الطفل من خلال الفصل الذي نعيش فيه وكذلك من خلال اعراض المرض, لكن ينبغي القول ان تحديد فيروسات لكل فصل بدقة ليس بالشيء الهين فهي متداخلة وذات اعراض متشابهة.

اما بالنسبة للتطعيمات فثمة فيروسات لها تطعيمات وغالباً ماتكون اجباريةمثل الحصبة والنكاف والحصبة والألمانية والوقاية منها غالباً مؤكدة، لذا فالتطعيمات لمثل هذه الأمراض ضرورية جداً ولا ضرر منها, وهناك فيروسات اخرى ليس لها تطعيمات، ومن ثم فالوقاية منها ليست بالشيء الهين ولكن يمكن معالجة الأعراض المصاحبة لها.

* ماذا يجب ان يسترعي انتباه الاهل بالنسبة لأطفالهم عند حدوث الاعراض السالف ذكرها؟

- هناك أمور هامة ينبغي الالتفات اليها: اذا كان الطفل يأكل ويلعب وينام بصورة جيدة فلا داعي للانزعاج عند اصابته ببعض الكحة او الرشح فهذا يدل على ان جهازه التنفسي يعمل بشكل فعال لكن ممكن ان يكون منزعجاً بعض الشيء، ويمكن تخفيف ذلك بمخفضات الحرارة وبعض الأدوية الخفيفة.

* كثيراً مانسمع ان الطفل يعاني من احتقان الحلق,,, كيف نعرف ان هذا الاحتقان سببه فيروسي ام بكتيري؟

- بداية لابد ان نعلم ان الفيروس اما ان يكون له تطعيم او لايكون له، اما البكتيريا فغالباً ليس لها تطعيم ولكن لها علاج, هذا التفريق مهم حتى لانخطئ فنعطي عند الإصابة بالفيروس مضاداً حيوياً وهو لايستجيب له، فالفيروس اكثر انتشاراً في الشتاء ويصيب اكثر من فرد في الأسرة وأكثر من جهاز في الجسم مسبباً احتقانا في العين وإفرازات، واحتقانا في الأنف مصحوباً برشح، واحتقانا في الحنجرة مصحوباً بسعال، وأحياناً الأمعاء محدثاً نزلة معوية, كما ان الفيروس لايستجيب للمضاد الحيوي بينما البكتيريا تستجيب له خلال 24 ساعة تقريباً كذلك تظهر اعراض الفيروس تدريجياً بينما تحدث اعراض البكتريا بصورة فجائية.

ولكن يستطيع الطبيب وحده التفريق بين احتقان الحلق البكتيري من الفيروس وبالتالي وصف العلاج المناسب تبعاً للتشخيص وان كان بإمكان الأهل توقع مايعاني منه الطفل.

* من الملاحظ ان بعض الناس يلجأ للصيدلية للحصول على مضاد حيوي بمجرد اصابة اطفالهم ببعض الكحة او الرشح,, فما وجه الخطورة في هذا التصرف؟

- في العادة تستغرق الإصابة بالفيروس من ثلاثة الى خمسة ايام على وجه التقريب ثم تختفي من تلقاء ذاتها، ولكن اذا ظلت حرارة الطفل مرتفة او زادت عن معدلها بعد ذلك او زادت سرعة التنفس لديه بما ينبئ بحدوث التهاب رئوي او اذا تحول الرشح الى مخاط اصفر او اخضر مستمر او بدأ الطفل بشد اذنه او تغيرت طبيعته، فاحتمالات اصابة الطفل ببكتيريا تكون عندئذ عالية ومن ثم تحتاج الى مضاد حيوي والذي بالتالي يعتمد علىمكان العدوى وهذا مايقرره الطبيب وحده, ومن الخطورة بمكان اعطاء الطفل مضادا حيويا دون الرجوع للطبيب لأن ذلك يعرض المريض لاعراض جانبية.

كما ان استخدام المضاد الحيوي بدون التشخيص السليم قد يغطي وجود مرض اخطر لدى الطفل كالحمى الشوكية اذ ان المضاد الحيوي يغير من الصورة المرضية لهذا المرض الخطير, والجدير بالذكر ان كثرة استخدام المضادات الحيوية للطفل عشوائياً تعود جسمه عليها ومع مرور الوقت تصبح غير فعالة اذ ان البكتيريا تكون مقاومة ضد هذه المضادات.

* هل تختلف الفيروسات المسببة لأمراض الأطفال في المملكة عنها في بقية انحاء العالم؟

- توجد الفيروسات في كل انحاء العالم وبنفس المسميات، ولكن ظهورها يختلف باختلاف الوقت او طول الفصل، فهناك مثلاً بلدان ذات شتاء اطول من غيرها، اي ان الفيروسات التي تصيب الأطفال هنا تماثل مايحدث في غيرها من الأقطار.

* هل للعادات الغذائية والمثلجات بصورة خاصة دخل في زيادة الإصابة بالأمراض الشتوية او أمراض الربيع؟

- من المفروض ان يكون طعام الإنسان بصفة عامة متوازناً وخاصة بالنسبة للطفل في سن النمو، فعند ولادته يكون وزن الطفل 3,5 كيلوغرام وعندما يكمل العام يصل وزنه الى عشرة كيلوغرامات, زيادة الوزن هذه تحتاج الى حديد اكثر,, معادن أكثر,, بروتين اكثر,,, طاقة أكثر, لذا نجد الطفل عادة يأكل اكثر من ست مرات في اليوم في هذه السن، ومن ثم يكون في حاجة لطعام متوازن وليس مجرد الأطعمة التي تملأ المعدة دون فائدة, اما بالنسبة للمثلجات فانها تسبب كحة غالباً للاطفال المصابين بحساسية الصدر.

* ايهما اكثر إصابة للأطفال: الفيروسات أم البكتيريا؟

أكثر مايصيب الأطفال من أمراض يكون فيروسي المنشأ والسبب ان المناعة لديهم لم تتكون بعد، وكلما كبر الطفل قلت فرص اصابته بالفيروسات باكتساب المناعة ضدها, ونادراً مايصاب الطفل الوليد بفيروس منذ الولادة ولمدة 4 أ و 5 أشهر لأن لديه مناعة مكتسبة من الأم، لكن مع الوقت تنحدر تلك المناعة المكتسبة ويبدأ الطفل في تكوين مناعته الخاصة به اما من التعرض للفيروسات او من خلال التطعيم وهذا أفضل, وكلما كبر الطفل قلت مشكلاته الفيروسية، وحرصه على نفسه يكون أكثر، كما ان تعبيره عما يلم به يصبح أفضل.

alwzer
09-20-2010, 04:41 PM
حفاض الطفل يسبب العقم






أفادت دراسة ألمانية أن حفاضات الأطفال المبطنة بالبلاستيك يمكن أن تكون وراء ارتفاع إصابة الذكور بالعقم و سرطانات الخصيتين. وقال الأطباء: "يبدو من الممكن أن الارتفاع المستمر لحرارة الخصيتين بمعدل درجة واحدة مئوية يمكن أن يؤثر على نضج خصيتي الطفل".
و أكد أطباء من قسم طب الأطفال في جامعة كييل شمال ألمانيا أن هذه الحفاضات تسبب حماوة حول الخصيتين يمكن أن تعيق نموهما في مرحلة مهمة من نمو الطفل.
و راقب الأطباء 48 صبيا أصغرهم حديث الولادة و أكبرهم في سن أربع سنوات و7 أشهر و لاحظوا أن درجة الحرارة لدى الأطفال تزداد حتى درجة واحدة في منطقة الخصيتين عن معدل حرارة الجسم لدى استخدام الحفاضات المبطنة بالنايلون. و كانت الحرارة أكثر ارتفاعا لدى الأطفال الأصغر سنا.
و قال الباحثون أن "زيادة حرارة الخصيتين لفترة طويلة" في الطفولة المبكرة يمكن أن تشكل عاملا مهما في تدني تعداد الحيامن (الحيوانات المنوية) في السائل المنوي وهي ظاهرة في ارتفاع ملحوظ في الدول المتطورة على مدى السنوات الخمس والعشرين الماضية"و كذلك سرطانات الخصيتين.
و قال الأطباء "يبدو من الممكن أن الارتفاع المستمر لحرارة الخصيتين بمعدل درجة واحدة مئوية يمكن أن يؤثر على نضج خصيتي الطفل".
و بينت دراسات سابقة أن الحرارة مهمة جدا في النمو الطبيعي للخصيتين و في الحصول على نسبة عالية من الحيامن.

نشرت الدراسة في عدد تشرين الأول- أكتوبر من مجلة "اركايفز اوف ديزيزس ان تشايلد هود" (حوليات الأمراض في الصغر).

alwzer
09-20-2010, 04:42 PM
اطفالك والاسنان


تؤكد الدكتورة عبير بكري شطا اخصائية طب أسنان الأطفال ان بعض الأهالي لا يدرك أن أسنان الأطفال قد يصيبها التسوس مباشرة بعد ان تظهر في الفم. كما تؤكد كذلك أن الرضاعة الطبيعية أو الصناعية قد تتسبب في حدوث تسوس الأسنان لدى الأطفال وتضع لذلك العديد من الحلول العملية.

وتتناول د. عبير بكري شطا في حوار أجرته معها "عيادة الرياض" العديد من الموضوعات حول تسوس الأسنان لدى الأطفال فإلى نص الحوار:

قد تسبب

[ هل الرضاعة الصناعية وسوء التغذية لهما دور في تسوس الأسنان لدى الأطفال وهل الرضاعة الطبيعية لها دور في عدم تسوس الأسنان؟

ـ تسوس الأسنان قد يحدث في سن مبكرة من عمر الطفل وهو ما يسمى بـ Baby Bottle Tooth Syndrom أي تسوس الأسنان الناتج عن الرضاعة ـ عادة ما يصيب الأسنان الأمامية العلوية أولا ولكنه إذا لم يتوخ الحذر قد يسبب تسوس الأسنان الأخرى أيضا .

ويحدث هذا النوع عندما نعطي الطفل الرضيع قارورة الرضاعة لأوقات طويلة وخاصة عند النوم. فما يحدث هو ان البكتيريا الموجودة في فم الطفل تستخدم السكريات الموجودة سواء في الحليب أو السائل المحلى كغذاء لها وبالتالي النتاج الأخير لتغذي البكتيريا على السكريات هو أحماض تسبب نخر الأسنان في كل مرة يرضع الطفل هذه السوائل, تهاجم الأحماض ميناء الأسنان لمدة 20 دقيقة أو أكثر. بعد عدة مرات من تعرض الأسنان للحوامض, تسوس الأسنان يكون النتيجة المتوقعة هذا ينطبق أيضا على الرضاعة الطبيعية.

[ فما هو الحل؟

ـ هناك توصيات بسيطة التي يمكن ان يتبعها الأهل لمنع حدوث الاصابة بمثل هذا النوع من التسوس لدى الرضع وهي:

ـ بعد كل وجبة رضاعة, يجب مسح أسنان الرضيع وحتى اللثة التي لم يظهر عليها أسنان بقطعة قطن أو شاش مبللة, بعد الشهور الاولى للرضيع يمكن استعمال الفرشاة الملائمة الناعمة بحرص.

ـ يجب منع اعطاء الرضاعة للطفل سواء صناعية أو طبيعية أو سائل المحلى بالعسل أو السكر ذي عصير الفواكه اثناء النوم أو لفترات طويلة اثناء النهار بدون المسح على الأسنان بالماء باستمرار.

ـ إذا احتاج الرضيع لمزيد من السائل بين فترات الوجبات الرئيسية, يمكن اعطاؤه ماء صافيا بدون اضافات سكرية.

ـ وإذا كان الطفل يستعمل "اللهاة المطاطية" يجب أن تكون خالية من أي مواد سكرية كالعسل ونحوه.

ـ كما يستحسن ان تبدأ الزيارات لطبيب الأسنان عند السنة الاولى من عمر الطفل حتى يتعود على الطبيب ويتعرف الاهالي على الطريقة المثلى للمحافظة على الأسنان.

نمو الطفل

[ هل تسوس الأسنان لدى الأطفال لها تأثير على نمو الطفل؟

ـ أسنان الأطفال اللبنية السليمة لها أهمية لأن الأسنان القوية تساعد على مضغ الطعام جيدا , النطق السليم والمظهر الحسن. والعكس صحيح.

وقد لايدرك بعض الأهالي ان أسنان الأطفال قد يصيبها التسوس مباشرة بعد ان تظهر في الفم. وهذا يسبب ألما وأحيانا انتفاخات باللثة والوجه (في الحالات المتأخرة).. هذه المعاناة تفقد الطفل شهية للأكل نتيجة للألم الذي يصاحب التسوس عند المضغ.

وعندما يأتي الأهل بالطفل عند طبيب الأطفال وهو دون الثالثة بهذه الحالة قد يصعب علاجه لأن الطفل في هذه المرحلة عادة يكون غير متعاون ولا يمكن معالجته في عيادة الطبيب, وقد يضطر الطبيب آنذاك أحيانا لمعالجة الطفل تحت تأثير المخدر العام (لكل الجسم) وهذا أمر ليس سهلا وله مخاطره الخاصة به.

فلماذا نعرض أطفالنا لمخاطر ليست لها داع خاصة حينما نعرف ان مرض تسوس الأسنان أمر يمكن تجنبه باتخاذ وسائل سهلة لا تستغرق أكثر من بضع دقائق في اليوم الواحد.

بعض من حالات تسوس الأسنان المتأخر يتطلب خلع الأسنان اللبنية في وقت مبكر. الآن وجود الأسنان اللبنية سليمة إلى ان يحين موعد تبديلها بالدائمة مهم.. وأهميته يكمن في المحافظة على المكان المخصص في الفك لحين ظهور الأسنان الدائمة. بمعنى آخر, عند فقدان الطفل سن من أسنانه اللبنية في وقت مبكر (كعلاج أخير للسن المتسوس) يتحرك السن الذي بجانبه إلى المكان الفارغ وعندما يحين ظهور الأسنان الدائمة, لا يكون في الفك الاتساع المناسب للسن الدائم وذلك قد يؤدي إلى تراكم الأسنان في بعض الحالات.

كما ان فقدان أو تسوس الأسنان لدى الأطفال وخاصة الأمامية قد تجعل من الطفل أضحوكة في المدرسة.. وهذا له آثار نفسية سلبية وفقدان الأسنان يجعل نطق بعض الحروف صعبا .

التوصيات المناسبة

[ ما هي أفضل التوصيات المقترحة داخل المنزل للمحافظة على أسنان الأطفال؟ والطريقة المثلى لمنع حدوث التسوس؟

ـ هناك العديد من التوصيات ومنها:

ـ اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن

ـ نظام صحة الأسنان اليومي, كثير من المأكولات قد تساعد البكتيريا الموجودة في الفم على انتاج أحماض تضر بالأسنان ولكن هناك أيضا بعض الأغذية المفيدة تحتوي على سكريات والنشويات كالفواكه والخبز مثلا .. وهذا لا يعني الامتناع عن تناول هذه الأطعمة فما الحل؟ الحل هو في اختيار الأغذية والوقت, اقتصار عدد الوجبات الخفيفة (التي تكون بين الوجبات الأساسية) وخاصة التي تحتوي على السكريات, فالحقيقة انه من المستحيل ان تمنع الحلوى بتاتا عن الطفل رغم ان هذا في مصلحة صحة الطفل العامة, ولكن على الأقل يجب اقتصارها لوقت محدد من أوقات النهار وقطعا يجب الامتناع عنها قرب موعد النوم.

عند اعطاء الطفل قطعة من الحلوى أو الشكولاتة (والشكوى إلى الله) يجب تنبيهه إلى ضرورة التفريش مباشرة بعد تناولها وكذلك عند شرب الصوداء وأنواعها من كوكاكولا وبيبسي أو عصير محلى, وأضعف الإيمان ان لم تكن فرشاة الأسنان في متناول اليد عند الخروج من المنزل مثلا , هو شرب المياه أو المضمضة بالماء للتخفيف من آثار السكريات في الفم.

وقد يلجأ البعض لمضغ اللبان للتقيل من حدة الأحماض المنتجة من قبل البكتيريا عند تناول الطعام, ولكن يجب التنبيه إلى ان هذا النوع من العلك يكون غير محلى وأنه لا يمنع تسوس الأسنان بل هو مجرد حل وقتي بسيط في حالة عدم تيسر فرشاة الأسنان التي لا يمكن الاستغناء عنها وذلك عن طريق حث افرازات اللعاب في الفم فيساعد على غسله.

وحين اعطاء الطفل وجبات خفيفة تتخلل الوجبات الرئيسية من المفضل ان يكون اختيارا صحيا سليما مثل اللبن, الجبن والخضروات وذلك لمصلحة صحة بدن الطفل وأسنانه إذا كان ولابد من اعطائه بعض الأطعمة التي تحتوي على السكر, فيفضل أن يكون هذا ضمن الوجبات الأساسية حيث تكون كمية اللعاب في الفم كثيرة نتيجة لعملية المضغ كما ذكر سابقا .

أما الطريقة المثلى لمنع حدوث بدايات التسوس لدى الأطفال هي تفريشها كل يوم, تفريش الأسنان باستمرار يمنع تراكم الأغذية ومن ثم تراكم الطبقة الرقيقة المعروفة بـ "البلاك" نتيجة طبقات البلاك المتراكمة يكون حدوث النخر في الأسنان والتهاب اللثة.

وتفريش الأسنان يكون مرتين على الأقل يوميا وذلك حسب مدى تعرض الأسنان للسكريات. تفريش الأسنان قبل النوم, ضرورة لا يمكن التساهل فيها وعادة لا يمكن الاستغناء عنها.

وفرشاة الأسنان يجب أن تكون ناعمة ومناسبة لمقاس فم الطفل بحيث تصل إلى جميع اسطح الأسنان وخاصة الخلفية.

كما ان تفريش الأسنان يفضل ان يكون بحركات دائرية وليست أفقية (يجب سؤال طبيب أسنانك على الطريقة المثلى للتفريش).

أما معجون الأسنان فيجب ان يحتوي على مادة الفلورايد بحيث توضح كمية بقدرحبة الذرة على فرشاة الأسنان, أما إذا كان الطفل أقل من السنتين فيمكن الاستغناء عن المعجون واستخدام الفرشاة المبللة فقط.

كما يجب على الآباء والأمهات مراقبة الأطفال الصغار أثناء التفريش واعادة التفريش لهم خاصة قبل النوم لأن صغار السن ليس لديهم المهارة اليدوية لتنظيف الأسنان النظافة المطلوبة, وليس هناك معجون أسنان أطفال مفضل عن الآخر ولكن قد تكون الطريقة المثلى لضمان الجودة والسلامة هي اختيار معاجين الأسنان التي تكون قد اختيرت وصدقت من قبل الجمعية الأمريكية لطب الأسنان وعلامتها ADA

صحة الأسنان

[ من خلال عملك في مركز طب الأسنان كيف ترون صحة الأسنان لدى الأطفال؟

ـ استطيع القول من خلال ملاحظتي للاطفال الذين يرتادون المركز, وهم السواد الأعظم من أطفال الرياض وما جاورها, انه لا يقل عن 50% هم دون السن الخامسة وعلى الأقل 10% منهم (أي من 50%) هم في سن ما أقل من 3 سنوات. وهذا رقم خطر يجب ان ينتبه إليه الأهالي واوصي الشؤون الصحية المسؤولة عن التوعية ان يمتد توعية "صحة الأسنان ليس فقط للمدارس وانما للاهالي أيضا ", قد تكون ذلك بتكثيف حملات التوعية عند مستشفيات الحمل والولادة وتوزيع المنشورات الصحية الثقافية..

الوراثة

[ هل الوراثة تشكل دورا أساسيا في حدوث تسوس الأسنان؟

ـ هناك كثير من الأعذار التي يتخذها بعض الأهالي كحجة واهية في سبب تسوس أطفالهم ومن بينها الاعتقاد ان الوراثة تشكل دورا أساسيا في حدوث تسوس أسنان الأطفال, حتى ولو كانت هناك دراسات تهدف لاثبات أو نفي الصلة بين الوراثة وتسوس الأسنان يجب ألا يأخذ هذا مساحة كبيرة في تفكير الإنسان الواعي لأن التمسك بأسباب جانبية كهذه يخفي وراءه السبب الأساسي وهو ان التسوس يكون نتيجة الإهمال وقلة الوعي يجب الاشارة ان هناك بعض الأمراض الخلقية قد تصيب الأسنان بالهشاشة ولكنها معروفة لدى أطباء الأسنان. ولا ينبغي الخلط بينها وبين تسوس الأسنان نتيجة الاهمال.العادات السلوكية

[ ما هي الطرق النافعة التي توجهينها للآباء والأمهات للحفاظ على أسنان اطفالهم؟

ـ كلمة اوجهها للآباء والأمهات وهي ان التجارب والأبحاث اثبتت ان العادات السلوكية ليست متوارثة بل مكتسبة أي تـعلم, كذلك عادة تفريش الأسنان هي عادة مكتسبة متعلمة من المسؤولين عن تربية الطفل اولا. والتعليم المبكر من هذه الناحية يحتاج إلى مجهود متواصل من قبل الآباء والأمهات من طرف والأبناء من طرف آخر.

ويجب ان يبدأ المربون بالاطلاع على أساسيات المحافظة على الأسنان وهي سهلة وبسيطة جدا كسهولة 1, 2, 3 ومن ثم تعليمها للاطفال وأيضا الإصرار على التمسك بها.

كما يجب ان لا يعتمد الآباء والأمهات على تعليم المدارس فقط أو مجهودات أفراد صحة الفم والأسنان لأن كما قلت سابقا ان التسويس قد يبدأ في مرحلة مبكرة ما قبل المرحلة المدرسية, والا يعتمدوا أيضا على وجود طبيب الأسنان بالحي في المحافظة على أسنان الطفل. ورغم ان زيارة طبيب الأسنان في وقت مبكر من حياة الطفل ضرورية, إلا ان زيارة الطبيب وحدها لا تكفي ولا تستثمر الغاية المرجوة 100%, يجب ان تكون هناك الرغبة الأكيدة من الأهالي والأطفال ومن ثم التعاون المشترك بينهم وبين طبيب الأسنان هو ما سيعطي الأطفال ابتسامتهم المشرقة

alwzer
09-20-2010, 04:43 PM
كيف تملكين نفسك.. فلا تضربين طفلك؟؟






كيف تملكين نفسك.. فلا تضربين طفلك؟؟

ما أكثر ما يدفعك غضبك ، أيتها الأم ، إلى أن تنهالي على طفلك ضرباً ، ثم تندمين بعد ذلك !!
كيف تملكين نفسك ، عندما يثور في نفسك الغضب على ولدك ، فلا تندفعين إلى ضربه ؟؟

هذه بعض الوصايا :

- احرصي على ألا تنسي استعاذتك بالله من الشيطان الرجيم ، وتعودي هذه الاستعاذه دائما .

- ضعي نفسك مكان طفل- استرجعي طفولتك وكيف كانت أمك تصبر عليك ، وتحلم على أخطائك وشغبك .

- خاطبي نفسك : هل أريد أن أنتقم لنفسي بهذا الضرب أن أني أريد أن أؤدب ولدي ؟ إذا كنت أريد أن أشفي صدري الذي امتلأ غيظاً وحنقاً من خطئه أو شغبه فإني غير مصيبة بهذا الضرب وليس لي حق فيه . أما إذا كنت أريد بضربي هذا تأديبه فإن للتأديب وسائل أخرى كثيرة غير الضرب ، مثل النظرة الغاضبة إليه ، وحرمانه من بعض لعبه .

- استعيدي ندمك على ضربك السابق له وكيف أنك تمنيت لو أنك لم تضربيه .

- يمكنك أن تتفقي مع زوجك على أن يمنعك من ضرب أولادك حين تنفعين غاضبة إلى ضربهم ، وإذا لم يكن زوجك في البيت فولدك الكبير أو ابنتك الكبرى أو غيرهما ممن يمكن أن يكون مقيما في البيت كوالدتك أو والدة زوجك . ، واستحضري ضعفه وعجزه عن الدفاع عن نفسه

alwzer
09-20-2010, 04:45 PM
موقع علم نفس الطفولة والمراهقة



http://kids-psychology.com/

alwzer
09-20-2010, 04:46 PM
معًا نربي أبناءنا


http://www.islamonline.net/servlet/Satellite?cid=1120165728989&pagename=IslamOnline-Arabic-Parent_Counsel/Page/ParentCounselA

alwzer
09-20-2010, 04:47 PM
مواقع الأطفال العربية

مواقع ممتازة جدا


http://www.qassimy.com/atfal.htm

alwzer
09-20-2010, 04:48 PM
عاااااااااالم الطفل


http://www.islamic-relief.com/arabic...ne/kidzone.asp

alwzer
09-20-2010, 04:49 PM
قائمة التفوق لأفضل مواقع الاطفال



http://bafree.net/kids/list.php

alwzer
09-20-2010, 04:51 PM
طفلي

موقع يعني بشان الأطفال



http://mynono.hawaaworld.com/modules...article&sid=63

alwzer
09-20-2010, 04:52 PM
شبكة قصة ألأسلام



http://www.gesah.net/ma/modules.php?...s&new_topic=11

alwzer
09-20-2010, 04:52 PM
http://www.islampedia.com/MIE2/audio/Waha/Waha.htm

alwzer
09-20-2010, 05:28 PM
موقع المركب الصغير

رائع للاطفال


http://www.4kid1.com/

alwzer
09-20-2010, 05:30 PM
http://atfal.itgo.com/

alwzer
09-20-2010, 05:31 PM
كيف نساعد الاطفال على تقوية الذاكرة والتذكر؟


الاحتفاظ بالخبرة الماضية شرط من شروط التكيف. والاشياء والمواقف و الحوادث التي يواجهها الانسان لاتزول صورها بمجرد انقضائها وغيابها، بل تترك آثارا يحتفظ بها ويطلق عليها اسم (ذكريات). وان التلميذ الذي يشاهد تجربة اجراها المعلم أمامه واطلع على نتيجتها يحتفظ بهذه الخبرة ويستطيع ان يستعيدها حين يسأله المعلم عنها.
فان استعادة الخبرات السابقة التي تمر بالانسان عبارة عن نشاط نفسي يسمى التذكر. وطبيعي ان يسبق التذكر عمله تثبيت الخبرة ليتم الاحتفاظ بها واستعادتها. ولذلك فان التثبيت (أو الحفظ) والتذكر لاينفصلان.
ويعتبر النمو العقلي للطفل مهمة القائمين على تربيته فمعرفة خصائصه ومظاهرة تفيد الى حد بعيد في تعلم الطفل واختيار اكثر الظروف ملائمة للوصول بقدراته واستعداداته الى اقصى حد ممكن. ومع الاستعداد للعام الدراسي الجديد من الاهمية بمكان ان نعرف أكثر عن ركن من أهم اركان المذاكرة وهو التذكر.
التذكر والنسيان
ويعتبر التذكر والنسيان وجهين لوظيفة واحدة فالتذكر هو الخبرة السابقة مع قدرة الشخص في لحظته الراهنة على استخدامها. اما النسيان فهو الخبرة السابقة مع عجز الشخص في اللحظة الراهنة عن استعادتها واستخدامها.

والذاكرة كغيرها من الفعاليات العقلية تنمو وتتطور، وتتصف ذاكرة الطفل في السادسة بانها آلية. معنى ذلك ان تذكر الطفل لا يعتمد على فهم المعنى وانما على التقيد بحرفية الكلمات. وتتطور ذاكرة الطفل نحو الذاكرة المعنوية (العقلية) التي تعتمد على الفهم.
ان التذكر المعنوي لايتقيد بالكلمات وانما بالمعنى والفكرة، وبفضله يزداد حجم مادة التذكر ليصل الى 5 ـ 8 اصناف. كما ان الرسوخ يزداد وكذلك الدقة في الاسترجاع. ويساعد على نمو الذاكرة المعنوية نضج الطفل العقلي وقدرته على ادراك العلاقة بين عناصر الخبرة وتنظيمها وفهمها.
يتطور التذكر من الشكل العضوي الى الارادي. ان الطفل في بداية المرحلة يعجز عن استدعاء الذكريات بصورة ارادية وتوجيهها والسيطرة عليها ويبدو هذا واضحا في اجابته على الاسئلة المطروحة عليه اذ نجده يسترجع فيضا من الخبرات التي لاترتبط بالسؤال. وتدريجيا يصبح قادرا في اواخر المرحلة على التذكر الارادي القائم على استدعاء الذكريات المناسبة للظروف الراهنة واصطفاء مايناسب الموقف.
ذاكرة الطفل
وذاكرة الطفل ذات طبيعة حسية مشخصة في البداية.. فهو يتذكر الخبرات التي تعطى له بصورة مشخصة ومحسوسة وعلى شكل اشياء واقعية فلو عرضنا امام الطفل اشياء وصورا مشخصة وكلمات مجردة، وطلبنا منه بعد عرضها مباشرة ان يذكر ماحفظه منها، لوجدناه يذكر الاشياء والصور والاسماء المشخصة اكثر من تذكره للاعداد والكلمات المجردة ولهذا السبب يستطيع طفل المدرسة الابتدائية (لاسيما السنوات الاربع الاول) الاحتفاظ بالخبرات التي اكتسبها عن طريق الحواس.
ولذلك ينصح باعتماد طرق التدريس في تلك الصفوف بوجه خاص على استخدام الوسائل الحسية والممارسة العملية المشخصة للوصول الى خبرات واضحة اكثر ثباتا في الذهن. ويظل تذكر المادة المحسوسة مسيطرا خلال المرحلة الابتدائية باكملها ولايزداد مردود تذكر الكلمات التي تحمل معنى مجردا الا في المرحلة المتوسطة.
المفاهيم المحسوسة والمجردة
ان اكتساب الطفل للمفاهيم بمافيها المفاهيم المجردة ونمو التفكير والقدرة على ادراك العلاقات والفهم ينمي لديه وبشكل واضح امكانية تذكر المادة الكلامية. كما يزداد مردود الذاكرة ويطول المدى الزمني للتذكر. ان طفل السابعة يستطيع ان يحفظ مثلا 10 ابيات من الشعر وابن التاسعة 13 بيتا ويصل العدد الى سبعة عشر بيتا في الحادية عشرة.
العوامل المساعدة على ترسيخ المعلومات
ان معرفتنا بها تساعدنا في تحسين طرائق الحفظ والتذكر وبالتالي التقليل من حدوث النسيان ومساعدة الطفل في نشاطه المدرسي التعليمي. أهم هذه العوامل:
ـ الفهم والتنظيم: تدل التجارب حول الحفظ والنسيان ان نسبة النسيان تكون كبيرة في المواد التي لانفهمها أو التي تم حفظها بشكل حرفي. لذلك فان الذاكرة المعنوية التي تعتمد في الحفظ على الفهم اثبت من الذاكرة الآلية التي تتقيد بحرفية المادة وتعتمد في التثبيت على التكرار. ان ادراك العلاقات يلعب دورا مهما في التثبيت لذلك فان الطفل يحفظ الامور المعللة اكثر من غيرها.
ويساعد التنظيم والربط بين اجزاء المادة وعناصرها على جعلها وحدة متماسكة ويزيد من امكانية تذكرها وحفظها ويمكن ان يتم الربط بينها وبين الخبرات السابقة وبذلك يتم للطفل ادخالها منظومة معلوماته. وهكذا يربط التلميذ بين الجمع والضرب (الضرب اختصار الجمع) وبين الضرب والقسمة حيث ان (35 مقسومة على 7) عملية ضرب من نوع آخر.
وفي مادة الجغرافيا يربط بين الموقع والمناخ والمياه وبين هذه كلها والنشاط البشري. بشكل عام ان الذاكرة القائمة على فهم الافكار وتنظيمها أقل تعرضا للنسيان من الذاكرة الآلية القائمة على التكرار البحت.
وضوح الادراك
ان الادراك الواضح لموضوع مايساعد على تثبيته وتسهم في الوضوح عوامل متعددة منها اشراك الحواس لاسيما حاستي السمع والبصر. من هنا اتت اهمية الوسائل الحسية لتلاميذ المرحلة الابتدائية. يلعب الانتباه دورا في تعميق الادراك وتوضيحه كما يسيء للفهم ان الادراك العرضي المشتت لايصل بالتلميذ الى الخبرة المعطاة واثارة الاهتمام بها والعناية بعرضها بشكل يجذبه.
العامل الانفعالي
ان الطفل يتذكر ماهو ممتع بالنسبة له بصورة افضل ولمدة اطول كما يستخدمه في نشاطه. ولهذا ينصح عادة باثارة الدافع للتعلم لدى الطفل حين يراد له تعلم خبرة ما. ان وجود الدافع يجعل اكتسابه للخبرة مصدرا لانفعال سار ناتج عن اشباعه. واستنادا الى هذا العامل الانفعالي تعطي طرق التعليم الان اهمية كبيرة لدور التعزيز في تقدم التعلم. يعتبر الخوف والقلق من الانفعالات التي تعيق الادراك والانتباه وتشوشهما وبالتالي فانها تعيق التثبيت والتذكر.
الزمن بين التخزين والتذكر
كلما كان هذا المدى قصيرا كان التذكر أقوى وأوضح. فالطفل ينسى معلوماته القديمة (باستثناء الخبرات المصحوبة بشحنة انفعالية قوية) اكثر من الخبرات الجديدة. ولكن استخدام المعلومات القديمة في مواقف متكررة ينفي عنها صفة القدم ويجعلها سهلة التذكر. كما ان الحفظ القائم على الفهم وادراك العلاقات يضمن تثبيتا طويل الاجل

الذكاء
ان تأثير الذكاء يتجلى في قدرة الطفل الذكي على فهم المعنى والتنظيم والادراك الواضح والربط بالمعلومات السابقة، وهذه كلها عوامل تسهم في التثبيت والحفظ والشخص الذكي يأنف من الذاكرة الالية ولايقبل على حفظ أي شيء لايفهمه. ان تعليم الاطفال الاساليب المجدية في الحفظ يساعد الى حد كبير على تحقيق نتائج جيدة في تذكر معلوماتهم وقد تثبت جدوى هذه الاساليب حيث تعتمد على الفهم والتنظيم لمحتوى المادة المدروسة ومن أهم الاساليب:
ـ اذا كانت مادة الحفظ نصا أو موضوعا فان افضل طريقة للحفظ هي وضع خطة للنص أو الموضوع وابراز الفكرة الرئيسية والافكار الفرعية وجمع المعطيات في تصنيفات ومجموعات مع اختيار تسمية أو عنوان للمجموعة ثم الوقوف على العلاقات الجوهرية بين المجموعات والربط بين اجزاء الموضوع.
ـ استخدام الرسوم والمخططات والرسوم الهندسية والصور القائمة على اساس الشرح الكلامي.
ـ استخدام المادة الواجب حفظها في حل مسائل تتعلق بها ومن شتى الانواع.
ـ التكرار ويعتبر طريقة مناسبة للحفظ اذا توفرت بعض الشروط التي تبعد الحفظ الآلي. لذلك لابد من الاستخدام العقلاني للتكرار ويكون بمراعاة الامور التالية: توزيع المراجعات بحيث تفصل بين تكرار وآخر فترة من الراحة (الفاصل يجب ان يكون مناسبا يسمح بالراحة ولايكون طويلا يؤدي الى اضاعة آثار المرة السابقة) هذا التكرار الموزع افضل من التكرار المتلاحق. والفاصل يمنح راحة تقضي على عاملي التعب والملل اللذين يشتتان الانتباه.
ويعتبر النوم فترة راحة مثالية لان النوم خال تماما من الفعاليات المقحمة التي يواجهها الانسان في يقظته، ويفضل ان تقرأ المادة قبل النوم مرة واحدة ثم تعاد قراءتها مرة ثانية في الصباح فهذا اجدى من قراءتها عدة مرات تتخللها نشاطات مقحمة ويزيد التأثير السلبي للفعاليات المقحمة كلما كان التشابه كبيرا بينها وبين المعلوات الاصلية المراد حفظها فحفظ درس في اللغة العربية يعرقله درس يليه باللغة الانجليزية مثلا. ويقل التأثير السلبي كلما كانت الفعاليات السابقة واللاحقة مختلفة.
ـ اذا كانت المادة المطلوب حفظها محدودة المحتوى وذات وحدة (مثلا ابيات قليلة يمثل مضمونها حدثا واحدا) فان الطريقة الجزئية الكلية هي الافضل في التكرار ويقصد بها تكرار المادة كلها في كل مرة اما اذا كانت المادة طويلة (قصيدة طويلة) أو موضوعا متشعب الجوانب فيفضل الطريقة الجزئية القائمة على تقسيم القصيدة الى اجزاء ويشترط ان يكون لكل جزء وحده او فكرة رئيسية.
ـ لايجوز ان يكون التكرار آليا بل مصحوب بنشاط عقلي يتمثل في الانتباه والفهم وربط الاجزاء في تنظيم عقلي يبرز تسلسل الافكار وترابطها كما يربطها بالخبرات السابقة

المصدر :اتجاهات دوت كوم علامة مسجلة لمواسم للصحافة والنشر

alwzer
09-20-2010, 05:32 PM
هل طفلك ينام في الصف ؟

النوم حاجة أساسية للطفل هي للإنسان بشكل عام وللكائنات الحية بشكل أعم لكن متى وأين وكيف ينام الإنسان (وخاصة الأطفال) أسئلة يعرف الناس الإجابة عنها لكنها إجابات ليست موحدة بل قد تصل أحياناً إلى حد التغاير وبما أننا نتحدث عن الطفل في مرحلة الروضة نقول:


متى ينام الطفل؟ ينام الطفل بداية الليل ويستيقظ بعد طلوع الشمس ولا بد من أخذ كفاية جسم الطفل من النوم لأنه بحاجة تزيد عن حاجة الكبار بعد ساعات، فالطفل الوليد يكون بحاجة إلى ساعات تزيد عن العشرين ساعة يومياً، بينما تتناقص هذه الحاجة يوماً بعد يوم وشهراً بعد شهر لتصبح عشر ساعات من النوم لطفل من سن الروضة.

هذه الساعات يجب أن تنظم فبدلاً من أن ينام الطفل الساعة 12 ليلاً عندها لن يستطيع أن يستيقظ الساعة السابعة صباحاً لأنه يكون حينها بحاجة لمزيد من النوم.

وعندما تكون هناك فترتان للنوم واحدة قصيرة للقيلولة ظهراً وأخرى طويلة ليلاً لا بد أن تكون ساعات القيلولة ليست متأخرة فالطفل الذي نام للقيلولة الساعة الخامسة عصراً واستيقظ الساعة السابعة أو الثامنة، لن يستطيع حتماً النوم ثانية قبل الثانية عشر ليلاً أو بعدها بعض الأحيان.

وهكذا وعند بعض الأسر التي تعودت أخذ القيلولة ظهراً لا بد ومن أجل أطفالها أن تكون القيلولة مبكرة عندها وان لا تطول ساعات نومها، فمثلاً النوم الساعة الثالثة حتى الرابعة أو بعد هذا الوقت بقليل يجعل الطفل الذي استيقظ من قيلولته كأبعد حد للمساء.

كما يفضل عند الأطفال الذين يرفضون النوم مبكرين أن لا يعَّودا على نوم القيلولة حتى يكون سهلاً عليهم النوم مبكرين.

وتلعب الفروق الفردية دوراً كبيراً في هذا الموضوع فكم من طفل ينام كلما طلب إليه ذلك، أو كلما وجد جواً مناسباً للنوم.

وهنا لا بد للأهل من الضغط على عادات أطفالهم في النوم أو السهر يفرضوا عليهم عادات صحية وطبيعية في النوم.

بالنسبة للأولاد الذين لديهم مشكلة في عدم النوم لا بد من مراقبة طعامهم وشرابهم وخاصة قبيل المساء حيث لا بد من إبعادهم عن المنبهات وخاصة الشاي بالنسبة للطفل وكذلك الفواكه الغنية بالفيتامين (ث) بل إعطاؤهم أطعمة مهدئة كاللبن والحليب والتمر.

كما أن استشارة الطبيب في الحالات المستعصية أمر مفيد للغاية، إن سهر الطفل يحمل أضراراً كثيرة بالنسبة للطفل صحية منها أو أخلاقية، فالفيديو أو التلفزيون أو الستالايت (الدش) أو حتى الحديث الذي يدور بين الكبار، كثير منه يجب أن يكون بعيداً عن مسمع الأطفال حفاظاً على براءة تفكير الطفل وأخلاقه.

أما من الناحية الصحية فإن عدم أخذ الطفل القسط الكافي من النوم والراحة ينعكس سلباً على سلامة تكوينه الجسدي كما أنه يضطره إلى النوم أينما وجد في غرفة الصف أو السيارة... ذلك أن جسمه ما زال يتطلب مزيداً من النوم.

وهكذا تفاجأ المربية بطفل ينام داخل الصف منذ الصباح الباكر، وعندما تكون المربية أو إدارة الروضة غير آبهة بالموضوع حيث تسمح للأطفال بالنوم بل تطلب إليهم قائلة ضعوا رؤوسكم على الطاولات (طالبة منهم محاولة النوم).

أي نوم هذا الذي فوق المقعد الخشبي ودون غطاء وبلباس هو الصدارة (هل وجدت الروضة للنوم أصلاً) أم للتربية المتعددة الجوانب حيث يتم بناء شخصية متكاملة للطفل بدءاً من الجسد وانتهاءً بالأخلاق ومروراً باللغة السليمة والعقل السليم والتكوين الاجتماعي الصحيح والعادات الصحية السليمة والتكوين الانفعالي الطبيعيين.

لماذا لا ينال الطفل القسط الكافي من النوم في بيته وفي ظروف صحية من فراش وثير وتهوية وتدفئة مناسبتين ولباس خاص بالنوم؟

إن العلة تكمن في عدم تنظيم وقت نوم الطفل، وإن الأطفال الذين أخذوا القسط الكافي من النوم في البيت يكونون جاهزين للتلقي والتقبل لكل ما يعطى إليهم من خبرات ومعلومات وتوجيهات وأنشطة متنوعة.

هذا بالنسبة للأطفال العادين مع مربيات عاديات إلا أنه يمكن أن نجد طفلاً ينام في البيت عشر ساعات ثم يأتي ليعاد النوم في الصف ثانية، وهؤلاء قلائل لا يزيد عددهم عن 3 ـ 5 % وأولئك يجب أن يعرضوا على الطبيب ليحدد سبب ذلك، أو أن يكون هذا أمر وراثي في أسرتهم (كثر النوم أو الخمول).

أما دور المربية في جعل الأطفال يشعرون بالملل والسأم ثم النعاس فيجب أن لا يغيب عن بال الإدارة، فالمربية التي لم تجد هي ذاتها كفايتها من النوم في يوم ما أو فترات معينة سيكون هذا أثره جلياً على شكلها أو تصرفاتها من تثاؤب وملل ونعاس مما يصيب بالعدوى أطفال صفها الواحد تلو الآخر.

كما أن أسلوب المربية في الحديث عندما يكون رتيباً غير متميز بنبرات معبرة، متغيرة، يجعل سامعه يستسلم للنوم دون أن يدري.

كما أن للإضاءة السيئة أو التهوية السيئة دوراً كبيراً في شد الطفل للنوم، وأخيراً فإن عدم إشراك الطفل بأنشطة الصف وإهماله وعدم الانتباه إليه وشعوره أن المربية في واد وهو في واد آخر يجعله وخاصة إذا كانت بعض الأسباب التي أوردنا ذكرها قبل قليل متوفرة أيضاً سيجعله كل ذلك يغط في سبات عميق.

(طبعاً لا بد من استثناء حالات يكون فيها الطفل مريضاً أو مصاباً بالحمى وارتفاع الحرارة، عندها يكون ذلك النوم مرضياً ولا يدخل ضمن ما قصدنا إليه في كلامنا آنفاً).

alwzer
09-20-2010, 05:32 PM
التغذية والمدرسة

بداية الطفل في المدرسة هي نقلة في التأثير على سلوكيات الطفل من المنزل إلى المجتمع المدرسي الذي يبدأ بالتأثير على سلوكيات الطفل والتي تؤثر سلبيا أو إيجابيا على الحالة الصحية للطفل من حيث حصوله على احتياجاته الغذائية خصوصاً أن هذه الفترة تمثل نمو الجسم والعقل والتي يتعلم ويكتسب فيها الطفل المعلومات والعادات وتنظيم أسلوب حياته التي تهيئه لمستقبله…يعتبر طلاب المدارس أكثر الفئات تعرضاً للإصابة بسوء التغذية بسبب النقلة من العناية المنزلية إلى المدرسية.


إن دور التغذية خلال هذه المرحلة مهم ففيها يتم بناء الجسم وتأقلمه مع الوضع المحيط به لذلك ما يتم في هذه المرحلة قد يكون من الصعب إن لم يكن من المستحيل علاجه لذلك يجب الأخذ بمبدأ الوقاية خير من العلاج .. وكمثال على ذلك فهذه المرحلة قد تحدد فيما إذا كان هذا الطفل بديناً أم لا حيث فيها يتم ازدياد عدد وحجم الخلايا الدهنية وهي العامل المهم والمسبب للسمنة.


إن أمكن التحكم بحجم الخلايا بالحمية الغذائية فإنه من المستحيل التحكم بعددها إلا بالعمليات الجراحية، وبقدر محدد مع ما قد يصاحبها من مضاعفات خطيرة.


مثال آخر تسوس الأسنان يعتمد على استهلاك الحلوى و بطريقة عشوائية، ولها دور حيث أنها مصدر كبير للطاقة لما تحتويه من ألوان ونكهات و لما لها من أضرار.
يوجد تفاصيل للموضوع بكتابي الصحة والغذاء وكذلك لمواضيع التغذية الاخرى وعلاقتها بالمرض ------------------------------------
د.عبدالعزيزالعثيمين استشاري تغذيةعلاجية

alwzer
09-20-2010, 05:33 PM
ابني يقول الفاظ بذيئه فما الحل؟

ما أكثر ما يعانيه الآباء والأمهات من تلفظ أبناءهم بألفاظ بذيئة وكلمات بذيئة، ويحاولون علاجها بشتى الطرق كما أن "لكل داء دواء" فإن معرفة الأسباب الكامنة وراء الداء تمثل نصف الدواء.
فالغضب والشحنة الداخلية الناتجة عنه كما يقولون "ريح تطفئ سراج العقل". ورحم الله الإمام الغزالي حينما دلنا على عدم قدرة البشر لقمع وقهر الغضب بالكلية ولكن يمكن توجيهه بالتعود والتمرين. فالله تعالى قال: "والكاظمين الغيظ" ولم يقل "الفاقدين الغيظ".
وبالتالي فإن المطلوب هو توجيه شحنات الغضب لدى الأطفال حتى يصدر عنها ردود فعل صحيحة، ويعتاد ويتدرب الطفل على توجيه سلوكه بصورة سليمة، ويتخلص من ذلك السلوك المرفوض وللوصول إلى هذا لا بد من اتباع الآتي:
أولاً: التغلب على أسباب الغضب:
- فالطفل يغضب وينفعل لأسباب قد نراها تافهة كفقدان اللعبة أو الرغبة في اللعب الآن أو عدم النوم... الخ. وعلينا نحن الكبار عدم التهوين من شأن أسباب انفعاله هذه. فاللعبة بالنسبة له هي مصدر المتعة ولا يعرف متعة غيرها (فمثلا: يريد اللعب الآن لأن الطفل يعيش "لحظته" وليس مثلنا يدرك المستقبل ومتطلباته أو الماضي وذكرياته.)
- على الأب أو الأم أن يسمع بعقل القاضي وروح الأب لأسباب انفعال الطفل بعد أن يهدئ من روعه ويذكر له أنه على استعداد لسماعه وحل مشكلته وإزالة أسباب انفعاله وهذا ممكن إذا تحلى بالهدوء والذوق في التعبير من مسببات غضبه.
ثانيًا: إحلال السلوك القويم محل السلوك المرفوض:
1- البحث عن مصدر تواجد الألفاظ البذيئة في قاموس الطفل فالطفل جهاز محاكاة للبيئة المحيطة فهذه الألفاظ هي محاكاة لما قد سمعه من بيئته المحيطة: (الأسرة – الجيران – الأقران – الحضانة...).
2- يعزل الطفل عن مصدر الألفاظ البذيئة كأن تغير الحضانة مثلاً إذا كانت هي المصدر..أو يبعد عن قرناء السوء إن كانوا هم المصدر فالأصل –كما قيل- في "تأديب الصبيان الحفظ من قرناء السوء".
3- إظهار الرفض لهذا السلوك وذمه علنًا.
4- الإدراك أن طبيعة تغيير أي سلوك هي طبيعة تدريجية وبالتالي التحلي بالصبر والهدوء في علاج الأمر أمر لا مفر منه.
"واستعينوا بالصبر والصلاة وإنها لكبيرة إلا على الخاشعين".
5- مكافئة الطفل بالمدح والتشجيع عند تعبيره عن غضبه بالطريقة السوية.
6- فإن لم يستجب بعد 4-5 مرات من التنبيه يعاقب بالحرمان من شيء يحبه كالنزهة مثلاً.
7- يعود سلوك "الأسف" كلما تلفظ بكلمة بذيئة و لا بد من توقع أن سلوك الأسف سيكون صعبًا في بادئ الأمر على الصغير، فتتم مقاطعته حتى يعتذر، ويناول هذا الأمر بنوع من الحزم والثبات والاستمرارية. الدكتورة أماني السيدمدرس علم النفس التربوي بجامعة القاهرة

alwzer
09-20-2010, 05:33 PM
لا تقتل طفلك ؟

قد يكون الموضوع خيالي ولكن هو حقيقه قد تخفى على البعض

نعم قد نقتل ابنائنا او نعرضهم لكسور او ماشابه ((لاسمح الله)) دون ان نلمسهم !!!!


فقط اذا كان طفلك من النوع الذي يتأثر بسرعه - واكثر الاطفال سريع التأثر - فلا تتركه امام التلفازدون مراقبه .. لأنه قد يعجب بمن يرى فيقلد دون نظر للعواقب .. فأنا بنفسي اعرف من الاطفال من كسرت يده لتقليد شخصية كرتونيه تستطيع القفز والطيران ،، هذا المسكين صعد فوق " الدولااب " وقفز وهو ينتظر الطيران ولكن اي طيران بل اضطر الى هبوط اضطراري ادى الى كسر ذراعه ولكن الذارع تجبر وتشفى بأذن الله ..ولكن ماذا بيدك لو اعجب طفلك بما يرى دون اشرافك ببطلة فيلم قتلت نفسها شنقا في آخره!!!!!!!

اليكم هذة العبرة :


شهدت مدينة شبرا الخيمة إحدى المدن المصرية حادثا مأساويا حيث قامت طفلة عمرها 10 سنوات بشنق نفسها أمام شقيقتيها الأقل عمرا منها بعد أن شاهدت أحد الأفلام الأجنبية في التليفزيون وقامت فيه بطلة الفيلم بشنق نفسها.

وحسب صحيفة الجمهورية المصرية فقد استغلت الطفلة وجود والدتها خارج المنزل وقامت بتقليد بطلة الفيلم بعد أن طلبت من شقيقتيها مساعدتها ، و فوجئ والد الطفلة عند عودته من عمله بالمأساة ولم يتمالك نفسه بعد أن حكت الصغيرتان تفاصيل الحادث.


وتبين للشرطة أن الطفلة 'سارة' كانت تشاهد أحد الأفلام الأجنبية بالتليفزيون وبعد انتهاء الفيلم طلبت من شقيقتيها 'سهيلة 4 سنوات' و'شرين عامين' دخول حجرة نومهما وقامت بوضع كرسي علي السرير وصعدت عليه وربطت الحبل في سقف الحجرة ثم لفت الحبل حول رقبتها وطلبت من شقيقتها 'سهيلة' جذب الكرسي فلقيت مصرعها في الحال .،

كفانا الله واياكم الشر

alwzer
09-20-2010, 05:34 PM
كيف تحدين من دلع طفلك؟

إن ذكاء الاطفال : فطري يصعب تفسيره أمام بعض المواقف ، فرغم بساطة تفكير الطفل إلا انه يبدي ذكاءً غريباً حيال لعبة يصرّ على شرائها . يقول ( دنيس شولمان ) احد الاختصاصين في مجال سلوك الاطفال : ان الاطفال يترجمون ردود فعل الوالدين الى سلوكيّات تمكّنهم من تحقيق ما يريدون ، ولذا من الخطأ الكبير أن يتعوّد الطفل على تلبية طلباته ، من المفروض ان يسمع الطفل كلمة ( لا ) كثيرة ، يكفّ عندها من استخدام الاساليب ملتوية لتحقيق مطالبه.
أن كثيراً من الإزعاج افضل من قليل من الانحراف السلوكي ، ومع ذلك فان هناك وسائل كثيرة لإيقاف هذا الازعاج. عندما يدرك الطفل أن ما يريده يتحقّق بالإزعاج مثلا فانه يتحوّل الى طفل مزعج.
أهم الوسائل التي تعوّد الطفل ان يكون مثالياً ، ويطلب ما يحتاج اليه فقط هي تجنّب تعريضه الى التلفاز والالعاب الالكترونية وعلى الوالدين ان يتداركا هذا الامر ، ويقللا جلوس ابنائهم امام شاشتي التلفزيون والكمبيوتر.
لا تستغربي ان يصرّ ابنك على شراء حذاء مرسوم عليه « نينجا السلاحف » ، او الكابتن « ماجد » او غيره من ابطال افلام الكارتون حتى لو كان ذلك الحذاء تعيساً لأن الاطفال صيد ثمين للاعلانات التجارية ، أن وهم اكثر تأثراً بها وأكثر تأثيرا على آبائهم لشراء منتوجاتها .
علينا ان ندرك اطفالنا قادرون على ان يكونوا سعداء بدون تلفزيون والعاب الكامبيوتر والعاب أخرى ، وعلى اطفالنا أن لا يتوقعوا هدية صغيرة أو كبيرة في كل خروج الى السوق بعمد كثير من الآباء والأمهات الذين يمضون ساعات عديدة بعيداً عن البيت سواء في العمل او غيره الى تعويض ابنائهم عن هذا الغياب بهدايا متكررة .
ان سلوكا مثل ذلك لا يجلب الحب للابناء بقدر ما يربط رضا الطفل عن احد والديه بمقدار ما يقدم له من الهدايا .
ويطرح كثير من آباء اليوم ، ابناء الامس عدداً من الاسئلة من قبيل لماذا قل مستوى هيبة الآباء لابنائهم ؟‍! ولماذا انحسر تقدير الابناء لهم واحترامهم ؟!
في الماضي نكاد تتجمد الدماء في عروق الابناء بمجرد تقطيبة حاجبين ، او نظرة حادة ، او عضّ شفة من أحد الوالدين دون أن ينطق بكلمة ، او يمد يده للضرب ، ورغم التقدم الحضاري والوعي الثقافي لكلا الوالدين ، ورغم الآف الأطنان من الدراسات التربوية فأن مستوى الإطناب التربوي يتراجع نوعاً ما أمام تربية ابن البادية او الريف الذي لا يتمتع والده بنفس المستوى الثقافي.
يكاد يمضي أبناء الريف والبادية معظم اوقاتهم في رعاية الابل والبقر وحلبهما ورعي الغنم والاستمتاع بمواليدها الصغيرة ، وجمع البيض وغيرها من الواجبات التي لا مناص منها.
بل ان الطفل هناك يسعى الى تعلّمها منذ سنينه الاولى ، ويكاد الصغير في الصحراء او الريف لا يجد وقتا يرتاح فيه ، وعلى هذا فإنه يخلط بين عمله والاستمتاع بوقته ، ويعود الى بيته وقد انهك جسمه النحيل وصفا عقله وفكره.
اما ابناء المدن فطالما يستيقظون متأخرين من النوم خصوصاً من الاجازات يبدأ برنامجهم الترفيهي امام شاشات القنوات الفضائية ، فمن فيلم كرتون ، الى برنامج الاطفال ، الى فيلم كرتون آخر ، وإذا أحس الطفل بالضجر أدار جهاز الكمبيوتر لمزيد من الالعاب الالكترونية ، لتستهلك فكره وابصاره دون أن يستنفذ طاقات جسمه الكامنة.
على الوالدين ان يحددوا لمشاهدة ابناءهم لهذه الأجهزة واذا ما تمّ إغلاق التلفاز فسيبحث الإبن والإبنة عما يشغلها .
ساعدي ابناءك في البحث عن وسائل مفيدة تشغل اوقاتهم ، كما انه من المناسب جداً ان يفهم الأبناء في أداء بعض الواجبات المنزليّة بعد تناول وجبة الافطار ، بإمكان طفل الأربع سنوات ان ينظف طاولة الطعام ، وينقل صحون الافطار الى حوض الغسيل ، وبامكانه ايضا ان يسهم في غسيل الصحون مع بعض كلمات الاطراء.
وبامكان طفل الخمس والست سنوات ان يرتب سريره ويجمع ألعابه وكتبه ويشرع في ترتيبها من الضروري ان يتحمل الابناء الصغار بعضا من الاعباء حتى يتعودوا المسؤولية مهما كان العمل تافهاً وجهي ابنك وابنتك الى القيام به وتشجعيهما على ادائه.
لاحظي ان توفير هذه الالعاب يستهلك ميزانية ليست بالقليلة قياساً بالمنافع التي هي تجلبها ، ومتى ما تولد لدى الابناء شعور بأنهم مميزون وان تفكيرهم يسبق سنهم فإنهم تلقائيا سيتحولون الى مستهلكين انتقاليين واذكياء.
وسيعزز ذلك جانب الضبط والحفاظ على الاموال احذري ان تعطي ابنك او ابنتك شعوراً بأن الاسرة فقيرة وغير قادرة على تأمين ما يلح عليه الابناء . لانهم سيراقبون تصرف والديهم وسيحاسبونهم في كل مرة يشتريان فيها شيئا لهما.
وربما يسرف كثير من الاباء في شرح اسباب امتناعهم عن تلبية رغبات ابنائهم. ولذا فإن الابن سيتعود في كل مرة يرفض فيها طلبه على تفسير منطقي . بغض النظر ان كانوا يستوعبون ما يقال لهم ام لا . اذا رفضت طلب ابنك شراء دقائق البطاطا فإنه غير المناسب ان تشرحي له اضرارها الصحية وانها تزيد من نسبة الكروليسترول وترفع ضغط الدم . وتسهم في تكسير كريات الدم وغيرها . من الايضاحات . فقط قولي له انه غير جيد لك .
في بعض الاحيان يبدو طلب الابناء منطقيا ، ومع هذا لا تستجيبين له مباشرة ... حاولي ان تربطي طلب ابنك بعمل ما حتى يكون مكافأة له على انجازه . من شأن ذلك أن يرفع قيمة السلعة لدى الطفل ، فاذا احتاج الطفل الى دراجة هوائية ، فبامكانك ربط طلبه باداء واجب كمساعدتك في المطبخ لمدة شهر واحد مثلا ، عندما سيحس بقيمة الدراجة وربما يحافظ عليها . ويتعود على طاعة والديه ومساعدتهما في البيت. لاحظي ان الواجبات التي سينفذها ليس هي واجباته اليومية المعتاد أن يقوم بها .
لا تنسي ان وظيفتك هي تنشئة اطفالك حتى يسلكوا طريقهم بيسر في الحياة . علميهم ان الحصول على شيء يتطلب جهداً حقيقياً وان التحايل والالحاح لا يأتيان بنتيجة.

من كتاب الطفل والتربيه




ماذا تفعل الأم عندما تفاجأ بأن أحد أطفالها لايصوم رمضان ويخبرها بأنه صائم؟‏!‏
تجيب عن هذا السؤال الدكتورة هبة عيسوي أستاذة الطب النفسي في كلية طب عين شمس موضحة أن صيام الطفل مسئولية ملقاة علي عاتق الأم‏,‏ وهي مهمة صعبة لانه لايدرك أهمية الصيام في هذه المرحلة‏,‏ وحين تفاجأ الأم بأن طفلها يدعي انه صائم بينما يتناول الطعام دون علمها فعليها إتباع التالي‏:‏

‏‏ ـ تحفيز طفلها علي الصيام بطريقة عملية بإعطائه مكافأة عن كل يوم يصومه‏.‏
‏ ـ عدم مواجهته بخطئه وبأنه فاطر ويكذب عليها ولكن عليها ان توضح له بشكل غير مباشر عواقب هذه السلوكيات الخاطئة مثل الكذب وعدم الصيام من خلال حكايات تحمل هذا المعني‏.‏

‏ ـ فرض الصيام علي طفلها بشكل تدريجي يتناسب مع سنه‏.‏
‏‏ ـالإكثار من الثناء عليه حين يصوم أمام الأسرة‏.‏

‏ـ تشجيعه علي الصيام بالسماح للصائمين فقط من الأسرة بالجلوس علي مائدة الافطار حتي يعي أن الشخص الفاطر يرتكب خطأ كبيرا‏.‏
‏‏ ـ عدم وضع الحلويات والطعام المفضل للطفل أمامه قبل الافطار حتي لاتضعف عزيمته‏.‏

‏‏ ـ إشاعة جو ديني وبهجة في المنزل حتي يشعر طفلك بأهمية هذا الشهر واختلافه عن باقي الأشهر‏.‏

alwzer
09-20-2010, 05:35 PM
حتى لا تبدو غبياً في نظر الأطفال !!!

لا تتحدث من برج عاجى، انزل لمستوى الطفل، جسديا وفكريا فإن كان الطفل يلعب على الأرض بقطار متحرك مثلاً، لا تقف شامخا بجواره، وتسأله ماذا تفعل يا حبيبى؟ اجلس بجواره أو اثنى رجلك لكى تكون قريباً منه، ولا تبدو غبيا فى نظره بعدم ملاحظتك القطار الجميل الملون الذى يسير بسرعه على القضبان وابداء تلك الملاحظة.

لاتستخدم لغة الطفل وصوته فى الكلام فرغم أن الطفل قد لايستطيع بعد أن يتحدث مثل الكبار، إلا أنه يفهمهم جيداً.

عالم الطفل ينحصر فى نفسه، المحيطين به من العائلة والأهل والأصدقاء المقربين
فعندما تتحدث مع الطفل احرص على مناداته باسمه وليس ياولد او يا بابا او يا شاطر واذكر له صلتك بالمقربين اليه، وإن استطعت اسرد له قصة واقعية عن طفولته أو طفولة أبويه فمعظم الأطفال يحبون قصص عن طفولته أو طفولة أبويه.

تذكر أن الأطفال قليلى التركيز ويتشتت انتباههم بسهوله وبسرعه، فحاول أن يكون حديثك معهم بسيط وليس معقد ومختصر، خاصة فى اللقاءات الأولى .

وقد يكون لابتسامة أو تحيه بسيطه أثر كبير، وفى سن معين ولمعظم الأطفال يكون لقطعة اللبان أو بنبون أثر السحر فى كسر الجمود.

الاسرة العربية...

alwzer
09-20-2010, 05:35 PM
كيف تدربين ابنك على الذهاب للحمام؟

ابداي بتعليم ابنك الذهاب الى الحمام فى الصيف حتى لا يأخذ برد نتيجة لبلل ملابسه المستمر
اقطعي عنه البامبرز بالتدريج فاليوم ساعة واحدة وبعدها ساعتين وهكذا
لا يستطيع الطفل التحكم بنفسة وهو نائم الا بعد بلوغه3 سنوات مع عدم اعطائه اى مشروبات قبل ذهابه الى النوم
لا تصرخي بطفلك اذا لم يستطع التحكم بنفسه او تضربيه لان هذا سوف يولد لديه حاله نفسيه قد تقوده لمرض التبول اللاارادي
اعطي طفلك فترة من الزمن كافية لقضاء حاجته ولا تستعجليه بذلك بان تقصي عليه قصة قصيرة ان تتجاذبي معه اطراف الحديث وهو في الحمام
احرصي على ارتداء طفلك لملابس سهلة النزع حتى لا يعملها اثناء انشغالك بنزع ملابسه
ابدي له استياءك بشكل لطيف من الرائحة التي تنتج عن قيامه بعملها على نفسه

alwzer
09-20-2010, 05:36 PM
انتبه !!! هذه الاخطاء قد تدمر ابنائك



أولاً : الصرامة والشدة :

يعتبر علماء التربية والنفسانيون هذا الأسلوب أخطر ما يكون على الطفل إذا استخدم بكثرة ... فالحزم مطلوب في المواقف التي تتطلب ذلك ، .. أما العنف والصرامة فيزيدان تعقيد المشكلة وتفاقمها ؛ حيث ينفعل المربي فيفقد صوابه وينسى الحِلْم وسعة الصدر فينهال على الطفل معنفا وشاتما له بأقبح وأقسى الألفاظ ، وقد يزداد الأمر سوءاً إذا قرن العنف والصرامة بالضرب ...

وهذا ما يحدث في حالة العقاب الانفعالي للطفل الذي يُفِقْدُ الطفل الشعور بالأمان والثقة بالنفس كما أن الصرامة والشدة تجعل الطفل يخاف ويحترم المربي في وقت حدوث المشكلة فقط ( خوف مؤقت ) ولكنها لا تمنعه من تكرار السلوك مستقبلا .

وقد يعلل الكبار قسوتهم على أطفالهم بأنهم يحاولون دفعهم إلى المثالية في السلوك والمعاملة والدراسة .. ولكن هذه القسوة قد تأتي برد فعل عكسي فيكره الطفل الدراسة أو يمتنع عن تحمل المسؤوليات أو يصاب بنوع من البلادة ، كما أنه سيمتص قسوة انفعالات عصبية الكبار فيختزنها ثم تبدأ آثارها تظهر عليه مستقبلاً من خلال أعراض ( العصاب ) الذي ينتج عن صراع انفعالي داخل الطفل ..

وقد يؤدي هذا الصراع إلى الكبت والتصرف المخل ( السيئ ) والعدوانية تجاه الآخرين أو انفجارات الغضب الحادة التي قد تحدث لأسباب ظاهرها تافه .



ثانيا : الدلال الزائد والتسامح :



هذا الأسلوب في التعامل لا يقل خطورة عن القسوة والصرامة .. فالمغالاة في الرعاية والدلال سيجعل الطفل غير قادر على تكوين علاقات اجتماعية ناجحة مع الآخرين ، أو تحمل المسؤولية ومواجهة الحياة ... لأنه لم يمر بتجارب كافية ليتعلم منها كيف يواجه الأحداث التي قد يتعرض لها ... ولا نقصد أن يفقد الأبوان التعاطف مع الطفل ورحمته ، وهذا لا يمكن أن يحدث لأن قلبيهما مفطوران على محبة أولادهما ، ومتأصلان بالعواطف الأبوية الفطرية لحمايته، والرحمة به والشفقة عليه والاهتمام بأمره ... ولكن هذه العاطفة تصبح أحيانا سببا في تدمير الأبناء ، حيث يتعامل الوالدان مع الطفل بدلال زائد وتساهل بحجة رقة قلبيهما وحبهما لطفلهما مما يجعل الطفل يعتقد أن كل شيء مسموح ولا يوجد شيء ممنوع ، لأن هذا ما يجده في بيئته الصغيرة ( البيت ) ولكن إذا ما كبر وخرج إلى بيئته الكبيرة ( المجتمع ) وواجه القوانين والأنظمة التي تمنعه من ارتكاب بعض التصرفات ، ثار في وجهها وقد يخالفها دون مبالاة ... ضاربا بالنتائج السلبية المخالفته عرض الحائط .



إننا لا نطالب بأن ينزع الوالدان من قلبيهما الرحمة بل على العكس فالرحمة مطلوبة ، ولكن بتوازن وحذر. قال صلى الله عليه وسلم : " ليس منا من لم يرحم صغيرنا ويعرف حق كبيرنا " أفلا يكون لنا برسول الله صلى عليه وسلم أسوة ؟



ثالثا: عدم الثبات في المعاملة :

فالطفل يحتاج أن يعرف ما هو متوقع منه ، لذلك على الكبار أن يضعوا الأنظمة البسيطة واللوائح المنطقية ويشرحوها للطفل ، و عندما يقتنع فإنه سيصبح من السهل عليه اتباعها ... ويجب مراجعة الأنظمة مع الطفل كل فترة ومناقشتها ، فلا ينبغي أن نتساهل يوما في تطبيق قانون ما ونتجاهله ثم نعود اليوم التالي للتأكيد على ضرورة تطبيق نفس القانون لأن هذا التصرف قد يسبب الإرباك للطفل ويجعله غير قادر على تحديد ما هو مقبول منه وما هو مرفوض وفي بعض الحالات تكون الأم ثابتة في جميع الأوقات بينما يكون الأب عكس ذلك ، وهذا التذبذب والاختلاف بين الأبوين يجعل الطفل يقع تحت ضغط نفسي شديد يدفعه لارتكاب الخطأ .



رابعا : عدم العدل بين الإخوة :



يتعامل الكبار أحيانا مع الإخوة بدون عدل فيفضلون طفلا على طفل ، لذكائه أو جماله أو حسن خلقه الفطري ، أو لأنه ذكر ، مما يزرع في نفس الطفل الإحساس بالغيرة تجاه إخوته ، ويعبر عن هذه الغيرة بالسلوك الخاطئ والعدوانية تجاه الأخ المدلل بهدف الانتقام من الكبار، وهذا الأمر حذرنا منه الرسول صلى الله عليه وسلم حيث قال : عليه الصلاة السلام " اتقوا الله واعدلوا في أولادكم".

alwzer
09-20-2010, 05:36 PM
القواعد الذهبية لتربية الطفل



يمكن تلخيص القواعد الأساسية لتربية الطفل فيما يلي


مكافأة السلوك الجيد مكافأة سريعة دون تأجيل
المكافأة والإثابة منهج تربوي أساسي في تسييس الطفل والسيطرة على سلوكه وتطويره وهي أيضا أداة هامة في خلق الحماس ورفع المعنويات وتنمية الثقة بالذات حتى عند الكبار أيضا لأنها تعكس معنى القبول الاجتماعي الذي هو جزء من الصحة النفسية
والطفل الذي يثاب على سلوكه الجيد المقبول يتشجع على تكرار هذا السلوك مستقبلا
مثال : ـ
في فترة تدرب الطفل على تنظيم عملية الإخراج ( البول والبراز ) عندما يلتزم الطفل بالتبول في المكان المخصص على ألام أن تبادر فورا بتعزيز ومكافأة هذا السلوك الجيد إما عاطفيا وكلاميا ( بالتقبيل والمدح والتشجيع ) أو بإعطائه قطعة حلوى .. نفس الشيء ينطبق على الطفل الذي يتبول في فراشه ليلا حيث يكافأ عن كل ليلة جافة .


أنواع المكافآت


المكافأة الاجتماعية


هذا النوع على درجة كبيرة من الفعالية في تعزيز السلوك التكيفي المقبول والمرغوب عند الصغار والكبار معا .
ما المقصود بالمكافأة الاجتماعية ؟
الابتسامة - التقبيل - المعانقة - الربت - المديح - الاهتمام - إيماءات الوجه المعبرة عن الرضا والاستحسان
العناق والمديح والتقبيل تعبيرات عاطفية سهلة التنفيذ والأطفال عادة ميالون لهذا النوع من الإثابة
قد يبخل بعض الآباء بإبداء الانتباه والمديح لسلوكيات جيدة أظهرها أولادهم إما لانشغالهم حيث لا وقت لديهم للانتباه إلى سلوكيات أطفالهم أو لاعتقادهم الخاطئ أن على أولادهم إظهار السلوك المهذب دون حاجة إلى إثابته آو مكافأته
مثال : ـ
الطفلة التي رغبت في مساعدة والدتها في بعض شئون المنزل كترتيب غرفة النوم مثلا ولم تجد أي إثابة من ألام فإنها تلقائيا لن تكون متحمسة لتكرار هذه المساعدة في المستقبل
وبما أن هدفنا هو جعل السلوك السليم يتكرر مستقبلا فمن المهم إثابة السلوك ذاته وليس الطفل
مثال:ـ
الطفلة التي رتبت غرفة النوم ونظفتها يمكن إثابة سلوكها من قبل ألام بالقول التالي: ( تبدو الغرفة جميلة . وترتيبك لها وتنظيفها عمل رائع افتخر به يا ابنتي الحبيبة ) .. هذا القول له وقع اكبر في نفسية البنت من أن نقول لها ( أنت بنت شاطرة )


,,, المكافأة المادية,,,


دلت الإحصاءات على أن الإثابة الاجتماعية تأتي في المرتبة الأولى في تعزيز السلوك المرغوب بينما تأتي المكافأة المادية في المرتبة الثانية , ولكن هناك أطفال يفضلون المكافأة المادية .
ما المقصود بالمكافأة المادية ؟
إعطاء قطعة حلوى - شراء لعبة - إعطاء نقود - إشراك الطفلة في إعداد الحلوى مع والدتها تعبيرا عن شكرها لها - السماح للطفل بمشاهدة التلفاز حتى ساعة متأخرة - اللعب بالكرة مع الوالد -اصطحاب الطفل في رحلة ترفيهية خاصة (حديقة حيوانات - .. الخ )
ملاحظات هامة
يجب تنفيذ المكافأة تنفيذا عاجلا بلا تردد ولا تأخير وذلك مباشرة بعد إظهار السلوك المرغوب فالتعجيل بإعطاء المكافأة هو مطلب شائع في السلوك الإنساني سواء للكبار أو الصغار
على الأهل الامتناع عن إعطاء المكافأة لسلوك مشروط من قبل الطفل ( أي أن يشترط الطفل إعطائه المكافأة قبل تنفيذ السلوك المطلوب منه ) فالمكافأة يجب أن تأتي بعد تنفيذ السلوك المطلوب وليس قبله .
عدم مكافأة السلوك السيئ مكافأة عارضة أو بصورة غير مباشرة
السلوك غير المرغوب الذي يكافأ حتى ولو بصورة عارضة وبمحض الصدفة من شأنه أن يتعزز ويتكرر مستقبلا
( مثال )
ألام التي تساهلت مع ابنتها في ذهابها إلى النوم في وقت محدد بحجة عدم رغبة البنت في النوم ثم رضخت ألام لطلبها بعد أن بكت البنت متذرعة بعدم قدرتها على تحمل بكاء وصراخ ابنتها
تحليل
في هذا الموقف تعلمت البنت أن في مقدورها اللجوء إلى البكاء مستقبلا لتلبية رغباتها و إجبار أمها على الرضوخ
(مثال آخر)
إغفال الوالدين للموعد المحدد لنوم الطفل وتركه مع التليفزيون هو مكافأة وتعزيز غير مباشر من جانب الوالدين لسلوك غير مستحب يؤدي إلى صراع بين الطفل وأهله إذا اجبروه بعد ذلك على النوم في وقت محدد

معاقبة السلوك السيئ عقابا لا قسوة فيه و لا عنف

alwzer
09-20-2010, 05:37 PM
أساليب لتنمية مهارات القراءة
هناك أساليب كثيرة لتنمية مهارات القراءة ( المطالعة ) ومن أهم هذه الأساليب :

تدريب الطلاب على القراءة المعبرة والممثلة للمعني ، حيث حركات اليد وتعبيرات الوجه والعينين ، وهنا تبرز أهمية القراءة النموذجية من فبل المعلم في جميع المراحل ليحاكيها الطلاب .

الاهتمام بالقراءة الصامتة ، فالطالب لا يجيد الأداء الحسن إلا إذ فهم النص حق الفهم ، ولذلك وجب أن يبدأ الطالب بتفهم المعنى الإجمالي للنص عن طريق القراءة الصامتة ، ومناقشة المعلم للطلاب قبل القراءة الجهرية.

تدريب الطلاب على القراءة السليمة ، من حيث مراعاة الشكل الصحيح للكلمات ولا سيما أو أخرها .

معالجة الكلمات الجديدة بأكثر من طريقة مثل : استخدامها في جملة مفيدة ، ذكر المرادف ، ذكر المضاد ، طريقة التمثيل ، طريقة الرسم ، وهذه الطرائق كلها ينبغي أن يقوم بها الطالب لا المعلم فقط يسأل ويناقش ، وهناك طريقة أخري لعلاج الكلمات الجديدة وهي طريقة الوسائل المحسوسة مثل معنى كلمة معجم وكلمة خوذة ، وهذه الطريقة يقوم بها المعلم نفسه !! .

تدريب الطلاب على الشجاعة في مواقف القراءة ومزاولتها أمام الآخرين بصوت واضح ، وأداء مؤثر دون تلجلج أو تلعثم أو تهيب وخجل ، ولذلك نؤكد على أهمية خروج الطالب ليقرأ النص أمام زملائه ، وأيضاً تدريب الطالب على الوقفة الصحيحة ومسك الكتاب بطريقة صحيحة وعدم السماح مطلقاً لأن يقرأ الطالب قراءة جهرية وهو جالس.

تدريب الطالب على القراءة بسرعة مناسبة ، وبصوت مناسب ومن الملاحظ أن بعض المعلمين في المرحلة الابتدائية يطلبون من طلابهم رفع أصواتهم بالقراءة إلى حد الإزعاج مما يؤثر على صحتهم ولا سيما حناجرهم.

تدريب الطلاب على الفهم وتنظيم الأفكار في أثناء القراءة .

تدريب الطلاب على القراءة جملة جملة ، لا كلمة كلمة ، وتدريبهم كذلك على ما يحسن الوقوف عليه .

تدريب الطلاب على التذوق الجمالي للنص ، والإحساس الفني والانفعال الوجداني بالتعبيرات والمعاني الرائعة.

تمكين الطالب من القدرة على التركيز وجودة التلخيص للموضوع الذى يقرؤه .

تشجيع الطلاب المتميزين في القراءة بمختلف الأساليب كالتشجيع المعنوي ، وخروجهم للقراءة والإلقاء في الإذاعة المدرسية وغيرها من أساليب التشجيع .

غرس حب القراءة في نفوس الطلاب ، وتنمية الميل القرائي لدى الطلاب وتشجيع على القراءة الحرة الخارجة عن حدود المقرر الدراسي ووضع المسابقات والحوافز لتنمية هذا الميل .

تدريب الطلاب على استخدام المعاجم والكشف فيها وحبذا لو كان هذا التدريب في المكتبة .

تدريب الطلاب علي ترجمة علامات الترقيم إلى ما ترمز إليه من مشاعر وأحاسيس ، ليس في الصوت فقط بل حتى في تعبيرات الوجه .

ينبغي ألا ينتهي الدرس حتى يجعل منه المعلم امتداداً للقراءة المنزلية أو المكتبية .

علاج الطلاب الضعاف وعلاجهم يكون بالتركيز مع المعلم في أثناء القراءة النموذجية ، والصبر عليهم وأخذهم باللين والرفق ، وتشجيعهم من تقدم منهم ، وأما أخطأ الطلاب فيمكن إصلاحها بالطرق التالية :

- تمضي القراءة الجهرية الأولى دون إصلاح الأخطاء إلا ما يترتب عليه فساد المعنى
- بعد أن ينتهي الطالب من قراءة الجملة التي وقع الخطأ في إحدى كلماتها نطلب إعادتها مع تنبيهه على موضوع الخطأ ليتداركه .
- يمكن أن نستعين ببعض الطلاب لإصلاح الخطأ لزملائهم القارئين .
- قد يخطئ الطالب خطأ نحوياً أو صرفياً في نطق الكلمة فعلى المعلم أن يشير إلى القاعدة إشارة عابرة عن طريق المناقشة .
- قد يخطئ الطالب في لفظ كلمة بسبب جهله في معناها وعلاج ذلك أن يناقشه المعلم حتى يعرف خطأه مع اشتراك جميع الطلاب فيما اخطأ فيه زميلهم .
- يرى التربويين أنه إذا كان خطأ الطالب صغيراً لا قيمة له وخصوصاً إذا كان الطالب من الجيدين ونادراً ما يخطئ فلا بأس من تجاهل الخطأ وعدم مقاطعته .

alwzer
09-20-2010, 05:38 PM
تكوين شخصية طفلك؟

أطفالنا هم أمل و مستقبل الأمة وبقدر ما كان نموهم
وترعرعهم وتربيتهم سليمة بقدر ما كان مستقبل الأمة مشرقا ومشرفا .
فسلوكنا مع أطفالنا وطريقة معاملتهم هما اللذان يحدان مستقبلهم ، فكلما كان سلوكنا مع الطفل صحيحا نشأ الطفل سليما من غير عقد نفسية ، يثق في نفسه وفي قدراته ويثق فيمن حوله وكان إيجابيا في تعامله مع مجتمعه .

هناك أسس يجب على الوالدين التقيد بها لتساعد الطفل على تكوين تلك الصورة الإيجابية عن نفسه :

الرعاية والاهتمام من الوالدين الغير مبالغ فيهما والشعور بالمسؤولية وتلبية حاجات الطفل الأساسية كالغذاء السليم ، الملبس النظيف ، التعليم الجيد والرعاية الصحية الصحية ومتابعته .
إعطاء الطفل الفرصة للقيام بالأعمال الناجحة والتشجيع المستمر وإشعاره بسعادتنا لنجاحه بالقيام بها ولنحذر من تكليفه بمهام صعبة تفوق عمره العقلي والزمني و إلا شعر بالعجز وفقد الثقة في نفسه .

مراعاة حالة الطفل النفسية وشعوره والتغيرات التي تفرزها مثل القلق، عدم التكيف ، والشعور بالعجز ومحاولة علاج ذلك بالتهدئة وزرع الثقة في نفوسهم وإشعارهم بالحب والحنان والرعاية و إلا سوف تتحول إلى مشكلات نفسية تؤثر على سلوك الطفل كأن يصبح عدوانيا أو منطويا .

البحث عن نقاط القوة في الطفل وتعزيزها وتشجيعها وتنميتها وإرشاده إلى نقاط الضعف وكيفية التغلب عليها كالغضب السريع والخجل .

الاهتمام بهوايات الطفل وأنشطته وميوله وتوجيهها وتشجيعها كالقراءة والكتابة وجمع الطوابع ، ممارسة الرياضة بأنواعها .
إعداد / عبد الله الخضراوي

alwzer
09-20-2010, 05:38 PM
تدليل الطفل ؟

الدلال فعل يغرس الأنانية في نفس الطفل؛ لذا ينبغي للأم أن تخفي عن ابنها حبها الشديد له، كي لا يتخذه وسيلة لارتكاب أفعال غير مرضية، فيصبح عنيداً قاسي الطباع.



وكثيراً ما يؤدي حرص الأم إلى شدَّة التضييق على الطفل، حتى إذا ذهبت به في نزهة؛ جعلته إلى جانبها ولم تسمح له بالابتعاد عنها، وبدأ يعكر مزاج الآخرين فلا هو يلهو اللهو البريء، ولا هو يكفُّ أنينه وضجيجه.



ويتميز سلوك الطفل المدلل بالفوضى والتلاعب، مما يجعله مزعجاً للآخرين، وببلوغه السنة الثانية أو الثالثة من العمر يكون لديه الكثير من الصفات التالية:



* لا يتبع قواعد التهذيب ولا يستجيب لأي من التوجيهات.



* يحتج على كل شيء، ويصر على تنفيذ رأيه.



* لا يعرف التفريق بين احتياجاته ورغباته.



* يطلب من الآخرين أشياء كثيرة أو غير معقولة.



* لا يحترم حقوق الآخرين ويحاول فرض رأيه عليهم.



* قليل الصبر والتحمل عند التعرض للضغوط.



* يصاب بنوبات البكاء أو الغضب بصورة متكررة.



* يشكو دائما الملل.



الأسباب

السبب الرئيسي وراء إفساد الأطفال بكثرة تدليلهم هو تساهل الوالدين وعدم تحكمهم في الأطفال، واستسلامهم لبكائهم وغضبهم وعدم تمييزهم بين احتياجات الطفل الفعلية (كطلبه للطعام) وبين أهوائه (مثل طلبه للعب)، فهم يخافون جرح مشاعر الطفل ويخشون بكاءه، ومن ثم يلجؤون إلى أسرع الحلول وأقربها، ويفعلون أي شيء لمنع الطفل من البكاء؛ ولا يدركون أن ذلك قد يتسبب في بكاء الطفل بصورة أكثر على المدى البعيد.



وإذا ما منح الوالدان الطفل قدراً كبيراً من الحرية والسلطة فسوف يكون أكثر أنانية، وقد يقوم الوالدان مثلاً بتجنيب الطفل حتى ضغوط الحياة العادية (كانتظار دوره في طابور أو مشاركة الآخرين في شيء)، وفي بعض الأحيان قد تفسد الحاضنة الطفل - الذي يعمل كلا والديه خارج المنزل - بتدليله وتلبية طلباته بصفة مستمرة، حتى وإن كانت غير معقولة.



وتروي إحدى المربيات أنَّها جيئت بغلام أخرس مدلل لمعالجته، وتبيَّن فيما بعد أنَّ الطفل سليم، ولكن العلَّة حدثت عندما كانت أمه تدرك من عينيه ما يريد، فتلبي طلباته دون أن يحتاج إلى إزعاج نفسه بالكلام، ولما فُصل ووضع عند أقارب له لا يهتمون به كثيراً أصبح من الناطقين..!



في الولايات المتحدة الأمريكية ينتشر وباء تدليل الأطفال نوعاً ما، بسبب أن بعض الآباء الذين يعملون خارج المنزل يعودون للمنزل ولديهم شعور بالذنب لعدم قضائهم وقتاً كافياً مع أطفالهم؛ ولذا يقضون وقت فراغهم القصير مع الطفل ويلبون له كل رغباته بدون حد.



ويخلط الكثيرون بين الاهتمام بالطفل والإفراط في تدليله، وبوجه عام فإن الاعتناء بالطفل شيء جيد، وضروري لعملية نمو الطفل الطبيعية، غير أنه إذا زاد هذا الاهتمام عن الحد أو جاء في وقت غير مناسب كانت له أضرار بالغة، كأن يتعارض اهتمامك به مع تعلمه كيف يفعل الأشياء لنفسه، وكيف يتعامل مع ضغوط الحياة، وكذلك إذا استسلمت لطلب الطفل أثناء انشغالك؛ أو في أعقاب تصرفه تصرفاً خاطئاً يستحق عليه العقاب بالإهمال.



المسلك المتوقع

يواجه الطفل المدلل مشاكل كثيرة وصعوبات جمة إذا بلغ السن الدراسي دون أن يتغير أسلوب تربيته، ذلك أن ِمثل هؤلاء الأطفال غالباً ما يكونوا غير محبوبين بالمدرسة؛ لفرط أنانيتهم وتسلطهم، كما أنهم قد يكونوا غير محبوبين من الكبار أيضاً أو من والديهم نتيجة لسلوكهم وتصرفاتهم، ومن ثم يصبح هؤلاء الأطفال غير سعداء،الأمر الذي يجعلهم أقل تحمساً واهتماماً بالواجبات المدرسية، ونظراً لافتقارهم إلى السيطرة على أنفسهم قد يتورطون في سلوك بعض تصرفات المراهقين الخطرة كتعاطي المخدرات، ناهيك بأن الإفراط في تدليل الطفل يجعله غير قادر على مواجهة الحياة في عالم الواقع.



كيف نتجنّب تدليل الطفل؟

أولاً: تحديد قواعد التهذيب المناسبة لسن الطفل: وهذه مسؤولية الوالدين، إذ عليهما وضع قواعد تهذيب السلوك الخاصة بطفلهم، وتهذيب الطفل يبدأ عند بلوغه السن التي يحبو فيها، ففي بعض الأحيان قد يكون مفيداً للطفل إذا رفضنا طلبه بكلمة "لا"، فالطفل بحاجة إلى مؤثر خارجي يسيطر عليه حتى يتعلم كيف يسيطر على نفسه ويكون مهذباً في سلوكه، وسيظل الطفل يحبك حتى بعد أن ترفض طلبه، فحب الطفل لك ليس معناه أنك أب جيد أو أم جيدة التربية.



ثانياً: إلزام الطفل بالاستجابة لقواعد تهذيب السلوك التي تم وضعها: فمن المهم أن يعتاد الطفل الاستجابة بصورة لائقة إلى توجيهات والديه قبل دخوله المدرسة بفترة طويلة، ومن هذه التوجيهات: جلوسه في مقعد السيارة، وعدم ضرب الأطفال الآخرين، وأن يكون مستعداً لمغادرة المنزل في الوقت المحدد صباحاً، أو عند الذهاب إلى الفراش.. وهكذا، وهذه النظم التي يضعها الكبار ليست محل نقاش للطفل، إذا كان الأمر لا يحتمل ذلك.



غير أن هناك بعض الأمور التي يمكن أن يؤخذ فيها رأي الطفل، منها: أي الأطعمة يأكل؛ وأي الكتب يقرأ؛ وماذا يريد أن يلعب؛ وماذا يرتدي من الملابس... واجعلي الطفل يميّز بين الأشياء التي يكون مخيّراً فيها وبين قواعد السلوك المحددة التي ليس فيها مجال للاختيار.



ثالثاً: التمييز بين احتياجات الطفل ورغباته: فقد يبكي الطفل إحساساً بالألم أو الجوع أو الخوف، وفي هذه الحالات يجب الاستجابة له في الحال. أما بكاؤه لأسباب أخرى فلن يسبب أية أضرار له، وفي العادة يرتبط بكاء الطفل برغباته وأهوائه، والبكاء حالة طبيعية نتيجة حدوث تغير أو إحباط للطفل، وقد يكون البكاء جزءاً من نوبات الغضب الحادة فتجاهليه ولا تعاقبيه؛ وإنما أخبريه أنه طفل كثير البكاء، وعليه أن يكف عن ذلك.



وعلى الرغم من أنه لا يجوز تجاهل مشاعر الطفل، فإنه يجب ألاّ تتأثري ببكائه، ولكي تعوضي الطفل تجاهلك له عند بكائه، ضمّيه وعانقيه ووفّري له الأنشطة الممتعة في الوقت الذي لا يبكي فيه أو لا يكون غاضباً. وهناك بعض الأحيان التي يجب أن تتجنبي فيها الاهتمام بالطفل أو ملاعبته مؤقتأً؛ كي تساعديه على تعلم شيء مهم (مثل توقفه عن جذب قرطك).



رابعاً: لا تسمحي لنوبات الغضب عند الطفل بالتأثير عليك: فالطفل أحياناً تنتابه نوبات غضب حادة كي يجذب انتباهك، أو لكي يثنيك عن عزيمتك وتغيري رأيك، ومن ثم يحصل على ما يريد، وقد تكون نوبات الغضب على شكل نُواح أو تذمّر أو شكوى أو بكاء أو كتم النفس، أو أن يرتطم الطفل بالأرض، وما دام أن الطفل يبقى في مكان واحد، وليس متوتراً بدرجة كبيرة، وليس في وضع يعرضه للأذى، فأهمليه أثناء هذه النوبات، ومهما كان الأمر يجب ألا تستسلمي لنوبات غضبه.



خامساً: لا تغفَلي عن التهذيب حتى في وقت المتعة والمرح: إذا كان كلا الوالدين يعملان فربما يرغبان في قضاء جزء من المساء بصحبة الطفل، وهذا الوقت الخاص يجب أن يكون ممتعاً، ولكن ليس معنى هذا أن يتهاونا في تطبيق قواعد التهذيب، فإذا أساء الطفل السلوك يجب تذكيره بالحدود التي عليه التزامها.



سادساً: استشيري طفلك بعد الرابعة من عمره: لا تتحدثي كثيراً عن قواعد السلوك مع الطفل إذا كان عمره عامين؛ فالأطفال في هذه السن لا يتقيدون بهذه القواعد، أما عندما يبلغ أربع أو خمس سنوات من العمر فيمكنك أن تبدئي بشرح الموضوعات التي تتعلق بتهذيب السلوك، وإن كان مازال يفتقر إلى فهم هذه القواعد، فعليك إفهامه ومحاولة إقناعه، لا سيما قبل دخوله المدرسة الابتدائية، أما عندما يبلغ الطفل سن المراهقة - من أربعة عشر عاماً إلى ستة عشر عاماً - فيمكن مناقشته كشخص بالغ، وفي تلك المرحلة يمكنك أن تسأليه عن رأيه في أي من هذه القواعد والعقوبات.



سابعاً: علّمي الطفل كيفية التغلب على السأم: إذا كنت تتحدثين وتلعبين مع الطفل عدة ساعات كل يوم، فليس من المتعيّن أن تشاركيه اللعب دائماً؛ أو تحضري له بصفة دائمة صديقاً من خارج المنزل ليلعب معه، فعندما تكونين مشغولة توقّعي من طفلك أن يسلّي نفسه بمفرده، فالطفل البالغ من العمر سنة واحدة يستطيع أن يشغل نفسه لخمس عشرة دقيقة متواصلة، أما عند الثالثة من العمر فمعظم الأطفال يستطيعون تسلية أنفسهم نصف الوقت، وعندما تصطحبين الطفل خارج المنزل للتسلية فإنك تسدين له بذلك معروفاً؛ حيث إن اللعب الإبداعي والتفكير الجيد وأحلام اليقظة تقضي جميعها على الملل؛ وإذا كان يبدو لك أنك لا تستطيعين ترويض نفسك كموجه اجتماعي للطفل فعليك أن تلحقيه بروضة للأطفال.



ثامناً: علّمي الطفل كيفية الانتظار: فالانتظار يعلم الطفل كيف يتعامل مع الضغوط والمعاناة بصورة أفضل، فجميع الأعمال في عالم الكبار تحمل شيئاً من المعاناة؛ لذا فإن تأخير تلبية رغبات الطفل سمة يجب أن يكتسبها تدريجياً بالممارسة، لا تشعري بالذنب إذا جعلت الطفل ينتظر دقائق من حين لآخر، (فمثلاً يجب ألا تسمحي للطفل أن يقاطع محادثاتك مع الآخرين) فالانتظار لن يضيره ما دام أنه لا يسبب له ضيقاً أو إزعاجاً، ومن ثم سوف يقوي ذلك مثابرته وتوازنه العاطفي.



تاسعاً: لا تجنبي الطفل مواجهة تحديات الحياة العادية: فحدوث التغيرات، مثل الخروج من المنزل وبدء الحياة المدرسية، يعد من ضغوط الحياة العادية، ومثل هذه الفرص تعلم الطفل وتجعله قادراً على حل مشاكله، كوني دائما قريبةً ومستعدةً لمساعدة الطفل عند اللزوم، لكن لا تساعديه إذا كان بمقدوره أن يفعل الشيء بمفرده. وعموماً فعليك أن تجعلي حياة الطفل واقعية وطبيعية بالقدر الذي يستطيع تحمله وفقا لسنّه، بدلاً من إجهاد نفسك بتوفير أكبر قدر من المتعة له؛ لأن قدرات الطفل على التكيف وثقته بنفسه سوف تنشط ويستفيد من خوض تلك التجارب.



عاشراً: لا تفرطي في مدح الطفل: يحتاج الطفل بطبيعته إلى المدح، ولكن قد يسرف الوالدان في ذلك، امدحي الطفل لسلوكه الحسن والتزامه بطاعة ربه ووالديه، كذلك شجعيه على القيام بأشياء جديدة وخوض المهام الصعبة؛ ولكن عوّديه القيام بعمل الأشياء لأسباب يراها هو بنفسه أيضاً، فالثقة بالنفس والإحساس بالإنجاز يتأتّيان من القيام بالأعمال التي يفخر بها الطفل، أما مدح الطفل أثناء قيامه بالعمل فقد يجعله يتوقف عند كل مرحلة رغبة في تلقي المزيد من المدح والإطراء.



حادي عشر: علّمي الطفل احترام حقوق والديه: تأتي احتياجات الأطفال من حب وطعام وملبس وأمن وطمأنينة في المقام الأول، ثم تأتي احتياجاتك أنت في المقام الثاني، أما رغبات الطفل (مثل اللعب) أو نزواته (مثل حاجته إلى مزيد من القصص عند النوم) فيجب أن تأتي في المقام الثالث ووفقاً لما يسمح به وقتك. ويزداد هذا الأمر أهمية بالنسبة للوالدين العاملين الذين يكون وقتهما الذي يقضيانه مع أطفالهما محدوداً، والشيء المهم هنا هو مقدار الوقت الذي تقضينه مع أطفالك وفعاليته، فالوقت المثمر هو الذي تتفاعلين فيه مع طفلك بأسلوب ممتع. ويحتاج الأطفال إلى مثل هذا النوع من الوقت مع والديهم يومياً. أما قضاؤك كل لحظة من وقت فراغك أو من عطلتك مع الطفل فإنه ليس في صالح الطفل أو في صالحك، حيث يجب أن يكون هناك توازن تحافظين به على استقرارك النفسي والذهني، بحيث يمنحك قدرة أكبر على العطاء، واعلمي أن الطفل إذا لم يتعلم احترام حقوق والديه، فقد لا يحترم حقوق الآخرين

alwzer
09-20-2010, 05:39 PM
التبول اللاإرادي



التبول اللاراداي ما السبب ؟ ما الحل ؟


مشكلة التبول مشكلة شائعة .. حدوثها 10% في الاطفال الصغار ..و لكن العمر الذي عنده تعتبر المشكلة مرضية ( عند عمر خمس سنوات ) .
اسبابه
التحكم الطبيعي للمثابة يكتسب بطريقة تدريجية واكتساب التحكم يعتمد على عدة امور منها التطور العقلي – العضلي.. العاطفي و ايضا التدريب على استعمال الحمام مبكرا .فاي تاخر مما ذكر .. قد يؤدي الى تاخر في اكتساب التحكم في ا لمثانة.
ايضا العامل الوراثي يلعب دور مهم .. فحسب الاحصائيات 75% من الاطفال المصابين بالتبول اللاارادي لهم اباء او امهات كانوا مصابين بذلك عند الصغر . ومن الاسباب ايضا ان بعض الاطفال لديهم مثانة حجمها طبيعي و لكن و ظيفتها ذات حجم صغير ..بمعنى اخر ان الطفل لا يستطيع ان يحبس كمية كبيرة من البول فترة طويلة فنراه يترد على الحمام بكثرة في النهار
- و دراسات اخرى اظهرت وجود نقص في هرمون ant diurtic hormone في فترة الليل و هذا الهرمون يتحكم في عملية البول
ايضا الضغط و التوتر النفسى عند الاطفال يسبب التبول اللاارادي:
- مثل ولادة طفل جديد في العائلة
- بداية ذهاب الطفل الى حضانة
- تغير المربية او اختفاء الام عن الطفل
- الانتقال الى مسكن جديد
- مشاكل او اختلافات عائلية
الاسباب العضوية :
- التهابات في المثانة و ذلك يتم الكشف عنها باجراء بعض التحاليل المختبرية و تكون مصاحبة في بعض الاحيان حرقة و رغبة شديدة في التبول.
- السكري dm.
- الصرع يكون مصاحب في بعض الاحيان بتبول لاارادي .
- الاعراض جانبية لبعض الادوية .
- من المهم جدا الابتعاد عن النقد والتجريح سواء كان من الام او الاب او الاخوان فالتهكم و العبارات الساخرة تزيد المشكلة و تؤخر العلاج .. تؤ ثر في نفسية الطفل و تقلل من ثقته بنفسه .
- التدريب المبكر لاستعمال او التدريب على الحمام : مهم فمع وجود الحفائظ السهلة تقاعست الامهات عن تدريب الطفل في سن مبكرة . و ذكرت احصائيات انه في عام 1961 10% فقط من الاطفال كانوا يلبسون الحفائظ في عمر 2 ½ سنة , بالمقارنة مع عام 1997 يوجد 78% يلبسونها في نفس العمر فكلما كان الطفل كبيرا كلما تعلم و سائل اكثر لمقاومة التدريب.
- العلاج السلوكي : مهم جدا و فعال و بالذات لو تم بطريقة متقنة .
- التدريب الطفل نهارا ليؤخر الرغبة في التبول .
- ايضا تقليل كمية السوائل قبل النوم .
- هناك بعض الادوية المفيدة و التى لا نلجا لها الا بعد استعمال العلاج السلوكي و العائلي .

alwzer
09-20-2010, 05:39 PM
ذكاء الطفل يعتمد على وزنه عند الولادة !!

التغذية أثناء فترة الحمل تؤثر على درجة الذكاء عند الطفل لاحقا

كشفت دراسة حديثة أن الأطفال الذين يولدون بوزن أكبر يتمتعون بقدر أكبر من الذكاء في المراحل اللاحقة من طفولتهم مقارنة مع أولئك الذين يولدون بوزن أقل
وقد يكون سبب ذلك هو أن الأطفال الأثقل وزنا قد حصلوا على غذاء أفضل في رحم الأم أثناء المراحل المهمة لنمو الدماغ
وقد برهنت دراسات أخرى على أن نقص وزن الطفل عند الولادة يؤثر سلبا على نموه العقلي اللاحق
ومن المعروف أن الأطفال الخدج، الذين يولدون مبكرا، يقل وزنهم عادة عن الوزن الطبيعي لباقي الأطفال، غير أن الدراسة الأخيرة تشير إلى أن علاقة الذكاء بالوزن عند الولادة تمتد حتى إلى الأطفال الذين يولدون بوزن وحجم طبيعيين
وكان فريق من الباحثين من المركز المدني لدراسات الأوبئة في نيويورك قد درس ثلاثة آلاف وأربعمئة وأربعة وثمانين طفلا ولدوا في الفترة بين عام تسعة وخمسين وستة وستين
وقد أخضع بعض الأخوة والأخوات للاختبار أيضا للتأكد من التأثيرات التي يتركها وزن الطفل على ذكائه وفصلها عن التأثيرات الناتجة عن التغذية أو العوامل الأخرى
وقد اختلفت أوزان الأطفال الذين تناولتهم الدراسة من كيلو غرام ونصف إلى أربعة كيلو غرامات تقريبا، ثم اختبرت نسبة الذكاء بعد سبع سنوات
وبشكل عام، فقد وجدت الدراسة أنه كلما ارتفع وزن الطفل عند الولادة ازدادت نسبة الذكاء قليلا، وكان الفرق في الذكاء بين الأطفال من وزن 2.5 كيلو غرام وأربعة كيلو غرامات هو عشرة نقاط
ويقول الباحثون إنه على الرغم من أن الفرق في الذكاء بين الأطفال المولودين بوزن طبيعي يبدو معتدلا قليلا وليس له أهمية علمية بالنسبة للأطفال المعنيين، فإن الفرق قد يكون مهما بالنسبة للمجتمع ككل
بالإضافة إلى ذلك فإن هذه التأثيرات يمكن أن تلقي بعض الضوء على العلاقة بين نمو الجنين ونمو الدماغ
وقد كشفت دراسات أخرى عن نتائج مماثلة، بل إن دراسة أجريت في الدانمارك برهنت على أن زيادة وزن الطفل تنعكس إيجابيا على ذكائه حتى يصل وزن الطفل إلى أربعة كيلو غرامات ومئتي غرام
ويعتقد أن السبب في هذا التناسب الطردي بين وزن الطفل ونسبة الذكاء إنما يعود إلى الغذاء المتوفر للجنين أثناء فترة الحمل، وهي فترة مهمة جدا لتطور العقل

alwzer
09-20-2010, 05:40 PM
القراءة والطفل
القراءة هامة جداً لتنمية ذكاء أطفالنا ، ولم لا ؟؟ فإن أول كلمة نزلت في القرآن الكريم : ( اقرأ ) ، قال الله تعالى : ( اقرأ باسم ربك الذي خلق خلق الإنسان من علق اقرأ وربك الأكرم الذي علم بالقلم علم الإنسان ما لم يعلم ) .

فالقراءة تحتل مكان الصدارة من اهتمام الإنسان ، باعتبارها الوسيلة الرئيسية لأن يستكشف الطفل البيئة من حوله ، والأسلوب الأمثل لتعزيز قدراته الإبداعية الذاتية ، وتطوير ملكاته استكمالاً للدور التعليمي للمدرسة ، وفيما يلي بعض التفاصيل لدور القراءة وأهميتها في تنمية الذكاء لدى الأطفال !!

والقراءة هي عملية تعويد الأطفال : كيف يقرأون ؟ وماذا يقرأون ؟؟

ولا أن نبدأ العناية بغرس حب القراءة أو عادة القراءة والميل لها في نفس الطفل والتعرف على ما يدور حوله منذ بداية معرفته للحروف والكلمات ، ولذا فمسألة القراءة مسألة حيوية بالغة الأهمية لتنمية ثقافة الطفل ، فعندما نحبب الأطفال في القراءة نشجع في الوقت نفسه الإيجابية في الطفل ، وهي ناتجة للقراءة من البحث والتثقيف ، فحب القراءة يفعل مع الطفل أشياء كثيرة ، فإنه يفتح الأبواب أمامهم نحو الفضول والاستطلاع ، وينمي رغبتهم لرؤية أماكن يتخيلونها ، ويقلل مشاعر الوحدة والملل ، يخلق أمامهم نماذج يتمثلون أدوارها ، وفي النهاية ، تغير القراءة أسلوب حياة الأطفال .

والهدف من القراءة أن نجعل الأطفال مفكرين باحثين مبتكرين يبحثون عن الحقائق والمعرفة بأنفسهم ، ومن أجل منفعتهم ، مما يساعدهم في المستقبل على الدخول في العالم كمخترعين ومبدعين ، لا كمحاكين أو مقلدين ، فالقراءة أمر إلهي متعدد الفوائد من أجل حياتنا ومستقبلنا ، وهي مفتاح باب الرشد العقلي ، لأن من يقرأ ينفذ أوامر الله عز وجل في كتابه الكريم ، وإذا لم يقرأ الإنسان ، يعني هذا عصيانه ومسؤوليته أمام الله ، والله لا يأمرنا إلا بما ينفعنا في حياتنا .

والقراءة هامة لحياة أطفالنا فكل طفل يكتسب عادة القراءة يعني أنه سيحب الأدب واللعب ، وسيدعم قدراته الإبداعية والابتكارية باستمرار ، وهي تكسب الأطفال كذلك حب اللغة ، واللغة ليست وسيلة تخاطب فحسب ، بل هي أسلوب للتفكير

alwzer
09-20-2010, 05:41 PM
التأتأة عند الاطفال

هناك العديد من الطرق العلاجية للتأتأة، ويختلف العلاج باختلاف العمر للفرد، ومع أنه ليس هناك شفاء من التاتأة، إلا أنه يمكن منع ووقف تطور التأتأة عند الأطفال
ما قبل سن المدرسة والأطفال الذين يعانون من تأتأة حدية (تشبه التأتأة الطبيعية، لكن عدد التأتآت يكون أكثر وفي بعض الأحيان يكون كلام الطفل طبيعي وفي أحيان أخرى تظهر التأتأة) من خلال التحكم ببعض الأمور في البيئة وتقديم الإرشاد اللازم للوالدين.

الأفراد ذوو التأتأة المتقدمة (الذين يزيد عمرهم عن 14 سنة) يتعلمون مهارات معينة بمرور الوقت لإخفاء التأتأة والتدبر معها.

- التحكم ببيئة الطفل المتأتيء، ونعني تعريف وتحديد العوامل الموجودة في بيئة الطفل التي تعمل على زيادة التأتأة ومن ثم يلي ذلك محاولة التخلص من هذه العوامل أو الحد منها ما أمكن.

من هذه العوامل: عدم إصغاء المستمع وردود فعله الأخرى كالضجر من محاولات المتأتيء للكلام، قطع الحديث، بنيةالجسم (كبيرة جداً أو صغيرة جدا)ً، تنافس الأخوة، المشي السريع، البيئة المكتظة، الإثارة الشديدة، الخوف و القلق.

تكاد تتلخص طرق العلاج ضمن مجموعتين (التحدث بطلاقة أكثر) و (التأتأة بسهولة أكثر). إن دمج هاتين الطريقتين قد يكون مناسباً لعلاج كثير من الحالات.

الطريقة الأولى: يكون التركيز منصباً على تعليم الفرد مهارات وأساليب لتعزيز وزيادة الطلاقة الكلامية مثل (البداية السهلة والبطيئة للكلام، التقاء بطيء لأعضاء النطق، تنظيم التنفس).

الطريقة الثانية: وهي التأتأة بسهولة ودون توتر تساعد الفرد على التقليل من مستوى التوتر والقلق وتعديل لحظات التأتأة بحيث لا تؤثر على قدرات الفرد على الكلام والتخاطب.

إن البرامج المكثفة لتحسين الطلاقة تساعد الفرد في معظم الأحيان على تعزيز ثقته بنفسه وجعله قادراً على الحديث بطلاقة أكبر. ولسوء الحظ لا يدوم هذا التحسن الذي تم تحقيقه بعد نهاية البرنامج العلاجي. لذا يجب أن يكون المتأتيء عازماً ومصمماً ومالكاً للدافعية القوية لممارسة الطرق التي تعلمها عند الحاجة للمحافظة على مستوى مقبول من الطلاقة.

نصائح وإرشادات:

أثناء الحديث مع فرد يتأتيء ينبغي التركيز على ما يقول وليس كيف يقول.

ولعلك تلاحظ معنا أن تعديل سرعة الكلام وجعله أكثر بطءاً وإدخال بعض الوقفات في كلامك أثناء الحديث مع فرد متأتيء قد يجعله بطريقة غير مباشرة يقلل من سرعة كلامه مما يؤدي إلى زيادة الطلاقة عنده، ولمساعدته أكثر لا تنظر بعيداً عنه إذا لم يتمكن من إخراج بعض الكلمات من فمه، وفي نفس الوقت لا تحدق به بشكل ملفت أو غريب، وحاول ألا تقاطعه و ألا تكمل الكلام نيابة عنة بقصد مساعدتة، نصائح مثل (تمهل) (خذ نفس) ليست ذات جدوى، بل قد تزيد أحياناً مستوى التوتر وبذلك تزداد التأتأة.

مركز علاج اللغة والنطق والسمع

alwzer
09-20-2010, 05:42 PM
الكذب عند الأطفال
ابني يكذب ...لماذا؟؟ ماذا افعل ليبتعد عن الكذب؟؟


أختي العزيزة ..إن الكذب في سن 4-5 سنوات يدل علىالخيال وخصوبته عند الأطفال والكذب يكون نتيجة اختلاط الخيال بالواقع وهناك عدة أنواع للكذب
منها:
*الكذب من اجل الامتلاك:يكذب ليستحوذ على بعض الاشياء..
*الكذب الإلتباسي وهو نتيجة الخلط بين الواقع والخيال.. *الكذب الإدعائي :وهويدعي وجود شىء عنده لشعوره بالنقص..
*الكذب الإنتقامي: يحاول ابعاد التهمه عنه وينسبها لشخص اخر
*الكذب التقليدي: وهو يكون تقليد للناس الذين يسكنون معه كالأباء والامهات...
*الكذب خوفاً من العقاب...
أسباب الكذب:
- قد يكون خصوبةالخيال عند الاطفال فيبدأون بتأليف الروايات..
- لحماية نفسة من الضرب.
- ليدخل السرور إلى أهله:مثلا هناك أهالي يعطون العلامات قدر كبير من ا! لإهتمام فيكذب بإخبارهم عن حصوله على العلامات الكاملة.
- انشغال الأهل وعدم الإهتمام به يدفعه للكذب ليجذب انتباههم..
الحل:
- التذكير الدائم بقيمنا وديننا الإسلامي وما العقاب الذي ينتظر الكاذب
- اذا كان خصب الخيال ! شاركيه ف ي خيالاته ودعيه يتحدث عن خيالاته أو ان يكتبها.
- الابتعاد عن الضرب لأنه يزيد من المشكلة.
- كونوا قدوته ولا تكذبوا أمامه ..فكثيراً ما نكذب دون ان نعلم ..مثلاً:اذا رن جرس الهاتف وكان هناك شخص يريد التكلم معك تقولين لولدك قل له انني لست هنا ..ففي هذه اللحظة تعلم ان الكذب شيء جائز..
- عززيه وكافئيه عندما ينطق بالصدق..
- اذا حصل موقف وكذّب فيه أحد عليك ان ترفضي هذه الكذبه.
فعليك اختي أن تعلمي ان الكذب دون 4 سنوات هو عبارة عن خيال ولا خوف منه ..أما بعد سن الرابعة عليك ان تتكلمي عن الصق من خلال القصص والقيم والدين.. ربى أبو العيني

alwzer
09-20-2010, 07:51 PM
°¨¨™¤¦ حكايات والعاب ورسم للاطفال ¦¤™¨¨°
http://www.mbc66.com/v/showthread.php?t=11924&page=1&pp=10



~*¤®§(*§علمي طفلك §*)§®¤*~ˆ°

http://www.mbc66.com/v/showthread.php?t=11881

كروت دعوة للأطفال(^.^)
http://www.mbc66.com/v/showthread.php?t=10894

أغراض للأطفال... وتزين ...غرفهم
http://www.mbc66.com/v/showthread.php?t=10477

alwzer
09-20-2010, 07:57 PM
لمــــــــاذا يصرخ الطفل عندولادته

http://www.mbc66.com/v/showthread.php?t=10915


ღ♥ღ ألـفاظ البذاءة عند طفلكـ وكيفية علاجها ღ

http://www.mbc66.com/v/showthread.php?t=10474


من غرائب لغة الأطفال\

http://www.mbc66.com/v/showthread.php?t=11376


عادة نوم الطفل بجانب والديه صحيحة أم خاطئة ؟

http://www.mbc66.com/v/showthread.php?t=11365


الطــفــــــــولــة في الإســـلام ؟؟؟؟؟؟

http://www.mbc66.com/v/showthread.php?t=11574

أعرفي مشكلة الطفل من صوت بكائه

http://www.mbc66.com/v/showthread.php?t=11320

alwzer
09-20-2010, 07:58 PM
نوم الطفل هو إحدى المشكلات التي تعاني منها الأمهات بشكل كبير, خاصة في السنة الأولى من عمر الطفل, وأيضاً عندما يكون هذا الطفل هو المولود الأول في العائلة؛ وذلك بسبب قلة خبرة الأم في التعامل مع الأطفال وعدم معرفتها بالطريقة الأصلح لتعويد الطفل على النوم.
لهذا نتوجه إلى كل أم ونخبرها بأن الطريقة التي سيعتاد الطفل للنوم عليها, هي الطريقة التي ستستمر بإتباعها معه لعدة شهور قادمة, لذلك يجب أن تختار طريقة سهلة ومريحة بالنسبة لها ولطفلها حتى ينعما كلاهما بالراحة والنوم.
وإن أغلب الأمهات يقمن بإرضاع أطفالهن ومن ثم هزهم قليلاً لكي يناموا, ثم بعد ذلك يضعن الطفل في الفراش لينام بكل راحة وهدوء, ولكن هذه الطريقة الشائعة عند معظم الأمهات قد تكون مناسبة للمولود الصغير, أما عندما يتقدم الطفل بالعمر قليلاً فتصبح هذه العادة مشكلة تحتاج إلى الحل.
لأن الطفل اعتاد أن ينام بعد المرور بخطوات معينة, وعندما لا تقوم الأم بنفس هذه الخطوات فالنتيجة ستكون هي بكاء الطفل باستمرار, إلى أن تضطر أمه إلى هزه حتى يستطيع النوم.
والحل الأمثل لهذه الحالة هو العمل على تعويد الطفل بأن يربط بين وجوده في الفراش وبين النوم, بدلاً من الربط بين الهز أو الرضاعة وبين النوم, ويكون ذلك بوضع الطفل في الفراش وتركه في الغرفة بمفرده, ولا بد بعد خروج الأم من الغرفة من أن يبكي الطفل, فيجب أن تعود الأم مباشرة إليه وتربت له وتهمس ببعض الكلمات ليطمئن الطفل, لكن يجب أن لا تحمل الطفل أبداً أو ترضعه بل تبقى معه حتى ينام.
وعندما تحدث نفس الحالة للمرة الثانية, أي يستيقظ الطفل ويبكي يجب أن تنتظر الأم لدقيقة قبل أن تستجيب له, وفي المرة الثالثة تنتظر فترة أطول, وهكذا إلى أن يستطيع الطفل أن ينام بمفرده وبدون مساعدة من أمه, ومع أن هذه الطريقة ستعرض الطفل للبكاء قليلاً في كل مرة يستيقظ فيها, ولكنه سيعتاد في النهاية على النوم دون الاستعانة بأحد.
كما لا بد أن تنتبه الأم لطريقة نوم طفلها الذي يجب أن ينام على جنبه دائماً, لأن النوم على ظهره قد يعرضه للاختناق إذا حدث استرجاع اللبن, أما النوم على البطن فهو غير آمن أيضاً لأن المرتبة قد تسبب في اختناق الطفل أيضاً.
لذلك يجب أن تبقى الأم حريصة على وضعية نوم طفلها, وأن تقوم بين فترة وأخرى بالذهاب إلى غرفة الطفل والاطمئنان عليه دون أن يشعر أو ينتبه لوجودها.

alwzer
09-20-2010, 08:00 PM
فن إطعام الأطفال

هناك نصائح لكل أم لديها طفل :

1- قدمي لطفلك أكلة واحدة في كل مرة ولا تبدئي بأكلتين أو أكثر ، فمن ناحية يكون هذا تدريجيـًا أكثر هدوء في تقديم الطعام مما لا يثقل على جهازه الهضمي ، ومن ناحية أخرى يتيح لنا ملاحظة ما قد يحدث له من مضاعفات من بعض الأكلات ، فهو لو أكل البيض والموز في نفس الوقت وأصيب ببعض الحساسية الجلدية فلن تعرف الأم هل هي بسب البيض أم الموز !

2- لا تزيدي لابنك أكلة جديدة أثناء شهور الصيف أو أثناء إصابته بمرض وخاصة الإسهال .


3- عند تقديم وجبة جديدة عليك أن تراعي أن تكون قبل موعد إحدى الرضعات ، حتى يكون الطفل جائعـًا جدًا بدرجة تجعله يقبل بسهولة على تناول هذه الوجبة .

4- تبدأ كل أكلة جديدة بملعقة صغيرة واحدة تزيد كل يومين ملعقة أخرى حسب تذوقه وحسب تقبل أمعائه ، فقد يرفض الطفل ملعقة اللبن الزبادي الأولى مثلاً ، فلا داعي لأن تزيديها إلى ملعقتين ، بل استمري في إعطائه ملعقة واحدة حتى يعتاد عليه .
وقد تصيبه الملعقة الأولى من إحدى الوجبات – كعصير البرتقال أو شوربة الخضار – ببعض التعب ، فلا داعي لزيادتها حتى تعتاد أمعاؤه عليه .

5- تزاد أكلة جديدة كل ثلاثة أسابيع أو شهر .

6- قدمي لطفلك الأكل الجديد بطعمه الحقيقي ، فقد تحاول الأم أن تساعد ابنها على تناول شوربة الخضار فتزيد عليها السكر ، وهذا خطأ شائع .

7- إذا أصر طفلك على رفض تناول إحدى الأكلات بالرغم من المحاولات الطويلة فلنؤجل هذه الأكلة شهرا ، ثم نعيد تجربتها بعد ذلك ، فتذوق الطفل متغير ولنضرب مثلاً لذلك ، قد يكره طفلك الفول المدمس مثلاً ، فلنجرب الفول النابت ، العدس ، البازلاء ، الفاصوليا ، اللوبيا ، وكلها بقول لها نفس القيمة الغذائية ، وإن اختلفت مع الفول المدمس في الطعم .

8- الطفل هو الذي يحدد ماذا يأكل ومتى يأكل ومقدار ما يأكل فلا تجبريه على موعد أو على نوع أو كمية ؛ لأنه هو الأدرى دائمـًا .

9- الأكلات الخارجية تشبع الطفل أكثر من اللبن ، فإن كان الطفل يشبع ثلاث أو أربع ساعات بعد رضعة لبن فلا شك أنه سوف يشبع لمدة أطول قد تصل إلى خمس أو ست ساعات بعد أكلة شوربة خضار فلا يضايقك هذا

alwzer
09-20-2010, 08:02 PM
(*_*) وصايا الطفل لامه (*_*)


أرجوك يا أمي لا تفسديني بالدلال وإعطائي كل ما أطلب من لعب أو طعام أو مال .

- أرجوك يا أمي لا ترهقي أعصابي بالإهمال أو تتركينني أصرخ وأتألم فوق الاحتمال .

- كوني حازمة معي ، فالحزم مفيد والتردد رديء ، فإن قلت لا فاجعليها لا ، وإن قلت نعم فاجعليها نعم حتى أشعر بالأمان والثقة .

- لا تتركيني أصنع أشياء رديئة وأعتاد عليها ، فالمرء هو نتاج عاداته .

- لا تهينني أمام الغرباء والأقرباء إن أخطأت ، فالنصيحة في السر أفضل .

- لا تجعليني أشعر أن أخطائي لا تغتفر ؛ لأن ذلك يضيق على وسع الحياة .

- لا تكثري في لومي وسبي ، فأنا حينئذٍ سأصم أذني .

- حاوريني إذا استفسرت ، وأجيبيني إذا سألت ، حتى نتصادق دومـًا ولا أبحث عن بديل .

- لا تقولي إنك لا تخطئين ؛ لأنني إذا صدقتك وأخطأتِ فقدت الثقة بك ؛ لأني سأصدم وأكتشف حقيقتك .

- اقبلي عذري إذا تأسفت ، واغفري لي إذا أخطأت ، حتى أتعلم فضيلة التسامح .

- لا تنسي أن الحب أفعال وليس أقوال ، وكلما حسن فعلك زاد حبي لك وللناس .

- أعطيني الأمان ، أعطيني الحنان ، أكن لك خير الأنام .

- علميني آداب الطعام حتى يثني عليَّ الضيوف ، ويقولون : يا لها من أم عظيمة أحسنت الأدب .

- علميني احترام الناس وخاصة الجيران والكبار .

- علميني متى أقول من فضلك ، إذا أردت شيئـًا من إنسان أو لو سمحت ؟ وإن قدم لي أحد شيئـًا أحبه أقول له : شكرًا لك .

- علميني أن أعترف بخطئي مع الآخرين ، وأقول : آسف لقد أخطأت .

- أمي .. أنا مقلد لك ولأبي ، سأحاكي فعلكما قبل قولكما .

- علميني الحب والحنان والرحمة ومبدأ العطاء في مقابل الأخذ .

- علموني الصلاة وحب الله تعالى ورسوله – صلى الله عليه وآله وسلم - بالترغيب وطمعـًا في الثواب لا بالترهيب والعقاب .

- قدروني معنويـًا إن أحسنت أو أكلت ، ولا ترشيني ماديـًا إن غضبت أو عن الطعام امتنعت ، فالتربية تحتاج إلى وعي وحنكة .

- علموني آداب الاستئذان معكم في البيت .

- علموني كيف أعبر الطريق وانظر إلى اليمين واليسار ، وأفهم معنى ضوء الإشارة ، فالأحمر معناه قف ، والأصفر معناه استعد ، والأخضر معناه سر .

- إذا وجدتيني مصرًا على أخذ لعبة طفل منه في سنوات عمر الأولى لأني أحب ذلك ، فقولي لي : الآن ما رأيك فيها ، إنها حقـًا جميلة .. دعها الآن ، وهيا نذهب لنشتري بعض الحاجيات ، أو نلعب بلعبة أخرى ، وأغريني بالذهاب أو اللعب بشيءٍ آخر ، حينئذٍ سأدع للطفل لعبته ولا أصرخ ولا أعاند .

- اشغلوني بشيء حتى لا أشغلكم .

alwzer
09-20-2010, 08:03 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مفهوم كلمة ( الحب ) عند الاطفال



في دراسة قامت بها احدى المؤسسات تم توجيه سؤال الى مجموعة كبيرة من الأطفال وكان السؤال حول مفهوم كلمة ( الحب ) بالنسبة لهم ، وقد خرج الأطفال بتعريفات عجيبة غريبة لكن كان من أفضلها الإجابات التالية


ماهو الحب ؟؟



عندما اصيبت جدتي بالتهاب المفاصل لم تكن تستطيع ان تنحني لتضع الطلاء على أظافر قدميها , فكان جدي يقوم بذلك لها كل مرة على مدى عدة سنوات , حتى بعد أن أصيب هو بالتهاب المفاصل في يديه لم يتوقف عن القيام بذلك لها .. هذا هو الحب كما أراه

- ريبيكا – 8 سنوات -



عندما يحبك شخص ما , فإنك تشعر بأنه ينطق اسمك بشكل مختلف عن ما ينطقه بقية الناس , انك تشعر بأن اسمك بأمان في فمه

- بيلي – 4 سنوات -




الحب هو عندما تخرج مع أحدهم وتعطيه معظم البطاطس المقلية الخاصة بك دون أن تلزمه بأن يعطيك البطاطس الخاصة به

- كريسي – 6 سنوات -



الحب هو ما يجعلك تبتسم حتى وإن كنت متعبا للغاية

- تيري – 4 سنوات -



الحب هو عندما تصنع أمي لأبي قهوة ثم تأخذ منها رشفة بالملعقة لتتأكد أن مذاقها لذيذ

- داني – 7 سنوات -



إذا أردت أن تتعلم عن الحب أكثر فعليك أن تبدأ بحب أصدقائك الذين تكرههم

- نيكا -6 سنوات -




الحب هو عندما تخبر شابا بأنك معجب بقميصه فيقوم بارتداء نفس القميص كل يوم لأجلك

- نويل – 7 سنوات -



أمي تحبني أكثر من أي شخص آخر , إنها تقبلني في الليل حتى أغفو نائمة

- كلير -6 سنوات -



الحب هو عندما تختار أمي أفضل جزء من الدجاجة وتعطيه لأبي

- إلين – 5 سنوات -



الحب هو عندما ترى أمي أبي غارقا في عرقه ورائحته وتقول له أنه أكثر وسامة من روبرت ردفورد

- كريس -7 سنوات -





أختي الكبرى تحبني كثيرا لدرجة أنها تعطيني ملابسها القديمة لأرتديها وتضطر هي لشراء ملابس جديدة

- لورين -4 سنوات -



عندما تحب فإن رموش عينيك تبدأ في الصعود والنزول وتخرج نجوم صغار منك

- كارين- 7 سنوات -



لا يجب أن تقول لشخص ما انك تحبه الا اذا كنت تعنيها فعلا , واذا كنت تعنيها فعلا فعليك أن تقولها له كثيرررررا .. لأن الناس يعانون من النسيان ويحتاجون الى من يذكرهم

- جيسيكا -8 سنوات -



في النهاية اليكم هذه القصة الرائعة التي أوردها المؤلف ليو بسكاجيا والذي طلب منه أن يكون حكما في مسابقة لأختيار أكثر الأطفال حنـاناً وأكثرهم اهتماما بالأخرين

يقول : خضت المسابقة وكان الفائز الأول بلا منازع هو طفل في الرابعة من عمره وتتلخص حكاية الطفل فيما يلي

كان الطفل جالسا في فناء البيت ولاحظ أن جارهم المسن كان جالسا في حديقة منزله ويبكي بحرقة بعد أن فقد زوجته التي توفيت وتركته وحيدا , عندما شاهد الطفل ذلك المشهد ذهب الى الجار وجلس في حضنه , وعندما عاد بعد فترة سألته أمه ماذا صنعت مع ذلك الجار

أجابها : لا شيء .. لقد ساعدته على البكاء

alwzer
09-20-2010, 08:04 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عندما ترتفع حراره الطفل اتبعي الاتي:


1-ضعي الطفل في غرفه مهواه ولكن تجنبي التكييف البارد.

2-انزعي ملابسه واتركي الملابس الداخليه او البسيه شيء خفيف.

3-ادهني بطنه بـ الخل وستندهشين من انخفاض الحراره بسرعه او اضيفيه الى ماء الكماده.

4-استخدمي ماء من الصنبور مع فوطه او شاش وبلليها بالماء ثم ضعيها على رأسه و تجنبي استخدام الماء البارد .

5-احضري اسفنجه نظيفه وبلليها بالماء الضاف اليه خل وامسحي يديه و رجليه واتركيها تجف من تلقاءها فهي ستمتص الحراره


6-التحاميل المخفضه للحراره افضل واسرع من الدواء الخافض للحراره لكن اختاري منها مايناسب عمر طفلك لأن لكل عمر تحاميل خاصه

alwzer
09-20-2010, 08:05 PM
في خطوات ((طفل مطيع بدون عقاب))

يعتبر وضع القواعد السلوكية للأطفال أهم مهام الأم وأصعبها في الوقت نفسه
فسوف يقاوم الطفل كثيراً لكي يؤكد استقلاله
وأنت أيتها الأم تحتاجين للصبر، وأن تكرري حديثك مرة بعد أخرى
وفي النهاية سوف يدفعه حبه لك، ورغبته في الحصول على رضاك إلى تقبل هذه القواعد



وسوف تكونين المرشد الداخلي الخاص به وبضميره الذي سيوجهه خلال الحياة.

ولكن كيف نقنع الطفل بطاعة الأوامر واتباع قواعد السلوك التي وضعها الوالدان؟

تجيب الاستشارية النفسية "فيرى والاس" بمجموعة من الخطوات يمكن اتباعها مع الطفل:

1 انقلي إلى الطفل القواعد بشكل إيجابي:

ادفعي طفلك للسلوك الإيجابي من خلال جمل قصيرة وإيجابية وبها طلب محدد، فبدلاً من "كن جيدًا"، أو "أحسن سلوكك ولا ترمي الكتب"، قولي: "الكتب مكانها الرف".

2 اشرحي قواعدك واتبعيها:

إن إلقاء الأوامر طوال اليوم يعمل على توليد المقاومة عند الطفل، ولكن عندما تعطي الطفل سبباً منطقياً لتعاونه، فمن المحتمل أن يتعاون أكثر، فبدلاً من أن تقولي للطفل "اجمع ألعابك"، قولي: "يجب أن تعيد ألعابك مكانها، وإلا ستضيع الأجزاء أو تنكسر"، وإذا رفض الطفل فقولي: "هيا نجمعها معاً"، وبذلك تتحول المهمة إلى لعبة.

3 علقي على سلوكه، لا على شخصيته:

أكدي للطفل أن فعله غير مقبول، وليس هو نفسه فقولي: "هذا فعل غير مقبول"، ولا تقولي مثلاً: "ماذا حدث لك"، أي لا تصفيه بالغباء، أو الكسل، فهذا يجرح احترام الطفل لذاته، ويصبح نبوءة يتبعها الصغير لكي يحقق هذه الشخصية.

4 اعترفي برغبات طفلك:

من الطبيعي بالنسبة لطفلك أن يتمنى أن يملك كل لعبة في محل اللعب عندما تذهبون للتسوق، وبدلاً من زجره ووصفه بالطماع
قولي له: "أنت تتمنى أن تحصل على كل اللعب، ولكن اختر لعبة الآن، وأخرى للمرة القادمة"، أو اتفقي معه قبل الخروج: "مهما رأينا فلك طلب واحد أو لعبة واحدة"، وبذلك تتجنبين الكثير من المعارك، وتشعرين الطفل بأنك تحترمين رغبته وتشعرين به.

5 استمعى وافهمي:

عادة ما يكون لدى الأطفال سبب للشجار، فاستمعي لطفلك، فربما عنده سبب منطقي لعدم طاعة أوامرك فربما هناك شيء يضايقه.

6 حاولى الوصول إلى مشاعره:

إذا تعامل طفلك بسوء أدب، فحاولي أن تعرفي ما الشيء الذي يستجيب له الطفل بفعله هذا، هل رفضت السماح له باللعب على الحاسوب مثلاً؟، وجهي الحديث إلى مشاعره فقولي: "لقد رفضت أن أتركك تلعب على الحاسوب وغضبت أنت وليس بإمكانك أن تفعل ما فعلت، ولكن يمكنك أن تقول أنا غاضب"، وبهذا تفرقين بين الفعل والشعور، وتوجهين سلوكه بطريقة إيجابية وكوني قدوة، فقولي: "أنا غاضبة من أختي، ولذلك سأتصل بها، ونتحدث لحل المشكلة".

7 تجنبي التهديد والرشوة:

إذا كنت تستخدمين التهديد باستمرار للحصول على الطاعة، فسيتعلم طفلك أن يتجاهلك حتى تهدديه، فإن التهديدات التي تطلق في ثورة الغضب تكون غير إيجابية، ويتعلم الطفل مع الوقت ألا ينصت لك.
كما أن رشوته تعلمه أيضاً ألا ينتبه لك، حتى يكون السعر ملائماً، فعندما تقولين "سوف أعطيك لعبة جديدة إذا نظفت غرفتك"، فسيطيعك من أجل اللعبة لا لكي يساعد أسرته أو يقوم بما عليه.

8 الدعم الإيجابي:

عندما يطيعك طفلك قبليه واحتضنيه أو امتدحي سلوكه "ممتاز، جزاك الله خيراً، عمل رائع"، وسوف يرغب في فعل ذلك ثانية، ويمكنك أيضاً أن تحدي من السلوكيات السلبية، عندما تقولين: "يعجبني أنك تتصرف كرجل كبير ولا تبكي كلما أردت شيئاً".

بعض الآباء يستخدمون الهدايا العينية، مثل نجمة لاصقة، عندما يرون تشجيع أبنائهم لأداء مهمة معينة مثل: حفظ القرآن مثلاًَ، ويقومون بوضع لوحة، وفي كل مرة ينجح فيها توضع له نجمة، وبعد الحصول على خمس نجمات يمكن أن يختار لعبة تشترى له أو رحلة وهكذا.

إن وضع القواعد صعب بالنسبة لأي أم، ولكن إذا وضعت قواعد واضحة ومتناسقة وعاملت طفلك باحترام وصبر، فستجدين أنه كلما كبر أصبح أكثر تعاوناً وأشد براً.

alwzer
09-20-2010, 08:06 PM
كيف أعاقب ابني تربويا

بسم الله الرحمن الرحيم
اخترت اليوم موجه بعنوان *كيف أعاقب طفلي تربويا *
مقتبس من كتاب رااااااااااائع قرأته قبل فتره ...
حاولت صياغته واختصاره بطريقه لاتشعر قارئه بالملل
وتشده القرائه للنهايه .. وهذا أملاً مني في إيصال الفكره والإستفاده منها....
راجيه ان اكون قد نجحت في ذلك ....


أعلم أنه يصعب على الكثير منا تغيير العادات التي اعتاد عليها
ومن تلك العادات أساليبنا في تربية أولادنا
فلو كان اسلوبنا السخريه أوالألقاب المهينه فذالك يجعل استخدامنا للأساليب الجديده
يأخذ الكثير من ضبط النفس والتصميم
قد يشعرنا ذلك باضيق ولكن المهم مايصاحب ذالك من الوعي بالخطأ والقدره على مراجعة الذات
والإستعداد لإستخدام الأساليب المناسبه


أعتقد أن لكل طفل قدرات ونحن كمربين لابد أن نؤمن بالقدرات الفرديه
أضف إلى ذلك أن الأطفال لديهم كثر الحركه وحب الإستطلاع
ومن هنا تكثر أخطأهم وبناءً عليه كثير مانقع في مواقف محرجه
ومخجله أمام الأخرين بسبب تصرفاتهم السيئه
وقد نلجأ للعقوبه!!!!!!!!!!


لكن هل نعاقبهم من أول مره ؟؟؟أم ماذا ؟؟؟


يقول أحمد خليل [العقوبه ليست أول مايفكر به الأب أوالمربي الناجح
فالموعظه هي المقدمه ثم الدعوه إلى عمل الخير والصبر الجميل]


طيب ما العمل لو لم ينفع مثل هذه الإجراءات مع بعض الأطفال؟؟؟!

فالحل المناسب أن نمارس العقوبه أحيانا والتهديد أحيانا أخرى

وهنا لابد أن نعرف **ماالمقصود بالعقوبه؟؟وماهي إجراءتها**

العقوبه هي إجراء يتخذه الوالدين بحق الطفل بسبب سلوك غير مرضي
ويمكن تقسيم الإجراءات العقابيه إلى 7 أقسام

1-التلميح :كأن تلمح بأن سلوكه سيؤدي به إلى الفشل لو إستمر عليه
حريصين على عدم استعمال السخريه والنقد اللاذع.

2-العتاب :كأن تقول له هذا أنت يافلان*أنا لاأصدق ماتراه عيناي*
أنا مندهش كنت أتوقع مساعدتك لي *ثم نشير إلى سلوك جيد صدر منه*

3-عدم الرضا عن السلوك :وذلك بإفتعال العبوس في وجه الطفل
وهو نوع من العقاب البسيط يتأثر به الطفل ويتجنب أن يغضبك.
أو الإعراض عنه ليعرف الخطأويعدل عن السلوك.

4- التوبيخ :شرط ألا يصل هذا التوبيخ إلى حد السباب أواللعن
كمانشير أن التوبيخ العلني محظووووووووووووووور
لأنه يحمل الطفل على الوقاحه والبلاده وعدم الإكتراث من سماع الملامه

5-الحرمان وذلك بحرمانه من شيء يحبه كنزهه أوهوايه .

6-التهديد والإنذار :وهنا نقول إذا هددنا بشيء لابد من تنفيذه
حتى لايكرر الخطأ ظننا منه أننالن نعاقبه.

7-العقاب البدني :الطفل مخلوق ضعيف لايدرك معاني الحلال والحرام
ومعاني القيم التي يتعامل الناس على أساسها
وبالرغم أن الإسلام أجاز عقوبة الضرب بعد نفاذ جميع الوسائل التأديبيه
إلا أنه أحاطها بسياج من الشروط...
1-أن لايقع الضرب إلاعلى ذنب
2-أن يكون الضرب على قدر الذنب
3-تتجنب الرأس والوجه والصدر
4-عدم الضرب قبل عشره أوعند تقدم الطفل في العمر*مراهق*
5-لانزيد عن ثلاث ضربات
قال صلى الله عليه وسلم[لايجلد أحد فوق عشره أسواط إلا في حد من حدود الله]


وأخيرا أنصح بعدم المسارعه في عقوبة الطفل وإعطائه فرصه ليصلح خطأه بنفسه
لأن في ذلك مايشعره بإحترامه لذاته والتعامل معه كصاحب كرامه
قادر على استيعاب مايقدم له من معلومات ونبعده عن الشعور بالذنب
والدونيه ليحتفظ بمشاعر جيده حول ذاته


وأختم بقول هارون الرشيد لمؤدب ولده الأمين :
ألايدع ساعه تمر دون أن يغتنم الفائده تفيده من غير أن تحزنه فتميت ذهنه
وألا يمعن في مسامحته فيستحلي الفراغ ويألفه..ويقومه مااستطاع
بالقرب والملاينه فإن أبى فعليه بالشده والغلظه.

أقول من كان يعاقب طفله بغير هذا التأديب قد يجده مستنكرا التغيير
فصبرا جميل فأملنا هوإنتاج جيل له رؤيه في حياته ورساله..
يلعب دور المؤثر المواكب لا المستجيب التابع


ولا أبالغ إذا قلت أن المهمه غير سهله فالأبوه والأمومه تحتاج إلى دراسه
وعلم ودرايه وأنها مهاره تكتسب بالمحاوله والخطأ.


**اللهم بارك لي في أولادي ولا تضرهم ووفقهم لطاعتك وأرزقني برهم**

alwzer
09-20-2010, 08:08 PM
ألعاب الفيديو .. الخطر والبديل

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ألعاب الفيديو .. الخطر والبديل

المأزق /
مأزقنا مع أطفالنا يكمن في أنهم يعيشون في زمن تبعثرت فيه الحدود بين الثقافات فلم يعد هناك مجال لخصوصية الثقافة في أي مكان في العالم ولذلك نعيش معهم جهاداً مستمراً لدرء الأخطار عنهم ولتقديم ما هو مفيد ونافع وممتع لهم دون أن يمسهم أذى تلك الثقافات التي لوثت حتى الهواء الذي يتنفسونه.
مجرد تسلية /
وإن كثيراً من الأمور التي نحيط أطفالنا بها هي في نظرنا مجرد تسليات ليس لها بعد آخر في منظورنا الذي تعود تبسيط الحياة من حولنا حين يكون فيه ما يذهلنا عن واقعنا ويبعدنا عن التأمل فيه بينما نحن نألم كثيراً للأمور التي تنتج عن إهمالنا ذلك كالآثار الصحية التي نراها على أجساد أولادنا أو الضعف الدراسي الشديد الذي تفشى في صفوف البنين على وجه الخصوص .
البلاي ستيشن !!
ومن أبرز الظواهر في ألعاب الأطفال الحديثة ألعاب الفيديو المختلفة والتي اشتهر منها ما يسمى ( بلاي ستيشن ) حتى قدم في دعاية تقول : ( كيف ستكون حياتك بدون بلاي ستيشن ؟) وافتتن به أطفالنا بل وشبابنا فأكل صحتهم وأوقاتهم وأوغل في التأثير على أعصابهم ولعلمي بأن هذه القضية ليست مسلمة عند كثير من الناس وإن كانت مسلمة بالنسبة لي على الأقل فقد احتجت هنا إلى التدليل .
تؤكد إحدى الدراسات على أن الأطفال المشغوفين بهذه اللعبة يصابون بتشجنات عصبية تدل على توغل سمة العنف والتوتر الشديد في أوصالهم ودمائهم ؟
حتى ربما يصل الأمر إلى أمراض الصرع الدماغي إذ ماذا تتوقع من طفل (( قابع في إحدى زوايا الغرفة وعيناه مشدودتان نحو شاشة صغيرة تمضي ببريق متنوع من الألوان البراقة المتحركة ويداه تمسكان بإحكام على جهاز صغير ترتجف أصابعهما من كل رجفة من رجفاته وتتحرك بعصبية على أزرار بألوان وأحجام مختلفة كلما سكن وآذان صاغية لأصوات وصرخات وطرقات إلكترونية تخفت حينا وتعلو أحياناً أخرى لتستولي على من أمامها فلا يرى ولا يسمع ولا يعي مما حوله إلا هي ))(1).
لقد اتصل بي أحد الآباء وذكر لي بأن له ابناً في الثالثة عشرة من عمره وأنه مصاب بتشنج في يديه وإذا أصيب بالتشنج ازدادت رغبته في العدوانية مباشرة وربما ضرب حتى أمه إذا كانت بجانبه ، وبعد عدد من الأسئلة تبين أنه كان يلعب البلاي ستيشن خمس ساعات في اليوم تقريباً.
يقول الدكتور سال سيفر : إن (( ألعاب الفيديو [ مثل البلاي ستيشن ] يمكن أن تؤثر على الطفل فيصبح عنيفاً فالكثير من ألعاب ( القاتل الأول ) " فيرست بيرسون شوتر " تزيد رصيد اللاعب من النقاط كلما تزايد عدد قتلاه فهنا يتعلم الطفل ثانية أن القتل شيء مقبول وممتع ))(2).
إن الطفل هنا يشارك في العنف بالقتل والضرب والتخريب والسحق والخطف ونحو ذلك وربما كان ذلك بمسدس في يده فتكون بمثابة تدريب شخصي فردي له .
مشاهد عارية /
ومن المشاهد كذلك أن هناك ألعاباً ذات صور عارية سواء في ( الكمبيتور ) أو في ألعاب البلاي ستيشن وتقوم هذه الألعاب بفكرتها الخبيثة بتحطيم كثير من الأخلاقيات التي يتعلمها الطفل في المجتمع المسلم وتجعله مذبذباً بين ما يتلقاه من والديه ومعلميه وبين ما يدس له من خلال الأحداث الجارية والصور العارية والألفاظ والموسيقى بوسائل تشويقية كثيرة فالذكاء يصور على أنه الخبث والطيبة على أنها السذاجة وقلة الحيلة مما ينعكس بصورة أو بأخرى في عقلية الطفل وتجعله يستخدم ذكاءه في أمور ضارة به وبمن حوله .
وقد ذكرت لي إحدى الأمهات عبر رسالة لها: إنها اكتشفت طفلها وهو يلعب بلعبة ملخصها أن الطفل الفائز هو الذي يستطيع أن يعري المرأة التي أمامه أكثر من الآخر وآخر قطعة يسقطها الطفل عن جسدها تكون هي مكمن فوزه !
ألعابهم غير ألعابنا
وللعلم فإن علماء الغرب (( استحدثوا ألعاباً إلكترونية واستبقوها لأنفسهم تسمى (المحكيات) ولاسيما في مجال الحروب قاموا بتطويرها حتى أصبحت أهم وسائل التدريب الحربي لديهم طلاباً وجنوداً بما تقوم به تلك النوعية من دور هام في مجالات الإدارة والتخطيط والتدريب ونظم التحكم والسيطرة باعتمادها على أحدث المستجدات في مجال ما يسمى بالحقيقة الافتراضية حيث يولد جهاز الكمبيوتر عالماً ثلاثي الأبعاد يتعامل معه المستخدم فينمي قدراته العلمية فيجيد بذلك فن التصرف بحكمة في المواقف الصعبة ويتيح له تنمية قدراته العقلية أيضاً ليقوم باتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب )) (3).
آثار أسرية /
وربما أسهمت هذه الألعاب في بعث الشقاق الأسري بين الإخوة والأخوات نشرت جريدة الوطن باسم مراسلها في أبها الأستاذ سلطان عوض حادثة مفادها أن أبا كان يراقب لعب ابنه الكبير وعمره عشرون عاماً مع ابنه الصغير الذي يبلغ الثامنة من العمر لعبة كرة القدم في جهاز "البلاي ستيشن" وكان الأخ الأكبر متمكناً مع اللعبة أكثر من الصغير فأراد والدهما أن يدخل الفرحة إلى قلب ابنه الصغير وأشار للأخ الأكبر بالسماح لأخيه بالفوز عليه وعندما استطاع الأخ الأصغر تسجيل هدف في مرمى شقيقه غضب الأخ الأكبر وقام بإحراز هدف التعادل ومن ثم هدف الفوز لتنتهي المباراة مما جعل الأخ الأصغر ينفجر باكياً فغضب الأب من ابنه الأكبر بشدة وقام الأب بكسر جهاز اللعبة وضرب ابنه وطرده من المنزل وظل الابن في منزل عمه حتى سمح والده له بالعودة بشرط أن لا يدخل جهاز البلاي ستيشن إلى البيت مرة أخرى وإلا سوف يحدث ما لا تحمد عقباه. وهكذا تضيف هذه الأجهزة سبباً جديداً إلى قائمة أسباب التفكك الاجتماعي الأسري . ولك أن توسع هذه الحادثة بين الزوجين والوالد وولده والأشقاء إلى آخر ذلك .
ومن أجل الإسهام في وضع حلول لهذه المشكلة أضع هذه المقترحات بين يدي القارئ:
1. نوجه أولادنا ونرغبهم في شراء الألعاب المربية للذوق والمنمية للذاكرة .
2. شجع طفلك على مزاولة الألعاب الجماعية وتفضيلها على النشاطات الفردية فإذا هو اندمج فيها تقل احتمالات العودة إلى مشاهدة التلفاز(4).
وأشير هنا إلى بعض الجهود الطيبة للكابتن صالح العريض وفرقته المتميزة من خلال برنامجه المتميز ( أفكار ومواهب ) الذي يشتمل على ألعاب رياضية وأساليب ترفيهية وقصص مسلية تمتاز بالجدة والتنوع وتستهدف غرس حب الخير والفضيلة في نفوس الأطفال وإعطاءهم ثقة في نفوسهم من خلال مشاركتهم في التعليق والحوار ، كل ذلك في أسلوب فني راق جداً ، وجذاب جداً .
وهو يقدم برنامجه وهدفه واضح أمام عينيه ـ كما أخبرني بنفسه ـ وهو : ( تعليم الأطفال من خلال الترفيه ) (5).
3. توجيه الطفل إلى الألعاب ذات الطبيعية التركيبية والتفكيرية وأشير إلى كتيب الألعاب الحركية الذي أعده الأستاذ زيد الغيث وراجعه الكابتن صالح العريض ، وإلى ألعاب الذكاء، والبناء ، والمسابقات الثقافية في برامج الحاسب والألعاب التعليمية التي تصدرها شركة الفناتير .
4. توجيه الطفل إلى هواية مفيدة ودعمه بالمال والأدوات والمكان والتشجيع المستمر (6).
5. تحدد ساعات معينة للعب في الألعاب المختارة بعناية بحيث لا تزيد عن ساعة أو ساعتين على الأكثر متقطعتين غير متواصلتين حتى لا تضيع أوقات الأطفال هدراً وأنبه على أن خبراء الصحة النفسية والعقلية أجمعوا على ضرورة قضاء75% من وقت فراغ الطفل في أنشطة حركية وقضاء 25% في أنشطة غير حركية بينما واقع أطفالنا أن جلوسهم أمام التلفاز يصل إلى حوالي 80% من أوقات يقظتهم ، وبخاصة في الإجازات(7).
ولكن ينبغي أن نتنبه بأننا حينما نحدد معه وقت المشاهدة نبين له أنه من أجل صحته لابد أن يقوم بنشاط حركي .
6. توجيه الطفل للمشاركة في حلقة لتحفيظ القرآن الكريم أو مركز اجتماعي أو زيارة قريب أو صديق أو مريض أو القراءة المفيدة أو خدمة الأهل في البيت والسوق أو أي منشط مفيد له ؛ حتى لا تضيع فترة تربيته في إتقان اللعب واللهو ويفقد مهارات حياتية كثيرة سوف يحتاجها في المستقبل .
7. بناء الحصانة الذاتية في نفوس أولادنا بحيث تنتج عنها طبيعة رافضة لكل ما هو ضار أو محرم دون تدخل منا وهو ما ستحاول مقالة أخرى قادمة إن شاء الله التفصيل فيه.
بهجة أطفالنا أين ؟!
وأخيراً لابد أن نوقن ـ نحن الآباء بأن البهجة التي يبحث عنها أطفالنا لا توجد في الألعاب الإليكترونية وإنما الفرحة الحقيقية والضحكات النقية الصافية إنما تنطلق من أعماق هؤلاء الأبرياء بدون أية مؤثرات إليكترونية خادعة ولا ضحكات هستيرية مصطنعة لتعبر بصدق عن مشاعرهم المرهفة بدون تكلف وتتحدث عن مدى استمتاعهم بالحياة دون خوف أو وجل ودون استفزاز للمشاعر أو غرس لأفكار عدوانية ولا تخريب لأخلاقيات الفطرة السليمة بالعنف والبطولات الكاذبة..! إنني أتحدث عن صغارنا الذين يحتاجون منا إلى الحنان الحقيقي وإلى مشاعر الأبوة وأحاسيس المحبة النابعة من القلوب الكبيرة المحيطة بهم أتحدث عن المناغاة والملاعبة البريئة والقصص الحلوة التي كانت تسبق النوم والتي يجب أن نعود إليها ونمارسها معهم نحن الآباء و الأشقاء و الأمهات أو أي قريب أو بعيد يعيش مع هؤلاء الصغار أو يرونه صباحاً أو مساء أتحدث عن هذه الصورة التي من الصعب الحصول عليها في جيل آباء اليوم.
لا بد أن نمنح أطفالنا من أوقاتنا لنتحاور معهم ونقص عليهم قصص تاريخنا الجليل ونخرج معهم للفسحة ونخطط لأوقاتهم ولعل فيما مضى مقترحات لا أقصد بها تحديد ما يمكن أن نفعله مع أولادنا ولكن لنطلق العنان لتفكيرنا لننطلق أكثر في التفكير الدائم لإيجاد أفكار متجددة تنمي قدرات أولادنا لإعدادهم للمستقبل بدلاً من إفناء حياتهم فيما يعود بالضرر البالغ عليهم .
فلنتق الله أيها الإخوة في أولادنا ومن استرعانا الله عليهم ولنسع للخروج من هذا المأزق الذي نعيشه بدءاً بمعرفة خطورة الموقف ثم البحث عن حلول ومن ثم العمل على تطبيقها في واقع الحياة .
لا ننس أبدا أن صلاح الآباء يدرك الأبناء بإذن الله ( وكان أبوهما صالحاً ) وأن الله قد علمنا الدعاء لأولادنا فلنلهج لله تعالى بمثل هذه الأدعية :
( ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماماً ).

alwzer
09-20-2010, 08:09 PM
تنمية ذكاء طفلك (مهم جدا)

يفية تنمية قدرات طفلك من خلال اللعب فى المرحلة من سن سنة إلى 3 سنوات.

وهى مرحلة ما قبل دخول المدرسة. هذه السنوات الثلاث هامة جداً بالنسبة لنمو الطفل بشكل شامل. بدءاً من سن سنتين – السن المزعجة – عندما يبدأ الأطفال يتدربون على الاستقلالية، ووصولاً إلى اليوم الأول فى (kg 1) يواجه الآباء مخلوقاً صغيراً مفعماً بالطاقة والحيوية. يقع الكثير من الآباء فى خطأ اللجوء إلى التليفزيون لتهدئة أطفالهم فى تلك الأوقات النشطة من حياتهم وهو ما يؤدى كثيراً إلى وصول الطفل إلى حالة من الخمول تشبه النوم من ناحية الاستفادة التى تعود عليه. لكن يجب على العكس من ذلك أن يعتبر الآباء هذه السنوات فرصة نادرة لمساعدة عقول أطفالهم للوصول لآفاق جديدة. ويعتبر اللعب من أمتع الوسائل لإفادة الطفل فى هذه المرحلة من عمره.

الألعاب التى تنمى القدرات العقلية للطفل:
بدءاً من عمر 15 شهر يبدأ عقل طفلك فى دخول مرحلة النمو الإدراكى، فيمكنه معرفة الأمور الأساسية مثل التعرف على أنواع معينة من الأشياء. على سبيل المثال، يستطيع طفلك فى هذه المرحلة معرفة أن اللعبة التى على شكل قطة، وصورة القطة، والقطة الحقيقية كلها تمثل حيوانات من نفس النوع، فكلها قطط. من هذه السن وحتى سن الثالثة، يتعلم الطفل تقليد أفعال الكبار، كما يتعلم إبداء وتلقى بعض الطلبات البسيطة التى تتطلب تقييم وذاكرة مثل طلبه للطعام، للعب،
من المهم فى هذه المرحلة أن يعمل الآباء بقدر الإمكان على إثراء البيئة المحيطة بالطفل.
حيث أن الالعاب التى تصور أشكال الحيوانات المختلفة وأصواتها مفيدة جداً بالنسبة للنمو الإدراكى للطفل وكذلك بالنسبة لذاكرته.
الألعاب التى تعتمد على التنسيق والترتيب مثل البازل والمكعبات تشجع الطفل على استخدام خياله فى تصور الصورة الكاملة أو الشكل النهائى وبعد ذلك يبدأ الطفل فى الدخول فى التفاصيل لمحاولة تجميع هذا الشكل.

من المفيد جداً فى هذه المرحلة أن تجلسى مع طفلك أثناء اللعب وتعلقى بصوت مسموع على ما يقوم به. على سبيل المثال: "انت الآن تضع أرجل الحصان في مكانها الصحيح حيث انها تساعده على الوقوف والجري بسرعه." هذا يساعد على تقدم التفكير المنطقى عند الطفل كما يساعده على تعلم الكلمات. بين سن الثانية والثالثة على وجه الخصوص، ينمو بشكل أكبر إدراك الطفل فيستطيع أن يميز نوعه (ولد أم بنت)، ُيلبس لعبته ملابسها، يعد، ويستمتع بالألعاب التى فيها محاكاة للواقع. من المفيد فى هذه السن أن يمارس الطفل الألعاب التى تجعله يقوم بالتلوين، العد، وكذلك الألعاب التى تشبه الأدوات الحقيقية مثل اللعب التى على شكل أطقم المطبخ، أو مقشات وجرادل التنظيف. هذا يقوى شعور الطفل بالاعتماد على النفس والثقة فى قدراته بأنه يستطيع القيام بأعمال يقوم بها الكبار أو أنه لم يعد طفلاً.

الألعاب التى تفيد النمو الحركى للطفل:
توضح د. جيهان القاضى – رئيسة الجمعية المصرية لصعوبات التعليم – أنه فى هذه المرحلة يجب أن تكون الألعاب من النوع الذى يركز على بناء العضلات، التناسق، والقدرات الحركية الكلية بشكل عام. اللعب خارج المنزل يكون فعالاً فى هذه المرحلة، فاللعب فى الحديقة يعرض الأطفال لأشعة الشمس المفيدة لأجسامهم، كما أنه يضفى على اللعب إحساس المغامرة. يجب أن يختار الآباء اللعب التى تجر مثل العربات، أو الحيوانات التى تجر بعجل، أو عجل الأطفال، وكذلك الكور التى تجعل الطفل يقفز فوقها أو يضربها. يمكن للآباء أيضاً أن يشاركوا أطفالهم فى بعض الألعاب، كوضع بعض العجلات أو الأطواق بشكل منتصب وأن يجعلوا الأطفال يمرون منها. كثيراً ما توجد فى النوادى والحدائق العامة ألعاب تشجع هذه النوعية من الأنشطة. فى سن الثالثة يجب على الأبوين أن يضعا فى حسبانهما النشاط الرياضى – أو الأنشطة الرياضية - التى سيمارسها طفلهما فى حياته اليومية حيث أن هناك أنشطة معينة يمكن البدء فى ممارستها بشكل فعال من سن ثلاث سنوات ونصف.

الألعاب التى تنمى مهارات الطفل الاجتماعية:
أحياناً يتم تجاهل مهارات الطفل الاجتماعية رغم أنها من أهم العوامل لتعلم اللغة والاكتساب المبكر لمهارات التواصل. باختيار الألعاب المناسبة، يمكن للآباء أن يتعلموا كيف يثيرون انتباه الطفل، وإدراكه السمعى واللغوى. من المهم أن تتذكرى أنه عندما تبدئين لعبة مع طفلك يجب أن تكملاها للنهاية ومن الأفضل عدم مقاطعتكما أثناء اللعب لأن ذلك يظهر للطفل أهمية النشاط الذى تقومان به سوياً مما يزيد من حماس الطفل له. من الألعاب التى تساعد على تنمية المهارات الاجتماعية للطفل هى الألعاب التى تعتمد على تبادل الأدوار أو التمثيل حيث يمكن أن يأخذ كل من الطفل والأب أو الأم دوراً يمثله وكأنهم فى موقف حقيقى مثل الطبيب والمريض، أو المدرس والتلميذ.
قراءة الكتب المصورة مع طفلك أيضاً من العوامل التى تنمى مهاراته الاجتماعية. احرصى على توجيه أسئلة لطفلك عما يراه فى الكتاب، اذكرى أسماء الأشياء الموجودة فى الكتاب واطلبى من طفلك تكرارها واشرحى له ما يحدث فى القصة بوضوح. فى سن الثانية يجب أن يستطيع الطفل وصف ما يراه فى الكتاب وكذلك التعبير عن نفسه وعن شعوره تجاه ما يراه. كثيراً ما تكون مفيدة أيضاً اللعب التى تعتمد على التقليد والاستجابة، عادةً تنطق هذه اللعب أسماء أشياء ثم تشجع الطفل على تكرار ما سمعه بصوت مرتفع، أو قد تطلب اللعبة من الطفل الاستجابة لأمر معين مثل الضغط على زر معين أو اختيار صورة معينة.

إرسال الطفل إلى حضانة على مستوى جيد من التجهيزات والدراية العلمية والتربوية هى فى الواقع خطوة هامة فى بناء مهارات الطفل الاجتماعية. إن ذهاب الطفل إلى الحضانة يساعده على تعلم كيفية اللعب والتفاعل مع الأطفال الآخرين وهو ما يعلمه مفاهيم معينة مثل التحمل، المشاركة، والاهتمام بمشاعر الآخرين. كما أن الحضانة تعتبر خطوة تمهيدية للمدرسة وتسهل على الطفل المواد التعليمية التى سيتلقاها فى السنوات الأولى فى المدرسة.

وتذكري كلما قضيتم وقتاً أكبر فى إرشاد أطفالكم للألعاب المفيدة، كلما أتحتم الفرصة لعقولهم لكى تنمو بشكل صحى

كيفية تنمية قدرات طفلك من خلال اللعب فى المرحلة من سن 3 إلى 6سنوات :

السن من 3 إلى 6سنوات هو بداية التجربة المدرسية الحقيقية للطفل، وخلال هذه المرحلة سيبتعد الطفل لساعات طويلة عن أمه لذلك من المهم أن تعمل الأم على تقوية علاقتها بطفلها بشكل أكبر. اللعب سوياً هو أحد الطرق لتقوية تلك العلاقة بينك وبين طفلك وكذلك لتجهيز الطفل للأنشطة التى سيقوم بها فى المدرسة.
إن الآباء الذين يدمجون أطفالهم فى الألعاب التعليمية يرفعون من روح المبادرة ومستوى التركيز عند أطفالهم كما أنهم بذلك أيضاً يكسرون أية حواجز لدى الأطفال تجاه العملية التعليمية نتيجة خوفهم من الأشياء الغير مألوفة لديهم

شجعى طفلك على أن يثق بنفسه وأن ينمى عنده الفضول للتعلم :
الألعاب المقترحة :
يجب أن تتوفر فى البيت فى هذه المرحلة العديد من الكتب. أفضل كتب يمكن أن تقرئيها لطفلك هى الكتب التى تحتوى على الصور البارزة، والقصص التى بها بعض صفحات للتلوين. حاولى أن تجعلى هذه التجربة ممتعة لطفلك لأن القراءة سوياً ستساعد على تنمية قدرته على التعبير بثقة عن نفسه عن طريق الكلام مما سيساعده فيما بعد على التواصل مع الأطفال الآخرين، المدرسين، ومعك أنت. أظهرى لطفلك شغفك بالقراءة معه وناقشيه فى التفاصيل والأحداث المثيرة فى القصة.

يجب أن يتعرف طفلك على الحروف والأرقام
الألعاب المقترحة :
الحروف: تجنبى تعليم الطفل الحروف بالترتيب، ولكن ركزى على اللعب التى تبين طريقة كتابة الكلمات وطريقة نطقها بوضوح. اللعب التى تنطق الحروف أو التى تظهر صورة ملونة لما يختاره الطفل هى فى الواقع لعب محفزة لقدرات الطفل. المكعبات التى عليها حروف وصور واللوحات ذات الحروف المغناطيسية أيضاً تساعد الطفل على التعرف على الحروف بطريقة بسيطة، كما أن الشرائط التى تحتوى على أغانى تردد طريقة كتابة الكلمات كثيراً ما تكون مفيدة إذا نجح الأبوان فى لفت انتباه الطفل لكلمات الأغنية ومساعدته بالغناء معه.

الأرقام
يمكنك أن تلعبى مع طفلك ألعاباً للعد من خلال الأنشطة التى تقومون بها على مدار اليوم. يمكنكما أن تعدا عدد حبات العنب التى يضعها فى فمه ويأكلها، عدد الشوك على مائدة الطعام، أو عدد فرش الأسنان الموجودة فى الحمام، .. الخ، فهناك الكثير من الأشياء التى تقابلينها أنت وطفلك كل يوم تصلح للعد. ألعاب العد البدائية التى يمكنك شراؤها لطفلك هى ألعاب اللوحات التى يستخدم فيها الزهر لتحديد عدد النقلات التى سينقلها الطفل، أو لعبة الدومينو. كتب العد التى تعطى الفرصة لطفلك للتعرف على الأرقام بشفها أو تلوينها هى أيضاً مفيدة كطريقة مباشرة للتعليم. مرة أخرى كل هذه الألعاب يمكن أن تكون ممتعة للطفل إذا قدمها الأبوان له بشكل ممتع، أما إذا جعلت طفلك يشعر بأن هذه الألعاب واجب أو مهمة فسيحد ذلك من رغبته فى التعلم.

تأكدى من أن طفلك يتمتع بصحة جيدة ولديه القدرات البدنية اللازمة :

من المهم أن تجهزى صحة طفلك للدخول فى مرحلة المدرسة التى عادةً تتطلب طاقة أكثر وقدرة أكبر على الاحتمال عن المرحلة التى كان الطفل فيها بالبيت أو يذهب إلى الحضانة. تأكدى من أن طفلك يتناول الغذاء الصحى المفيد وأنه قد حصل على التطعيمات اللازمة.

الألعاب المقترحة :
ينصح أن يلعب طفلك رياضة مناسبة لسنه لأن ذلك سيساعد على زيادة طاقته وقوته، وكذلك سترفع قدرته على العمل فى جماعة والالتزام بالتوجيهات. يمكن أن يكون مفيداً بنفس الدرجة أن يتبع الطفل وأبواه أو أحدهما روتين رياضى حيث يأخذ الأب أو الأم الطفل إلى النادى أو أى مكان مفتوح ليلعبا معاً أى لعبة بدنية مثل لعبة "الاستغماية" أو يمارسا السباحة.
إن القدرات العضلية البسيطة مثل مسك القلم كثيراً ما تحتاج إلى بعض التدريب. الألعاب التى تحتاج للإتقان واستخدام الأيدى مثل المكعبات، ال"بازلز"، الألعاب التى تحتاج للتركيب، والأشغال اليدوية البسيطة كلها ألعاب تساعد على تحسين الحركات الدقيقة عند الطفل.

alwzer
09-20-2010, 08:10 PM
كيف اتواصل مع ابني

ليس سهلا أن نربي طفلا في زمننا المشحون بالتوتر وضيق الوقت
واللهاث وراء المستوى الأفضل للحياه
لكنه ليس صعبا كذالك أن تربي طفلا مهما كانت الظروف المحدقه قاسيه
فتربية الأبناء تجربه ذات دروب وعره محفوفه بشتى أنواع المعاناه
وأولى الخطوات على هذا الدرب هي التواصل ...
فعندما يولد الطفل اول مانقوم به التحدث معه والتواصل ببعض العبارات التي
ومن هنا تظهر أهمية التواصل...فهو أن تعرض مابداخلك...
وتبلغ عن أفكارك ويكون لك إتصال بالافكار والمعلومات المتبادله..
فيجب أن نلقي نظره على العلاقه التي تربط بيني وبين ابني
هل كلانا منفتح وسلس يشعر بحريه في التعبير عما بداخله وداخل عقله؟
هل أدع ابني يعبر عن نفسه بالطريقه التي تناسبه؟
أم أننا متوتران قلقان مثل نمور يصيحان ويهددان في وجه بعضيهما؟
إذاكنا كذالك فيجب علينا السيطره على مشاعرناوتعلو تقنيات الحديث والإستماع
يعتمد المحللون النفسيون على الاستماع لاالحديث لأن الاستماع يخفف من الضغط المتراكم داخل الشخص
ولأنه بدون الاستماع لايستطيع أن يعرف مشكلة المريض
فإذاأراد ابنك أن ينفس عن نفسه لن تفيده محاضره كلاميه
بل ستجعله ينغلق أكثر فلا تتحدث في وقت يجب أن تكون فيه مستمعا
فهو ليس في حاجه للإجابات كل مايحتاجه هو فتح الصمام حتى يفرغ مابداخله من ضغوط
أما عندمايواجه بمحاضرات كلاميه فإن هذا الصمام يغلق تماما
فإذا أردت التواصل مع ابنك اتبع المؤشرات التاليه...
1-انتظر حتى تهدأ الأمورقبل أن تقترب من ابنك الذي يشعربالستياء
اطلب منه أن يشرح لك مشكلته وأظهر له أنك على استعداد للاستماع اليه
فبدل أن تقول "ماالذي يضايقك" قل "تبدو متضايقا"
2-انتظر أن يطرح ابنك الأسئله قبل أن تعرض الحلول
3-لاتدقق في كل كلمه وكأنها مفتاح للغز خطير إنها ليست كذالك
4-اهدأ كلما أخدت المسأله بسلاسه ويسر كلما تقربت من ابنك
فإن السلوك الهادىء يؤكد لابنك أنك مستعد للاستماع اليه
ويشجعه أن يعود إليك دائما
أعتذر على الإطاله وفي الحقيقه أنه مهما حاولنا التوضيح
في موضوع التواصل لن نصل إلى التمام والكمال
لأن التربيه عالم قائم بحد داته
أعاننا الله على تربيتهم وأقر أعيننا بصلاحهم ورزقنا برهم

alwzer
09-20-2010, 08:11 PM
10 خطوات لتخفيف صدمة الطلاق على الأطفال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اعزائي الكرام:

نحن نعلم جميعا ان معدل نسبة الطلاق للأسف الشديد متزايده جدا في ايامنا هذه، ويكون الضحيه الأكبر بالنهايه الأطفال لذا من المهم ان يعرف الجميع من المطلقين كيف يتعامل مع اطفاله لأنهم هم من يدفعون الثمن واليكم عشر خطوات لتخفيف الصدمه على الأطفال:


1- أفضل طريقه لتقليل أثر الخبر السئ على الأطفال هو تقليل عامل المفاجأه، اذا يجب أخبار الطفل قبل أن يغادر أحدهما المنزل.
ومن الأفضل أن يكون الوالدان مجتمعين وأن يقوم كل منهما بدوره منفردا.
ولا ينصح بالمفاتحه والأطفال مجتمعون منعا للأحراج في التعبير عن الأحساس.


2- أكدي لطفلك أن الأنفصال ليس بسببه، وقولي له: لقد كانت لدينا مشاكل ولمده طويله وليس هذا ذنبك، ومع ذلك فما زلت أمك، وهو أبوك، وكل منا يحبك كل الحب.

3-اجعلي أطفالك يعبرون عن أنفسهم أثناء الحديث، بل توقعي غضبهم وحنقهم ودموعهم. واحتفظي انت بهدوئك.

4- استدرجي ابنك أو ابنتك واسأليهما عما يغضبهما؟ ولا تتوقعي انهما يدركان مشاعرهما، فالأطفال في حاجه لكي يتأكدوا أن أمهم ستكون بجوارهم لأضفاء حبها عليهم.


5- حافظي على روتين حياتك التي تعود عليها أطفالك في المنزل حتى لا يشعروا بأن عالمهم قد تحطم، وأن دنياهم قد انهارت.

6- حاولي أن تتمسكي بنفس أوقات نومهم، وأن يناموا في فراشهم ولا تتظاهري بأنك طبيعيه، وأن شيئا لم يحدث، فمن الطبيعي أن يشعروا بالألم وأن يتعايشوا معه.

7- أهم شيء أن يعلم الأطفال ان كلاً من الأبوين يحبهم، واذا لزم الأمر فيجب دفع الأبناء الى رؤية والدهم، لأنهم سيحاسبونك في المستقبل.

8-حذار من انفجار الغضب أمام الطفل، وضعي ما حدث في الماضي من مشاكل وخلافات جانباً، وتوقفي عن التركيز على من المسؤول؟ ومن المخطئ؟......

9- أكبر خطأ ان تعلقي بسخريه على الطرف الآخر ( الأب ) أمام الأبناء او استخدامهم للتجسس على والدهم أو زوجته.

10- لا تسأليهم عن شكلها أو فعلها، فمثلا: ماذا قالت؟. وماذا قدمت لكم؟ وماذا كانت ترتدي ........ وتذكري دائما أن الأطفال هم من يدفعون الثمن.

alwzer
09-20-2010, 08:13 PM
إتيكيت التربية

(من الآباء للأبناء)



* إتيكيت النربية:
- على كل أب وأم أن يختزن/تختزن نصائح الإتيكيت التالية في تفكيرها لتربية أبنائهم عليها:




1- الطلب والشكر:

هناك كلمتان سحريتان كلمة "من فضلك" عند طلب شئ، وكلمة "شكراً" عند إنجاز الطلب. وأنت تعمل لصغيرك أو صغيرتك معروفاً. ينبغي أن تعلمه/تعلمها هاتين الكلمتين لكي تصبح بمثابة العادة له/لها. يجب أن يشعر كل شخص بالتقديرعند القيام بعمل أي شئ من أجل الآخرين وحتى ولو كان هذا الشخص طفلاًًً وكلمة "شكراً" هي أفضل الطرق للإعراب عن الامتنان والعرفان، والأفضل منها "من فضلك" تحول صيغة الأمر إلى طلب وتتضمن على معنى الاختيار بل وأنها تجعل من الطلب غير المرغوب فيه إلى طلب لذيذ في أدائه



2- الألقاب:

الطفل الصغير لا يبالى بمناداة من هم أكبر منه سناً بألقاب تأدبية تسبق أسمائهم لأنه لا يعي ذلك في سن مبكرة ولا يحاسب عليه، ولكن عندما يصل إلى مرحلة عمرية ليست متقدمة بالدرجة الكبيرة لا بد من تعليمه كيف ينادى الآخرون باستخدام ألقاب تأدبية لأن عدم الوعي سيترجم بعد ذلك إلى قلة الأدب.



3- آداب المائدة:

آداب المائدة للكبار هي نفسها للصغار باستثناء بعض الاختلافات البسيطة وإن كان يعد اختلافاً واحداً فقط هو تعليمهم التزام الصمت على مائدة الطعام بدون التحرك كثيراً أو إصدار الأصوات العالية، مع الأخذ في الاعتبار إذا استمرت الوجبة لفترة طويلة من الزمن لا يطيق الطفل احتمال الانتظار لهذه الفترة ويمكن قيامه آنذاك.



4- الخصوصية:

- لكي يتعلم طفلك احترام خصوصيات الكبار، لابد وأن تحترم خصوصياتهم:

- لا تقتحم مناقشاتهم.

- لا تنصت إلى مكالمتهم التليفونية.

- لا تتلصص عليهم.

- لا تفتش في متعلقاتهم.

-انقر الباب والاستئذان قبل الدخول عليهم.

ولا تتعجب من هذه النصائح لأن تربية الطفل في المراحل العمرية الأولى واللاحقة ما هي إلا مرايا تعكس تصرفات الوالدين وتقليد أعمى لها.



5- المقاطعة:

والأطفال شهيرة بمقاطعة الحديث، وإذا فعل طفلك ذلك عليك بتوجيهه على الفور أثناء المقاطعة ولا تنتظر حتى تصبح عادة له.



6- اللعب:

- من خلال السلوك المتبع في اللعب بين الأطفال تنمى معها أساليب للتربية عديدة بدون أن يشعر الآباء:

- روح التعاون.

- الاحترام للآخرين.

- الطيبة.

- عدم الأنانية وحب الذات.

ويتم تعليم الأطفال من خلال مشاركة الآباء لهم في اللعب بتقليد ردود أفعالهم.



7- المصافحة بالأيدي:

لابد وأن يتعلم الأطفال مصافحة من هم أكبر سناً عند تقديم التحية لهم مع ذكر الاسم والنظر إلى عين من يصافحهم، وقم أنت بتعليمهم ذلك بالتدريب المستمر.



8- إتيكيت التليفون:

عندما ينطق الطفل بكلماته الأولى يجد الآباء سعادة بالغة لأنه يشعر آنذاك أن طفله كبر ولا سيما مع الأصدقاء من خلال المحادثات التليفونية ... لكن قد يزعج ذلك البعض. ولا مانع منه إلا بعد أن يستوعب الطفل الكلام وكيف ينقل الرسالة إلى الكبار.


9- تربية في الداخل والخارج:

- جميع الآداب السابقة لا تقتصر على المنزل وإنما في كل مكان وفى كل شئ:

- للجدود - للأباء - للأصدقاء - للمائدة

- للمحادثة - للمطاعم - للمدارس - للنوادي

alwzer
09-20-2010, 08:14 PM
طفلي أناني ماذا أفعل ؟

تبكي وتصرخ إذا تجرأ أي طفل على أن يلمس لعبها ليلعب معها!


* طفلتي أنانية تبكي وتصرخ إذا تجرأ أي طفل على أن يلمس لعبها ليلعب معها!
* طفلاي يلعبان مع الآخرين بلعبهم، وعندما يأتي أطفال لزيارتنا، فإنهما يرفضان أن يُظهرا لعبهما، أو أن يشاركوهما في اللعب بها!


* هل الطفل أناني بطبعه؟!
قــد تقول «نعــم» وقد يقول غيرك «لا»!، ولكن من المعروف أن الطفل مثل الصـفـحـة البيضـاء، لا يـعرف الكـذب، ولا النـفاق، ولا الأنـانـية، ولا العنف، ولا الكرم ، ولا المشاركة. ولكنه يتعلم، ويكتسب الخبرات طوال رحلة حياته، وبخاصة في سنواته الأولى التي تشكل رجل المستقبل أو سيدته.
فالطفل لا يعرف معنى أشياء كثيرة، ما لم يدخــل في تجربة، أو يمر بموقف يتعلم منه، وقد يخرج بفهم أو بتعليم صحيح أو بآخر خاطئ يظل يتبعه طوال حياته.
«لا تدع أحداً يلعب بلعبك حتى لا يحطمها لك!».
«تــذهــب إلى الجيران لتعـلــب معهــم، ولكــن لا تدعـهم يـأتـون، حتى لا يتسخ المنزل، وحتى لا يثيروا الضوضاء!».
هذه الجمل، وغيرها كثيراً ما تقلها الأمهات بقصد توفير بعض الراحة لهن وتجنب صخب الأطفال، ولكنهن لا يعلمن أنهن بذلك ينشئن أطفــالاً أنانييــن، منعزليــن وغيــر متعاونيـن، لا يقدرون مشاعر الآخرين.
متى يتعلم الطفل؟!
إن الطفل حتى سن الرابعة يستطيع التمييز جيداً بين أشيائه، وأشياء الغــير، سـواء كانـوا أصـدقـاءه، أو إخـوتـه. فأنـت تــلاحـظ أن طـفـلـك ذا العامين يمسك بلعبته، ثم لا يلبث أن يرى لعبة أخرى، فتجده يترك ما بيده ليجري إلى الأخرى، ويتشبث بها، ويبكي إذا حاولت أن تنتزعها منه.
لذلك قبل أن تُعلّم طفلك المشاركة، يجب أن تُعلّمه أولاً معنى الخصوصية، أي أن يعرف أن هناك أشياء تخصه هو لا يستعملها آخر سواه، مثل: أطباقه وأكوابه، والأدوات التي يتناول بها طعامه، ملابسه سريره، فرشة أسنانه....
وخلال السنة الثالثة من العمر، يكتشف معظم الأطفال بهجة وجود زملاء اللعب، والحاجة إلى الأخذ والعطاء في أثناء اللعب. فالجري، والانزلاق والمراجيح تصبح أكثر إمتاعاً مع صديق يجري معه أو يلعب معه.
وعند بلوغــه الرابعــة، يستطيع الطفل - الذي لم يبخل عليه والداه بالحب والرعاية - أن يستجيب لمشاعر طفل آخر يحتاج إلى اللعب بدراجته لأنه لا يملك مثلها.
فإذا أردت أن تنشيء طفلاً كريماً وعطوفـــــــاً، فهنــــــاك ثلاثــــــة ممنوعــــــــات أو 3 «لا» يجب أن تبتعد عنها قبل أن تطلب منه المشاركة!
1- لا تجبره على المشاركة في ممتلكات له، يشعر نحوها بتعلق شديد، مثلاً دمية قديمة وممزقة، ولكنه يحبها كثيراً، ولا ينام إلا وهي إلى جواره... قطعة من ملابسه لم تعد لائقة به، ولكنها عزيزة جداً عليه... حتى لو كانت هذه الأشياء في نظرك غير ذات قيمة!
2- لا تعاقب الطفل بقسوة لرفضه المشاركة بلعبة مع طفل آخر، ولكن كلمه واشرح له أن الآخر لن يسمح له باللعب بلعبته بالمثل، وبأنه سيظل وحده لأنه لا يشارك الآخرين، فإذا ظل على عناده وموقفه، امنعه أن يلعب مع باقي الأطفال، حتى يشعر بقيمة المشاركة وبهجة الصحبة.
3- لا تـتركــه يسـتسلـم لـمشـاعــر الغيـرة أو الـحســــد تــجـاه لـعــب أو ممتلكات الآخرين، واشرح له أنه ليس بإمكان الإنسان أن يمتلك كل ما لدى الآخرين، فالطفل يستطيع أن يفهم ويقدِّر ما دام يحبك، ومادمت تتعامل معه بحب واحترام، وبالتدريج سيفهم وسيتعلم أن يقبل الاختـلاف بـين الـنـاس، ســواء فـيمـا يمـتلـكـون من أشـيـاء، أو صـفـات أو مواهب، ولن يتولد لديه الحسد، أو الرغبة في تدمير ممتلكات الآخر.
* الآن... كيف تُعلِّم طفلك المشاركة؟!
- اضرب لــه مثـلاً بأنـاس طيـبين يحـبهــم، ويحـب أن يـكـون مـثـلـهـم في الطيبة والكرم والمحبة التي يتمتعون بها.
- علِّمه المشاركة في البيت أولاً، معكما، ومع الإخوة، وذلك بأن يشاركك في لم بعض الأشياء المبعثرة، وفي ترتيب الحجرات.
احك له القصص، لتقرب له فكرة المشاركة، وحتــى يتعلــم أن الكـــرم واللطف ليسا ضعفاً أو سذاجة، بل هما أبواب تفتح الطريق لأصحابها ليدخلوا قلوب الآخرين.
- علم أطفالك أهمية مشاركة الفقير، والضعيف وذلك بأن يساعده بما يستطيع، سواء بالمال من مصروفه الشخصي، أو بلعبه أو ببعض ملابسه، وألا يشعر بالكبرياء على هؤلاء الضعفــاء، بل يشعــر بأنهــم إخــوة له، وباستطــاعــته أن يجعلهم سعداء بفضل مشاركته لهم.
- كلما كــبر الطــفــل، زد معلومــاتــه عن المشــاركــة، ودعــه يتــعلــم أن يشــارك ليس فقــط بالـمــال، بل بالمشاعر، والأحاسيس، فعندما يكون أحد أفراد الأسـرة مريــضــاً أو يحتــاج للهــدوء، فيجـب على البـاقــين أن يحترموا مشاعره، ويتصرفوا بهـــدوء، دربه على أن يتحكم في صوته العالي، وفي لعبه وضوضائه.
- كن أنت مثله الأعلى، ومصدر الكرم والعطاء في كل شيء، فطفلك هو انعكاس لك ولأسلــوب تربيتــك لــه، وبدون مشاركتك له، لن يتعلم الحب والمشاركة.

alwzer
09-20-2010, 08:16 PM
تأديب الأبناء هل يعنى الضرب ؟

تعتبر مرحلة الطفولة من أهم المراحل في حياة الإنسان، وعليها سيكون الإنسان سويًا أو مريضًا، فجميع الأمراض النفسية تقريبًا تنشأ
نتيجة لسوء فهم طبيعة هذه المرحلة ومتطلباته



ومسألة عقاب الأبناء وضربهم من المسائل التي تثير الكثير من التساؤلات عند الآباء والأمهات، أعاقب أم لا ؟ أضرب أم لا أضرب ؟
وهذا الموضوع يساعد على الإجابة عن هذا التساؤل:
هل التأديب يعني الضرب !
يقول الأستاذ محمد حسين - الداعية الإسلامي المهتم بشئون الأسرة - إن الله سبحانه يحب من عباده أن يتخلقوا بالأخلاق الحميدة، فلا يغضبون وينزلون العقوبة بلا تأن وتعقل وتريث؛ لأن العجلة حينئذ تكون من الشيطان العدو لهم، وهى دعوة غالية إلى التحكم في النفس عند وقوع خطأ من الصغار، والنظر أولاً، والتحقق من دوافع الخطأ، وقبول العذر يقول أمير المؤمنين عمر بن عبد العزيز «لا تقضى وأنت غضبان، ولا تقضى بين اثنين حتى تسمع منهما، حتى لو جاءك أحدهما وعينه على يده، فربما جاء الآخر وعيناه على يده».
فكثيرًا ما تعاقب الأم الطفل لمجرد إسراع الآخر بالشكوى منه، فيتعلم الطفل فعل الخطأ، ثم يسارع بالشكوى وإلصاق التهم بالآخرين.
والعجيب أن يرتبط معنى الأدب عند البعض بضرب الولد ، ومعاقبته ، فكأن التأديب هو الضرب وإنزال العقوبة ، إن التأديب بالتعلم والمسامحة، وتقديم القدوة للولد، وهذا هو حقه.
علاقة حب حميمة
ويرى د. سبوك - الخبير النفسي الشهير - أن علينا أن نؤدب أبناءنا دون حاجة إلى العقاب، فالعقاب ليس الوسيلة الوحيدة لمنع الطفل من أن يتصرف تصرفًا مزعجًا، أو خارجًا عن حدود الآداب العامة، تمامًا كما أن العقاب لا يمنع السارق من السرقة، ولا القاتل من ارتكاب الجريمة.
إن العقاب هو أسلوب قد نلجأ إليه عندما نستنفذ كل الأساليب الأخرى، وحين نفشل تماما في توجيه الطفل ناحية السلوك السليم.
وحتى هنا أيضًا في هذا الموقف، قد يكون من الصعب أن يفيد العقاب إن لم يستند الأب أو الأم إلى علاقة حب عميقة بينهما، وبين الابن، وكانت شخصية الابن سليمة بلا اعوجاج، وقد ظهر ذلك مع المجرمين المحترفين الذين لم يجد معهم عقاب أهلهم لهم.
ويضيف أنه لا عقاب إلا على ذنب، ولا عقاب بدون مناقشة سابقة مع الابن لكل نواحي الموضوع الذي يعاقب عليه، وغالبًا ما نجد الابن يقتنع دون عقاب، ولذا فمن الأفضل البعد قدر الإمكان عن العقاب، خاصة إذا كان هذا العقاب مهينا لإنسانية الطفل.
الموعظة والتوجيه
ويضع الأستاذ محمد سعيد مرسى - الخبير التربوي - شروطًا للعقاب بالضرب في كتابه «فن تربية الأولاد في الإسلام» فيقول: العقاب يجب أن يكون آخر وسيلة للتربية إن لم ينفع مع الطفل الموعظة والتوجيه، والإرشاد، والملاطفة، والاقتداء، فيكون العقاب بعد ذلك، ولكن للعقاب درجات وليس الضرب وحده هو وسيلة العقاب، بل إنه قد لا يجدي في بعض الأحيان، أو يأتي بنتيجة عكسية، ومن وسائل العقاب :
1 - النظرة الحادة : وهى ما تسمى " البحلقة " وهى تردع بعض الأطفال، بل ويبكون منها أحيانًا.
2 – الهمهمة : وهى صوت يخرج من الحنجرة يدل على الإنكار وينبه الطفل إلى ما وقع منه.
3 - مدح غيره أمامه: بشرط أن يكون للعقاب فقط ، وليس في كل الأحوال، كما ينبغي عدم الإكثار من هذا الأسلوب في العقاب لما في تكراره من أثر سيئ على نفس الطفل.
4 – الإهمال : فتدخل وتسلم ، ولا تخصه بالتحية ، ولا تسأل عما فعل اليوم ، كما كنت تسأل ، وإن حدثك فأدر وجهك للجانب الآخر، وهكذا حتى يشعر بخطئه وحينئذ أسرع ببيان خطئه، ولا تتماد في إهماله؛ لأن دورك التعليم وليس التعنيف.
5 – الحرمان : من مصروف أو نزهة، أو أي شيء يحبه الطفل كالدراجة، أو الأتاري ، أو التليفزيون.
6 - الهجر والخصام : على ألا يزيد على ثلاثة أيام ، وأن يرجع عنه مباشرة عندما يعترف الطفل بخطئه.
7 – التهديد : شرط أن ينفذ إذا تهاون الطفل.
8 - شد الأذن: وقد فعله النبى (صلى الله عليه وسلم) ) كما أخرجه ابن السني ، فعن عبد الله بن بسر المازنى الصحابى (رضى الله عنه) قال: «بعثتنى أمى إلى رسول الله (صلى الله عليه وسلم) بقطف من عنب، فأكلت منه قبل أن أبلغه إياه، فلما جئت أخذ بأذنى وقال: «يا غدر».
9 - الضرب وآخر الدواء الكى، فلا يكون الضرب إلا عند استنفاد أساليب التربية جميعها، ووسائل العقاب كلها، فإن لم ينفع كل ذلك، وكان الطفل مميزًا؛ لأن غير المميز بين الصواب والخطأ لا يضرب؛ لأنه لا يدرك خطأه، وبالتالى لا يجدى معه الضرب، بل سيأتى معه غالبًا بنتيجة عكسية، كأن يتعود عليه، ويألفه، أو يصاب بالكبت، والإحباط، أو الخوف، وكذلك لا يضرب الطفل قبل سن العاشرة .
وهناك شروط للضرب لابد أن تراعى:
- الضرب للتأديب كالملح للطعام (أى القليل يكفى والكثير يفسد).
- لا تضرب بعد وعدك بعدم الضرب لئلا يفقد الثقة فيك.
- مراعاة حالة الطفل المخطئ وسبب الخطأ.
- لا يضرب الطفل على أمر صعب التحقيق.
- يعطى الفرصة إذا كان الخطأ للمرة الأولى.
- لا يضرب أمام من يحب.
- الامتناع عن الضرب فورًا إن أصر الطفل على خطئه ولم ينفع الضرب.
- عدم الضرب أثناء الغضب الشديد وعدم الانفعال أثناء الضرب.
- نسيان الذنب بعد الضرب وعدم تذكير الطفل به.
- لا تأمر الطفل بعدم البكاء أثناء الضرب.

- لا ترغم الطفل على الاعتذار بعد الضرب وقبل أن يهدأ ؛ لأن ذلك فيه إذلال ومهانة، وأشعره أنك عاقبته لمصلحته، وابتسم في وجهه، وحاول أن تنسيه الضرب.

alwzer
09-20-2010, 08:17 PM
ارتفاع نسبة البدانة بين الأطفال بشكل ملفت

القاهرة/ تتطرق يومياً وبشكل مستمر مقالات الصحف وتقارير التلفزيون, إلى الزيادة المتنامية في عدد الأطفال البدناء؛ وأوضح العلماء أيضاً بأن معدلات الإصابة بالبدانة بين الأطفال تتزايد بصورة خطرة.
ويكمن السبب وراء هذه الظاهرة الخطيرة, في زيادة استهلاك الوجبات السريعة الغنية بالسعرات الحرارية, وقلة ممارسة الرياضة والنشاط البدني, بسبب الجلوس أمام التلفاز أو الحاسوب لساعات طويلة, وغيرها من وسائل الترفيه العصرية.
ولقد أظهرت دراسة جديدة بأن الصغار والمراهقين المصابين بإفراط الوزن, هم أكثر عرضة للمعاناة من نقص الحديد, وسوء التغذية من أقرانهم الذين يتمتعون بوزن طبيعي.
وهذه المشكلة ( البدانة ) تعرض الأطفال أيضاً لخطر الإصابة بالأمراض المزمنة مثل مرض القلب, وارتفاع ضغط الدم, والسكر, والمشاكل العاطفية أثناء المراهقة, وفي الحياة الطبيعية اللاحقة.
ومن الملاحظ بأن الأطفال البدناء والذين يظلون على هذه الحالة أثناء المراهقة, يميلون إلى البقاء هكذا في فترة البلوغ وما بعدها.
وينصح الأطباء الآباء والأمهات من أجل تخفيف الوزن الزائد لدى أطفالهم, وإبعادهم عن بعض الأغذية والمشروبات الغير صحية, بأن يتبنوا برنامج حمية غذائية لأطفالهم, على أن يكون الطعام الصحي مسألة عائلية, ينبغي على جميع أفراد العائلة تناوله وليس تخصيصه فقط للأطفال البدناء.
وأيضاً يجب أن تتبع الأم طريقة تجعل فيها عملية طهي الطعام نوعاً من المرح والمتعة, ولدى الانتهاء من الطهي, من الأفضل أن تتناول الأسرة بأكملها الطعام معاً, فالعائلة التي يأكل أفرادها معاً يكون غذاؤهم أفضل.
كما يجب أن ينتبه الأهل من لفظ كلمة حمية أمام أطفالهم, فمن الأفضل أن يضعوا الطفل ضمن برنامج غذائي مدروس سواء أكان مصاب بالشراهة أو الاضطراب الغذائي, دون علم الطفل نفسه بأنه يخضع لهذه الحمية.
إذاً يلعب الأهل الدور الأكبر والأكثر فعالية في القدرة على تغيير سلوكيات أبنائهم الخاطئة, ويحتاج الأمر فقط إلى القليل من الحكمة والتروي, وخلافاً لذلك فإن الأهل سيعرضون أبنائهم لمشاكل صحية هم في غنى عنها.

alwzer
09-20-2010, 08:18 PM
لماذا يكذب الطفل

ابني يكذب ...لماذا؟؟ ماذا افعل ليبتعد عن الكذب؟؟
أختي العزيزة ..إن الكذب في سن 4-5 سنوات يدل علىالخيال وخصوبته عند الأطفال والكذب يكون نتيجة اختلاط الخيال بالواقع وهناك عدة أنواع للكذب منها:
*الكذب من اجل الامتلاك:يكذب ليستحوذ على بعض الاشياء..
*الكذب الإلتباسي وهو نتيجة الخلط بين الواقع والخيال...
*الكذب الإدعائي: وهويدعي وجود شىء عنده لشعوره بالنقص...
*الكذب الإنتقامي: يحاول ابعاد التهمه عنه وينسبها لشخص اخر
*الكذب التقليدي: وهو يكون تقليد للناس الذين يسكنون معه كالأباء والامهات...
*الكذب خوفاً من العقاب...
أسباب الكذب:
- قد يكون خصوبة الخيال عند الاطفال فيبدأون بتأليف الروايات...
- لحماية نفسة من الضرب.
- ليدخل السرور إلى أهله: مثلا هناك أهالي يعطون العلامات قدر كبير من ا! لإهتمام فيكذب بإخبارهم عن حصوله على العلامات الكاملة.
- انشغال الأهل وعدم الإهتمام به يدفعه للكذب ليجذب انتباههم...
الحل:
- التذكير الدائم بقيمنا وديننا الإسلامي وما العقاب الذي ينتظر الكاذب
- اذا كان خصب الخيال! شاركيه ف ي خيالاته ودعيه يتحدث عن خيالاته أو ان يكتبها.
- الابتعاد عن الضرب لأنه يزيد من المشكلة.
- كونوا قدوته ولا تكذبوا أمامه...فكثيراً ما نكذب دون ان نعلم...مثلاً: اذا رن جرس الهاتف وكان هناك شخص يريد التكلم معك تقولين لولدك قل له انني لست هنا...ففي هذه اللحظة تعلم ان الكذب شيء جائز...
- عززيه وكافئيه عندما ينطق بالصدق...
- اذا حصل موقف وكذّب فيه أحد عليك ان ترفضي هذه الكذبه.
فعليك اختي أن تعلمي ان الكذب دون 4 سنوات هو عبارة عن خيال ولا خوف منه ..أما بعد سن الرابعة عليك ان تتكلمي عن الصدق من خلال القصص والقيم والدين..

alwzer
09-20-2010, 08:18 PM
كيف تجنبين طفلك عادة الكذب

--------------------------------------------------------------------------------


كيف تجنبين طفلك عادة الكذب



أن إنكار الطفل لفعل خاطئ قام به هو أحد مظاهر الكذب فى سن الطفولة

فلو أن طفلك كسر دمية أخيه عن طريق الخطأ وواجهتيه بذلك فانه سيميل

إلى إنكار الحادث كله. فما هى الوسائل التى تجعل الطفل يعترف على فعله

و لا يتعلم الكذب؟

عليك تشجيع الطفل أن يعترف عندما يفعل شيئا خاطئا بان تجعلى الأمر هينا

له كأن تقولى له مثلا "أن الدمية مكسورة و أنا مندهشة لما حدث" أن هذا

الأسلوب يساعد الطفل أن يعترف و قد يجيبك "أنا الذى كسرت الدمية و أنا

آسف".

أما الأسلوب الغير صحيح هو عندما تقولين "لقد كسرت الدمية لأنها ليست

ملكك فأنت ولد شقى و مهمل".

و يجب ألا تكونى أيضا متوترة الأعصاب و متحاملة على طفلك إذ سيخشى

نتيجة ذلك أن يخبرك بما اقترفه من خطأ .

و للحد من صور الكذب الأخرى فمن الخطأ تشجيع الطفل على الكذب عندما

يأتى من نزهة و يتحدث عن قصة وهمية من نسج خياله كأن يزعم أنه

صادف أسداً فى الطريق .

و إذا كان طفلك من ذلك النوع الذى يميل إلى رواية قصص من نسيج خياله

و يضيف إليها كثيراً من الأحداث اليومية بحيث يصعب عليك تحديد أوجه

الحقيقية فعليك أن تشرحى له بوضوح لماذا تكون الحقيقة مهمة و ما هي

أضرار الكذب .

و يمكنك أن تروي له مثلاً قصة الطفل الذى كان يدعي الغرق و يصرخ

مستغيثاً حتى اكتشف الناس خداعه و كذبه و عندما حدث و تعرض للغرق

بالفعل لم يلب أحد ندائه و تركوه يغرق . أن طفلك سوف يستمتع بسماع هذه

القصة و يمكنك أثناء روايتها أن تناقشيه و تشرحى له من هنا أهمية أن

يكون دائما صادقاً

alwzer
09-20-2010, 08:20 PM
بسم الله الرحمن الرحيم




التربيـــة .. .. بالحــــب




يقول الدكتور ميسرة وسائل التربية بالحب أو لغة الحب أو أبجديات الحب هي ثمانية ...

1- كلمة الحب ،،،، 2- نظرة الحب ،،،، 3- لقمة الحب 4- لمسة الحب ،،،،

5- دثار الحب ،،،، 6- ضمة الحب 7- قبلة الحب ,,,, 8- بسمة الحب


الأولى : كلمة الحب

كم كلمة حب نقولها لأبنائنا ( في دراسة تقول أن الفرد إلى أن يصل إلى عمر المراهقة يكون

قد سمع مالا يقل عن ستة عشر ألف كلمة سيئة ولكنه لا يسمع إلاّ بضع مئات كلمة حسنة )

إن الصور التي يرسمها الطفل في ذهنه عن نفسه هي أحد نتائج الكلام الذي يسمعه ، وكأن الكلمة هي ريشة رسّام إمّا

أن يرسمها بالأسود أو يرسمها بألوان جميلة . فالكلمات التي نريد أن نقولها لأطفالنا إمّا أن تكون خيّرة وإلا فلا

بعض الآباء يكون كلامه لأبنائه ( حط من القيمة ، تشنيع ، استهزاء بخلقة الله ) ونتج عن هذا لدى الأبناء [ انطواء ،

عدولنية ، مخاوف ، عدم ثقة بالنفس ]


الثانية : نظرة الحب


اجعل عينيك في عين طفلك مع ابتسامة خفيفة وتمتم بصوت غير مسموع بكلمة ( أحبك يا فلان ) 3 أو 5 أو 10 مرات ،

فإذا وجدت استهجان واستغراب من ابنك وقال ماذا تفعل يا أبي فليكن جوابك { اشتقت لك يا فلان } فالنظرة وهذه

الطريقة لها أثر ونتائج غير عادية


الثالثة : لقمة الحب


لا تتم هذه الوسيلة إلاّ والأسرة مجتمعون على سفرة واحدة [ نصيحة .. على الأسرة ألاّ يضعوا وجبات الطعام في غرفة

التلفاز ] حتى يحصل بين أفراد الأسرة نوع من التفاعل وتبادل وجهات النظر . وأثناء تناول الطعام ليحرص الآباء على
وضع بعض اللقيمات في أفواه أطفالهم . [ مع ملاحظة أن المراهقين ومن هم في سن الخامس والسادس الابتدائي فما فوق

سيشعرون أن هذا الأمر غير مقبول ] فإذا أبى الابن أن تضع اللقمة في فمه فلتضعها في ملعقته أو في صحنه أمامه ،

وينبغي أن يضعها وينظر إليه نظرة حب مع ابتسامة وكلمة جميلة وصوت منخفض ( ولدي والله اشتهي أن أضع لك هذه

اللقمة ، هذا عربون حب ياحبيبي ) بعد هذا سيقبلها


الرابعة : لمسة الحب


يقول د. ميسرة : أنصح الآباء و الأمهات أن يكثروا من قضايا اللمس . ليس من الحكمة إذا أتى الأب ليحدث ابنه أن يكون

وهو على كرسين متقابلين ، يُفضل أن يكون بجانبه وأن تكون يد الأب على كتف ابنه (اليد اليمنى على الكتف الأيمن) .

ثم ذكر الدكتور طريقة استقبال النبي لمحدثه فيقول : { كان النبي صلى الله عليه وسلم يلصق ركبتيه بركبة محدثه وكان

يضع يديه على فخذيْ محدثه ويقبل عليه بكله } . وقد ثبت الآن أن مجرد اللمس يجعل الإحساس بالود وبدفء العلاقة يرتفع

إلى أعلى الدرجات . فإذا أردتُ أن أحدث ابني أو أنصحه فلا نجلس في مكانين متباعدين .. لأنه إذا جلستُ في مكان

بعيد عنه فإني سأضطر لرفع صوتي [ ورفعة الصوت ستنفره مني ] وأربتُ على المنطقة التي فوق الركبة مباشرة إذا

كان الولد ذكراً أمّا إذا كانت أنثى فأربتُ على كتفها ، وأمسك يدها بحنان . ويضع الأب رأس ابنه على كتفه ليحس

بالقرب و الأمن والرحمة ،ويقول الأب أنا معك أنا سأغفر لك ما أخطأتَ فيه


الخامسة : دثار الحب


ليفعل هذا الأب أو الأم كل ليلة ... إذا نام الابن فتعال إليه أيها الأب وقبله وسيحس هو بك بسبب لحيتك التي داعبت وجهه

فإذا فتح عين وأبقى الأخرى مغمضة وقال مثلاً : ( أنت جيت يا بابا ) ؟؟ فقل له ( إيوه جيت ياحبيبي ) وغطيه بلحافه


في هذا المشهد سيكون الابن في مرحلة اللاوعي أي بين اليقظة والمنام ، وسيترسخ هذا المشهد في عقله وعندما

يصحو من الغد سيتذكر أن أباه أتاه بالأمس وفعل وفعل

بهذا الفعل ستقرب المسافة بين الآباء و الأبناء .. يجب أن نكون قريبين منهم بأجسادنا وقلوبنا


السادسة : ضمة الحب


لاتبخلوا على أولادكم بهذه الضمة ، فالحاجة إلى إلى الضمة كالحاجة إلى الطعام والشراب والهواء كلما أخذتَ منه

فستظلُ محتاجاً له


السابعة : قبلة الحب

قبّل الرسول عليه الصلاة والسلام أحد سبطيه إمّا الحسن أو الحسين فرآه الأقرع بن حابس فقال : أتقبلون صبيانكم ؟!!

والله إن لي عشرة من الولد ما قبلتُ واحداً منهم !! فقال له رسول الله أوَ أملك أن نزع الله الرحمة من قلبك

أيها الآباء إن القبلة للابن هي واحد من تعابير الرحمة ، نعم الرحمة التي ركّز عليها القرآن وقال الله عنها سرٌ لجذب الناس

إلى المعتقد ،، وحينما تُفقد هذه الرحمة من سلوكنا مع أبنائنا فنحن أبعدنا أبناءنا عنا سواءً أكنا أفراداً أو دعاة

لمعتقد وهو الإسلام


الثامنة : بسمة الحب

هذه وسائل الحب من يمارسها يكسب محبة من يتعامل معهم وبعض الآباء و الأمهات إذا نُصحوا بذلك قالوا ( إحنا ما

تعودنا ) سبحان الله وهل ما أعتدنا عليه هو قرآن منزل لا نغيره

وهذه الوسائل هي ماء تنمو به نبتة الحب من داخل القلوب ، فإذا أردنا أن يبرنا أبناءنا فلنبرهم ولنحين إليهم ، مع العلم


أن الحب ليس التغاضي عن الأخطاء

alwzer
09-20-2010, 08:21 PM
عادات القراءة الخاطئة خطر يتهدد مستقبل أطفالنا

نلاحظ أن كثيرين ممن حولنا قد اعتادوا على أداء مهام وظائفهم اليومية تحت تأثير بعض العادات التي ظلت ترافقهم لفترات طويلة من حياتهم،
فالبعض اعتاد أن يردد مقاطع موسيقية أثناء عمله، وآخرون يحركون أرجلهم أو رؤوسهم،
وبعضهم يحكون أنوفهم بأيديهم أو ينتفون شعر رؤوسهم، وهناك من يمارس مهارة الحديث كواحدة من المهارات اللغوية العامة وهو مغمض العينين، وغير ذلك كثير مما نستطيع أن نسمعه من أصحاب التجارب الذين يتمتعون بفضيلة النقد الذاتي، أو من أولئك الذين يقعدون مراصدهم لمراقبة سكنات وحركات المحيطين بهم ظرفا ولطفا.. فهل العادات طبائع ثانية كما يفترض الإمام الغزالي أم إن الطبع يغلب التطبع برؤية الأمثال العربية؟

ما القراءة؟
القراءة عمل منظم، بل هي مهارة عظيمة تشارك عدداً من المهارات الصغرى في تكوين بنيتها، وحتى يقترب المعنى أكثر فإن المهارة عمل معقد اعتاد الناس أن يقوموا به بكل سهولة ويسر وفي واقع الأمر إن القراءة كمهارة لغوية تنقسم إلى عدد من الأجناس، حيث يحظى كل جنس قرائي باستخداماته الخاصة، ومهاراته المساعدة في الأداء.
إن المكون المهاري للقراءة بتشابكه قد يكون بطبيعته مؤثرا سالبا في اكتساب الأطفال لبعض العادات الخاطئة في القراءة، كما أن بعض الأطفال يتأثرون أصلا بعادات اكتسبوها في مقتبل سني حياتهم الأولى، كما ثبت أن عددا من الأطفال قد وقعوا فريسة لعادات القراءة الخاطئة نتيجة العوامل الوراثية التي نستطيع ملاحظتها بلا أدنى صعوبة في حال أسرة اشتهر عدد من أفرادها بعادة معينة.

أسباب الظاهرة :

إن الوقوع تحت وطأة عادات القراءة الخاطئة من المشكلات التي تنشأ غالباً منذ الأيام الأولى لتعلم القراءة، وأسبابه هي:

1- المعلم الذي تولى تعليم القراءة في الأساس قد تسبب بشكل أساسي في إيقاع أطفالنا في شراك عادات القراءة الخاطئة، وذلك بسبب استخدامه لإحدى تلك العادات كوسيلة تعليمية آنية أو تحبيبهم فيها.
إن للمعلم استخدام ما يراه مناسبا كطرائق تعليمية لعون أطفاله على القراءة، ولكن في حال لجوئه إلى استخدام العادات الخاطئة فعليه أن يكون حريصاً على معرفة الوقت الذي يجب أن يوقف فيه الطفل عن ممارسة العادة التي اتخذها وسيلة تعليمية، وذلك مثل تحريك الإصبع مع المقروء، فكثيرون من يجدون أنفسهم في دائرة هذه العادة الذميمة، فهي لا تساعد على التركيز مثلما يتبادر لأذهان البعض، بل تعد معوقاً أمام السرعة القرائية، وهاجسا يغذي تضعضع الثقة بالنفس في عملية الفهم القرائي.

2- يواجه التلاميذ الصغار عددا من المشكلات الأدائية لدى انتقالهم من طور القراءة الجهرية التعليمية إلى طور القراءة الصامتة التي تعد القراءة المقصودة لذاتها تعلما، فهي قراءة التقدم والتحصيل، ومن هذه المشكلات مشكلة الهمس القرائي أو صدور ذبذبة من الحبال الصوتية عند القراءة، ومصدر الهمس ينتج في الغالب من الصعوبة التي يجدها الطفل في التخلص من طريقة الأداء الجهري، مما يصبح عاملا مساعدا في تكوين هذه العادة الخاطئة التي تقعد مستوى تقدم الطفل الدراسي.

إن القراءة كلمة كلمة من أعثر عادات القراءة وطأة، ومنشأ هذه العادة يرجع في الأساس لعدم تدريب التلميذ على القراءة في وحدات فكرية، فيلجأ للقراءة المتقطعة كلمة كلمة مما يؤدي لبطء السرعة وعسر فهم ما يقرأ.

3- المسك الخاطئ للكتاب، والجلسة التي لا تراعي اتجاه الضوء، وإبعاد وتقريب الكتاب للعين، وتحريك الأرجل، كما اعتاد بعض القراء أن يهز رأسه ويتمايل به أثناء القراءة، وينصح بتوجيه الطفل الذي يعاني من هذا العرض بأن يضع يده على ذقنه لإثارة انتباه الطفل وفق عملية التنبيه الشرطي.
يجب الحرص على تفادي الرجوع بأعيننا (القهقري) إلى ما قرأناه سلفا أو ما تخطيناه، لأن حركة العين الرجعية تعد معوقا للفهم الكلي فضلا عن اعتبارها أحد معوقات الانطلاق في سرعة القراءة.

4- نزعة الإفراط في تحليل المألوف أو الميل إلى تجزئة الكلمات إلى مقاطع متعددة، مما يعيق السرعة القرائية التي هي مهارة قرائية أصيلة.

وقد يواجه الطفل في قراءته لنص ما بعدد كبير من الكلمات الجديدة أو الصعبة فيضطر إلى التوقف للتفكير مما يعيق استيعابه، مهياً للوقوع فريسة لعادة التوقفات المتعددة أثناء القراءة.
5- وهناك مشكلة قرائية أخرى تعرف بضيق المدى البصري، وهي عدد الكلمات المكتوبة التي تلتقطها العين في النظرة الواحدة، وكلما اتسع هذا المدى حقق القارئ معدلات أعلى للفهم والسرعة وتعافي من التعثر القرائي.

ما الحل ؟

إن التدريب المستمر على القراءة يسهم بصورة كبيرة في تقويم المهارات القرائية لدى أطفالنا، كما يساعد على التحرر من أسر العادات القرائية الخاطئة، والذي ينبغي وضعه في الحسبان أن تشتمل تدريبات التحرر من تلك العادات على وسائل بسيطة مثل تصفح عناوين الكتب والتحديق في فهارسها عند زيارة المكتبات، وقراءة لافتات المحال التجارية، وقراءة الكتابات السيارة على مواقع الإنترنت، وترجمات الأفلام الأجنبية على شاشة التلفاز وغيرها من الكتابات التي تجذب الأنظار، إن سني الطفولة هي المحاضن الأولى للتعلم، وهي بذرة التقدم لمستقبل أطفالنا، ولهذا فإن تحرير أطفالنا من عقابيل وأغلال العادات الخاطئة، وخصوصا في القراءة، تأتي في خط متقدم من الأولويات التربوية، وهو ذلك المعنى الذي قصده الإمام البوصيري بقوله:
والنفس كالطفل إن تهمله شب على... حب الرضاع وإن تفطمه ينفطم

alwzer
09-20-2010, 08:22 PM
سلوكيات الغذاء المتبدلة لدى الأطفال



قد تأتي فترة من عمر الطفل يرفض معها تناول نوع معين من الغذاء, وفي هذه الحالة يجب أن لا تخاف الأم من أن يكون هذا الرفض عائداً لطارئ صحي قد أصاب الطفل, وكان سبباً وراء عزوفه عن نوع معين من الطعام والشراب.
إذ أن سلوكيات الأطفال واستساغتهم للطعام قد تتبدل وتتغير, وهذا أمر طبيعي ويحتاج لبعض الحكمة والتصرف السليم من قبل الأم, فمثلاً إذا رفض الطفل حليب الزجاجة بعد فطامه فقد يعود هذا الرفض للحليب نفسه, أو إلى حلمة الرضاعة الصناعية المختلفة عن حلمة الثدي, وفي هذه الحالة يجب أن يعطى الطفل بعض الوقت ليعتاد على الوضع الجديد أو على الحليب الجديد الذي اختلف في طعمه عن حليب الأم.
وإذا رفض الطفل تناول الحليب الاصطناعي بشكل مفاجئ رغم أنه يقبله منذ ولادته, فهنا قد يكون السبب إما أنه مريض, أو أنه مل طعم الحليب ويرغب بأن يتذوق نكهة أخرى وهذا من حقه طبعاً.
ومن الممكن إضافة ملعقتين من الخضار أو الفواكه المطحونة جيداً لإعطاء الطفل نكهة جديدة هذا إذا كان عمر الطفل دون الستة أشهر, أما إذا تجاوز هذه السن فيمكن دعم الحليب بالشوكولاته أو بالحبوب أو بالهندباء, وفي حال بلوغ الطفل أكثر من سنة وأعلن مقاطعته للحليب بشكل كلي, فإن تناول مشتقاته من اللبن والأجبان قد تكون كافية لتحل محله.
أما رفض الطفل لشرب المياه فهذا لا يعني بأنه لا يحب الماء, بل هو وبكل بساطة قد لا يكون عطشاً؛ وبكل الأحوال لا داعي للقلق من عدم شرب الطفل للمياه بشكل مباشر لأنه يحصل عليه وبوفرة من الأغذية التي يتناولها.
و قد يكون عزوف الطفل عن تناول اللحم نزوة لأنه لا يحبذ طعمه, كما أن اللحم ليس المصدر الرئيسي للبروتينات خلال السنتين الأوليتين من العمر, فالحليب ومشتقاته إضافة إلى البيض والبقول الجافة تشكل مصادر جيدة للمواد البروتينية.
وقد يرفض الطفل تناول عشائه وهنا يكون السبب الأول والرئيسي لهذا الرفض هو تعب الطفل بعد عناء يوم كامل بين المدرسة واللعب واللهو, وفي هذه الحالة يفضل الطفل الخلود للنوم أكثر من تناول وجبة العشاء, وقد يكون السبب -وهذا ليس مستبعداً- بأن الطفل قد تناول كفايته من الغذاء خلال النهار وهو لا يشعر بحاجته للطعام؛ وعلى كل حال أياً كانت الأسباب فلا يجب إجبار الطفل على الأكل أبداً.


وشكرا

alwzer
09-20-2010, 08:23 PM
خمسة اطعمة هي السر وراء ذكاء طفلك




زبدة الفستق، والحليب كامل الدسم، والبيض، والبروتينات، والسمك

هي الأطعمة الخمسة السحرية لمن يرغب بأطفال ذوي ذكاء خارق


إذا كنت تطمح في أن يتمتع أطفالك بذكاء خارق وعقل سليم, فما عليك إلا الاطلاع على الدراسة الجديدة التي نشرتها مجلة"صحة الأطفال" مؤخرا, واستعرض فيها الباحثون خمسة أنواع من الأطعمة التي تساعد إضافتها إلى وجبات الأطفال الغذائية في زيادة نسبة ذكاءهم وحيويتهم.

فقد أوضح الباحثون أن أغذية الأطفال يجب أن تضم خمسة أنواع رئيسية من الأطعمة التي تجعلهم أكثر ذكاء وهي زبدة الفستق التي تحتوي على الدهون المسؤولة عن زيادة النمو الذهني والمهارات الادراكية, والحليب كامل الدسم الغني بالأحماض الدهنية والكوليسترول الذي يحتاجه الأطفال وخاصة ممن لم يتجاوزوا السنتين.

ويرى هؤلاء أن الكوليسترول ضروري للأطفال في هذه المرحلة لدوره في بناء وتنشيط الخلايا العصبية والدماغية, كما يساعد في عزل خلايا الدماغ وبالتالي يقلل وجود الدارات القصيرة في وظائف الاتصال.

وأكدت الدكتورة اليزابيث وارد, مؤلفة كتاب تغذية الأطفال المتخصص, أهمية البيض في تغذية الأطفال لغناه بالكوليسترول والبروتينات والعناصر الغذائية الضرورية للنمو مثل مادة الكولين الشبيهة بفيتامين (ب) والتي أثبتت في الدراسات الحيوانية قدرتها على تحسين التعلم والذاكرة.

ولا تنس الدكتورة وارد السمك ضمن الأطعمة الخمسة المنشطة للذكاء , وخاصة أسماك التونة الغنية بالأحماض الدهنية متعددة غير الإشباع من نوع أوميغا-3 التي تتواجد في خلايا الدماغ بصورة طبيعية, وهي ضرورية لسلامة العقل والجسم.

وأخيرا, توصي الباحثة بإضافة اللحوم الحمراء إلى أغذية الأطفال لما تحتويه من كميات ضخمة من الحديد والبروتينات والألياف والفيتامينات وفيتامين (ب 12) على وجه الخصوص..

alwzer
09-20-2010, 08:25 PM
موسوعة أسماءالمواليد





معاني الأسماء للذكور والإناث

ابتهال : الدعاء والتضرع لله عز وجل .
أديم :الخبر المخلوط بالادام ، الجلد ، أديم الأرض وجهه .
أماني :جمع أمنية ، وهي ما يتمنى ويقدر ويراد.
أروى : حسنة المظهر
أشواق :جمع شوق وهو نزوع النفس وحركة الهوى
ألاء : النعم ( فباىء آلاء ربكما تكذبان )
امال : جمع أمل أي رجاء
إيمان : التصديق او الاعتقاد
امتنان :ذكر وتعدد فعل الخير .
أريج : الرائحة الطيبة .
اسامة :اسم علم واسم صحابي جليل
انور : الزيادة في النور

حرف (ب)
بندر : مرسى السفن أو المدينة الكبيرة وهو اسم فارسي
باسل : شجاع
بلال : ماء وكل ما يبل به الحلق
بدور : الاسراع ، السبق، نضج الثمر
بتول : منقطعة عن الزواج ، ومنقطعة الى الله ، ولقب مريم العذراء
باسمة : ضاحكة في هدوء
بثينة : المراة الحسناء
بدرية :تامة كالبدر أي القمر ليلة 14.
بنان : الأصابع او الإطراف
بسمة : الضحكة من غير صوت

حرف التاء (ت )
تماضر : ناعمة العيش واسم الخنساء .
تهاني : جمع تهنئة ، إبلاغ الفرح والسرور .
تغريد :غناء الطير أو الإنسان .
تامر : كثير الخير والرزق

حرف الثاء ( ث )
ثريا : مجموعة من الكواكب ، تشكيلة مصابيح .
ثامر : مثمر

حرف الجيم (ج )
جاسر : الشخص الجريء
جابر :مايعوض الفقد ويجبر الكسر.
جاسم : الضخم
جنان : الحديقة ذات الشجر
جهراء : حسنة الخدين والقد
جواهر : الدرة الثمينة
جمانة :اكبر حبات اللؤلؤ

حرف الحاء ( ح )
حنان :رقة القلب ، العطف ، البركة
حسناء : الجميلة
حصة : نصيب او جزء
حوراء :البيضاء من النساء ،ذات العيون الشديدة السواد.
حورية : الفتاة الجميلة الفاتنة .
حاتم : قاضي بلامر
حسن : جميل الخلق
حمد : الشكر والثناء
حسام : السيف القاطع

حرف الخاء( خ )
خالد : دائم وباقي
خلود : دوام وبقاء
خولة : الظبية الغزالة
خنساء :البقرة الوحشية ، ذات الأنف الطويل

حرف الدال ( د )
دانية: قريبة
ديمة :مطر يدوم في سكون
دانة : حجر كريم
دالية :شجرة العنب
داني : قريب

حرف الذال ( ذ )
ذكرى : حفظ الشيء في الذهن

حرف الراء ( ر )
رائد : الشخص الذي في المقدمة والطليعة
رامي : الذي يرمي ، كوكب
رابحة : كاسبة
رضوى : اسم جبل بين المدينة المنورة وينبع .
رلى : أصلها روالة والروال هو اللعاب وتكتب رولا أيضا
رانية : النظر بطرف البصر خلسة .
رحاب : جمع رحب وهو المكان الواسع .
رنا :الجميل الذي ينظر اليه طويلا .

حرف الزاي ( ز )
زكية : نامية صالحة ممدوحة
زيزفون :شجر له زهر ابيض طيب الرائحة .
زمردة : حجر كريم شديد الخضرة شفاف
زاهي : الوجه الجميل المشرق .

حرف السين ( س )
سعد : اليُـــــــــــــمن ، والبـــــــــــــــــــــركة ، حسن الحظ
سلمان : السليم من العيوب والافات
سامي : عالي القدر
سالم : الصحيح المعافى
سارة :السيدة والاميرة
سجى : ساكنة هادئة
سحر :اخر الليل قبيل الصبح .
سلافة : اول شيء عصرته .
سلطانه : ذات سلطان
سلمى : سالمة معافاة
سديم : الضباب الرقيق
سلوى : العسل
سندس : نوع من الحرير

حرف الشين ( ش )
شيماء : ذات الشامات واسم اخت النبي صلى الله عليه وسلم من الرضاعة
شيخة : كبيرة القوم
شادي : مترنم ومنشد الشعر
شكيب : معطاء ومجز
شهاب : النجم المضيء

حرف الصاد ( ص )
صبا : ريح شرقية
صِبا:شوق وفتوة.
صفوان : صخر املس
صالح : المستقيم الخير

حرف الضاء ( ض )
ضحى : النهار قبيل الظهيرة في اواخر الصباح
ضفاف : جانب النهر
ضاوي : منير ومشرق ونحيف
ضاحي : البارز من الأمكنة

حرف الطاء ( ط )
طلال : موضع مرتفع مشرف
طارق : الآتي ليلا ، الحادث أو الحادثة
( ما اعرف اسم أنثى يبدأ بهذا الحرف المعذرة )

حرف الظاء (ظ)
ظلال : جمع ظل وهو الفيء
ظبية :غزالة
ظافر : المنتصر

حرف العين ( ع )
عبلة : تامة الخلق ،سمينة
عبير : الرائحة الجذابة : ريش السهام الكثيرة
عزة :صفة البنت الطيبة
العنود : مأخوذ من العناد وهو الشي العنيد المائل ، المطر الكثير من السحاب
عادل : المنصف
علي : الشريف الرفيع القدر الشديد القوي.

حرف الغين ( غ )
غادة : المراة الناعمة ، الشحرة الغضة
غالية : مرتفعة القدر
غدير : بقايا السيل ، النهر
غزالة : الشمس عند طلوعها
غيداء : متمايلة في المشي
غازي : محارب مقاتل وقاصد

حرف الفاء ( ف )
فريدة : الجوهرة الثمينة
فرح :السرور ، حفلة الزفاف
فردوس : الوادي الخصيب ، البستان ، المكان كثير العنب .
فيروز : حجر كريم ازرق يميل الى الخضرة .
فاطمة : منفصلة عن الرضاع
فوزية : ظافرة بالامر
فؤاد : ( جمع افئدة ) القلب او العقل
فريد : الذي لا نظير له
فيصل : جمع فياصل الحاكم ، القاضي ، الحاسم
فراس : الفراس هو التمر الاسود
فواز : كثير الفوز
فلاح : الفوز ، البقاء في النعيم

حرف القاف ( ق )
قاسم : المجزىء
قابوس : الرجل الجميل
قوت : ما يقتات عليه الانسان

حرف الكاف (ك )
كنعان : متحفز

حرف اللام ( ل )
ليلى : الليالي المظلمة
لمياء : السمار بين الشفتين
لقمان :مسكت الخصم .

حرف الميم ( م )
مازن : بيض النمل ، مضيء الوجه ماهر : السابح الجيد : الحاذق
مهند : السيف المصنوع من حديد الهند
مشاري : خلية نحل : جاني العسل
مشعل : ما يشعل ليستضاء به او الوعاء الذي توقد فيه النار
معتصم : ممتنع عن المعصية
ميسون : رزينة هادئة
منى : جمع منية وهو المراد والمطلوب

حرف النون (ن )
نهى : العقل لأنه ينهى عن القبح .
نجلاء : ذات العيون السود الواسعة
نجود : النبيلة العاقلة طويلة العنق وما ارتفع من الأرض
ناصر : الذي ينصر على غيره .
نايف : مرتفع

حرف الهاء ( هـ )
هاشم : الذي يهشم إذا بطش .
هشام : الجود والكرم
هيفاء : ( رقة الخصر وضمور البطن
هياء: حسنة الهيئه
هدى : الرشاد والهدى
هالة : النور الذي يحيط بالقمر
هنوف : الضحك فوق الابتسام.


حرف الواو ( و )
وداد: حب و مودة
وسمية : حسنة الوجه
وليد : المولود
واثق : المطمئن ومؤتمن غيره

حرف الياء ( ي )
ياسر : السهل
يزيد : الزيادة والنماء
ياسمينة : زهرة الياسمين
يمامة : الحمامة البرية

alwzer
09-20-2010, 08:26 PM
صفع الأطفال يسبب إصابتهم باضطرابات سلوكية



أظهر بحث جديد أن الأطفال الذين يتعرضون للصفع باستمرار قبل بلوغهم سن الثانية يواجهون خطراً أعلى للإصابة بمشكلات واضطرابات سلوكية بعد دخولهم المدرسة.

ولاحظ الباحثون أن هذا الارتباط بين الصفع والسلوك المستقبلي للأطفال كان واضحاً عند البيض بينما لم يتضح تماماً عند السود أو الأسبان حيث تبين أن الأطفال البيض تحت السنتين من العمر الذين تعرضوا للصفع خمس مرات أسبوعياً، أصيبوا بمشكلات سلوكية بنسبة أكثر بحوالي 2، 4 مرات بعد أربع سنوات أي عند دخولهم المدرسة مقارنة مع الأطفال الذين لم يتعرضوا للصفع أبداً.

وأشار العلماء إلى عدة تفسيرات محتملة للاختلافات بين الفئات العرقية، أولها ان الصفع يعتبر من الأمور الطبيعية المقبولة في العائلات السوداء بمعنى أن الأطفال والآباء لا يعتبرون الصفع تصرفاً مهنياً بينما يعتبر الصفع المتكرر الذي يستخدم بصورة أقل في مجتمعات البيض ويعتد أنه مهين جداً وموتر للغاية أحد عوامل الخطر التي تهدد نمو الأطفال بدنياً ونفسياً خصوصاً لمن لم يبلغوا الثانية من العمر.

وكانت الدراسات السابقة قد أظهرت أن إصابة الطفل بمشكلات سلوكية في سن المدرسة يعتبر عامل خطر رئيساً لفشله في دراسته مستقبلاً وزيادة حاجته لخدمات تعليمية خاصة أو إصابته باضطرابات في صحته النفسية وغيرها من المضاعفات التقدمية والتأثيرات السلبية.

يعتقد العديد من الآباء أنهم إذا ربوا أولادهم بالضرب فإنهم سيحصلون على أطفال مؤدبين يخافون الخطأ ونتائجه فيحسنون عندها التصرف والحقيقة أنه ليس هناك أمر أصعب على الطفل من أن يصفع على وجهه من قبل أي إنسان ولكن لو كان هذا الشخص هو والده أو والدته فإن المشكلة أكبر وأعقد وذلك لأن الطفل عندها سيوجه مشاعر العداء لهما، حتى وإن نسي بعدها، إلا أن الحالة التي مر بها والخوف المصاحب سيكون لهما دورهما في شخصيته.

وقد حذر العلماء في المركز الوطني للأطفال الفقراء بجامعة كولومبيا الأميركية من أن صفع الأطفال قد يسبب آثارا مؤذية طويلة الأجل على سلوكياتهم ولا تساعد على تربيتهم وتحقيق الطاعة المطلوبة منهم لآبائهم.

وربطت الدكتورة اليزابيث جيرشوف، أخصائية العلوم النفسية بالمركز الصفع بمشكلات سلوكية سلبية تصيب الأطفال مثل العدوانية والسلوك غير الاجتماعي والانطوائي واضطرابات نفسية عديدة.

وقالت أن الصفع غير فعال أبدا في تقويم سلوك الطفل وتربيته ولا يساعد في تعليمه الصح من الخطأ، كما أن له دورا في عدم التزام الطفل بطاعة والديه فهو يخاف في حضورهما فقط، ولكنه يسيء التصرف في غيابهما.

alwzer
09-20-2010, 08:28 PM
قــواعد أســاسيــة فـي تـربيــة الطفـل .....

بســم الله

سلوك الطفل سواء المقبول او المرفوض يتعزز بالمكافآت التي يتلقاها من والديه خلال العملية التربوية وفي بعض الاحيان وبصورة عارضة قد يلجأ الوالدان الى تقوية السلوك السيء للطفل دون ان يدركا النتائج السلوكية السلبية لهذه التقوية


يمكن تلخيص القواعد الاساسية لتربية الطفل فيما يلي
:

1- مكافأة السلوك الجيد مكافأة سريعة دون تأجيل

المكافأة والاثابة منهج تربوي أساسي في تسييس الطفل والسيطرة على سلوكه وتطويره وهي ايضا اداة هامة في خلق الحماس ورفع المعنويات وتنمية الثقة بالذات حتى عند الكبار ايضا لأنها تعكس معنى القبول الاجتماعي الذي هو جزء من الصحة النفسية

والطفل الذي يثاب على سلوكه الجيد المقبول يتشجع على تكرار هذا السلوك مستقبلا

مثال
في فترة تدرب الطفل على تنظيم عملية الاخراج ( البول والبراز ) عندما يلتزم الطفل بالتبول في المكان المخصص على الام ان تبادر فورا بتعزيز ومكافأة هذا السلوك الجيد اما عاطفيا وكلاميا

( بالتقبيل والمدح والتشجيع )

او باعطائه قطعة حلوى .. نفس الشيء ينطبق على الطفل الذي يتبول في فراشه ليلا حيث يكافأ عن كل ليلة جافة

انـــــواع المكافــــآت

1- المكافأة الاجتماعية:

هذا النوع على درجة كبيرة من الفعالية في تعزيز السلوك التكيفي المقبول والمرغوب عند الصغار والكبار معا .

ما المقصود بالمكافأة الاجتماعية؟

الابتسامة - التقبيل - المعانقة - الربت - المديح - الاهتمام - ايماءات الوجه المعبرة عن الرضا والاستحسان

العناق والمديح والتقبيل تعبيرات عاطفية سهلة التنفيذ والاطفال عادة ميالون لهذا النوع من الاثابة

قد يبخل بعض الآباء بابداء الانتباه والمديح لسلوكيات جيدة اظهرها اولادهم اما لانشغالهم حيث لاوقت

لديهم للانتباه الى سلوكيات اطفالهم او لاعتقادهم الخاطئ ان على اولادهم اظهار السلوك

المهذب دون حاجة الى اثابته او مكافأته

مثال

الطفلة التي رغبت في مساعدة والدتها في بعض شئون المنزل كترتيب غرفة النوم مثلا ولم تجد أي اثابة من الام فانها تلقائيا لن تكون متحمسة لتكرار هذه المساعدة في المستقبل

وبما ان هدفنا هو جعل السلوك السليم يتكرر مستقبلا فمن المهم اثابة السلوك ذاته وليس الطفل

مثال:

الطفلة التي رتبت غرفة النوم ونظفتها يمكن اثابة سلوكها من قبل الام بالقول التالي: ( تبدو الغرفة جميلة . وترتيبك لها وتنظيفها عمل رائع افتخر به ياابنتي الحبيبة ) .. هذا القول له وقع اكبر في نفسية البنت من ان نقول لها ( انت بنت شاطرة )


2- المكافأة المادية:

دلت الاحصاءات على ان الاثابة الاجتماعية تأتي في المرتبة الاولى في تعزيز السلوك المرغوب بينما تأتي المكافأة المادية في المرتبة الثانية , ولكن هناك اطفال يفضلون المكافأة المادية

ما المقصود بالمكافأة المادية ؟ا

عطاء قطعة حلوى - شراء لعبة - اعطاء نقود - اشراك الطفلة في اعداد الحلوى مع والدتها تعبيرا عن شكرها لها - السماح للطفل بمشاهدة التلفاز حتى ساعة متأخرة - اللعب بالكرة مع الوالد -اصطحاب الطفل في رحلة ترفيهية خاصة ( سينما - حديقة حيوانات - سيرك .. الخ )



ملاحظات هامة




أ- يجب تنفيذ المكافأة تنفيذا عاجلا بلا تردد ولا تأخير وذلك مباشرة بعد اظهار السلوك المرغوب فالتعجيل باعطاء المكافأة هو مطلب شائع في السلوك الانساني سواء للكبار او الصغار

ب- على الاهل الامتناع عن اعطاء المكافأة لسلوك مشروط من قبل الطفل ( اي ان يشترط الطفل اعطائه المكافأة قبل تنفيذ السلوك المطلوب منه ) فالمكافأة يجب ان تأتي بعد تنفيذ السلوك المطلوب وليس قبله .




2- عدم مكافأة السلوك السيء مكافأة عارضة او بصورة غير مباشرة

السلوك غير المرغوب الذي يكافأ حتى ولو بصورة عارضة وبمحض الصدفة من شأنه ان يتعزز ويتكرر مستقبلا

( مثال )

الام التي تساهلت مع ابنتها في ذهابها الى النوم في وقت محدد بحجة عدم رغبة البنت في النوم ثم رضخت الام لطلبها بعد ان بكت البنت متذرعة بعدم قدرتها على تحمل بكاء وصراخ ابنتها
تحليل
في هذا الموقف تعلمت البنت ان في مقدورها اللجوء الى البكاء مستقبلا لتلبية رغباتها واجبار امها على الرضوخ

(مثال آخر)

اغفال الوالدين للموعد المحدد لنوم الطفل وتركه مع التليفزيون هو مكافأة وتعزيز غير مباشر من جانب الوالدين لسلوك غير مستحب يؤدي الى صراع بين الطفل واهله اذا اجبروه بعد ذلك على النوم في وقت محدد



3- معاقبة السلوك السيء عقابا لاقسوة فيه ولاعنف

أي عملية تربوية لا تأخذ بمبدأ الثواب والعقاب في ترشيد السلوك بصورة متوازنة وعقلانية تكون نتيجتها انحرافات في سلوك الطفل عندما يكبر

العقوبة يجب ان تكون خفيفة لاقسوة فيها لأن الهدف منها هو عدم تعزيز وتكرار السلوك السيء مستقبلا وليس ايذاء الطفل والحاق الضرر بجسده وبنفسيته كما يفعل بعض الاباء في تربية اولادهم .

وعلى النقيض نجد امهات ( بفعل عواطفهن وبخاصة اذا كان الولد وحيدا في الاسرة ) لايعاقبن اولادهن على السلوكيات الخاطئة فيصبح الطفل عرضة للصراع النفسي او الانحراف عندما يكبر


انـــــــواع العقــــــــوبــــــة:


- التنبيه لعواقب السلوك السيء
- التوبيخ
- الحجز لمدة معينة
- العقوبة الجسدية


وسيتم شرحها بالتفصيل

يجب الامتناع تماما عن العقوبات القاسية المؤذية كالتحقير والاهانة او الضرب الجسدي العنيف لأنها تخلق ردود افعال سلبية لدى الطفل تتمثل في الكيد والامعان في عداوة الاهل والتمسك بالسلوك السلبي الذي عوقب من اجله لمجرد تحدي الوالدين والدخول في صراع معهم بسبب قسوتهم عليه

أخطــــاء شائعــــة يرتكبهـــــا الآبــــــــاء

1- عدم مكافأة الطفل على سلوك جيد :
( مثال )

أحمد طالب في الابتدائي استلم شهادته من المدرسة وكانت درجاته جيدة عاد من المدرسة ووجد والده يقرأ الصحف وقال له (انظر يا ابي لقد نجحت ولاشك انك ستفرح مني). وبدلا من ان يقطع الوالد قراءته ويكافئ الطفل بكلمات الاستحسان والتشجيع قال له
(انا الآن مشغول اذهب الى امك واسألها هل انهت تحضير الاكل ثم بعد ذلك سأرى شهادتك).

2- معاقبة الطفل عقابا عارضا على سلوك جيد :
( مثال )
زينب رغبت في أن تفاجئ أمها بشيء يسعدها فقامت الى المطبخ وغسلت الصحون وذهبت الى امها تقول ( انا عملت لك مفاجأة يا امي فقد غسلت الصحون) فردت عليها الام (انتي الآن كبرتي ويجب عليك القيام بمثل هذه الاعمال لكنك لماذا لم تغسلي الصحون الموجودة في الفرن هل نسيتي؟ )

تحليل:
زينب كانت تتوقع من امها ان تكافئها ولو بكلمات الاستحسان والتشجيع لكن جواب الأم كان عقوبة وليس مكافأة لأن الأم :
اولا لم تعترف بالمبادرة الجميلة التي قامت بها البنت
ثانيا وجهت لها اللوم بصورة غير مباشرة على تقصيرها في ترك صحون الفرن دون غسيل

3- مكافأة السلوك السيء بصورة عارضة غير مقصودة :
( مثال )
مصطفى عاد الى المنزل وقت الغذاء واخبر والدته انه يريد النزول في الحال للعب الكرة مع اصدقائه قبل ان يتناول غذاءه فطلبت منه الوالده ان يتناول الطعام ثم يأخذ قسطا من الراحة ويذهب بعد ذلك لاصدقائه فأصر مصطفى على رأيه وبكى وهددها بالامتناع عن الطعام اذا رفضت ذهابه في الحال فما كان من والدته الا ان رضخت قائلة له ( لك ماتريد يا ابني الجبيب ولكن لاتبكي ولا ترفض الطعام واذهب مع اصدقاءك وعند عودتك تتغذى )

4- عدم معاقبة السلوك السيء :
( مثال )

بينما كان الاب والام جالسين اندفع الابن الاكبر هيثم يصفع أخيه بعد شجار عنيف اثناء لعبهم ونشبت المعركة بين الطفلين فطلبت الام من الاب ان يؤدب هيثم على هذه العدوانية لكن الأب رد قائلا ( الاولاد يظلوا اولاد يتعاركون لفترة ثم يعودوا احباء بعد ذلك )

تحليل:
هذا الرد من الاب يشجع الابن الاكبر على تكرار اعتدائه على اخيه ويجعل الاخ الاصغر يحس بالظلم وعدم المساواة



أتمــني من الله

بأن ينفعكم بما قرئتم

ولكم جزيل الشكر

alwzer
09-20-2010, 08:44 PM
غيري عادات اطفــالك بقليل من المرح!!

غيري عادات اطفــالك بقليل من المرح!!

--------------------------------------------------------------------------------


بسم الله الرحمن الرحيم

http://www.kierstenwilley.com/images...0006-thumb.jpg

عزيزتي الام

غيري عاده تفريش أسنانك اطفالك من الروتين الى المرح
اجعلي اللحظات اللتي يهتمون بها باسنانهم من اسعد اللحظات في يومهم

لان اذا تعود الطفل بان التفريش ممتع سيطلب منك كل ليله ذلك حتى لو نسيتي وسيتعود هذه العاده الحميده منذ الصغر

اليك بعض التجارب:
1) انشوده مميزه لوقت اتفريش !! تجعل الحماس في كل مكان و ياحبذا تكون عن الاسنان ونظافتها وتحريك الفراشاه،، انها متعه صدقيني

http://www.teacherplus.co.kr/PDS/fla...y%20teeth1.jpg

2) لوحه شرف تعلق خلف باب دوره المياه او فوق السرير ويحصل على نجمه عند كل تفريش
(رائعه للاخوه حتى يزيد حماسهم من يحصل على نجوم اكثر)

3) لوحه جوائز وهي مثل هذه اللوحه وبعد كل شهر او اسبوعين متتاليين بدون ولا خطأ جائزه متفق عليها
والاجمل ان الاسنان ستكون نهايه الشهر نظييييفه

http://www.dentists4kids.com/Brush_Chart_1.jpg

4)شراء قصص عن الاسنان والتسوس وتثقيف طفلك عنها وان التسوس بالليل يهدم السن عن طريق افراز الاحماض واكل السكر،

http://www.simonsays.com/assets/isbn...0689864248.jpg

5) اجعلي طفلك هو من يختار لون فرشاته حتى يحبها والمعجون المناسب ايضا

http://www.drboyden.net/image/baby_toothbrush.jpg

6) احبي طبيبه الاسنان واعطي طفلك فكره حسنه عنها ولا تهددي ابدا بالابر والالم هذا الاسلوب يعقد الطفل
هنا اطفال نعمل لهم علاج ولم يرو الابره ولم يشعرو بالآمها لان امهاتهم متفهمات ويساعدننا كثيرا فكوني مثلهن

http://www.cels-galerie.de/assets/im...baby_teeth.jpg

اتمنى ان اكون افدتكن

مع تمناتي للجميع بالصحه والعافيه

alwzer
09-20-2010, 08:45 PM
كيف تجعل ابنك يحب الصلاة ؟؟؟

هناك بعض الخطوات و النقاط التي تساعد كثيرا في تحبيب الطفل الصغير بالصلاة . وهي باختصار :


1ـ يجب أن يرى الابن دائمًا في الأب والأم يقظة الحس نحو الصلاة, فمثلاً إذا أراد الابن أن يستأذن للنوم قبل العشاء فيسمع من الوالد وبدون تفكير أو تردد 'لم يبق على صلاة العشاء إلا قليلا نصلي معًا ثم ننام بإذن الله' وهكذا.

2ـ إذا حدث ومرض الصغير فيجب أن نعوده على أداء الصلاة قد استطاعته، حتى ينشأ ويتعود ويعلم أنه لا عذر له في ترك الصلاة وإذا كنت في سفر تعلمه رخصة القصر والجمع وتلفت نظره إلى نعمة الله تعالى في الرخصة وأن الإسلام مملوء بالرحمة.

3ـ اغرس في طفلك الشجاعة في دعوة زملائه للصلاة وأيضًا اغرس فيه ألا يسخر من زملائه الذين يهملون أداء الصلاة، بل يدعوهم إلى هذا الخير.

4ـ يجب أن تتدرج في تعليم الأولاد النوافل بعد ثباته على الفروض.

5ـ تعليمهم الحساب وجدول الضرب بربطهما بالصلاة، مثل: رجل صلى ركعتين ثم صلى الظهر أربع ركعات. فكم ركعة صلاها؟ وإن كان كبيرًا فمن الأمثلة: رجل بين بيته والمسجد 500 متر وهو يقطع في الخطوة الواحدة 40 سنتيمتر فكم خطوة يخطوها حتى يصل إلى المسجد في الذهاب والعودة؟ وإذا علمت أن الله تعالى يعطي عشر حسنات على كل خطوة، فكم حسنة يحصل عليها؟

6ـ يراعي وجود الماء الدافئ في الشتاء فقد يهرب الصغير من الصلاة لهروبه من الماء البارد هذا بشكل عام.
وبالنسبة للبنات فنحببهم بأمور قد تبدو صغيرة تافهة ولكن لها أبعد الأثر، مثل حياكة طرحة صغيرة مزركشة ملونة تشبه طرحة الأم في بيتها، وتوفير سجادة صغيرة خاصة بالطفلة.

7ـ ويمكن إذا لاحظنا كسل الطفل [5 ـ 7] أن نتركه يصلي ركعتين مثلاً حتى يشعر فيما بعد بحلاوة الصلاة ثم نعلمه عدد ركعات الظهر والعصر فيتمها من تلقاء نفسه.

8ـ يمكن تشجيع الطفل الذي يتكاسل عن الوضوء بعمل طابور خاص بالوضوء يبدأ به الولد الكسول ويكون هو القائد ويضم كل الأفراد الموجودين بالمنزل في هذا الوقت.

9ـ يجب أن نعلم الطفل أن السعي إلى الصلاة سعي إلى الجنة، ويمكن استجلاب الخير الموجود بداخله بأن تقول له 'أكاد أراك يا حبيبي تطير بجناحين في الجنة'، أو 'أنا متيقنة من الله تعالى راضٍ عنك ويحبك كثيرًا لما تبذله من جهد لأداء الصلاة'. أو 'أتخيلك يا بني وأنت تلعب في الجنة مع الصبيان والرسول صلى الله عليه وسلم يلعب معكم بعد أن صليتم جماعة معه' .. وهكذا.


تلك ملخص من بعض ما قرأت في منتدى و أتمنى أن تكون نتائجها إيجابية بإذن الله .

أ. عبدالله حرب
09-20-2010, 08:46 PM
يسلموووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو على الموضوع الرائع ويعطك العافية

alwzer
09-20-2010, 08:46 PM
الضحك ينشط نوبات الربو عند الأطفال

الضحك ينشط نوبات الربو عند الأطفال

من المعروف أن للضحك فوائد عديدة على القلب والصحة العامة , ولمن يبدو أن له وجها سلبيا وخصوصا فيما يتعلق بربو الأطفال , فقد حذر باحثون أستراليون من أن الضحك يعرض الأطفال المصابين بالأزمة الصدرية الحادة أو ما تعرف بالربو , لنوبات شديدة اكثر ما تسببه الرياضة أو الأدخنة .
وتوصل الباحثون في جامعة نيو ساروث ويلز , إلى هذه النتائج بعد تحليل جميع حالات الأطفال الذين أدخلوا إلى الطوارئ في مستشفى سيدني للأطفال بسبب إصابتهم بنوبات ربو شديدة , على مدى ستة أشهر .
ووجد الباحثون في الدراسة التي نشرتها مجلة " نيوساينتيت " العلمية , أن ثلث هذه الحالات تسببت عن ما يسمى بـ " ربو المرح " الذي يكون اكثر شيوعا بين الأطفال الأكبر سنا , وعند من يصابون بأعراض أثناء الليل وفي الصباح الباكر , وعند من يسجلون تغيرات الطقس والمهيّجات الكيميائية كعوامل مثيرة للنوبات .
وأشار العلماء إلى أن أسباب هذه العلاقة ما زالت غير واضحة , ولكنهم يعتتقدون أن " ربو المرح " يتسبب بصورة رئيسة عن الإثارة الحركية لمستقبلات التهيّج الموجودة في المجاري الهوائية منوهين إلى أنه بالإمكان تجنب المشكلات الناتجة عن الضحك إذا تم التعامل مع مرضى الربو بصورة صحيحة.

alwzer
09-20-2010, 08:49 PM
بعض المعلومات عن عالم الطفل



تراودنا جميعا نحن الأمهات عدة استفسارات حول حياة الطفل الاولي فنطرحها أحيانا علي انفسنا ونترك أمامها علامة استفهام وأحيانا أخري نطرحها علي الطبيب فيجيبنا اجابات علمية بحتة فالطفل خلال الاشهر الاولي من عمره وأيضاً خلال الاسابيع الاولي يتصرف تصرفات تدل علي انه مدرك لكل ما يحيط به فهو يبتسم عندما يكون محاطا بالعناية ويبكي بمجرد ان نتركه بمفرده.. يقلق ويتحرك ويبتسم وهو نائم.. يبكي عندما تحمله اياد غريبة عنه ويفرح لرؤية والدته واخوانه.. انه فعلا عالم الاطفال الرضع.. ولمزيد من معرفة طلاسم وخصائص عالم الطفولة الاول نطرح بين يديك عزيزتي الأم ملخص دراسة اجريت في فرنسا حول مظاهر حياة الطفل الاولي قام بها الأستاذ جاك دوشي أحد اطباء الاطفال المشهورين في فرنسا نعرضها عليك علي شكل سؤال وجواب.

هل يحلم الطفل بعد ولاته؟



نعم كل الملاحظات التي اجريت حول الاطفال حديثي الولادة أكدت ان الطفل يحلم في سن مبكرة جدا ولكننا لا نستطيع ان نحدد فترات الحلم لديه ولا ان نحدد مدتها ومحتواها.

لماذا ينام الطفل كثيراً؟




النوم مهم لحياة الطفل الاولي ولنموه الجسمي والذهني فعندما ينام الطفل تنشط بعض الخلايا وتتكون خلايا أخري فهو يواصل حياته الرحمية التي كان ينام فيها طول الوقت وبالنوم يتعود دماغه علي التأقلم مع الحياة خارج الرحم.

متي يتعرف الطفل علي أمه؟



كل الملاحظات تجعلنا نظن ان الرضيع يعرف أمه منذ الاسابيع الاولي ولكن في الحقيقة لا يمكنه التعرف علي شكلها فهو لا يعرفها في هذه السن من بين النساء الاخريات وإنما يتعرف عليها من خلال رائحتها وحرارة جسمها فقد اجريت العديد من الابحاث حول هذا الموضوع وكانت النتيجة ان الرضيع يهدأ عندما يشم ثياب أمه فقد قدمنا لمجموعة أطفال موجودين في حجرة بمفردهم ثيابا لأمهاتهم وقد اتضح ان الرضيع يكف عن البكاء عندما يوضع بجانبه ثوب أمه بينما لا يكف عن البكاء عندما توضع بجانبه ثياب امرأة أخري.

هل يصاب الرضيع بالاكتئاب؟



نعم يتم هذا في حدود سن الثمانية أشهر ولذلك فاننا اطلقنا عليه اسم اكتئاب الثمانية أشهر

alwzer
09-20-2010, 08:50 PM
إلى كل اب وام واخ واخت .... لا ترفعوا الاطفاال في الهواء ...!!!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .


كثيرا ما يعمد بعض الأباء الى قذف الرضيع في الهواء كنوع من انواع التدليل ويكرر الأب ذلك كلما تعالت ضحكات

الصغير وعلا ضجيجه... ويعيد قذفه الى ارتفاعات اكبر وبقوة اكبر ولكن الطب يحذر من هذا النوع من التدليل .

ويقول أحد اطباء الأطفال : يجب ان نكون حذرين عند تدليل الطفل بهذا الشكل ونحرص على سنده بأيدينا من تحت ابطيه

وهو يرتفع في الهواء وأكثر ما نخشاه هو السقوط المفاجئ والقوي للطفل حتى ان كان هذا السقوط على ذراعي الأب .

فقد اكتشفنا عدة حالات مصابة باورام دموية بين الأغشية الدماغية ويصاب الأطفال عادة بهذه الأورام بعد السقوط اثناء

ممارسة هذه الألعاب العنيفة ,او بسبب الأهتزازات القوية التي تحدث للطفل بسبب هذه الألعاب فالطفل يظل هشا حتى

يبلغ العام الأول من عمره كما انه يظل حساسا للانخفاض السريع في الضغط ,لذلك ننصح بتجنب مثل هذه الألعاب العنيفة

مع الطفل حتى يشتد عوده. اذا فلنجد طريقة اخرى ندلل بها اطفالنا.

إضافة إلى ذلك هناك نظرية جيسري التي تقوم على أساس أن مرض الربو

هي بسبب خلع في الأضلاع !!!

alwzer
09-20-2010, 08:51 PM
من غرائب لغة الأطفال

كلمة " مم " التي يقولها الطفل إذا أراد الطعام أصلها

" أوغم " وهي كلمة هيروغليفية ،

وفي اللغة القبطية يقال " موم " بمعنى طعام ...

كلمة " أمبو " التي تقال للطفل إذا عطش

وهي كلمة قبطية معناها أشرب ....

كلمة " بعبع " كلمة قبطية أصلها

"بوبو "، وهو أسم عفريت ،

أتخذه المصريون القدماء ليخيفوا به الطفل ، ويرمز إلى الشر ...

كلمة " تاتا " التي تقال للطفل لتحثه

على المشي هي كلمة هيروغليفية معناها أمش ..

كلمة " كخ " التي تقال للطفل إذا

فعل شيئاً غير محبوب ، هي كلمة هيروغليفية معناها قذارة ...

alwzer
09-20-2010, 08:52 PM
http://mynono.hawaaworld.com/modules...=article&sid=3

alwzer
09-20-2010, 08:53 PM
عشرون طريقه تظهر لأولادك أنك تحبهم

20طريقة تظهر بها لأولادك أنك تحبهم



1- اقض بعض الوقت مع أولادك كل منهم على حدة، سواء أن تتناول مع أحدهم وجبة الغذاء خارج البيت أو تمارس رياضة المشي مع آخر، أو مجرد الخروج معهم كل على حدة، المهم أن تشعرهم بأنك تقدر كل واحد فيهم بينك وبينه دون تدخل من إخوته الآخرين أو جمعهم في كلمة واحدة حيث يتنافس كل واحد فيهم أمامك على الفوز باللقب ويظل دائما هناك من يتخلف وينطوي دون أن تشعر به.

2- ابن داخلهم ثقتهم بنفسهم بتشجيعك لهم وتقديرك لمجهوداتهم التي يبذلونها وليس فقط تقدير النتائج كما يفعل معظمنا.

3- احتفل بإنجازات اليوم، فمثلا أقم مأدبة غداء خاصة لأن ابنك فلان فقد سنته اليوم ، أو لأن آخر اشترك في فريق كرة القدم بالمدرسة أو لأن الثالث حصل على درجة جيدة في الامتحان، وذلك حتى يشعر كل منهم أنك مهتم به وبأحداث حياته، ولا تفعل ذلك مع واحد منهم فقط حتى لو كان الآخر لا يمر بأحداث خاصة ابحث في حياته وبالتأكيد سوف تجد أي شئ، وتذكر أن ما تفعله شئ رمزي وتصرف على هذا الأساس حتى لا تثير الغيرة بين أبناءك فيتنافسوا عليك ثم تصبح بينهم العداوة بدلا من أن يتحابوا ويشاركوا بعضهم البعض.

4- علم أولادك التفكير الإيجابي بأن تكون إيجابيا، فمثلا بدل من أن تعاتب ابنك لأنه رجع من مدرسته وجلس على مائدة الغداء وهو متسخ وغير مهندم قل له "يبدو أنك قضيت وقتا ممتعا في المدرسة اليوم".

5- احكي لهم قصص عن فترة الطفولة التي لا يتذكرونها.

6- ذكرهم بشئ قد تعلمته منهم .

7- قل لهم كيف أنك تشعر أنه شئ رائع أنك أحد والديهم وكيف أنك تحب الطريقة التي يشبّون بها.

8- اجعل أطفالك يختارون بأنفسهم ما يلبسونه فأنت بذلك تريهم كيف أنك تحترم قراراتهم.

9- اندمج مع أطفالك في اللعب مثلا كأن تتسخ يديك مثلهم من ألوان الماء أو الصلصال وما إلى ذلك.

10- اعرف جدول أولادك ومدرسيهم وأصدقاءهم حتى لا تسألهم عندما يعودون من الدراسة بشكل عام "ماذا فعلتم اليوم" ولكن تسأل ماذا فعل فلان وماذا فعلت المدرسة فلانة فيشعر أنك متابع لتفاصيل حياته وأنك تهتم بها.

11- عندما يطلب منك ابنك أن يتحدث معك لا تكلمه وأنت مشغول في شئ آخر كالأم عندما تحدث طفلها وهي تطبخ أو وهي تنظر إلى التلفيزيون أو ما إلى ذلك ولكن أعط تركيزك كله له وانظر في عينيه وهو يحدثك.

12- شاركهم في وجبة الغداء ولو مرة واحدة في الأسبوع، وعندئذ تبادل أنت وأولادك التحدث عن أحداث الأسبوع، وأكرر لا تسمعهم فقط بل احكي لهم أيضا ما حدث لك.

13- اكتب لهم في ورقة صغيرة كلمة حب أو تشجيع أو نكتة وضعها جانبهم في السرير إذا كنت ستخرج وهم نائمين أو في شنطة مدرستهم حتى يشعرون أنك تفكر فيهم حتى وأنت غير موجود معهم.

14- أسمع طفلك بشكل غير مباشر وهو غير موجود (كأن ترفع نبرة صوتك وهو في حجرته) حبك له وإعجابك بشخصيته.

15- عندما يرسم أطفالك رسومات صغيرة ضعها لهم في مكان خاص في البيت وأشعرهم أنك تفتخر بها.

16- لا تتصرف مع أطفالك بالطريقة التي كان يتصرف بها والديك معك دون تفكير فإن ذلك قد يوقعك في أخطاء مدمرة لنفسية ابنك.

17- بدلا من أن تقول لابنك أنت فعلت ذلك بطريقة خطأ قل له لما لا تفعل ذلك بالطريقة الآتية وعلمه الصواب.

18- اختلق كلمة سر أو علامة تبرز حبك لابنك ولا يعلمها أحد غيركم.

19- حاول أن تبدأ يوما جديد كلما طلعت الشمس تنسى فيه كل أخطاء الماضي فكل يوم جديد يحمل معه فرصة جديدة يمكن أن توقعك في حب ابنك أكثر من ذي قبل وتساعدك على اكتشاف مواهبه.

20- احضن أولادك وقبلهم وقل لهم أنك تحبهم كل يوم، فمهما كثر ذلك هم في احتياج له دون اعتبار لسنهم صغار كانوا أو بالغين أو حتى متزوجين ولديك منهم أحفاد.

alwzer
09-20-2010, 08:56 PM
مع طفلك بين الحنان والتدليل شعرة !!

مع طفلك بين الحنان والتدليل شعرة


أن نحب أطفالنا ونريدهم ان يكونوا سعداء لايعنى أن نحقق لهم كل رغباتهم فهذا النوع من الحب لايبنى شخصية الطفل


بطريقة أيجابية أذ يضعف التدليل أحساسه بالأمن والطمأنينة بعيدا عن والديه ويدفعه الى التفكير فى ذاته فقط أى


يصبح أتكاليا أنانيا كما انه قد يتجه الى السرقة عندما لايتحقق رغباته أذا كبر بسبب ارتفاع ثمن مايرغب فيه من أشياء


يكون من الصعب على الوالدين شراؤها


يخلط الكثير بين الاهتمام بالطفل والأفراط فى تدليله وبوجه عام فأن الأعتناء بالطفل شىء جيد وضرورىلعملية نموه


الطبيعيةغير أنه أذا زاد هذا الأهتمام عن الحدأو جاء فى وقت غير مناسب كانت له أضرار بالغةكأن يتعارض أهتمامنا


به مع تعلمه كيف يعتمد على نفسه ويفعل الأشياء بنفسه وكيف يتعامل مع ضغوط الحياة وكذلك أذا أستسلمنا لمطالب


الطفل أثناء أنشغالنا او فى أعقاب تصرفه تصرفا خاطئا يستحق عليه العقاب بالأهمال


يقول ***دنيس شولمان**أحد الأخصائيين فى مجال سلوك الطفل ان الأطفال يترجمون ردود فعل الوالدين الى سلوكيات


تمكنهم من تحقيق مايريدون ولذا من الخطأ الكبير أن يتعود الطفل على تلبيةكل طلباته فمن المفروض أن يسمع الطفل


كلمة لاكثيرا ليكف عندها من أستخدام الأساليب الملتوية لتحقيق مطالبه


التدليل يفسد أكثر مما يصلح


تدليل الأطفال يقضى نهائيا على فرصة تكون الأرادة فيهم حيث يتعلق بوالديه لدرجة انه لايستطيع أتخاذ القرارات


وليس معنى ذلك ان تكون الشدة هى الضمان الأمثل لنشأة هؤلاء الأطفال نشأة سليمة فخير الأمور أوسطها

-الطفل المدلل لايستطيع الأعتماد على نفسه أو مواجهة متاعب ومصاعب الحياة لانه يفتقر الى المهارات اللازمة للتغلب على المشكلات اليومية

-يحذر رجال التربية من العاطفة الفياضة التى تجعل الطفل عاجزا عن الأرتباط بأقرانه حيث يكون متشبع بالعاطفة

الأسرية وينمى داخله الوحدة والأنطواء


-الطفل المدلل طفل قلق يستعجل الأمور ويحكم على المواقف بسرعة ودون تفهم


-الطفل المدلل تسيطر عليه الأنانية وحب السيطرة على أخوته والعنف فى تصرفاته معهم لأحساسه بالتميز عنهم

الأزعاج أفضل من الأنحراف

عندما يدرك الطفل أن مايريده يتخقق بالأزعاج فيتحول لطفل مزعج لكن كثيرا من الأزعاج أفضل من قليل من الأنحراف السلوكى الذى يتولد تلقائيا فى شخصيته أذا أستجبنا لمطالبه فى كل صغيرة وكبيرة ومع ذلك فأن هناك وسائل

كثيرة لأيقاف الأزعاج

alwzer
09-20-2010, 08:57 PM
خمس كلمات لاتقوليها لطفلك



هناك الكثير من الكلام والحديث الذي يجب أن ينتهي الناس من قوله أمام الطفل

خمسة أنواع من الكلام لا ينبغي أن يقال للطفل أو أمامه:

1- أنت غبي:لا تقل هذه الكلمة له أبداً، فذلك ينقص من شأنه أمام أقرانه، ومن الممكن أن تنشأ عقد نفسية في رأسه حول هذه الكلمة.

2- كلمات السب أو اللعن:لا تقل ذلك أمامه، ولا تشتم أحداً أمامه، فتلك الكلمات البذيئة تبني له شخصية مهزوزة غير محترمة.

3- تمني الموت للطفل:لا تقل له " لو أنك مُت حين ولدتك أمك " أو ماشابه ذلك، مما يعطيه الحسرة على نفسه، وتكرهه لذاته، ومن الممكن أن يدعوه ذلك للانتحار.

4- أنت لا تصلح لشيء:فهذه العبارة خطيرة جداً، إن قلت للطفل ذلك فستعطيه عدم الوثوق بنفسه بأنه يستطيع أن يمل شيء أو يدرس بشكل أفضل.

5- إستخدام " لا " كثيراً:لا تستخدم هذا التعبير " لا تفعل .. لا تفعل .. لا تفعل كذا وكذا " بل إستعمل عبارة أخرى، مثل " أعتقد أن تلك الطريقة هي الأنسب والأحسن وأنت تستطيع أن تعملها " فذلك سيدعمه على عمل.

نعم إن الطفل كتلة من المشاعر و الأحاسيس وهو يفوق الإنسان الكبير في ذلك وهذه الكلمات تولد في شخصيته الضعف والجزع من الشيء وعدم المحاولة للنجاح والتفوق في مجالات الحياة.

على الوالدين أن يزرعوا في أبنائهم قوة الشخصية .. حبهم له.

وهذه الكلمات المؤثرة لا تبين سوى مدى كراهيتهم لهذا الطفل.


تحياتي لكم

alwzer
09-20-2010, 08:59 PM
¨°o.O (الطفل والصلاة) O.o°¨

الطفل وركن الاسلام الثاني وهو الصلاة

لا يمكن صلاة صبي وأبوه وأمه لا يصليان إلا نادرا فحقيقة الصلاة تنبع من الوالد والوالدة .
ولذلك الصبي الصغير يقلد والده وأمه في الصلاة وهو لا يعي مايفعل ولكن يقلد والداه فقط فأنتما أيها المربيان وقبل الندم عليكما الاهتمام أمر الصلاة من الصغر
" وهذه بعض الرؤى لكي يصلي ولدك "
( 1 ) اصطحابه للمسجد وهو صغير مع التأكد من أنه لا يؤذي المسلمين في صلاتهم .
( 2 ) محاولة إشعاره بالصلاة في كل وقت أذان .
(3 ) محادثته عن الصلاة وأنها تقرب العبد من الله وتفتح أبواب الجنة وتسهل الأمور وتشرح الصدور وتذهب السيئات وتجلب الحسنات وتنور القلوب وتحفظ العبد وتنور القبر وغيرها
( 4 ) إظهار السعادة منك ومن والدته في الاستعداد للصلاة والسعادة بالوضوء والسعادة بالخروج للصلاة في أوقات البرد والحر .
( 5 ) الحديث الدائم عن عظمة الله الذي نصلي له
( 6 ) وإظهار احتياجنا لله وأنه غني ونحن الفقراء المحتاجون لهذه الصلاة لكي يرحمنا ويدخلنا في عباده الصالحين .
( 7 ) أننا لن ننال رضا الله وجنته إلا بالصلاة
( 8 ) استعداده للصلاة بالملابس الجميلة أكثر من استعداده لزيارة أصحابه
( 9 ) سؤاله عن الصلاة التي نصليها كم عدد ركعاتها وأين نصلي وغيرها الهدف من ذلك يراك منشغلا بالصلاة وينشغل أيضا بها ترك كل مافي يدك والخروج به للصلاة وأشعره بذلك ، أنك تركت كل عزيز من أجل الصلاة فيبدأ هو أيضا بفعل ذلك .
( 10 ) الحديث معه عن المسجد وأنه مكان له احترامه وقداسته والمحافظة على نظافته منك أولا حتى يحتذي بك
( 11 ) الوضوء والمتابعة الحثيثة منك لهذا الأمر بالوقوف على يده وهو يتوضأ فأبناء المسلمين الآن منهم الكثير لا يحسن الوضوء بل ويصلي بغير وضوء ، فقف على وضوء ولدك وقل له نحن لا يمكن أن تقبل صلاتنا ونحن نتوضأ وضوء ناقصا، وتوضأ أمامه وقل له قلدني في الوضوء وقد سبق معنا الحديث عن الوضوء ، وكذلك أوضح له الأماكن التي لا بد من التأكيد عليها أثناء الوضوء مثل المرفقين من الخلف والكعبين من الخلف وجميع أجزاء الوجه وبين أصابع اليدين والرجلين ثم بالربط بين قدرة الله وعظمته وكرمه وهذا الوضوء الذي يمحوا الذنوب والسيئات إن أتقناه كما أن الوضوء ضروري للقاء الله ولا يمكن أن نلقاه بدون طهارة .
( 12 ) دائما أشعره بأن الله معه ويراه ويطلع عليه في كل مكان وأينما كان حتى يتقن الوضوء لرؤية الله له ويتقن الصلاة لرؤية الله له واطلاع الله عليه وقربه منه وعلمه سبحانه بضربات قلبه وحديث نفسه وحكة جلده وعدد أنفاسه.
( 13 ) قل له إن الرسول كان إذا أذن للصلاة لا يكلم أحد ولا يشغله شيء إلا هذه الصلاة ويهتم بوضوئه ويقول إن الذنوب تخرج من الأعضاء مع الماء أو مع آخر قطر الماء يعني أن الله يعلم قطرات الماء ،وقل له أن رسول الله كان يبكي في هذه الصلاة وهو يناجي ربه ويتقرب إليه وكأنه يراه .
( 14 ) قل له يابني إن الصحابة كانوا يبكون إذا دخلوا في الصلاة ( أليسوا يخاطبون الله )

( 15 ) يا بني إن التابعين كانوا يبكون ويتأثرون للصلاة وبها .
( 16 ) ويا بنيتي إذا دخلت في الصلاة فاستجمعي تفكيرك وتركيزك وعقلك وقلبك وتخلي عن كل المشغلات والمشكلات وتفكري فيما تقولين .

هذا ما فتح الله به علي في الصلاة وكيفية تأصيلها في نفوس أبنائنا وبناتنا حتى تنتقل من العادة إلى العبادة الحية في النفوس ، الصلاة ذات الخشوع والخضوع الصلاة التي تنهى صاحبها عن المنكرات وتحض صاحبها على الطاعات والقربات

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::

" وإليك هذا النشيد لطفلك عن الوضوء "ب
ني توضأ .....بماء طهور
فماء الوضوء...لوجهك نور
إذا رضي الله....عن مسلم
أتاه الهناء....ونال السرور
بني توضأ .....وقم للصلاة
وصل لربك .....تبلغ رضاه

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::::::

" وإليك هذا النشيد لطفلك عن الصلاة "
كلما نادى المنادي ....................هاتفا الله أكبر
خمس مرات نصلي ..................في خشوع وتفكر
في قيام وقعود.............. .......نبتغي عفو لاإله
وركوع وسجود.......................نسأل الله رضاه

alwzer
09-20-2010, 09:01 PM
كيف تكتشف\ين أن ابنك موهوب ؟

في بيتنا موهوب
كيف نكتشفه وكيف نعامله ؟

قد يلاحظ العديد من الآباء بعض الأنماط السلوكية المحيرة لطفلهم، فتارة يرونه عائدا من المدرسة شاكيا باكيا من السأم والملل بسبب رتابة الدروس، أو بطء سرعة المنهج، أو عدم وجود من ينافسه في الصف، أو سخف أقرانه، وتارة أخرى يلقونه عازفا عن أداء الواجبات المدرسية ليركز انتباهه على لعب الشطرنج، أو الكمبيوتر لساعات طوال دون كلل أو ملل، أو يمضي وقته يتابع قراءة قصص أعلى من مستوى عمره بسنوات بشغف ونهم كبيرين. وأحيانا يمطرهم بوابل من الأسئلة ´ الصعبة التي تنم عن وجود قدرة عالية على التفكير المجرد أعلى من مستوى عمره بكثير، وقد يسأل أسئلة عديدة عن أسرار الكون، والذات الإلهية ´، والخير والشر، والحياة والموت، في عمر مبكر، بينما أقرانه في عمره نفسه مازال كل منهم يفكر كيف يربط حذاءه.
كما يلاحظ هؤلاء الآباء أن طفلهم يميل إلى مصاحبة أطفال أكبر منه سنا، بينما لا يلقى قبولا من أقرانه من العمر نفسه، وهو يتسم بالحساسية الشديدة، شديد الوعي بذاته، دائم النقد لنفسه، وعندما يجادل فإنه يجادل بحذق ومهارة، ويتمتع بمهارات فائقة في الإقناع، حتى يفوز برأيه، وهو قادر على أن يقنع الطرف الآخر
بالوجه النقيض للمسألة نفسها أيضا. وحين يتحدث يستخدم مفردات صعبة وكأنه فيلسوف صغير، والغريب في الأمر أن يرى الأبوان في الوقت نفسه هذا الفيلسوف الصغير عندما يخلد إلى سريره لينام يأخذ لعبته معه متشبثا بها ليشعر بالأمن والراحة.
وقد يكون السر وراء هذه الأنماط السلوكية الغريبة وجود موهبة كامنة لدى طفلهم تنتظر الفرصة للظهور والانطلاق، ولكن الآباء يشعرون بالحيرة والقلق حيالها لعدم وعيهم بطبيعة الموهبة وخصائصها، وعدم معرفتهم بدورهم في الكشف عن طفلهم الموهوب، وجهلهم بأساليب توفير المناخ الملائم لتنمية موهبته ورعايتها، وكذلك عدم معرفتهم بأساليب التعامل الصحيح معه, مما يجعل مسألة تربية الطفل الموهوب ورعايته تحديا كبيرا للأسرة.
كما يبين كورنيل (1983 Cornell ).في دراسته أن الأم هي أول من يكتشف أن طفلها موهوب، وإذا كان هناك خلاف بين الأبوين حول إمكانية أن يكون طفليهما موهوبا فإن الأب هو المتشكك في إطلاق هذه الصفة على الطفل .
ولقد حدد كولانجلو وداتمان (Colangelo & Dettman, 1983 )
دور الأسرة في الكشف عن الموهوب في الخطوات التالية:
الخطوة الأولى:
التعاون مع المدرسة عن طريق عقد اللقاءات مع معلم الطفل لإعطائه المعلومات الكافية عن طفله الموهوب، لأن المعلم لن يكون لديه الوقت الكافي لكشف الموهبة لدى جميع الطلاب.
الخطوة الثانية:
عقد لقاءات مع لاختصاصي النفسي أو المرشد النفسي كي يمده بالمعلومات اللازمة عن سلوك الطفل الموهوب، والتعرف على أساليب التعامل الصحيح معه, ومراعاة الخصائص النفسية والاجتماعية للطفل الموهوب, ورعاية قدراته الخاصة.
الخطوة الثالثة:
اللجوء إلى مصادر الدعم في المجتمع من جامعات ومؤسسات مجتمعية لتوفير المساعدات المادية والفنية لرعاية الطفل الموهوب.
ولكن يبدو أن الأسرة كما يؤكد ( جنسبورغ وهاريسون (1977 Ginsberg & Harrison ) لا تزال تجهل أهمية دورها في الكشف عن الطفل الموهوب، وأن عدد الأسر التي لديها طفل موهوب دون علمها أكثر من عدد الأسر التي تعتقد أن لديها طفلا موهوبا وهو ليس بموهوب.
كما يبين كولانجلو وداتمان (Colangelo & Dettman, 1983 ) أن أهم مشكلة تواجهها الأسرة في
هذا المجال هي قلة المعلومات التي تمتلكها عن طبيعة الطفل وخصائصه وأساليب الكشف عنه. ،
يتجلى لنا من الدراسات السابقة أن الوالدين يعتبران من أهم المصادر للتعرف على الطفل الموهوب، وأن توقعاتهما دقيقة، وخصوصا الأم كونها الحاضن الرئيس للطفل، وأن الحكم بأن الطفل موهوب يكون منذ الأيام الأولى من ولادة الطفل.
كما تبين هذه الدراسات أن الوالدين يواجهان صعوبات متعددة فيما يتعلق بمسألة الكشف عن الطفل الموهوب، ومن أهم هذه الصعوبات عدم توافر المعلومات الكافية حول طبيعة الموهوب وخصائص الموهوبين, وأساليب الكشف عنهم، وكذلك في تحديد ما إذا كان طفليهما موهوبا أم لا.

دور الأسرة في تنمية الموهبة لدى الطفل
إن دور الأسرة في تنمية الموهبة و الإبداع يمثل تحديا أخر يواجه أسر الموهوبين من أجل توفير البيئة الميسرة لتنمية الموهبة ويعتقد بلوم ،Bloom 1985 ) أن الأسرة تلعب الدور الأهم في تشكيل الموهبة لدى الطفل, وأن الأسرة إذا لم تقم بتشجيع الطفل وتقديره وتوفير المناخ الملائم له في البيت، فإن الموهبة قد تبقى كامنة. ولقد بين بلوم في دراسة أجراها على ( 120 ) موهوبا أظهروا نبوغا في صغرهم في مجالات متنوعة، مثل العزف على البيانو, أو النحت، أو السباحة ، أو التنس ، أو الرياضيات ، أن دور البيت أهم من دور المدرسة في تنمية الموهبة لدى الطفل . ولكن على الرغم من ذلك فإن غياب دور المدرسة في اكتشاف الموهوبين وتنميتهم, أو قهر الموهبة بإتباعها أساليب تربوية عقيمة سوف يؤدي إلى إعاقة دور الأسرة، حيث لن تستطيع تعويض هذا القصور من جانب المدرسة . ويبين بلوم أن دور الأبوين يتمثل في توفير نماذج إيجابية يقلدها الطفل ، وامتلاك اتجاهات إيجابية نحو العلم والتعلم .

خصائص البيئة الأسرية للأطفال الموهوبين
تشير دراسات تناولت السيرة الذاتية للمشهورين والنوابغ من العلماء والمفكرين والقادة في مجالات السياسة والآداب والعلوم أ´ن هناك بعض ملامح مشتركة في بيئتهم الأسرية خلال طفولتهم المبكرة يمكن تلخيصها كما يلي: :
1 - حجم الأسرة :
في دراسة تيرمان الكلاسبكية( Terman 1925 ) على عينة قوامها حوالي ( 1000 ) من الموهوبين بينت أن 60 % من أفراد عينته كانوا ينتمون إلى أسر عدد أفرادها اثنان .
وفي دراسة أجراها سيلفرمان وكمرني ( Silverman & Kearney ) على ( 23 ) طفلا موهوبا يتجاوز
مستوى ذكائهم ( 170 ) درجة تبين أن 65 % من أسر هؤلاء كان متوسط عدد أطفالها اثنين .
ووجدت دراسة أخرى أجراها فان تاسل باسكا ( Van Tassel Baska 1983 ) على مجموعة من الطلاب
المتميزين في الاختبارات التحصيلية في الرياضيات واللغة أن نصف الحاصلين على الدرجات الأعلى ينتمون إلى أسر متوسط عدد الأطفال فيها اثنان
وبينت دراسة بينبو وستانلي ( Benbow & Stanley 1998 ) التي أجريت على ( 900 ) طفل موهوب
في الرياضيات أن عدد الأطفال في هذه الأسر كان حوالي ثلاثة أطفال .
وفي دراسة لجروس ( Gross 1993 ) تبين أن ( 24 ) من ( 36 ) أسرة من أسر الأطفال الموهوبين بلغ عدد الأطفال فيها اثنين .
و يتضح من هذه الدراسات أن, حجم أسرة الطفل الموهوب صغير نسبيا، وأن عدد أفرادها قليل . ويمكن
تفسير ذلك بأن الطفل الموهوب عندما يعيش في أسرة حجمها صغير نسبيا فإن الاهتمام به يكون أكثر، والوقت الذي يقضيه الوالدان معه أكبر، مما يساهم في إظهار موهبته ، كما أن الأسرة تستطيع أ´ن توفر دعما ماديا ومعنويا بشكل أفضل .

2- ترتيب الطفل في الاسرة :
بينت دراسة تيرمان ( Terman 1925 ) أن 60% من أفراد عينته كان ترتيبهم الأول أو الوحيد في الأسرة
وفي الدراسة التي أجراها البرت ( Albert 1980 ) على رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية ، ونوابهم ، ورؤساء وزراء بريطانيا، وحائزين على جائزة نوبل في الولايات المتحدة تبين أن 75% من أفراد العينة كان ترتيبهم الأول في الأسرة ، أو كانوا يتمتعون بمكانة خاصة فيها (الطفل الأكبر، الطفل الوحيد، الطفل الأصغر ولد بعد مرور عدة سنوات 0
وفي دراسة أخرى أجراها سيلفرمان وكيرنر ( Silverman & Kearny 1989 ) على 23طفلا موهوبا بلغ مستوى ذكائهم فوق ( 170 ) درجة تبين ان 60 % من أفراد العينة كان ترتيبهم الأول و الوحيد في أسرهم .
أما دراسة بينبو وستانلي ( 1980 Benbow & Stanley ) على عينة قوامها ( 900 ) طفل موهوب فقد بينت أن عدد أفراد الأسرة كان حوالي ثلاثة فقط .
وفي دراسة جروس (Gross 1993) على عينة تتكون من ( 40 ) طفلا موهوبا من أستراليا تبين أن حوالي72 % من الأطفال الموهوبين كان ترتيبهم الأول في الأسرة ، وأن . 2% منهم أطفال وحيدون .
تبين العديد من الدراسات السابقة أن الطفل الموهوب يحتل الترتيب الأول أو قد يكون الطفل الوحيد، أو قد يتمتع بمكانة خاصة في الأسرة ، ويمكن تفسير ذلك بأن هذا النوع من الأطفال يلاقون معاملة خاصة في الأسرة ، إذ يتم تشجيعهم على الاستقلالية ولعب دور قيادي في الأسرة منذ الصغر، وبسبب احتكاكهم بالوالدين وتفاعلهم الدائم معهما يكونون أقدر من باقي الإخوة على ا. اكتساب اللغة بشكل مبكر، مما يساهم في تنمية ذكائهم ، ا وإظهار قدراتهم الكامنة .
3- عمر الأبوين :

بينت دراسة تيرمان ( terman 1925 ) على أسر الأطفال الموهوبين أن متوسط عمر الأب عند ولادة الطفل الوهوب كان 33 سنة وستة شهور، ومتوسط عمر الأم كان 29سنة .
وفي منتصف الثمانينيات أجرى روجرز دراسة على عدد من الأطفال العاديين بينت أن متوسط عمر الأم كان 25سنة و4 أشهر بينما بينت دراسة سيلفرمان وكيرني أن متوسط أعمار الأمهات كان 29سنة و6شهور. وبينت دراسة فان ( تاسل باسكا ) أن معظم أعمار أمهات الأطفال الموهوبين ا في عينته كان في أواخر العشرين ومعظم أعمار الآباء كان في أوائل الثلاثين .
ا وفي دراسة جروس على العينة الأسترالية تبين أن متوسط أعمار الأمهات كان 28سنة وثلاثة أشهر، ومتوسط أعمار الآباء كان 28سنة و11 شهرأ .
يتضح من الدراسات السابقة أن أعمار الآباء ا والأمهات للأطفال الموهوبين كانت كبيرة نسبيا، أي في أواخر العشرين أو أوائل الثلاثين . ويمكن عزو ذلك إلى أن الأبوين في هذا العمر يكونان أكثر نضجا من الناحية العاطفية وأكثر استقرارا من الناحية المادية مما ينعكس إيجابا على تنمية الموهبة الكامنة لدى طفليهما .

4- المستوى التعليمي والمهني للأبوين :

بينت معظم الدراسات أن المستوى التعليمي لإباء الأطفال الموهوبين أفضل من المستوى التعليمي لإباء الأطفال العاديين ، وأن نسبة لا يستهان بها منهم قد أتموا. المرحلة الجامعية .
ويبدو أن تربية الموهبة توجد حتى لدى الأسر التي تعيش في ظروف معيشية سيئة إذا ما توافر فيها الدعم المعنوي الكافي لأبنائها، وشعرت بالتقدير للعلم والعمل وإذا وجد على الأقل شخص راشد في البيت يوفر التشجيع والتوجيه للطفل الموهوب
كما تشير بعض الدراسات إلى أن الأطفال الذين يعيشون في بيئة أسرية ثرية ثقافيا ( توافر الكتب والمجلات والألعاب والرحلات ، والتواصل اللفظي مع الأبوين ...)، وان كانت إمكانياتها المادية متواضعة , كانوا أميل إلى امتلاك القدرة على حل المشكلات والمهارات ، العقلية العالية ، وأكثر قدرة على الاستفادة من الخبرات والإمكانيات التعليمية الجيدة في المدرسة من الأطفال الذين ينتمون إلى بيئة فقيرة ثقافيا 0
وبالنسبة للمستوى المهني لآباء الموهوبين تبين الدراسات في هذا الصدد أن معظمهم كانوا يحتلون مراكز مهنية وإدارية ، إذ بينت دراسة تيرمان ان 29% من أفراد عينته كانوا من المهنيين ، بينما بينت دراسة فان تاسل باسكا أن معظم أباء أفراد عينته من الأطفال الموهوبين كانوا من المهنيين , وأن 20% منهم كانوا من رجال الأعمال ، و15% معلمات و8% ممرضات .
أما دراسة جروس على العينة الأسترالية فلقد بينت أن 25% كانوا من الأطباء أو المرتبطين بالطب ، وأن 14% منهم كانوا تربويين ، و25% كانوا يحتلون مراكز إدارية . أما الأمهات فحوالي 64% كن عاملات في مراكز مهنية متنوعة .
يتضح جليا من هذه الدراسات أن المستوى التعليمي والمهني للأبوين يؤثر بصورة إيجابية على تنمية الموهبة لدى الطفل لأن الأبوين المتعلمين اللذين يتمتعان بمراكز مهنية يكونان أقدر على توفير البيئة الميسرة لتنمية الموهبة ، والمناخ التربوي والنفسي الملائم لإطلاق طاقته الإبداعية .
لقد ركزت معظم الدراسات السابقة على متغيرات ثابتة في البيئة الأسرية من الصعب التحكم بها أو تغييرها مثل العمر، والمستوى التعليمي للأبوين ، وترتيب الطفل في الأسرة ، لذا كان لابد من اللجوء إلى بعض الدراسات التي ركزت على متغيرات أكثر ديناميكية مثل التوافق الأسري وأساليب التنشئة الأسرية .
5- العلاقات الأسرية :
تشير معظم الدراسات حول العلاقات الأسرية والموهبة إلى أن أسر الطفل الموهوب تتمتع بتوافق أسري جيد، وأن نسبة الطلاق منخفضة ، وجدير بالذكر أن هناك أطفالا موهوبين لم يحققوا نجاحا في الحياة المدرسية على الرغم من تشابه خصائص حياتهم الأسرية مع الأطفال الموهوبين الناجحين ، وذلك لأنهم اختلفوا عنهم في العلاقات الأسرية بين الوالدين ، حيث تميزت العلاقات الأسرية للموهوبين الناجحين بالتفاهم والحب والسعادة الزوجية ، بينما اتسمت العلاقات بين الأبوين لدى الأطفال الموهوبين الفاشلين بالخلاف والمشاجرة والانفصال وكذلك العلاقة بين الأبوين والأبناء ( Rim & Low 1988 ) 0
6- أساليب التنشئة الأسرية :
تبين العديد من الدراسات أن أساليب التنشئة الأسرية تلعب دورا كبيرا في تنمية الموهبة والإبداع لدى الأطفال . ومن الدراسات الكلاسيكية المعروفة في هذا المجال دراسة ( آن رو ) التي قامت بدراسة على ثلاث مجموعات من العلماء المبدعين ، فوجدت أن أهم عوامل البيئة الأسرية المشجعة للإنجاز العالي هي توافر الحرية وتضاؤل العقاب والتشجيع المستمر الذي يستخدمه الآباء مع أبنائهم .
وتشير معظم الدراسات العربية والأجنبية في هذا المجال إلى أهمية توافر العناصر الآتية في البيئة الأسرية الميسرة للإبداع أحد الأبعاد الأساسية للموهبة :
- ممارسة الأساليب الأسرية السوية في تنشئة الأبناء أي البعد عن التسلط أو القسوة ، والتذبذب في المعاملة ، والمفاضلة بين الأبناء، والتدليل الزائد، والحماية المفرطة ، وغيرها من الأساليب غير السوية 0
- تشجيع الاختلاف البناء.
- تقبل أوجه القصور.
- وجود هوايات لدى الأبناء.
- توافر جو من القبول والأمان وعدم الإكراه .
- إتاحة الفرصة للاستقلالية والاعتماد على النفس .
- الاتجاه الديمقراطي والإيجابي نحو الأبناء .
- الانفتاح على الخبرات .
- التنوع في الخبرات .
- تعويد الطفل على التعامل مع الفشل والإحباط .
(عبدالحليم محمود السيد، 1980، أديب الخالدي، 1981 , عبدالرحمن العيسوي 1980 ’ احمد عباده 1986 )

كما تبين الدراسات في هذا المجال أن بعض الاتجاهات الوالدية تساعد على تنمية الإبداع ومن أهمها تشجيع التفكير اللانمطي للأدوار الجنسية ، أي عدم قولبة كل من الذكر والأنثى في أدوار تقليدية معينة ، والتي ترى
أن أدوار الأنثى ترتبط بالعلاقات الاجتماعية ، وأنها قد خلقت للبيت وتربية الأولاد، وأن الذكر دوره هو كسب
القوت والأدوار التي تتعلق بالإنجاز، بل النظر إلى الابن أو الابنة حسب قدراته وميوله بغض النظر عن كونه ذكرا أو أنثى، ( أندرسون وتوليفسون )0
وبالنسبة لدور كل من الأم والأب تبين معظم الدراسات في هذا المجال أن الأم تلعب دورا مؤثرا في تنمية موهبة طفلها، وخصوصا في السنوات الأولي من عمره ، والتراث السيكولوجي يزخر بالعديد من الدراسات التي تبين هذا الدور. ومعظم الدراسات يؤكد أن هناك ارتباطا وثيقا بين ذكاء الأم وطفلها، ويؤكد أن مستوى تعليم الأم بصورة خاصة ومشاركتها ومتابعتها لأمور الطفل وهو صغير لها أثار إيجابية بعيدة المدى على تربية الموهبة لدى الطفل مستقبلا.
كما أورد( لوي ولويز ) عددا من الدراسات التي بينت أن هناك ارتباطا قويا بين 0 توقعات الأم وذكاء طفلها . ومن الصعب التحقق في هذا الصدد من اتجاه العلاقة بين توقعات الأم وقدرات طفلها، وتحديد العلاقة السببية بينهما، وأي متغير يسبب الآخر، وما إذا كانت توقعات الأم هي التي تؤثر على ذكاء الطفل ، أم أن العكس صحيح . ولكن من الثابت علميا أن نوعية التفاعل بين الأم وطفلها بغض النظر عن السبب الحقيقي في إحداث هذا التفاعل يلعب دورا كبيرا في تربية الموهبة لدى الطفل ، وأن الأم تمتلك توقعات عالية لطفلها تكون أقدر على توفير بيئة غنية ميسرة لتنمية موهبته .
والتفاعل اللفظي بين الأم وطفلها يلعب دورا كبيرا في تنمية القدرات العقلية لدى الطفل منذ أشهره الأولى، وتشير الدراسات إلى أن التفاعل اللفظي لأمهات الأطفال الموهوبين يتسم بالتعزيز اللفظي، وإعطاء إرشادات لفظية ، وإلقاء أسئلة مفتوحة ، وعدم إعطائه إجابات جاهزة بل تشجيع الطفل على أن يبحث عنها بنفسه ، وكذلك حب الاستطلاع لديه ( بورتس ) 0
اما بالنسبة لدور الأب فإنه لا يقل عن دور الأم في تربية الموهبة والإبداع لدى الطفل ، على الرغم من أن معظم الدراسات السابقة قد ركز على دور الأم فقط . وفي إحدى الدراسات التي أجراها ( كارنز وشويل ) على عدد من أباء الأطفال الموهوبين في مرحلة رياض الأطفال تبين نتائج هذه الدراسة أن هناك تباينا كبيرا بين تفاعل أباء الأطفال الموهوبين وبين أباء الأطفال غير الموهوبين . ولقد تجلى هذا التباين في أربعة أمور وهي :
- كان أباء الأطفال الموهوبين أكثر مشاركة لأطفالهم من أباء الأطفال العاديين ، ومن حيث كم ونوعية الوقت الذي يقضيه الأب مع طفله . وتشير هذه الدراسة إلى أن أب الطفل الموهوب يقضي وقتا في القراءة لطفله الموهوب قدره ثلاثة أضعاف الوقت الذي يقضيه أب الطفل العادي مع طفله ، وكذلك يقضي اوقاتا مع طفله تزيد بنسبة 20% عن الأوقات التي يقضيها أب الطفل العادي مع طفله حيث يشارك في هذه الأوقات طفله في الذهاب إلى السينما، او ممارسة الرياضة ، أو الذهاب في رحلات إلى حديقة الحيوانات مثلا.
- وبالنسبة لنشاط القراءة ، فلقد حرص أباء الأطفال الموهوبين على تنويع نشاطات القراءة ، واهتمامهم لم يقتصر على مجرد القراءة لأطفالهم ، بل التركيز على مساعدة الطفل على التمييز بين بعض الكلمات والأصوات .
- اهتم أباء الأطفال الموهوبين بالتواصل اللفظي أكثر من أباء الأطفال العاديين ، ولقد تضمن التواصل الشفوي الجانب المعرفي والوجداني، كأن يشرح الأب لطفله بعض المفردات الجديدة المتعلقة بمحيطه ، ومشاعر الآخرين .
- كان أباء الأطفال الموهوبين أكثر اهتمام بالنشاطات الذهنية التي تتطلب استخدام العضلات ، الدقيقة ، وتتطلب نشاطا ذهنيا كلعبة الليجو (Lego)، أكثر من اهتمامهم بالنشاطات الحركية التي تتطلب استخدام العضلات الكبيرة ، كركوب الدراجة أو الركض .

- ركز آباء الموهوبين على بث الثقة في نفس الطفل ، وتجنب استخدام الألفاظ ألنابية ، وإظهار القبول غير المشروط لذات الطفل ، وكانوا أكثر اهتماما بالأسئلة غير المألوفة ، وتشجيع الميل للفضول .
تؤكد معظم الدراسات الآنفة الذكر أهمية توافر البيئة الغنية ثقافيا، الآمنة سيكولوجيا لتنمية الموهبة والإبداع لدى الطفل في الأسرة ، ومن أهم عناصرها توافر الكتب والألعاب المثيرة ذهنيا، وتشجيع الرحلات العلمية والثقافية ، وتشجيع الهوايات ، والإجابة عن أسئلة الطفل ، وتشجيع القراءة ، والتواصل اللفظي بين الآباء والأبناء.
كما تشير إلى أن أساليب التنشئة الأسرية التي تناسب الطفل الموهوب بصورة خاصة هي تلك التي تستخدم الإقناع معه ، وتعمل على احترام عقله ، لأن أسلوب الضرب واستخدام القسوة في المعاملة مع الطفل الموهوب بالذات معناه قتل موهبته وهي مازالت في المهد، وأساليب التنشئة الأسرية التي تساهم في تنمية موهبة الطفل هي تلك التي تتجه نحو التسامح والقبول والانفتاح ، والبعد عن الفصل الحاد بين الأدوار الجنسية .

دور الأسرة في رعاية الطفل الموهوب
إن رعاية الطفل الموهوب في الأسرة تمثل تحديا أخر صعبا للأسرة ، وللتعرف على أهم أساليب رعاية الطفل الموهوب في الأسرة لا بد من التعرف على نوعية المشكلات التي تواجهها الأسرة عند وجود طفل
موهوب فيها .
وعلى الرغم من أن الدراسات السابقة قد بينت أنه من أهم خصائص البيئة الأسرية التي تنمي الموهبة والإبداع لدى الطفل هي البيئة الثرية ثقافيا والآمنة سيكولوجيا ، إلا أن هناك العديد من الدراسات تؤكد أن أسرة الطفل الموهوب في الواقع تواجه العديد من المشكلات مع طفلها الموهوب .
ويبدو أن هناك بعدا غائبا في تربية الطفل الموهوب ، وهو عدم مراعاة احتياجاته العاطفية والنفسية ، ففي إحدى الدراسات التي أجريت على أسر الأطفال الموهوبين في جامعة (Purdue) تبين أن الموهبة ليست بالضرورة خبرة سارة سواء كان ذلك للطفل أم للأسرة , بسبب بعض المشكلات العاطفية والاجتماعية التي يواجهها الطفل الموهوب .
ويبدو أن المشكلة الرئيسة التي تواجه أسرة الطفل الموهوب هي عدم فهم الأسرة لدورها في رعايته وفي جهلها لأسلوب التعامل الصحيح معه ، ولقد عبر ( هاكني ) عن هذه المشكلة بقوله أن أسرة الطفل الموهوب لا تدري كيف تتعامل مع طفلها الموهوب الذي يحتاج إلى فهم متعمق ، وأساليب خاصة في التعامل ، وأنها تتعامل معه على أساس معايير الطفل العادي، لذلك تشعر بالحيرة عندما لا تفلح معه هذه الأساليب في التربية .
ولقد أكد ( جولمان ) من خلال النموذج الذي اقترحه والذي سماه بالذكاء العاطفي أن تربية الذكاء العاطفي لدى الأطفال لا تقل أهمية عن تربية الذكاء العقلي.
وان العديد من الأفراد الموهوبين الذين يتمتعون بذكاء عال قد يفشلون في الحياة العملية إذا لم يمتلكوا الذكاء . العاطفي الذي يجعلهم أكثر قدرة على التعامل مع مشاعر الفشل في الإحباط والغضب والانفعال ، وأكثر قدرة على : التعاطف مع الآخرين ، وعلى استخدام المهارات الاجتماعية التي تجعلهم أكثر كفاية في حل المشكلات .
وبين ( روس ) أنه كلما كانت الفجوة في القدرات العقلية للطفل الموهوب كبيرة بينه وبين أفراد أسرته كان تأثير الطفل الموهوب أكبر سلبية عليها .
وفي دراسة ( هاو ) على عدد من أسر الأطفال العباقرة بين الدروس المستفادة من البيئة المبكرة للأطفال العباقرة ، الذين أظهروا موهبة خارقة في سن مبكرة ، ولقد حددها على النحو الآتي :
- الدرس الأول المستفاد من البيئة الأسرية المبكرة للطفل العبقري هو أن شغف الطفل بالتعلم كان بمنزلة عمله اليومي في ظل أبوين يمتلكان توقعات عالية جدا لأداء طفليهما العبقري. فعلى سبيل المثال كان العبقري الموسيقي الطفل ( يويوما ) يعزف مقطوعات موسيقية لباخ وهو في سن الرابعة ، وكان يتدرب يوميا على العزف الموسيقي بصورة منتظمة وجادة . ويبدو أن والدي الطفل العبقري كانا مصممين مسبقا . حتى قبل ولادة طفليهما أنه سوف يكون عبقريا، وكانا يوفران له البيئة المحفزة للإبداع . فعلى سبيل المثال أم المهندس العبقري ( فرانك رايت ) وضعت منذ ولادته على جدران حجرته صور تصميمات هندسية .
- الدرس الثاني من حياة الأطفال العباقرة أن بيئتهم الأسرية كانت تتسم بالصرامة والضغط الشديدين لدفع الطفل نحو التميز. مثل ( نوربرت واينر ) الذي كتب في سيرته الذاتية أنه قد قضى سنوات طفولة تعيسة في صراع مع والديه للحصول على استقلاليته ، فقد كانا يفرضان عليا حماية زائدة ، وحياة انعزالية . ويبدو أن أسر هؤلاء الأطفال تستثمر قدرا هائلا من الجهد والطاقة في الطفل ، خوفا على موهبته من الضياع ، وبأسلوب مبالغ فيه ، والطفل المبدع لا يستطيع أن يتنفس إلا في جو مليء بالحرية ولا يمكن لموهبته أن تنمو وتزدهر إلا في مناخ يتيح له الاستقلالية الاعتماد على النفس ، لذا فان الصراع الأسري بين الطفل الموهوب وأسرته يحتدم عندما يعيش الطفل الموهوب في هذا النوع من الأسر.
- الدرس الثالث المستفاد هو أن الأطفال العباقرة يأتون من أسر يتمتع أحد الوالدين أو كلاهما بمستوي عالي من التعليم ، ويشعر بتقدير وحماس شديدين للعلم ، إلا انه يصر على دفع طفله منذ الصغر على التحصيل العلمي والتفوق الدراسي .

مشكلات الطفل الموهوب في الأسرة :

باستقراء التراث السيكولوجي حول مشكلات الطفل الموهوب في الأسرة يمكن استخلاص المشكلات الآتية:
1- بروز دور الطفل الموهوب كوالد ثالث في الأسرة :

من خلال استطلاع أراء أباء الأطفال الموهوبين في دراسة أجراها ( هاكني ) عبر هؤلاء الآباء عن غموض دورهم كآباء عند التعامل مع الطفل الموهوب ، وصعوبة تحديد الفرق بين دور الوالدين والأبناء الموهوبين في الأسرة ، كما أبدوا حيرتهم في كيفية التعامل مع الطفل الموهوب كطفل أم راشد، مما أدى إلى إحساسهم بالقلق والحيرة لصعوبة الفصل بين دورهم كآباء ودور الطفل الموهوب كطفل ، حاله حال سائر الأبناء لان الطفل الموهوب يتمتع بقدرة لفظية عالية ، ويتحدث إلى والديه وكأنه فيلسوف صغير، كثير الجدل ، قوي الحجة والبرهان ، مما يجعل والديه يشعران بالحيرة أمام هذا الطفل الراشد، وكثيرا ما يخسر الآباء الرهان في معركتهم الجدلية مع طفلهم .
ونظرا لحدة ذكاء الطفل الموهوب ، وشدة حساسيته ، وتأثير شخصيته المسيطرة ، وقوة إقناعه ، يعلن الآباء استسلامهم أمام الطفل الموهوب الذي يفرض نفسه كوالد ثالث في الأسرة بلا منازع . ويشعر الآباء بالحيرة الشديدة في أساليب تربية الطفل الموهوب الذي لا تنفع معه الأساليب العادية في التربية ، ويفرض عليهم من حيث لا يشعرون معاملة الند للند .
2 - دوران الأسرة في فلك الطفل الموهوب :

يبدو أن وجود طفل موهوب في الأسرة يؤدي إلى اضطرار أفراد الأسرة إلى إجراء تعديلات خاصة في حياتهم ، والتضحية بالكثير من الجهد والمال والوقت في سبيل تلبية احتياجات الطفل الموهوب ، وتبدو الأسرة وكأنها تدور في فلك الطفل الموهوب ، خوفا على موهبته من الضياع ، هذا إذا كانت الأسرة واعية ومتعلمة ، أما إذا كان الطفل الموهوب يعيش في كنف أسرة جاهلة ، أو تعيش في ظروف صعبة غير عابئة بموهبته ، كان مصير الموهبة الضياع ، ويساء فهمه ، فيتحول إلى عداد الكسالى أو المشاغبين أو المتخلفين ( Heckney 1981 )
ويبدو أن وجود طفل موهوب في الأسرة يخلق نوعا من الصراع بين الوالدين ، عندما يلجأ كل منهما إلى أسلوب مختلف في المعاملة ، كأن يشجع أحدهما إنجاز ويشجع الآخر الجد مما يجعل الطفل يستخدم أساليب المراوغة بذكاء ودهاء مع الوالدين متبعا مبدأ ( فرق تسد ) بين الوالدين للوصول إلى أهدافه ، مما يجعل اهتمامها به أكثر والتنافس بينهما أشد من أجل تلبية كل رغباته ( Fine 1977 ) .
3- عزل ألطفل ألموهوب في شرنقة الحماية الأسرية :

على الرغم من فوز الطفل الموهوب في معركة إثبات وجوده في الأسرة مستغلا تفوق قدراته العقلية ، وبراعته اللفظية إلا أنه يخسر معركة على صعيد آخر وهي علاقاته الاجتماعية مع أقرانه ، فهو يميل إلى عقد صداقات مع أشخاص أكبر منه سنا، وقد يعزف عنه الأطفال العاديين لاختلافه عنهم ، أو لإحساسهم بالغيرة منه ، مما يؤثر على تقديره لذاته .
وفي بعض المقابلات مع الأطفال الموهوبين أفادوا بأنهم يتظاهرون بالغباء حتى يفوزوا بحب الأصدقاء.
وهذا يشكل هما كبيرا على الأسرة ، فيشعرون بالخوف والقلق على الطفل حتى لا يخدش شعوره ، ويجرح كبرياؤه ، فيلجأ الأبوان إلى أسلوب الحماية الزائدة مما يعزل الأسرة والطفل عن الآخرين (Heckney 1981).
4- إحساس الآباء بالتنافر المعرفي ( Cognitive dissionance):

تواجه أسرة الطفل الموهوب مشكلة الإحساس بالتنافر المعرفي بسبب التباين بين صورة طفلها الموهوب النمطية ، التي تجعل الطفل وكأنه خارق الصفات ، متفوق في كل المجالات ، منعزل اجتماعيا، وبين صورته الواقعية رغم اختلافه عن العاديين في مجال موهبته فهو عادي في العديد من الأمور، وطفل بالدرجة الأولى، له احتياجاته حاله حال سائر الأطفال في مثل عمر0.
وهذا التباين بين الصورتين يخلق نوعا من التشويش . والقلق لدى الآباء، ويواجهون صعوبات في أساليب أ التعامل مع طفلهم .
5- إعلان الآباء الحرب على المدرسة :
تشير بعض الدراسات إلى أن أسرة الطفل الموهوب أقل رضاء وأكثر تذمرا من المدرسة من أسرة الطفل العادي وخصوصا إذا كان الطفل شديد الموهبة وأنه بعد أن يتم اكتشاف الطفل الموهوب تبدأ الأسرة بشن حملة شعواء على المدرسة والمدرسين .
وتصب اللوم على المدرسة في العديد من الأمور، فإذا قصر الطفل في إحدى المواد اتهمت المعلمين بعدم تشجيع الطفل ، وإذا أساء الطفل السلوك اتهمت المنهج بأنه لا يتحدى عقل الطفل ، وإذا كره الطفل الواجبات المدرسية اتهمت المدرسة بالضغط على الطفل , ويقع الطفل ضحية بين هذين الطرفين المتنازعين ، مما يستوجب إرشاد الأسرة بأسلوب صحيح ، ومد جسور التعاون والتواصل السليم بين الأسرة والمدرسة ، وتحقيق الشراكة الكاملة بين البيت والمدرسة والطفل .
وبسبب إحساس أسرة الطفل الموهوب بأن المدرسة عاجزة عن تلبية احتياجات طفلها برزت في الولايات المتحدة الأمريكية ظاهرة تسمى بالمدرسة البيتية (Home Schooling)، حيث تولت الأسرة مسؤولية تعليم الطفل الموهوب في البيت بدلا من المدرسة .
6- علاقة الطفل الموهوب بإخوته :
من الأمور التي تقلق أسرة الطفل الموهوب علاقة الطفل الموهوب بإخوته ، إذ تشير الدراسات في هذا المجال إلى أن الإخوة غير الموهوبين يعانون من مشكلات التوافق النفسي، والقلق وتدني مستوى تقدير الذات بسبب وجود طفل آخر موهوب في الأسرة ، فعلى سبيل المثال الإخوة الأصفر سنا منه يشعرون بأنه من المستحيل أن يصلوا إلى موهبة أخيهم أو أختهم الأكبر سنا.
أما الإخوة الأكبر سنا فإنهم يشعرون بالضغط النفسي الشديد والنفور منه لأنهم لا يتقبلون فكرة تفوق الأخ أو الأخت الأصغر سنا. وإذا كان هناك طفلان في الأسرة ، وكان الأكبر موهوبا شعر الأصغر بالقلق لإحساسه بعدم القدرة على الوصول إلى مستوى أخيه الأكبر.
وتشير بعض الدراسات إلى أن الطفل الموهوب في الأسرة بسبب فرط حساسيته يبحث عن الدفء العاطفي في الأسرة فلا يجده أحيانا، إذ يشعر الأطفال العاديين بالدفء العاطفي من قبل إخوتهم بدرجة أكبر من الأطفال الموهوبين الذين يشعرون بالرفض والبرود .
ويبدو أن التقارب العمري قد يكون متغيرا وسيطا في العلاقة العاطفية بين الطفل الموهوب وإخوته ، أي كلما كانت الأعمار متقاربة بين الطفل الموهوب وإخوته كان هناك تأثيرات سلبية علي الإخوة العاديين ، أما إذا كانت أعمارهم متباعدة على الأقل ثلاث سنوات فتكون علاقتهم قوية .
كما تشير بعض الدراسات إلى أن العلاقات العاطفية بين الإخوة تكون أكثر سلبية إذا كان الطفل الأكبر هو الطفل الموهوب .
ويرى باحثون آخرون أن التأثيرات السلبية للكشف عن الطفل الموهوب على الأسرة والإخوة تكون مؤقتة وتزول بمرور الزمن ، إذ تتكيف الأسرة معها، وأن الطفل الموهوب أكثر انتقادا للعلاقات الأسرية كحيلة دفاعيه لحماية ذاته بسبب إحساسه بالاختلاف عن الآخرين .

- أساليب التعامل مع الطفل الموهوب في الأسرة :
باستقراء بعض الدراسات السابقة حول دور الأسرة في رعاية الطفل الموهوب يمكن استخلاص ما يلي:
- أن يفهم الآباء أن الطفل الموهوب ليس بالضرورة موهوبا في كل المجالات وفي كل الأوقات :
فقد يكون متفوقا في الرياضيات ، وعاديا في اللغة الأجنبية ، أو قد يكون موهوبا في الموسيقى، ولكنه عادي في الرياضة .
ومن الملاحظ أن أباء الطفل الموهوب يمتلكون صورة مثالية نمطية للطفل الموهوب ، وكأنه كائن خارق ، متفوق في كل شيء، فيضعون توقعات عالية لأدائه في جميع المجالات .
- أن يدرك الآباء ان نمو الطفل الموهوب غير متناغم
على الآباء أن . يدركوا أن هناك عدم تناغم في نمو الطفل الموهوب ، وأن هناك فجوة بين نموه العقلي ونموه الاجتماعي والعاطفي. وبسبب تفوق قدراته العقلية ، وحساسيته المفرطة ، يصبح لديه عالم داخلي خاص وفريد، ويبدأ يسأل أسئلة عن أسرار الكون والذات الإلهية ، وأمور مجردة ، مما يجعل مهمة الوالدين أكثر تحديا وصعوبة .
وهذا يثير القلق في نفوس الآباء، وخصوصا أن هذا النوع من التفكير يصاحب مرحلة المراهقة وليس الطفولة وعلى الآباء أن يفهموا أن الطفل الموهوب يجمع بين عدة أعمار في أن واحد .
فقد يكون عمره الزمني 7 سنوات ، وعمره العقلي 12 سنة وعمره الاجتماعي 5 سنوات . ومن الطبيعي أنه إذا لم يفهموا هذه التركيبة الخاصة لسيكولوجية الطفل الموهوب ، فإن التعامل معه سوف يكون صعبا ومتعبا (1990 Meckstroth ) .
- تشجيع الطفل الموهوب على السعي للتميز لا للكمال :

يؤكد ( كابلان ) أن أسرة الطفل الموهوب يجب أن تشجع الطفل على السعي للتميز لا للكمال . والمقصود بذلك هو مساعدة الطفل للوصول إلى أقصى ما تسمح به قدراته دون ضغط أو وضع توقعات عالية جدآ، وكأنه كائن خارق حتى لا يؤثر ذلك على تقديره لذاته لأن مسألة تقدير الذات المتدني هي إحدى شجون الطفل الموهوب وهمومه . لذا من المهم تعويده على التعامل مع الإحباط ، والبعد عن الحرص الشديد على الكمال ، وعلى تقبل أخطائه ، وإدراك أن الخطأ هو جزء من الخبرة الإنسانية الواسعة في الحياة .
- الاهتمام بتنمية الذكاء العاطفي للطفل الموهوب :
على الآباء الاهتمام بتنمية الذكاء العاطفي للطفل الموهوب . ويمكن للأسرة أن تعمل على ذلك عن طريق توفير المناخ العاطفي الملائم في الأسرة الذي يساعد الطفل على التعامل مع مشاعر الإحباط والفشل ، والقدرة على التعبير عن مشاعر الغضب ، وتحسس مشكلات الآخرين ، وبناء علاقات اجتماعية سليمة مع الآخرين .
- أن يدرك الآباء أن الطفل الموهوب هو طفل أولا وموهوب ثانيا:
ينبغي على الآباء عدم حرمان الطفل الموهوب من طفولته ، وإعطائه الفرصة كي يعيش مثل غيره من الأطفال ، فهو بحاجة إلى تلبية بعض الاحتياجات كاللعب والمرح واللهو، لأن الطفل الموهوب له احتياجات جسمية وعاطفية واجتماعية مثل بقية الأطفال حتى لو كان مستوى تفكيره يسبقهم بأعوام . وعند توفير الجو المناسب في الأسرة لرعاية موهبته يجب أن يكون ذلك بعيدا عن ممارسة الضغوط الأسرية ، التي تفرض سياجا من القيود حوله ( كولمان 1990 ) .
- قبول الطفل الموهوب بأنه مختلف عن بقية الأطفال :

من الضروري على الآباء أن يدركوا أن الطفل الموهوب يرى أبعد، ويشعر أعمق ، ويعرف أكثر من أقرانه ، وأن يقبلوا فكرة أنه من الطبيعي أن يكون مختلفا عن بقية الأطفال وأن يتذمر من الروتين المدرسي الممل ، وأن يعتبر الإذعان والقبول نوعا من الإذلال النفسي، وأن يميل أ مصاحبة من هو أكبر منه سنا، فهو يبحث عن التعقيد والإثارة والتحدي.
لذا يجب ألا يتعاملوا معه على أساس معايير الطفل العادي، وأن يدركوا أن اختلافه هذا لا يعني أنه شاذ .
وفي ا لختام يبدو أن تربية الطفل الموهوب تعتبر تحديا للأسرة ، وقد تكون متعة حقيقية في حياة الأسرة إن هي قامت بدورها كاملا، أو قد تتحول إلى هم كبير في حال غياب هذا الدور. وأهم دور يمكن أن تؤديه الأسرة هو الوعي بالطبيعة الخاصة للطفل الموهوب واحتياجاته ، وفهمه فهما حقيقيا وإدراك دورها المهم في الكشف عن موهبته ، وفي توفير بيئة مثيرة ثقافيا ، آمنة نفسيا للطفل يشعر فيها بالقبول في عالم قد يشعر فيه بالاغتراب النفسي، لكونه مختلفا عن أقرانه في أمور كثيرة ، فيبدو وكأنه آت من كوكب آخر.
وقد تعتبر تربية الطفل الموهوب فرصة للآباء لكي ينموا معا مع طفلهم ، لمشاركته في رحلته نحو اكتشاف ذاته والسعي لتحقيقها .

alwzer
09-20-2010, 09:02 PM
25طريقة لربط الطفل بالقرآن الكريم


الأهداف

1- جعل الطفل يحب القرآن.
2- تيسير و تسهيل حفظ القرآن لدى الطفل.
3- اثراء الطفل لغويا ومعرفيا.


*****
هذه الطرق منبثقة من القرآن نفسه
كل الأفكار لا تحتاج لوقت طويل (5-10 دقائق)
ينبغي احسان تطبيق هذه الافكار بما يتناسب مع وضع الطفل اليومي
كما ينبغي المداومة عليها وتكرارها وينبغي للأبوين التعاون لتطبيقها.
ولعلنا نخاطب الام أكثر لارتباط الطفل بها خصوصا في مراحل الطفولة المبكرة



1 - استمعي للقران وهو جنين

الجنين يتأثر نفسيا وروحيا بحالة الام وما يحيط بها اثناء الحمل فاذا ما داومت الحامل على الاستماع للقران فانها ستحس براحة نفسية ولا شك وهذه الراحة ستنعكس ايجابا على حالة الجنين. لان للقران تأثيرا روحيا على سامعه وهذا التأثير يمتد حتى لمن لا يعرف العربية فضلا عن من يتقنها.
راحتك النفسية اثناء سماعك للقران = راحة الجنين نفسه
استماعك في فترة محددة وان تكن قصيرة نسبيا تؤثر عليك وعلى الجنين طول اليوم


2 - استمعي للقران وهو رضيع

من الثابت علميا ان الرضيع يتأثر بل ويستوعب ما يحيط به فحاسة السمع تكون قد بدأت بالعمل الا ان هذه الحاسة عند الكبار يمكن التحكم بها باستعادة ما خزن من مفردات. اما الرضيع فانه يخزن المعلومات و المفردات لكنه لا يستطيع استعادتها او استخدامها في فترة الرضاعة غير انه يستطيع القيام بذلك بعد سن الرضاعة. لذلك فان استماع الرضيع للقران يوميا لمدة 5-10 دقائق (وليكن 5 دقائق صباحا واخرى مساءا) يزيد من مفرداته المخزنه مما يسهل عليه استرجاعها بل وحفظ القرآن الكريم فيما بعد.



3 - أقرئي القرآن امامه (غريزة التقليد)

هذه الفكرة تنمي عند الطفل حب التقليد التي هي فطر فطر الله الانسان عليها فــ (كل مولود يولد على الفطرة فأبواه ...)
ان قرائتك للقران امامه او معه يحفز بل ويحبب القرآن للطفل بخلاف ما لو امرتيه بذلك وهو لا يراك تفعلين ذلك. ويكون الامر أكمل ما لو اجتمع الام والاب مع الابناء للقراءة ولو لفترة قصيرة.



4 - اهديه مصحفا خاص به (غريزة التملك)

ان اهدائك مصحفا خاصا لطفلك يلاقي تجاوبا مع حب التملك لديه. وان كانت هذه الغريزة تظهر جليا مع علاقة الطفل بألعابه فهي ايضا موجودة مع ما تهديه اياه. اجعليه اذا مرتبطا بالمصحف الخاص به يقرأه و يقلبه متى شاء.




5- اجعلي يوم ختمه للقران يوم حفل(الارتباط الشرطي)

هذه الفكرة تربط الطفل بالقرآن من خلال ربطه بشيء محبب لديه لا يتكرر الا بختمه لجزء معين من القرآن. فلتكن حفلة صغيرة يحتفل بها بالطفل تقدم له هدية بسيطة لانه وفى بالشرط . هذه الفكرة تحفز الطالب وتشجع غيره لانهاء ما اتفق على انجازه.



6 - قصي له قصص القرآن الكريم

يحب الطفل القصص بشكل كبير فقصي عليه قصص القرآن بمفردات واسلوب يتناسب مع فهم ومدركات الطفل. وينبغي ان يقتصر القصص على ما ورد في النص القرآني ليرتبط الطفل بالقرآن ولتكن ختام القصة قراءة لنص القرآن ليتم الارتباط ولتنمي مفردات الطفل خصوصا المفردات القرآنية.



7 - أعدي له مسابقات مسلية من قصار السور (لمن هم في سن 5 او اكثر)

هذه المسابقة تكون بينه وبين اخوته او بينه وبين نفسه.
كأسئلة واجوبة متناسبة مع مستواه.
فمثلا يمكن للام ان تسأل ابنها عن :
كلمة تدل على السفر من سورة قريش؟ ج رحلة
فصلين من فصول السنة ذكرا في سورة قريش؟ ج الشتاء و الصيف
اذكر كلمة تدل على الرغبة في الاكل؟ ج الجوع
او اذكر الحيوانات المذكورة في جزء عم او في سور معينه ؟
وهكذا بما يتناسب مع سن و فهم الطفل.



8 - اربطي له عناصر البيئة بآيات القران

من هذه المفردات: الماء/السماء/الارض /الشمس / القمر/ الليل/ النهار/ النخل/ العنب/ العنكبوت/ وغيرها.
يمكنك استخدام الفهرس او ان تطلبي منه البحث عن اية تتحدث عن السماء مثلا وهكذا.



9- مسابقة اين توجد هذه الكلمة

فالطفل يكون مولعا بزيادة قاموسه اللفظي. فهو يبدأ بنطق كلمة واحدة
ثم يحاول في تركيب الجمل من كلمتين او ثلاث فلتكوني معينة له في زيادة قاموسه اللفظي و تنشيط ذاكرة الطفل بحفظ قصار السور
والبحث عن مفردة معينة من خلال ذاكرته. كأن تسأليه اين توجد كلمة الناس او الفلق وغيرها.



10- اجعلي القرآن رفيقه في كل مكان

يمكنك تطبيق هذه الفكرة بأن تجعلي جزء عم في حقيبته مثلا. فهذا يريحه ويربطه بالقرآن خصوصا في حالات التوتر والخوف فانه يحس بالامن ما دام معه القرآن على أن تيعلم آداب التعامل مع المصحف.



11- اربطيه بالوسائل المتخصصه بالقرآن وعلومه

(القنوات المتخصصة بالقرآن، اشرطة، اقراص، مذياع وغيرها)
هذه الفكرة تحفز فيه الرغبة في التقليد والتنافس للقراءة والحفظ خصوصا اذا كان المقرءون والمتسابقون في نفس سنه ومن نفس جنسه. رسخي في نفسه انه يستطيع ان يكون مثلهم او احسن منهم اذا واظب على ذلك.



12- اشتري له اقراص تعليمية

يمكنك استخدام بعض البرامج في الحاسوب لهذا الهدف كالقارئ الصغير او البرامج التي تساعد على القراءة الصحيحة والحفظ من خلال التحكم بتكرار الاية وغيره.
كما ان بعض البرامج تكون تفاعلية فيمكنك تسجل تلاوة طفلك ومقارنتها بالقراة الصحيحة.



13- شجعيه على المشاركة في المسابقات
(في البيت/المسجد/المكتبة/المدرسة/البلدة....)

ان التنافس امر طبيعي عند الاطفال ويمكن استغلال هذه الفطرة في تحفيظ القرآن الكريم. اذ قد يرفض الطفل قراءة وحفظ القرآن لوحده لكنه يتشجع ويتحفز اذا ما دخل في مسابقة او نحوها لانه سيحاول التقدم على اقرانه كما انه يحب ان تكون الجائزة من نصيبه. فالطفل يحب الامور المحسوسة في بداية عمره لكنه ينتقل فيما بعد من المحسوسات الى المعنويات. فالجوائز والهدايا وهي من المحسوسات تشجع الطفل على حفظ القرآن الكريم قد يكون الحفظ في البداية رغبة في الجائزة لكنه فيما بعد حتما يتأثر معنويا بالقرآن ومعانيه السامية.
كما ان هذه المسابقات تشجعه على الاستمرار والمواظبة فلا يكاد ينقطع حتى يبدأ من جديد فيضع لنفسه خطة للحفظ. كما ان احتكاكه بالمتسابقين يحفزه على ذلك فيتنافس معهم فان بادره الكسل ونقص الهمه تذكر ان من معه سيسبقوه فيزيد ذلك من حماسه.



14- سجلي صوته وهو يقرأ القرآن

فهذا التسجيل يحثه ويشجعه على متابعة طريقه في الحفظ بل حتى اذا ما نسي شي من الآيات او السور فان سماعه لصوته يشعره انه قادر على حفظها مرة اخرى. اضيفي الى ذلك انك تستطيعين ادراك مستوى الطفل ومدى تطور قرائته وتلاوته.



15-شجعيه على المشاركة في الاذاعة المدرسية والاحتفالات الاخرى

مشاركة طفلك في الاذاعة المدرسية –خصوصا في تلاوة القرآن- تشجع الطفل ليسعى سعيا حثيثا ان يكون مميزا ومبدعا في هذه التلاوة. خصوصا اذا ما سمع كلمات الثناء من المعلم ومن زملائه. وينبغي للوالدين ان يكونا على اتصال بالمعلم والمسؤول عن الاذاعة المدرسية لتصحيح الاخطاء التي قد يقع فيها الطفل وليحس الطفل بانه مهم فيتشجع للتميز اكثر.



16- استمعي له وهو يقص قصص القرآن الكريم

من الاخطاء التي يقع فيها البعض من المربين هو عدم الاكتراث بالطفل وهو يكلمهم بينما نطلب منهم الانصات حين نكون نحن المتحدثين. فينبغي حين يقص الطفل شيئا من قصص القرآن مثلا ان ننصت اليه ونتفاعل معه ونصحح ما قد يقع منه في سرد القصة بسبب سوء فهمه للمفردات او المعاني العامة. كما ان الطفل يتفاعل بنفسه اكثر حين يقص هو القصة مما لو كان مستمعا اليها فان قص قصة تتحدث عن الهدى والظلال او بين الخير والشر فانه يتفاعل معها فيحب الهدى والخير ويكره الظلال والشر. كما ان حكايته للقصة تنمي عنده مهارة الالقاء و القص . والاستماع منه ايضا ينقله من مرحلة الحفظ الى مرحلة الفهم ونقل الفكرة ولذلك فهو سيحاول فهم القصة اكثر ليشرحها لغيره اضافة الى ان هذه الفكرة تكسبه ثقة بنفسه فعليك بالانصات له وعدم اهماله او التغافل عنه.



17- حضيه على امامة المصلين (خصوصا النوافل)

ويمكن للام ان تفعل ذلك كذلك مع طفلها فب بيتها فيأم الاطفال بعضهم بعضا وبالتناوب او حتى الكبار خصوصا في نوافل.



18- اشركيه في الحلقة المنزلية

ان اجتماع الاسرة لقراءة القرآن الكريم يجعل الطفل يحس بطعم و تأثير اخر للقران الكريم لأن هذا الاجتماع والقراءة لاتكون لأي شيء سوى للقران فيحس الطفل ان القرآن مختلف عن كل ما يدور حوله. ويمكن للاسة ان تفعل ذلك ولو لـ 5 دقائق.



19- ادفعيه لحلقة المسجد

هذه الفكرة مهمة وهي تمني لدى الطفل مهارات القراءة والتجويد اضافة الى المنافسة.



20- اهتمي بأسئلته حول القرآن.

احرصي على اجابة أسئلته بشكل مبسط وميسر بما يتناسب مع فهمه ولعلك ان تسردي له بعضا من القصص لتسهيل ذلك.



21- وفري له معاجم اللغة المبسطة (10 سنوات وما فوق)

وهذا يثري ويجيب على مفردات الام والطفل. مثل معجم مختار الصحاح والمفدات للاصفهاني وغيرها.



22- وفري له مكتبة للتفسير الميسر(كتب ،اشرطة،اقراص)

ينبغي ان يكون التفسير ميسرا وسهلا مثل تفسير الجلالين او شريط جزء عم مع التفسير. كما ينبغي ان يراعى الترتيب التالي لمعرفة شرح الايات بدءا بالقرآن نفسه ثم مرورا بالمفردات اللغوية والمعاجم وانتهاءا بكتب التفسير. وهذا الترتيب هدفه عدم حرمان الطفل من التعامل مباشرة مع القرآن بدل من الاتكال الدائم الى اراء المفسرين واختلافاتهم.


23- اربطيه باهل العلم والمعرفة

ملازمة الطفل للعلماء يكسر عنده حاجز الخوف والخجل فيستطيع الطفل السؤال والمناقشة بنفسه وبذلك يستفيد الطفل ويتعلم وكم من عالم خرج الى الامة بهذه الطريقة.



24- ربط المنهج الدراسي بالقرآن الكريم

ينبغي للأم والمعلم ان يربطا المقررات الدراسية المختلفة بالقرآن الكريم كربط الرياضيات بآيات الميراث و الزكاة وربط علوم الاحياء بما يناسبها من ايات القرآن الكريم وبقية المقررات بنفس الطريقة.



25- ربط المفردات والاحداث اليومية بالقرآن الكريم

فان اسرف نذكره بالآيات الناهية عن الاسراف واذا فعل اي فعل يتنافى مع تعاليم القرآن نذكره بما في القرآن من ارشادات وقصص تبين الحكم في كل ذلك.
__________________

alwzer
09-20-2010, 09:20 PM
كيف نحمي أطفالنا من المشاكل النفسية ...؟؟



الطفل كائن رقيق سهل التشكيل وسهل التأثر بما يدور حوله ومن هنا تكون مسئوليتنا نحن الآباء والأمهات كبيرة في تنشئة الطفل وتوجيهه.. إما إلى الطريق الصحيح فينشأ شابا على نهج سليم بعيدا عن الاضطرابات والمشاكل النفسية ..
وإما إن ينشأ مليئاً بالعقد النفسية التي تؤدي به إما إلى الجنوح أو المرض النفسي ... .

الأسباب التي تؤدي إلي المشاكل النفسية للطفل :
ا_ أسباب مصدرها الأب .
ب _ أسباب مصدرها الأم.
ج _ أسباب مصدرها الأم والأب معاً .
د_ أسباب مصدرها الطفل نفسه .

(( أسباب مصدرها الأب والأم معاً ))

1) المعاملة القاسية للطفل والعقاب الجسدي والإهانة والتأنيب والتوبيخ.. يؤدي إلى توقف نمو ثقته بنفسه ويملأه الخوف والتردد والخجل في أي شيء يفكر في القيام به ويصبح عرضة للمعاناة النفسية .

2) الخلافات العائلية التي تجبر الطفل على أن يأخذ جانبا إما في صف الأم أو الأب مما يدخله في صراع نفسي.

3) التدليل والاهتمام بالطفل الجديد ... فمجيء وليد جديد يعتبر صدمة قوية قد ينهار بسببها كثير من الأطفال .. والطفل يتضايق إلى حد الحزن حين يرى طفلا آخر قد حظي بما كان يحظى به ويمتلك أشياء لا يمتلكها أحد سواه وكل هذا بسبب تدليل الوالدين للطفل الجديد إمامه وعدم الاهتمام به كما كان من قبل.

4) الصراع بين الأب والأم للسيطرة على الطفل والفوز برضاه فيجد الطفل منهما توجيهات وأوامر متناقضة مما يضع الطفل في حيرة شديدة وعجز عن الاختيار يعرضه لمعاناة نفسية كبيرة ويؤهله للإمراض النفسية فيما .

5) إحساس الطـفل بالكـراهية بين الأب والأم سـواء كانت معـلنة أو خفية .

6) عدم وجود حوار بين الأب والأم وأفراد الأسرة .

7) التقتير الشديد على الطفل وحرمانه من الأشياء التي يحبها رغم إمكانات الأسرة التي تسمح بحياة ميسورة .

8) الإغداق الزائد وتلبية كل طلبات الطفل والمصروف الكبير الذي يعطى له بما ليتلاءم مع عمره وما يصاحب ذلك من تدليل زائد يفقد الأب والأم بعد ذلك السيطرة والقدرة على توجيه الطفل وتربيته .

9) إدمان احد الوالدين للمخدرات (غالبا الأب).

10) انغماس احد الوالدين في ملذاته مضحيا بكرامة أسرته ومسببا المعاناة الشديدة لأطفاله (غالبا الأب) .

(( أسباب مصدرها الأم ))

1) تعرض الأم لبعض أنواع الحمى أثناء الحمل أو تناولها عقاقير تضر بالجنين أثناء الثلاثة أشهر الأولى من الحمل أو ممارستها لعادة التدخين السيئة مما يؤثر على قدرات الجنين العقلية .

2) تخويف الطفل من أشياء وهمية كالعفاريت والحيوانات المخيفة من خلال الحكايات التي تحكى له والتي تترك أثرا سيئا على نفسيته.

3) انشغال الأم الزائد باهتماماتها الشخصية وكثرة الخروج من البيت وترك الطفل .

4) تخويف الطفل من أشياء وهمية كالعفاريت والحيوانات المخيفة من خلال الحكايات التي تحكى له والتي تترك أثرا سيئا على نفسيته.

5) الأم المسيطرة التي تلغي تماما شخصية الأب في البيت مما يجعل رمز الأب عند الطفل يهتز.

6) الطفل الذي يربى بعيدا عن أمه وخاصة في السنوات الأولى من عمره .

(( أسباب مصدرها الأب ))

1 ) الأب الذي يمحو تماما شخصية الأم و يلغي دورها و أهميتها.


2 ) تتأثر نفسية الطفل كثيرا حينما يرى أباه وهو يشتم أمه و يضربها أمامه.


3 ) الأب السكير الذي يعود آخر الليل مخمورا و يزعج أفراد الأسرة يؤثر كثيرا على رمز الأب لدى الطفل .


4) عندما يكتشف الطفل إن أباه يكذب أو أن أباه رجل غير شريف عندها يفقد احترامه لأبيه ويبدأ في المعاناة التي قد لاتظهر إلا عندما يكبر .


5) انشغال الأب الزائد بعمله وعدم تخصيص وقت كاف للجلوس مع الطفل والاهتمام به .


6) هجرة الأب خارج الوطن مما يجعل الطفل يفتقده كمثل أعلى وكمعلم ومرب وقدوة .

(( أسباب مصدرها الطفل نفسه ))

1 ) تواضع قدرات الطفل الذكائيه مقارنة بزملائه في الفصل , مما يجعله يشعر بالنقص والخجل و خاصة إذا تعرض إلى ضغط زائد من مدرسته .


2 ) وجود عاهة عند الطفل تعرضه لسخرية بقية الأطفال, كشلل الأطفال أو ضعف السمع أو ضعف أو تشويه في جسده.

( إخوتي في الله )
إن أطفالنا نعمة من الله فلنحسن حفظها:s32:

تحياتي لكم

alwzer
09-20-2010, 09:21 PM
فن التعامل مع الطفل

العناد ظاهرة معروفة في سلوك بعض الأطفال، حيث يرفض الطفل ما يؤمر به أو يصر على تصرف ما، ويتميز العناد بالإصرار وعدم التراجع حتى في حالة الإكراه، وهو من اضطرابات السلوك الشائعة، وقد يحدث لمدة وجيزة أو مرحلة عابرة أو يكون نمطاً متواصلاً وصفة ثابتة وسلوكاً وشخصية للطفل.

* متى يبدأ العناد ؟

العناد ظاهرة سلوكية تبدأ في مرحلة مبكرة من العمر, فالطفل قبل سنتين من العمر لا تظهر مؤشرات العناد في سلوكه؛ لأنه يعتمد اعتماداً كلياً على الأم أو غيرها ممن يوفرون له حاجاته؛ فيكون موقفه متسماً بالحياد والاتكالية والمرونة والانقياد النسبي.

وللعناد مرحلة أولى: حينما يتمكن الطفل من المشي والكلام قبل سن الثلاث سنوات من العمر أو بعد السنتين الأوليين؛ وذلك نتيجة لشعوره بالاستقلالية, ونتيجة لنمو تصوراته الذهنية، فيرتبط العناد بما يجول في رأسه من خيال ورغبات.

أما المرحلة الثانية: فهي العناد في مرحلة المراهقة؛ حيث يأتي العناد تعبيراً للانفصال عن الوالدين، ولكن عموماً وبمرور الوقت يكتشف الطفل أو المراهق أن العناد والتحدي ليسا هما الطريق السوي لتحقيق مطالبه؛ فيتعلم العادات الاجتماعية السوية في الأخذ والعطاء، ويكتشف أن التعاون والتفاهم يفتحان آفاقاً جديدةً في الخبرات والمهارات الجديدة، خصوصاً إذا كان الأبوان يعاملان الطفل بشيء من المرونة والتفاهم وفتح باب الحوار معه، مع وجود الحنان الحازم.

* وللعناد أشكال كثيرة :

* عناد التصميم والإرادة:

وهذا العناد يجب أن يُشجَّع ويُدعَّم؛ لأنه نوع من التصميم، فقد نرى الطفل يُصر على تكرار محاولته، كأن يصر على محاولة إصلاح لعبة، وإذا فشل يصيح مصراً على تكرار محاولته.

* العناد المفتقد للوعي:

يكون بتصميم الطفل على رغبته دون النظر إلى العواقب المترتبة على هذا العناد، فهو عناد أرعن, كأن يصر الطفل على استكمال مشاهدة فلم تلفازي بالرغم من محاولة إقناع أمه له بالنوم؛ حتى يتمكن من الاستيقاظ صباحاً للذهاب إلى المدرسة.
* العناد مع النفس :نرى الطفل يحاول أن يعاند نفسه ويعذبها، ويصبح في صراع داخلي مع نفسه، فقد يغتاظ الطفل من أمه؛ فيرفض الطعام وهو جائع، برغم محاولات أمه وطلبها إليه تناول الطعام، وهو يظن بفعله هذا أنه يعذب نفسه بالتَّضوُّر جوعاً.
* العناد اضطراب سلوكي:
الطفل يرغب في المعاكسة والمشاكسة ومعارضة الآخرين, فهو يعتاد العناد وسيلةً متواصلة ونمطاً راسخاً وصفة ثابتة في الشخصية, وهنا يحتاج إلى استشارة من متخصص.
* عناد فسيولوجي: بعض الإصابات العضوية للدماغ مثل أنواع التخلف العقلي يمكن أن يظهر الطفل معها في مظهر المعاند السلبي.

* أسباب العناد

العناد صفة مستحبة في مواقفها الطبيعية - حينما لا يكون مبالَغاً فيه - ومن شأنها تأكيد الثقة بالنفس لدى الأطفال، ومن أسبابها :

* أوامر الكبار:

التي قد تكون في بعض الأحيان غير مناسبة للواقع، وقد تؤدي إلى عواقب سلبية؛ مما يدفع الطفل إلى العناد ردَّ فعل للقمع الأبوي الذي أرغمه على شيء, كأن تصر الأم على أن يرتدي الطفل معطفاً ثقيلاً يعرقل حركته في أثناء اللعب، وربما يسبب عدم فوزه في السباق مع أصدقائه، أو أن يكون لونه مخالفاً للون الزيِّ المدرسي، وهذا قد يسبب له التأنيب في المدرسة؛ ولذلك يرفض لبسه، والأهل لم يدركوا هذه الأبعاد.

* التشبه بالكبار:

قد يلجأ الطفل إلى التصميم والإصرار على رأيه متشبهاً بأبيه أو أمه، عندما يصممان على أن يفعل الطفل شيئاً أو ينفذ أمراً ما، دون إقناعه بسبب أو جدوى هذا الأمر المطلوب منه تنفيذه.

* رغبة الطفل في تأكيد ذاته:

إن الطفل يمر بمراحل للنمو النفسي، وحينما تبدو عليه علامات العناد غير المبالَغ فيه فإن ذلك يشير إلى مرحلة النمو, وهذه تساعد الطفل على الاستقرار واكتشاف نفسه وقدرته على التأثير, ومع الوقت سوف يتعلم أن العناد والتحدي ليسا بالطرق السوية لتحقيق المطالب.

* التدخل بصفة مستمرة من جانب الآباء وعدم المرونة في المعاملة:

فالطفل يرفض اللهجة الجافة، ويتقبل الرجاء، ويلجأ إلى العناد مع محاولات تقييد حركته، ومنعه من مزاولة ما يرغب دون محاولة إقناع له.

* الاتكالية:

قد يظهر العناد ردَّ فعل من الطفل ضد الاعتماد الزائد على الأم، أو الاعتماد الزائد على المربية أو الخادمة.

* الشعور بالعجز:

إن معاناة الطفل وشعوره بوطأة خبرات الطفولة, أو مواجهته لصدمات, أو إعاقات مزمنة تجعل العناد وسيلة لمواجهة الشعور بالعجز والقصور والمعاناة.

* الدعم والاستجابة لسلوك العناد:

إن تلبية مطالب الطفل ورغباته نتيجة ممارسته للعناد, تُعلِّمه سلوك العناد وتدعمه، ويصبح أحد الأساليب التي تمكِّنه من تحقيق أغراضه ورغباته.

* كيف تتعاملين مع الطفل العنيد ؟

يقول علماء التربية: كثيراً ما يكون الآباء والأمهات هم السبب في تأصيل العناد لدى الأطفال؛ فالطفل يولد ولا يعرف شيئاً عن العناد، فالأم تعامل أطفالها بحب وتتصور أن من التربية عدم تحقيق كل طلبات الطفل، في حين أن الطفل يصر عليها، وهي أيضاً تصر على العكس فيتربى الطفل على العناد وفي هذه الحالة يُفضَّل:

* البعد عن إرغام الطفل على الطاعة, واللجوء إلى دفء المعاملة اللينة والمرونة في الموقف, فالعناد اليسير يمكن أن نغض الطرف عنه، ونستجيب لما يريد هذا الطفل، ما دام تحقيق رغبته لن يأتي بضرر، وما دامت هذه الرغبة في حدود المقبول.

* شغل الطفل بشيء آخر والتمويه عليه إذا كان صغيراً, ومناقشته والتفاهم معه إذا كان كبيراً.

* الحوار الدافئ المقنع غير المؤجل من أنجح الأساليب عند ظهور موقف العناد ؛ حيث إن إرجاء الحوار إلى وقت لاحق يُشعر الطفل أنه قد ربح المعركة دون وجه حق.

* العقاب عند وقوع العناد مباشرة، بشرط معرفة نوع العقاب الذي يجدي مع هذا الطفل بالذات؛ لأن نوع العقاب يختلف في تأثيره من طفل إلى آخر, فالعقاب بالحرمان أوعدم الخروج أوعدم ممارسة أشياء محببة قد تعطي ثماراً عند طفل ولا تجدي مع طفل آخر، ولكن لا تستخدمي أسلوب الضرب والشتائم؛ فإنها لن تجدي، ولكنها قد تشعره بالمهانة والانكسار.


* عدم صياغة طلباتنا من الطفل بطريقة تشعره بأننا نتوقع منه الرفض؛ لأن ذلك يفتح أمامه الطريق لعدم الاستجابة والعناد.

* عدم وصفه بالعناد على مسمع منه, أو مقارنته بأطفال آخرين بقولنا: (إنهم ليسوا عنيدين مثلك).

* امدحي طفلك عندما يكون جيداً، وعندما يُظهر بادرة حسنة في أي تصرف, وكوني واقعية عند تحديد طلباتك.

وأخيراً لابد من إدراك أن معاملة الطفل العنيد ليست بالأمر السهل؛ فهي تتطلب الحكمة والصبر، وعدم اليأس أو الاستسلام للأمر الواقع.

alwzer
09-20-2010, 09:24 PM
علِّـــم طفلك إرشادات المرور

أولاً: الوقاية من حوادث السير
يتعرض الأطفال لكثير من المخاطر في الشوارع مما ينجم عنها حالات السقوط والكسور والجروح مما قد يترك آثاراً قد تنعكس في إعاقة الطفل جسدياً أو حسياً. ولذلك لابد من اتخاذ الإجراءات المناسبة لحمايتهم من ذلك والتي من بينها:

(1) ينبغي أن يتعلم الطفل أن الطريق العام ليس مكاناً للعب واللهو ، وأن هناك أماكن مخصصة لذلك.

(2) تعويده على احترام قواعد المرور والعمل بها ، فلا يجتاز الشارع قبل رؤيته الضوء الأخضر مع إتباع تعليمات شرطي المرور واحترام إرشاداته.

(3) تدريب الطفل على النظر في الاتجاهين قبل قطع الطريق ، مع الانتباه إلى السيارات المنعطفة والعبور من الأمكنة المخصصة للمشاة.

(4) يجب أن يتعلم الطفل الإمساك بأيدي الكبار عند عبور الطريق لتجنب الحوادث بسبب الأندفاع في السير .

(5) ينبغي عدم التلكؤ أثناء عبور الشارع والامتناع عن القراءة أثناء السير في الطرقات .

(6) يجب التنبيه على الأطفال باستعمال جسور المشاة عند العبور إلى الطريق المقابل ، والامتناع عن السير فوق جسور السيارات فهي ليست للمشاة .

(7) أن يتعلم الأطفال السير على الرصيف فقط ، وعدم النزول عنه إلا في حالة عبور الطريق.

(8) يجب التأكيد على الطفل دائماً قبل العبور أن سائق السيارة القادمة نحوه يراه مهما كان بعيداً . وذلك لأنه عند عبور الطريق يستطيع – الطفل -التوقف فجأة وبسرعة حين يريد ذلك ؛ بينما قائد السيارة لا يملك هذه المقدرة وخاصة إذا كان مسرعاً.

(9) عدم السماح للأطفال بالنزول إلى الشارع بمفردهم دون مراقبة لأي سبب (سواء للعب أو لشراء متطلبات المنزل).

(10) عدم السماح للأطفال باللعب في الشارع وخاصة في أماكن سير السيارات .


ثانياً : الوقاية من حوادث السيارات

ينبغي توفير الحماية للأطفال عند ركوب السيارات سواء كان ذلك أثناء مرافقته لوالديه أو أثناء ركوبه لسيارة المدرسة ، فكثير من الحوادث عند وقوعها تؤدي إلى أَضرار جسيمة لمن بداخل السيارة وخاصة الأطفال مما قد يتسبب في إصابة الطفل وجرحه أو إعاقته .
ومن الإجراءات التي يجب إتباعها لحماية الطفل ما يلي:

(1) يجب استخدام حزام الأمان للأطفال فهو يقلل من إصابات الحوادث ، كما أن كرسي الطفل في المقعد الخلفي ضروري لحماية الطفل عند وقوع اصطدام أو توقف مفاجئ ، كما يجب ألا يسمح بترك الأطفال واقفين على المقاعد الخلفية أوفي طرقات السيارات المدرسية.

(2) أثناء سير السيارة ينبغي التأكد من إغلاق الأبواب والزجاج وعدم السماح للأطفال بفتحها وعدم تركهم يطلون برؤسهم أو أيديهم إلى خارج السيارة.

(3) يجب أن يجلس الأطفال في أماكنهم المخصصة لهم في سيارات المدرسة قبل سيرها .

(4) من الضروري في حالة وجود باب خلفي لسيارة المدرسة للنجاة في حالة الطوارئ ؛ التنبيه على الأطفال بعدم العبث به أو فتحه أو النزول منه إلا عند الضرورة أو بإشراف السائق.

(5) يجب عدم السماح للأطفال بالصعود أو النزول من نوافذ سيارة المدرسة ، وعدم رمي الأشياء منها على الطريق.

طارق
09-29-2010, 12:19 PM
قال صاحبي لي: كل منا يعاقب إبنه عندما يخطىء, فمن منا يكافئه عندما يحسن؟
أجبته:

قلت لأبني لملذا لا تصلي؟ حل تكره الصلاة؟
فقال لي: بل أنسى.
فقلت لإبني: هل تسمع الأذان؟
قال :نعم.
قلت: ما عليك إلا أن تصلي فور سماعك الأذان.

فسكت صاحبي.

دلع الدلوعة
10-02-2010, 03:28 AM
شكرا موضوع مفيد ممكن يفيدني مستقبلا

أماني
10-16-2010, 08:57 PM
مشكور على هذا الموضوع القيم
الله يعطيك ألف ألف ألف عافيه على مجهودك وموضوعك شامل

alwzer
10-16-2010, 09:04 PM
بارك الله فيكم وجزاكم الله كل خير

وشكرآآ لكم على المرور الطيب والردود الجميله

ودادي

دلع الدلوعة
10-20-2010, 09:36 AM
شكرا على المعلومات المفيدة التي ارجو ان تستفيد منها كل ام




http://www.s3udy.net/pic/sign003_files/23.gif

فلسطينية وبفتخر
11-04-2010, 07:06 PM
مشكور اخي وبارك الله فيك
فعلا موسوعة كاملة
بعطيك الف عااافية يا رب
تقبل مروري وتقديري :)

pcengmd2011
06-09-2011, 09:35 AM
عاشت ايدك حبي